"آل الشيخ" ووزير الشؤون الدينية الباكستاني يبحثان تطوير العمل الإسلامي

​يجتمعان في جدة ويتناولان التعاون الثنائي بين البلدين

فهد العتيبي- سبق: يعقد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمكتبه في محافظة جدة اليوم الأحد، اجتماعًا مع وزير الشؤون الدينية في جمهورية باكستان الإسلامية سردار محمد يوسف الذي يزور المملكة حاليًا لأداء مناسك العمرة.
 
يتناول الاجتماع وسائل دعم التعاون الثنائي بين الوزارتين في مجال خدمة الدعوة إلى الله، وتطوير العمل الإسلامي، وآلياته، ووسائله بما يخدم الأمة الإسلامية وتطلعاتها.
 
وكان الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، والوزير الباكستاني قد عقدا يوم الأربعاء الماضي الحادي والعشرين من شهر رمضان اجتماعًا في جدة استعرضا خلاله أوجه التعاون الثنائي بين المملكة وباكستان بصفة عامة، ومجالات العمل الإسلامي بصفة خاصة، ونوه خلاله الوزير سرداد يوسف بعمق العلاقات التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين، ووصفها بأنها تاريخية ومتميزة، مشيدًا بالخدمات المتنوعة والمتطورة والأعمال الكبيرة التي وفرتها وتوفرها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لضيوف الرحمن من حجاج، ومعتمرين، وزوار، ومثنيًا على أعمال التوسعة التي يشهدها الحرمان الشريفان، مبينًا أنها تؤكد بجلاء العناية الخاصة التي توليها المملكة للحرم المكي، والحرم النبوي وقاصديهما.
 
كما أبدى الوزير الباكستاني تقديره الكبير للدور الفاعل الذي قامت وتقوم به السعودية لخدمة ونصرة القضايا العربية والإسلامية، ووقوفها الدائم والمستمر مع إخوانها المسلمين في كل مكان في العالم.
 

اعلان
"آل الشيخ" ووزير الشؤون الدينية الباكستاني يبحثان تطوير العمل الإسلامي
سبق
فهد العتيبي- سبق: يعقد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمكتبه في محافظة جدة اليوم الأحد، اجتماعًا مع وزير الشؤون الدينية في جمهورية باكستان الإسلامية سردار محمد يوسف الذي يزور المملكة حاليًا لأداء مناسك العمرة.
 
يتناول الاجتماع وسائل دعم التعاون الثنائي بين الوزارتين في مجال خدمة الدعوة إلى الله، وتطوير العمل الإسلامي، وآلياته، ووسائله بما يخدم الأمة الإسلامية وتطلعاتها.
 
وكان الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، والوزير الباكستاني قد عقدا يوم الأربعاء الماضي الحادي والعشرين من شهر رمضان اجتماعًا في جدة استعرضا خلاله أوجه التعاون الثنائي بين المملكة وباكستان بصفة عامة، ومجالات العمل الإسلامي بصفة خاصة، ونوه خلاله الوزير سرداد يوسف بعمق العلاقات التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين، ووصفها بأنها تاريخية ومتميزة، مشيدًا بالخدمات المتنوعة والمتطورة والأعمال الكبيرة التي وفرتها وتوفرها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لضيوف الرحمن من حجاج، ومعتمرين، وزوار، ومثنيًا على أعمال التوسعة التي يشهدها الحرمان الشريفان، مبينًا أنها تؤكد بجلاء العناية الخاصة التي توليها المملكة للحرم المكي، والحرم النبوي وقاصديهما.
 
كما أبدى الوزير الباكستاني تقديره الكبير للدور الفاعل الذي قامت وتقوم به السعودية لخدمة ونصرة القضايا العربية والإسلامية، ووقوفها الدائم والمستمر مع إخوانها المسلمين في كل مكان في العالم.
 
12 يوليو 2015 - 25 رمضان 1436
03:05 AM

"آل الشيخ" ووزير الشؤون الدينية الباكستاني يبحثان تطوير العمل الإسلامي

​يجتمعان في جدة ويتناولان التعاون الثنائي بين البلدين

A A A
0
7,276

فهد العتيبي- سبق: يعقد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمكتبه في محافظة جدة اليوم الأحد، اجتماعًا مع وزير الشؤون الدينية في جمهورية باكستان الإسلامية سردار محمد يوسف الذي يزور المملكة حاليًا لأداء مناسك العمرة.
 
يتناول الاجتماع وسائل دعم التعاون الثنائي بين الوزارتين في مجال خدمة الدعوة إلى الله، وتطوير العمل الإسلامي، وآلياته، ووسائله بما يخدم الأمة الإسلامية وتطلعاتها.
 
وكان الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، والوزير الباكستاني قد عقدا يوم الأربعاء الماضي الحادي والعشرين من شهر رمضان اجتماعًا في جدة استعرضا خلاله أوجه التعاون الثنائي بين المملكة وباكستان بصفة عامة، ومجالات العمل الإسلامي بصفة خاصة، ونوه خلاله الوزير سرداد يوسف بعمق العلاقات التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين، ووصفها بأنها تاريخية ومتميزة، مشيدًا بالخدمات المتنوعة والمتطورة والأعمال الكبيرة التي وفرتها وتوفرها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لضيوف الرحمن من حجاج، ومعتمرين، وزوار، ومثنيًا على أعمال التوسعة التي يشهدها الحرمان الشريفان، مبينًا أنها تؤكد بجلاء العناية الخاصة التي توليها المملكة للحرم المكي، والحرم النبوي وقاصديهما.
 
كما أبدى الوزير الباكستاني تقديره الكبير للدور الفاعل الذي قامت وتقوم به السعودية لخدمة ونصرة القضايا العربية والإسلامية، ووقوفها الدائم والمستمر مع إخوانها المسلمين في كل مكان في العالم.