مفاجأة فجرها شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة.. تعرف عليها

فجر سعيد بوتفليقة مفاجأة خلال محاكمته من طرف القضاء العسكري في العاصمة الجزائر، قائلًا: إن شقيقه الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة يوجد رهن الإقامة الجبرية وليس حرًّا كما يعتقد.

وطبقًا لصحيفة "الخبر" الجزائرية، قال سعيد بوتفليقة للقاضي والحاضرين في قاعة المحاكمة أثناء إدلائه بكلمة دامت نحو دقيقتين: إن عبد العزيز بوتفليقة يوجد "في إقامة جبرية وأخاه (أي سعيد) في السجن... أقولها في إقامة جبرية وأخوه في السجن، ظلمًا وتعسفًا في قضايا مفبركة ووهمية.

القضاء العسكري برأ ذمة كل من الجنرال توفيق مدين رئيس جهاز الاستخبارات القوي السابق، ومساعده الجنرال عثمان طرطاق، المدعو بشير طرطاق، وسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ومستشاره، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، من تهمة التآمر ضد الجيش والدولة. غير أن الإفراج لم يتقرر إلا للجنرال توفيق ولويزة حنون، وأبقي على سعيد بوتفليقة وعثمان طرطاق في السجن في قضايا أخرى.

الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة
اعلان
مفاجأة فجرها شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة.. تعرف عليها
سبق

فجر سعيد بوتفليقة مفاجأة خلال محاكمته من طرف القضاء العسكري في العاصمة الجزائر، قائلًا: إن شقيقه الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة يوجد رهن الإقامة الجبرية وليس حرًّا كما يعتقد.

وطبقًا لصحيفة "الخبر" الجزائرية، قال سعيد بوتفليقة للقاضي والحاضرين في قاعة المحاكمة أثناء إدلائه بكلمة دامت نحو دقيقتين: إن عبد العزيز بوتفليقة يوجد "في إقامة جبرية وأخاه (أي سعيد) في السجن... أقولها في إقامة جبرية وأخوه في السجن، ظلمًا وتعسفًا في قضايا مفبركة ووهمية.

القضاء العسكري برأ ذمة كل من الجنرال توفيق مدين رئيس جهاز الاستخبارات القوي السابق، ومساعده الجنرال عثمان طرطاق، المدعو بشير طرطاق، وسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ومستشاره، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، من تهمة التآمر ضد الجيش والدولة. غير أن الإفراج لم يتقرر إلا للجنرال توفيق ولويزة حنون، وأبقي على سعيد بوتفليقة وعثمان طرطاق في السجن في قضايا أخرى.

03 يناير 2021 - 19 جمادى الأول 1442
04:46 PM

مفاجأة فجرها شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة.. تعرف عليها

A A A
3
259,816

فجر سعيد بوتفليقة مفاجأة خلال محاكمته من طرف القضاء العسكري في العاصمة الجزائر، قائلًا: إن شقيقه الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة يوجد رهن الإقامة الجبرية وليس حرًّا كما يعتقد.

وطبقًا لصحيفة "الخبر" الجزائرية، قال سعيد بوتفليقة للقاضي والحاضرين في قاعة المحاكمة أثناء إدلائه بكلمة دامت نحو دقيقتين: إن عبد العزيز بوتفليقة يوجد "في إقامة جبرية وأخاه (أي سعيد) في السجن... أقولها في إقامة جبرية وأخوه في السجن، ظلمًا وتعسفًا في قضايا مفبركة ووهمية.

القضاء العسكري برأ ذمة كل من الجنرال توفيق مدين رئيس جهاز الاستخبارات القوي السابق، ومساعده الجنرال عثمان طرطاق، المدعو بشير طرطاق، وسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ومستشاره، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، من تهمة التآمر ضد الجيش والدولة. غير أن الإفراج لم يتقرر إلا للجنرال توفيق ولويزة حنون، وأبقي على سعيد بوتفليقة وعثمان طرطاق في السجن في قضايا أخرى.