للمرة الثانية.. أمانة الباحة: التفاعلات الكيميائية تسبب حريقًا في مرمى النفايات

أهالي القرى المجاورة ناشدوا المسؤولين التحقيق في الحرائق المتكررة بالموقع

عاود مرمى النفايات بالباحة إطلاق ألسن اللهب وانبعاث الأدخنة بعد اندلاع حريق منذ ما بعد ظهر أمس السبت، حيث أعلنت أمانة الباحة أنه تم إخماده منذ مغرب أمس إلا أن ألسن اللهب لا تزال في الموقع حتى ساعة كتابة الخبر.

وأعلنت أمانة الباحة أن سبب الحريق- الذي وصفته بالمحدود- تفاعلات كيميائية في النفايات وهو السبب ذاته الذي أعلنته في حريق المرمى السابق الذي شبّ نهاية عام 2017 واستمر عدة أيام في حينها، وسبقه حريق عام 2014 وأكدت الأمانة أن مجهولي الهوية هم السبب فيه، كما سبقه حريق استنفرت معه الجهات لإخماده عام 2011م.

وناشد عددٌ من أهالي القرى المجاورة للمرمى المسؤولين التحقيق في الحرائق المتكررة بالموقع والتي تُقابل بأعذار التفاعلات الكيميائية، متسائلين عن دور الشركة المتعاقدة للتخلص من النفايات وعن مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أعلنت أمانة الباحة منذ سنوات البدء في تنفيذ مشروعه ولكنه لم يكتمل حتى الآن.

وأكد الأهالي أن مرمى النفايات الحالي مضى عليه عدة عقود من الزمن وأصبح قريبًا من الأحياء السكنية وهو قريب من عدة مواقع حيوية أهمها مطار الملك سعود البوابة الجوية لمنطقة الباحة والمدينة الجامعية بالباحة والكلية التقنية ومدينة الملك سعود الرياضية والمول الحديث العملاق الذي زاره وزير الشؤون البلدية المكلف في زيارته الأخيرة للمنطقة ويفتتح قريبًا متسائلين هل هذا هو المكان المناسب للمرمى؟ وكيف يُسمح بتكرار الحرائق والتلوث أيًا كانت أسبابها دون محاسبة وحلول جذرية؟

وبيّن الأهالي "المرمى بموقعه الحالي يشكّل مظهرًا غير حضاري لبوابة الباحة الشرقية والذي تقع مدينة الملك سعود الرياضية بجواره وخصوصًا أن صعود العين لمصافي درجة المحترفين بات قريبًا والذي يؤثر حتمًا على لاعبي الأندية والجمهور.

وقال لـ"سبق" العقيد جمعان دايس متحدث مدني الباحة: "تمت مشاركة الدفاع المدني بخمس فرق وتم إخماد الحريق وتسليم الموقع للأمانة".

وقالت أمانة الباحة في بيانٍ لها مغرب أمس السبت إنه عند الساعة الواحدة ظهر اليوم حدث حريق عرضي محدود وتصاعد بعض الأدخنة في مرمى النفايات المدينة الباحة، وقد باشرت الحالة الفرق المختصة من الأمانة ومن الدفاع المدني، وتم السيطرة على الحريق وإخماده تمامًا من دون أضرار وإعداد محضر بذلك.

واتضح أن الحريق حدث في منطقة جرف سحيق داخل المرمى بسبب تفاعلات كيميائية (غازية) في النفايات وانتشر في المحيط المجاور بسبب شدة الرياح.

وأكدت الأمانة أن المرمى مؤمن تمامًا ولا توجد به أي عمالة مخالفة أو أنشطة لحرق النفايات، كما أن الموقع مؤقت لحين الانتهاء من مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أنجز منه (40 %) وسيفتتح قريبًا بإذن الله

في حين تؤكد مصادر "سبق" أن ألسن اللهب لا تزال تتصاعد حتى ساعة تحرير الخبر.

أمانة الباحة
اعلان
للمرة الثانية.. أمانة الباحة: التفاعلات الكيميائية تسبب حريقًا في مرمى النفايات
سبق

عاود مرمى النفايات بالباحة إطلاق ألسن اللهب وانبعاث الأدخنة بعد اندلاع حريق منذ ما بعد ظهر أمس السبت، حيث أعلنت أمانة الباحة أنه تم إخماده منذ مغرب أمس إلا أن ألسن اللهب لا تزال في الموقع حتى ساعة كتابة الخبر.

وأعلنت أمانة الباحة أن سبب الحريق- الذي وصفته بالمحدود- تفاعلات كيميائية في النفايات وهو السبب ذاته الذي أعلنته في حريق المرمى السابق الذي شبّ نهاية عام 2017 واستمر عدة أيام في حينها، وسبقه حريق عام 2014 وأكدت الأمانة أن مجهولي الهوية هم السبب فيه، كما سبقه حريق استنفرت معه الجهات لإخماده عام 2011م.

وناشد عددٌ من أهالي القرى المجاورة للمرمى المسؤولين التحقيق في الحرائق المتكررة بالموقع والتي تُقابل بأعذار التفاعلات الكيميائية، متسائلين عن دور الشركة المتعاقدة للتخلص من النفايات وعن مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أعلنت أمانة الباحة منذ سنوات البدء في تنفيذ مشروعه ولكنه لم يكتمل حتى الآن.

وأكد الأهالي أن مرمى النفايات الحالي مضى عليه عدة عقود من الزمن وأصبح قريبًا من الأحياء السكنية وهو قريب من عدة مواقع حيوية أهمها مطار الملك سعود البوابة الجوية لمنطقة الباحة والمدينة الجامعية بالباحة والكلية التقنية ومدينة الملك سعود الرياضية والمول الحديث العملاق الذي زاره وزير الشؤون البلدية المكلف في زيارته الأخيرة للمنطقة ويفتتح قريبًا متسائلين هل هذا هو المكان المناسب للمرمى؟ وكيف يُسمح بتكرار الحرائق والتلوث أيًا كانت أسبابها دون محاسبة وحلول جذرية؟

وبيّن الأهالي "المرمى بموقعه الحالي يشكّل مظهرًا غير حضاري لبوابة الباحة الشرقية والذي تقع مدينة الملك سعود الرياضية بجواره وخصوصًا أن صعود العين لمصافي درجة المحترفين بات قريبًا والذي يؤثر حتمًا على لاعبي الأندية والجمهور.

وقال لـ"سبق" العقيد جمعان دايس متحدث مدني الباحة: "تمت مشاركة الدفاع المدني بخمس فرق وتم إخماد الحريق وتسليم الموقع للأمانة".

وقالت أمانة الباحة في بيانٍ لها مغرب أمس السبت إنه عند الساعة الواحدة ظهر اليوم حدث حريق عرضي محدود وتصاعد بعض الأدخنة في مرمى النفايات المدينة الباحة، وقد باشرت الحالة الفرق المختصة من الأمانة ومن الدفاع المدني، وتم السيطرة على الحريق وإخماده تمامًا من دون أضرار وإعداد محضر بذلك.

واتضح أن الحريق حدث في منطقة جرف سحيق داخل المرمى بسبب تفاعلات كيميائية (غازية) في النفايات وانتشر في المحيط المجاور بسبب شدة الرياح.

وأكدت الأمانة أن المرمى مؤمن تمامًا ولا توجد به أي عمالة مخالفة أو أنشطة لحرق النفايات، كما أن الموقع مؤقت لحين الانتهاء من مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أنجز منه (40 %) وسيفتتح قريبًا بإذن الله

في حين تؤكد مصادر "سبق" أن ألسن اللهب لا تزال تتصاعد حتى ساعة تحرير الخبر.

06 سبتمبر 2020 - 18 محرّم 1442
01:12 AM

للمرة الثانية.. أمانة الباحة: التفاعلات الكيميائية تسبب حريقًا في مرمى النفايات

أهالي القرى المجاورة ناشدوا المسؤولين التحقيق في الحرائق المتكررة بالموقع

A A A
5
5,064

عاود مرمى النفايات بالباحة إطلاق ألسن اللهب وانبعاث الأدخنة بعد اندلاع حريق منذ ما بعد ظهر أمس السبت، حيث أعلنت أمانة الباحة أنه تم إخماده منذ مغرب أمس إلا أن ألسن اللهب لا تزال في الموقع حتى ساعة كتابة الخبر.

وأعلنت أمانة الباحة أن سبب الحريق- الذي وصفته بالمحدود- تفاعلات كيميائية في النفايات وهو السبب ذاته الذي أعلنته في حريق المرمى السابق الذي شبّ نهاية عام 2017 واستمر عدة أيام في حينها، وسبقه حريق عام 2014 وأكدت الأمانة أن مجهولي الهوية هم السبب فيه، كما سبقه حريق استنفرت معه الجهات لإخماده عام 2011م.

وناشد عددٌ من أهالي القرى المجاورة للمرمى المسؤولين التحقيق في الحرائق المتكررة بالموقع والتي تُقابل بأعذار التفاعلات الكيميائية، متسائلين عن دور الشركة المتعاقدة للتخلص من النفايات وعن مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أعلنت أمانة الباحة منذ سنوات البدء في تنفيذ مشروعه ولكنه لم يكتمل حتى الآن.

وأكد الأهالي أن مرمى النفايات الحالي مضى عليه عدة عقود من الزمن وأصبح قريبًا من الأحياء السكنية وهو قريب من عدة مواقع حيوية أهمها مطار الملك سعود البوابة الجوية لمنطقة الباحة والمدينة الجامعية بالباحة والكلية التقنية ومدينة الملك سعود الرياضية والمول الحديث العملاق الذي زاره وزير الشؤون البلدية المكلف في زيارته الأخيرة للمنطقة ويفتتح قريبًا متسائلين هل هذا هو المكان المناسب للمرمى؟ وكيف يُسمح بتكرار الحرائق والتلوث أيًا كانت أسبابها دون محاسبة وحلول جذرية؟

وبيّن الأهالي "المرمى بموقعه الحالي يشكّل مظهرًا غير حضاري لبوابة الباحة الشرقية والذي تقع مدينة الملك سعود الرياضية بجواره وخصوصًا أن صعود العين لمصافي درجة المحترفين بات قريبًا والذي يؤثر حتمًا على لاعبي الأندية والجمهور.

وقال لـ"سبق" العقيد جمعان دايس متحدث مدني الباحة: "تمت مشاركة الدفاع المدني بخمس فرق وتم إخماد الحريق وتسليم الموقع للأمانة".

وقالت أمانة الباحة في بيانٍ لها مغرب أمس السبت إنه عند الساعة الواحدة ظهر اليوم حدث حريق عرضي محدود وتصاعد بعض الأدخنة في مرمى النفايات المدينة الباحة، وقد باشرت الحالة الفرق المختصة من الأمانة ومن الدفاع المدني، وتم السيطرة على الحريق وإخماده تمامًا من دون أضرار وإعداد محضر بذلك.

واتضح أن الحريق حدث في منطقة جرف سحيق داخل المرمى بسبب تفاعلات كيميائية (غازية) في النفايات وانتشر في المحيط المجاور بسبب شدة الرياح.

وأكدت الأمانة أن المرمى مؤمن تمامًا ولا توجد به أي عمالة مخالفة أو أنشطة لحرق النفايات، كما أن الموقع مؤقت لحين الانتهاء من مشروع المردم الصحي الهندسي في وراخ والذي أنجز منه (40 %) وسيفتتح قريبًا بإذن الله

في حين تؤكد مصادر "سبق" أن ألسن اللهب لا تزال تتصاعد حتى ساعة تحرير الخبر.