عضو "شورى": اللاعبون القدامى يستحقون الدعم.. والحل في الـ 25 %

قال: قدّموا بطولات وغادروا بلا تكريم وبعضهم يعيش تحت وطأة الحاجة

طالب عضو "الشورى" ناصر النعيم؛ أن يتم تخصيص ٢٥ %؜ مما تحصل عليه لجنة الانضباط من غرامات مالية على الأندية واللاعبين لمصلحة جمعية اللاعبين القدامى؛ لتعينها على تقديم خدماتها لهؤلاء الرياضيين الذي أسهموا في تكوين اللبنة الأولى للمشهد الرياضي بالمملكة، وقدّموا بطولات وجهوداً رياضية عظيمة، ثم غادروا الساحة دون تكريم وبعضهم يعيش تحت وطأة الحاجة وهذا أقل ما يقدم للاعبين القدامى -بحسب تعبيره-.

وقال "النعيم"؛ في تعليقه على تقرير وزارة الرياضة أمس: "إن معاناة بعض الرياضيين القدامى لا يمكن اختزالها في سطور، ولهم حق علينا وهم الذين أفنوا شبابهم وكرّسوا جهودهم في خدمة أنديتهم ومنتخباتهم والرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وهم أيضاً الذين وضعوا اللبنات الأولى لتطوير الرياضة في المملكة قبل أكثر من ستين عاماً".

وأشار إلى أن "هناك لاعبين معتزلين قدّموا لأنديتهم ومنتخبات الوطن تضحيات كبيرة لا يستطيع أحد إنكارها، وهناك نجوم قدامى لم يكرموا بعد اعتزالهم الكرة؛ حيث لم تتكرّم أنديتهم بإعطائهم حقاً من التكريم البسيط رغم مرور سنوات طويلة على اعتزالهم وأصبحوا من المنسيين".

وأضاف: "وعلى الرغم من وجود جمعيات أهلية لرعاية اللاعبين القدامى في جدة ومكة المكرّمة والرياض إلا أن هذه الجمعيات تعاني عدم وجود الدعم المادي الذي يساعدهم على مواجهة الأعباء المادية ويسهم -على أقل تقدير- في تأمين حياة كريمة لأسرهم، خاصة ممّن فقدوا عائلهم".

واختتم: "إن اتحاد الكرة التابع لوزارة الرياضة ومن خلال لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم يحصل على مبالغ مالية تقدر بالملايين من الأندية الرياضية بسبب العقوبات الانضباطية التي تفرض على اللاعبين والإداريين في كل موسم، ومن الرأي أن يخصص ما لا يقل عن ٢٥ %؜ لدعم جمعيات اللاعبين للنهوض بدورها وتصبح قادرة مالياً على الوقوف على أحوال نجوم كرة القدم السابقين.

مجلس الشورى
اعلان
عضو "شورى": اللاعبون القدامى يستحقون الدعم.. والحل في الـ 25 %
سبق

طالب عضو "الشورى" ناصر النعيم؛ أن يتم تخصيص ٢٥ %؜ مما تحصل عليه لجنة الانضباط من غرامات مالية على الأندية واللاعبين لمصلحة جمعية اللاعبين القدامى؛ لتعينها على تقديم خدماتها لهؤلاء الرياضيين الذي أسهموا في تكوين اللبنة الأولى للمشهد الرياضي بالمملكة، وقدّموا بطولات وجهوداً رياضية عظيمة، ثم غادروا الساحة دون تكريم وبعضهم يعيش تحت وطأة الحاجة وهذا أقل ما يقدم للاعبين القدامى -بحسب تعبيره-.

وقال "النعيم"؛ في تعليقه على تقرير وزارة الرياضة أمس: "إن معاناة بعض الرياضيين القدامى لا يمكن اختزالها في سطور، ولهم حق علينا وهم الذين أفنوا شبابهم وكرّسوا جهودهم في خدمة أنديتهم ومنتخباتهم والرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وهم أيضاً الذين وضعوا اللبنات الأولى لتطوير الرياضة في المملكة قبل أكثر من ستين عاماً".

وأشار إلى أن "هناك لاعبين معتزلين قدّموا لأنديتهم ومنتخبات الوطن تضحيات كبيرة لا يستطيع أحد إنكارها، وهناك نجوم قدامى لم يكرموا بعد اعتزالهم الكرة؛ حيث لم تتكرّم أنديتهم بإعطائهم حقاً من التكريم البسيط رغم مرور سنوات طويلة على اعتزالهم وأصبحوا من المنسيين".

وأضاف: "وعلى الرغم من وجود جمعيات أهلية لرعاية اللاعبين القدامى في جدة ومكة المكرّمة والرياض إلا أن هذه الجمعيات تعاني عدم وجود الدعم المادي الذي يساعدهم على مواجهة الأعباء المادية ويسهم -على أقل تقدير- في تأمين حياة كريمة لأسرهم، خاصة ممّن فقدوا عائلهم".

واختتم: "إن اتحاد الكرة التابع لوزارة الرياضة ومن خلال لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم يحصل على مبالغ مالية تقدر بالملايين من الأندية الرياضية بسبب العقوبات الانضباطية التي تفرض على اللاعبين والإداريين في كل موسم، ومن الرأي أن يخصص ما لا يقل عن ٢٥ %؜ لدعم جمعيات اللاعبين للنهوض بدورها وتصبح قادرة مالياً على الوقوف على أحوال نجوم كرة القدم السابقين.

13 أكتوبر 2020 - 26 صفر 1442
10:16 AM

عضو "شورى": اللاعبون القدامى يستحقون الدعم.. والحل في الـ 25 %

قال: قدّموا بطولات وغادروا بلا تكريم وبعضهم يعيش تحت وطأة الحاجة

A A A
3
2,727

طالب عضو "الشورى" ناصر النعيم؛ أن يتم تخصيص ٢٥ %؜ مما تحصل عليه لجنة الانضباط من غرامات مالية على الأندية واللاعبين لمصلحة جمعية اللاعبين القدامى؛ لتعينها على تقديم خدماتها لهؤلاء الرياضيين الذي أسهموا في تكوين اللبنة الأولى للمشهد الرياضي بالمملكة، وقدّموا بطولات وجهوداً رياضية عظيمة، ثم غادروا الساحة دون تكريم وبعضهم يعيش تحت وطأة الحاجة وهذا أقل ما يقدم للاعبين القدامى -بحسب تعبيره-.

وقال "النعيم"؛ في تعليقه على تقرير وزارة الرياضة أمس: "إن معاناة بعض الرياضيين القدامى لا يمكن اختزالها في سطور، ولهم حق علينا وهم الذين أفنوا شبابهم وكرّسوا جهودهم في خدمة أنديتهم ومنتخباتهم والرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وهم أيضاً الذين وضعوا اللبنات الأولى لتطوير الرياضة في المملكة قبل أكثر من ستين عاماً".

وأشار إلى أن "هناك لاعبين معتزلين قدّموا لأنديتهم ومنتخبات الوطن تضحيات كبيرة لا يستطيع أحد إنكارها، وهناك نجوم قدامى لم يكرموا بعد اعتزالهم الكرة؛ حيث لم تتكرّم أنديتهم بإعطائهم حقاً من التكريم البسيط رغم مرور سنوات طويلة على اعتزالهم وأصبحوا من المنسيين".

وأضاف: "وعلى الرغم من وجود جمعيات أهلية لرعاية اللاعبين القدامى في جدة ومكة المكرّمة والرياض إلا أن هذه الجمعيات تعاني عدم وجود الدعم المادي الذي يساعدهم على مواجهة الأعباء المادية ويسهم -على أقل تقدير- في تأمين حياة كريمة لأسرهم، خاصة ممّن فقدوا عائلهم".

واختتم: "إن اتحاد الكرة التابع لوزارة الرياضة ومن خلال لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم يحصل على مبالغ مالية تقدر بالملايين من الأندية الرياضية بسبب العقوبات الانضباطية التي تفرض على اللاعبين والإداريين في كل موسم، ومن الرأي أن يخصص ما لا يقل عن ٢٥ %؜ لدعم جمعيات اللاعبين للنهوض بدورها وتصبح قادرة مالياً على الوقوف على أحوال نجوم كرة القدم السابقين.