الإعلام الحربي في "عاصفة الحزم".. تجربة توثق وصورة حية

​الجامعة العربية المفتوحة و"إعلاميون" يطرقانه مع "العرب"

تنظم الجامعة العربية المفتوحة وملتقى "إعلاميون" مساء غد الاثنين لقاء "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً" ضمن مبادرة "وطن منيع" على مسرح الجامعة في حي حطين في الرياض.

وسيكون ضيف اللقاء الزميل محمد العرب مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" في اليمن، بينما يدير اللقاء الزميل عبد العزيز العيد رئيس "إعلاميون".

يتناول اللقاء المحاور التالية: حقيقة وجود المراسل الإعلامي المتخصص في العمليات العسكرية (المراسل الحربي)، والعلاقة بين الإعلام والقيادات العسكرية في خضم الحروب التقليدية، والمراسلون الإعلاميون بين الخطوط الأمامية والخلفية، ومدى حيادية المراسل الإعلامي، وحدود الخطوط الحمراء في المعلومات العسكرية، وسلامة المراسل الإعلامي.. مسؤولية من؟.

من جهته، عبر الدكتور علي الشهراني مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف، عن فخرهم في الجامعة بمثل هذه اللقاءات التي تبين مدى شجاعة جنودنا البواسل ودفاعهم عن دينهم ووطنهم ودعماً للشرعية في اليمن.

وأضاف: "نظراً لما يمثله الإعلام من أهمية كبيرة فقد حرصنا مع شريكنا الإستراتيجي "إعلاميون" أن ننظم هذا اللقاء المهم جداً مع الإعلامي محمد العرب مراسل قناتي العرب والحدث الذي كانت له صولات وجولات في الأراضي اليمنية مرافقاً لقوات التحالف.

وعن الجامعة العربية المفتوحة، أجاب: "كما يعلم الجميع إن إنشاء الجامعة العربية المفتوحة في الوطن العربي كمشروع غير ربحي يعود إلى مبادرة من الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) يحفظه الله، ككيان أكاديمي غير تقليدي وكمؤسسة تسهم في توجيه التنمية في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية لتكون جامعة عربية مفتوحة، حيث يتواجد فيها أعداد كبيرة من الطلبة اليمنيين الذين نفخر بهم وبجميع زملائهم من طلبة الجامعة العربية المفتوحة، كما قدمت الجامعة منحاً دراسية للطلبة اليمنيين، وهي من أوائل الجامعات التي قدمت منحاً دراسية لأبناء شهداء الواجب.

وأشار مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف إلى لقاء ما هو بداية لسلسلة فعاليات وندوات دعماً لقيادتنا الرشيدة في عملية "عاصفة الحزم" لدعم الشرعية في اليمن.

واستطرد: "يطيب لنا في هذا المقام التقدم بالشكر والتقدير لشريك الجامعة الإستراتيجي الساده ملتقى "إعلاميون" على تعاونهم الدائم لإقامة مثل هذه اللقاءات والندوات والفعاليات المثمرة للجانبين، والشكر موصول لجميع الرعاة الأفاضل (مجموعة أنتور للفنادق، وشركة مطاعم الرومانسية)، وندعو الله أن ينصر جنودنا البواسل، وأن يشفي مصابينا، ويرحم شهداءنا، ويحفظ وطننا وقادتنا".

من جهته، أكد سعود الغربي مؤسس "إعلاميون" رئيس الهيئة الاستشارية للملتقى، أن عقد "إعلاميون" والجامعة العربية المفتوحة لقاء عن "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً"، يأتي ترجمة لدورهما الوطني والإعلامي وتجسيداً لمسؤوليتهما المجتمعية.

وأبان: "نحرص في "إعلاميون" على المساهمة الدائمة والنوعية في إثراء الساحة الإعلامية بالنقاش والطرح المعلوماتي تحقيقاً للرسالة الإعلامية والمهنية للإعلام والإعلامي".

وأوضح "الغربي" أن اللقاء مع المراسل الشهير محمد العرب الذي ينقل أحداث اليمن الميدانية يومياً عبر شاشتي قناتي العربية والحدث، يأتي ضمن مبادرة "إعلاميون" #وطن_منيع التي أطلقت قبل فترة مع شريكهم الإستراتيجي الجامعة العربية المفتوحة للتصدي للهجمات الإلكترونية المغرضة وتضمن حزمة من البرامج والفعاليات تترجم هذا المفهوم الوطني وتجسد رسالة الإعلامي تجاه وطنه.

وأشار مؤسس "إعلاميون" إلى أن اللقاء الذي يديره الأستاذ عبد العزيز العيد رئيس الملتقى، يسلط الضوء على خفايا الإعلام الحربي والدور الذي يقوم به الإعلام داخل الأراضي اليمنية ومناصرة للحكومة الشرعية وحقوق المواطن اليمني الذي تعرض للقتل والإرهاب والترويع على يد الميلشيات الحوثية المدعومة من إيران وحكومة الملالي في طهران.

ودعا رئيس الهيئة الاستشارية لـ "إعلاميون" جميع الزملاء الإعلاميين والإعلاميات لحضور اللقاء والتعرف على تجربة ثرية وحية في الإعلام الحربي، والمشاركة في الحوار وتعزيز النقاش المهني الذي سيشهده اللقاء، مشدداً على أن ملتقى "إعلاميون" يمثل جميع الإعلاميين، ويعتبر نفسه منصة إعلامية مجتمعية لمناقشة قضايا الإعلام وقضايا المجتمع التي تثار على وسائل الإعلام وحلقة وصل بين الإعلاميين والمسؤولين والجمهور.

وأضاف "الغربي": "الإعلامي هو سفير للمجتمع ولسان حاله، ونعمل في "إعلاميون" على تعزيز الصورة الإيجابية للإعلامي في المجتمع من خلال المبادرات والفعاليات التي ينظمها أو يشارك فيها، إضافة للتدريب ومشاركة الزملاء أفراحهم ومواساتهم في أتراحهم".

وبين مؤسس "إعلاميون" أن الملتقى الذي يحتفل هذا العام بعامه الـ18 سجل العديد من المواقف الوطنية والمهنية، وكان دائماً إيجابياً في طرحه وندواته ولقاءاته وورش عمله وزياراته.

وثمن "الغربي" لشركاء الملتقى دورهم الإيجابي وقيامهم بمسؤوليتهم المجتمعية النموذجية تجاه الوطن والمجتمع والجهود التطوعية والفردية لـ"إعلاميون".


وخص بالذكر الجامعة العربية المفتوحة في السعودية التي تولي مسؤوليتها المجتمعية ورسالتها الإنسانية الاهتمام الكبير وتحتضن الكثير من فعاليات "إعلاميون"، ومجموعة فنادق أنتور وهي الشركة السعودية الرائدة في صناعة الفنادق ولها إسهامات مجتمعية كبيرة للقيام برسالتها تجاه الوطن، وشركة مطاعم الرومانسية التي تسجل حضورها اللافت في مجال الأطعمة عبر تقديم أكلات سعودية بمواصفات عالمية، وتحرص على دعم المناسبات الوطنية منطلقة من برنامجها للمسؤولية المجتمعية الذي حقق خلال سنوات عدداً من الإنجازات المحسوبة له.

اعلان
الإعلام الحربي في "عاصفة الحزم".. تجربة توثق وصورة حية
سبق

تنظم الجامعة العربية المفتوحة وملتقى "إعلاميون" مساء غد الاثنين لقاء "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً" ضمن مبادرة "وطن منيع" على مسرح الجامعة في حي حطين في الرياض.

وسيكون ضيف اللقاء الزميل محمد العرب مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" في اليمن، بينما يدير اللقاء الزميل عبد العزيز العيد رئيس "إعلاميون".

يتناول اللقاء المحاور التالية: حقيقة وجود المراسل الإعلامي المتخصص في العمليات العسكرية (المراسل الحربي)، والعلاقة بين الإعلام والقيادات العسكرية في خضم الحروب التقليدية، والمراسلون الإعلاميون بين الخطوط الأمامية والخلفية، ومدى حيادية المراسل الإعلامي، وحدود الخطوط الحمراء في المعلومات العسكرية، وسلامة المراسل الإعلامي.. مسؤولية من؟.

من جهته، عبر الدكتور علي الشهراني مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف، عن فخرهم في الجامعة بمثل هذه اللقاءات التي تبين مدى شجاعة جنودنا البواسل ودفاعهم عن دينهم ووطنهم ودعماً للشرعية في اليمن.

وأضاف: "نظراً لما يمثله الإعلام من أهمية كبيرة فقد حرصنا مع شريكنا الإستراتيجي "إعلاميون" أن ننظم هذا اللقاء المهم جداً مع الإعلامي محمد العرب مراسل قناتي العرب والحدث الذي كانت له صولات وجولات في الأراضي اليمنية مرافقاً لقوات التحالف.

وعن الجامعة العربية المفتوحة، أجاب: "كما يعلم الجميع إن إنشاء الجامعة العربية المفتوحة في الوطن العربي كمشروع غير ربحي يعود إلى مبادرة من الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) يحفظه الله، ككيان أكاديمي غير تقليدي وكمؤسسة تسهم في توجيه التنمية في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية لتكون جامعة عربية مفتوحة، حيث يتواجد فيها أعداد كبيرة من الطلبة اليمنيين الذين نفخر بهم وبجميع زملائهم من طلبة الجامعة العربية المفتوحة، كما قدمت الجامعة منحاً دراسية للطلبة اليمنيين، وهي من أوائل الجامعات التي قدمت منحاً دراسية لأبناء شهداء الواجب.

وأشار مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف إلى لقاء ما هو بداية لسلسلة فعاليات وندوات دعماً لقيادتنا الرشيدة في عملية "عاصفة الحزم" لدعم الشرعية في اليمن.

واستطرد: "يطيب لنا في هذا المقام التقدم بالشكر والتقدير لشريك الجامعة الإستراتيجي الساده ملتقى "إعلاميون" على تعاونهم الدائم لإقامة مثل هذه اللقاءات والندوات والفعاليات المثمرة للجانبين، والشكر موصول لجميع الرعاة الأفاضل (مجموعة أنتور للفنادق، وشركة مطاعم الرومانسية)، وندعو الله أن ينصر جنودنا البواسل، وأن يشفي مصابينا، ويرحم شهداءنا، ويحفظ وطننا وقادتنا".

من جهته، أكد سعود الغربي مؤسس "إعلاميون" رئيس الهيئة الاستشارية للملتقى، أن عقد "إعلاميون" والجامعة العربية المفتوحة لقاء عن "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً"، يأتي ترجمة لدورهما الوطني والإعلامي وتجسيداً لمسؤوليتهما المجتمعية.

وأبان: "نحرص في "إعلاميون" على المساهمة الدائمة والنوعية في إثراء الساحة الإعلامية بالنقاش والطرح المعلوماتي تحقيقاً للرسالة الإعلامية والمهنية للإعلام والإعلامي".

وأوضح "الغربي" أن اللقاء مع المراسل الشهير محمد العرب الذي ينقل أحداث اليمن الميدانية يومياً عبر شاشتي قناتي العربية والحدث، يأتي ضمن مبادرة "إعلاميون" #وطن_منيع التي أطلقت قبل فترة مع شريكهم الإستراتيجي الجامعة العربية المفتوحة للتصدي للهجمات الإلكترونية المغرضة وتضمن حزمة من البرامج والفعاليات تترجم هذا المفهوم الوطني وتجسد رسالة الإعلامي تجاه وطنه.

وأشار مؤسس "إعلاميون" إلى أن اللقاء الذي يديره الأستاذ عبد العزيز العيد رئيس الملتقى، يسلط الضوء على خفايا الإعلام الحربي والدور الذي يقوم به الإعلام داخل الأراضي اليمنية ومناصرة للحكومة الشرعية وحقوق المواطن اليمني الذي تعرض للقتل والإرهاب والترويع على يد الميلشيات الحوثية المدعومة من إيران وحكومة الملالي في طهران.

ودعا رئيس الهيئة الاستشارية لـ "إعلاميون" جميع الزملاء الإعلاميين والإعلاميات لحضور اللقاء والتعرف على تجربة ثرية وحية في الإعلام الحربي، والمشاركة في الحوار وتعزيز النقاش المهني الذي سيشهده اللقاء، مشدداً على أن ملتقى "إعلاميون" يمثل جميع الإعلاميين، ويعتبر نفسه منصة إعلامية مجتمعية لمناقشة قضايا الإعلام وقضايا المجتمع التي تثار على وسائل الإعلام وحلقة وصل بين الإعلاميين والمسؤولين والجمهور.

وأضاف "الغربي": "الإعلامي هو سفير للمجتمع ولسان حاله، ونعمل في "إعلاميون" على تعزيز الصورة الإيجابية للإعلامي في المجتمع من خلال المبادرات والفعاليات التي ينظمها أو يشارك فيها، إضافة للتدريب ومشاركة الزملاء أفراحهم ومواساتهم في أتراحهم".

وبين مؤسس "إعلاميون" أن الملتقى الذي يحتفل هذا العام بعامه الـ18 سجل العديد من المواقف الوطنية والمهنية، وكان دائماً إيجابياً في طرحه وندواته ولقاءاته وورش عمله وزياراته.

وثمن "الغربي" لشركاء الملتقى دورهم الإيجابي وقيامهم بمسؤوليتهم المجتمعية النموذجية تجاه الوطن والمجتمع والجهود التطوعية والفردية لـ"إعلاميون".


وخص بالذكر الجامعة العربية المفتوحة في السعودية التي تولي مسؤوليتها المجتمعية ورسالتها الإنسانية الاهتمام الكبير وتحتضن الكثير من فعاليات "إعلاميون"، ومجموعة فنادق أنتور وهي الشركة السعودية الرائدة في صناعة الفنادق ولها إسهامات مجتمعية كبيرة للقيام برسالتها تجاه الوطن، وشركة مطاعم الرومانسية التي تسجل حضورها اللافت في مجال الأطعمة عبر تقديم أكلات سعودية بمواصفات عالمية، وتحرص على دعم المناسبات الوطنية منطلقة من برنامجها للمسؤولية المجتمعية الذي حقق خلال سنوات عدداً من الإنجازات المحسوبة له.

28 يناير 2018 - 11 جمادى الأول 1439
09:41 PM

الإعلام الحربي في "عاصفة الحزم".. تجربة توثق وصورة حية

​الجامعة العربية المفتوحة و"إعلاميون" يطرقانه مع "العرب"

A A A
7
39,479

تنظم الجامعة العربية المفتوحة وملتقى "إعلاميون" مساء غد الاثنين لقاء "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً" ضمن مبادرة "وطن منيع" على مسرح الجامعة في حي حطين في الرياض.

وسيكون ضيف اللقاء الزميل محمد العرب مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" في اليمن، بينما يدير اللقاء الزميل عبد العزيز العيد رئيس "إعلاميون".

يتناول اللقاء المحاور التالية: حقيقة وجود المراسل الإعلامي المتخصص في العمليات العسكرية (المراسل الحربي)، والعلاقة بين الإعلام والقيادات العسكرية في خضم الحروب التقليدية، والمراسلون الإعلاميون بين الخطوط الأمامية والخلفية، ومدى حيادية المراسل الإعلامي، وحدود الخطوط الحمراء في المعلومات العسكرية، وسلامة المراسل الإعلامي.. مسؤولية من؟.

من جهته، عبر الدكتور علي الشهراني مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف، عن فخرهم في الجامعة بمثل هذه اللقاءات التي تبين مدى شجاعة جنودنا البواسل ودفاعهم عن دينهم ووطنهم ودعماً للشرعية في اليمن.

وأضاف: "نظراً لما يمثله الإعلام من أهمية كبيرة فقد حرصنا مع شريكنا الإستراتيجي "إعلاميون" أن ننظم هذا اللقاء المهم جداً مع الإعلامي محمد العرب مراسل قناتي العرب والحدث الذي كانت له صولات وجولات في الأراضي اليمنية مرافقاً لقوات التحالف.

وعن الجامعة العربية المفتوحة، أجاب: "كما يعلم الجميع إن إنشاء الجامعة العربية المفتوحة في الوطن العربي كمشروع غير ربحي يعود إلى مبادرة من الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) يحفظه الله، ككيان أكاديمي غير تقليدي وكمؤسسة تسهم في توجيه التنمية في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية لتكون جامعة عربية مفتوحة، حيث يتواجد فيها أعداد كبيرة من الطلبة اليمنيين الذين نفخر بهم وبجميع زملائهم من طلبة الجامعة العربية المفتوحة، كما قدمت الجامعة منحاً دراسية للطلبة اليمنيين، وهي من أوائل الجامعات التي قدمت منحاً دراسية لأبناء شهداء الواجب.

وأشار مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية المكلف إلى لقاء ما هو بداية لسلسلة فعاليات وندوات دعماً لقيادتنا الرشيدة في عملية "عاصفة الحزم" لدعم الشرعية في اليمن.

واستطرد: "يطيب لنا في هذا المقام التقدم بالشكر والتقدير لشريك الجامعة الإستراتيجي الساده ملتقى "إعلاميون" على تعاونهم الدائم لإقامة مثل هذه اللقاءات والندوات والفعاليات المثمرة للجانبين، والشكر موصول لجميع الرعاة الأفاضل (مجموعة أنتور للفنادق، وشركة مطاعم الرومانسية)، وندعو الله أن ينصر جنودنا البواسل، وأن يشفي مصابينا، ويرحم شهداءنا، ويحفظ وطننا وقادتنا".

من جهته، أكد سعود الغربي مؤسس "إعلاميون" رئيس الهيئة الاستشارية للملتقى، أن عقد "إعلاميون" والجامعة العربية المفتوحة لقاء عن "دور الإعلام في عاصفة الحزم.. المراسل الحربي نموذجاً"، يأتي ترجمة لدورهما الوطني والإعلامي وتجسيداً لمسؤوليتهما المجتمعية.

وأبان: "نحرص في "إعلاميون" على المساهمة الدائمة والنوعية في إثراء الساحة الإعلامية بالنقاش والطرح المعلوماتي تحقيقاً للرسالة الإعلامية والمهنية للإعلام والإعلامي".

وأوضح "الغربي" أن اللقاء مع المراسل الشهير محمد العرب الذي ينقل أحداث اليمن الميدانية يومياً عبر شاشتي قناتي العربية والحدث، يأتي ضمن مبادرة "إعلاميون" #وطن_منيع التي أطلقت قبل فترة مع شريكهم الإستراتيجي الجامعة العربية المفتوحة للتصدي للهجمات الإلكترونية المغرضة وتضمن حزمة من البرامج والفعاليات تترجم هذا المفهوم الوطني وتجسد رسالة الإعلامي تجاه وطنه.

وأشار مؤسس "إعلاميون" إلى أن اللقاء الذي يديره الأستاذ عبد العزيز العيد رئيس الملتقى، يسلط الضوء على خفايا الإعلام الحربي والدور الذي يقوم به الإعلام داخل الأراضي اليمنية ومناصرة للحكومة الشرعية وحقوق المواطن اليمني الذي تعرض للقتل والإرهاب والترويع على يد الميلشيات الحوثية المدعومة من إيران وحكومة الملالي في طهران.

ودعا رئيس الهيئة الاستشارية لـ "إعلاميون" جميع الزملاء الإعلاميين والإعلاميات لحضور اللقاء والتعرف على تجربة ثرية وحية في الإعلام الحربي، والمشاركة في الحوار وتعزيز النقاش المهني الذي سيشهده اللقاء، مشدداً على أن ملتقى "إعلاميون" يمثل جميع الإعلاميين، ويعتبر نفسه منصة إعلامية مجتمعية لمناقشة قضايا الإعلام وقضايا المجتمع التي تثار على وسائل الإعلام وحلقة وصل بين الإعلاميين والمسؤولين والجمهور.

وأضاف "الغربي": "الإعلامي هو سفير للمجتمع ولسان حاله، ونعمل في "إعلاميون" على تعزيز الصورة الإيجابية للإعلامي في المجتمع من خلال المبادرات والفعاليات التي ينظمها أو يشارك فيها، إضافة للتدريب ومشاركة الزملاء أفراحهم ومواساتهم في أتراحهم".

وبين مؤسس "إعلاميون" أن الملتقى الذي يحتفل هذا العام بعامه الـ18 سجل العديد من المواقف الوطنية والمهنية، وكان دائماً إيجابياً في طرحه وندواته ولقاءاته وورش عمله وزياراته.

وثمن "الغربي" لشركاء الملتقى دورهم الإيجابي وقيامهم بمسؤوليتهم المجتمعية النموذجية تجاه الوطن والمجتمع والجهود التطوعية والفردية لـ"إعلاميون".


وخص بالذكر الجامعة العربية المفتوحة في السعودية التي تولي مسؤوليتها المجتمعية ورسالتها الإنسانية الاهتمام الكبير وتحتضن الكثير من فعاليات "إعلاميون"، ومجموعة فنادق أنتور وهي الشركة السعودية الرائدة في صناعة الفنادق ولها إسهامات مجتمعية كبيرة للقيام برسالتها تجاه الوطن، وشركة مطاعم الرومانسية التي تسجل حضورها اللافت في مجال الأطعمة عبر تقديم أكلات سعودية بمواصفات عالمية، وتحرص على دعم المناسبات الوطنية منطلقة من برنامجها للمسؤولية المجتمعية الذي حقق خلال سنوات عدداً من الإنجازات المحسوبة له.