تبوك.. "الغياض" يطلع على مشروع المدرسة الافتراضية

بيئة تفاعلية ضمن مبادرات تسريع التحول الرقمي للمملكة

شَهِد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية، الأمين العام لإدارات التعليم، ورئيس اللجنة المركزية لمتابعة الاستعداد، الدكتور راشد بن غياض الغياض، مشروع المدرسة الافتراضية في مدارس منطقة تبوك، والذي تنفّذه وزارة التعليم كجزء من مبادرات تسريع التحول الرقمي للمملكة.

وأكد "الغياض" أن المدرسة الافتراضية تُعَد بيئةً تعليميةً تفاعليةً، وواحدة من نماذج التعليم المتزامن عن بُعد، بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي، وتعتبر المدرسة الافتراضية تطوراً في تقنيات التعليم ومفاهيمه، ويمهد للانتقال إلى رقمنة أوسع في شتى المجالات، كما تطمح رؤية 2030؛ مشيراً إلى أن الوزارة تسعى إلى التوسع في المشروع في المرحلة المقبلة، ومعرباً عن شكره وتقديره لجميع الجهات المشاركة والداعمة لهذا المشروع.

وفي سياق مُوازٍ وجّه "الغياض" شكره وتقديره للإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك وفريق العمل في لجان الاستعداد للعام الدراسي.

وأضاف في خطاب شكر وتقدير قدّمه لمدير عام التعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري ثمّن فيه الجهود التي بذلتها الإدارة في متابعة عمليات الاستعداد والمساهمة في تذليل الصعوبات لبداية عام دراسي فاعل؛ مشيداً بجهود أمين الإدارة موسى الحربي، ومنسق برنامج الاستعداد سعد العنزي في هذا الصدد.

ومن جهته أعرب مدير تعليم تبوك، عن خالص اعتزازه وتقديره ومنسوبي التعليم كافة، على هذه اللفتة الكريمة من الأمين العام لإدارات التعليم؛ مثمناً ما تجده الإدارة من دعم ومتابعة من وزير التعليم ونائبه، كما قدّم شكره لأمانة تعليم تبوك وفريق العمل من مشرفين ومشرفات وإداريين وإداريات، على تميّزهم في أعمال لجنة الاستعداد بتعليم المنطقة.

وأوضح منسق المشروع في "تعليم تبوك" محمد بن خلف العنزي، أن مشروع المدرسة الافتراضية بتعليم المنطقة، بدأ تطبيقه في مدرسة ثانوية ضباء بمحافظة ضباء، ومدرسة ثانوية الظلفة للبنين بضواحي تبوك، والمدرسة الثانوية الثانية للبنات بمحافظة حقل.

اعلان
تبوك.. "الغياض" يطلع على مشروع المدرسة الافتراضية
سبق

شَهِد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية، الأمين العام لإدارات التعليم، ورئيس اللجنة المركزية لمتابعة الاستعداد، الدكتور راشد بن غياض الغياض، مشروع المدرسة الافتراضية في مدارس منطقة تبوك، والذي تنفّذه وزارة التعليم كجزء من مبادرات تسريع التحول الرقمي للمملكة.

وأكد "الغياض" أن المدرسة الافتراضية تُعَد بيئةً تعليميةً تفاعليةً، وواحدة من نماذج التعليم المتزامن عن بُعد، بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي، وتعتبر المدرسة الافتراضية تطوراً في تقنيات التعليم ومفاهيمه، ويمهد للانتقال إلى رقمنة أوسع في شتى المجالات، كما تطمح رؤية 2030؛ مشيراً إلى أن الوزارة تسعى إلى التوسع في المشروع في المرحلة المقبلة، ومعرباً عن شكره وتقديره لجميع الجهات المشاركة والداعمة لهذا المشروع.

وفي سياق مُوازٍ وجّه "الغياض" شكره وتقديره للإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك وفريق العمل في لجان الاستعداد للعام الدراسي.

وأضاف في خطاب شكر وتقدير قدّمه لمدير عام التعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري ثمّن فيه الجهود التي بذلتها الإدارة في متابعة عمليات الاستعداد والمساهمة في تذليل الصعوبات لبداية عام دراسي فاعل؛ مشيداً بجهود أمين الإدارة موسى الحربي، ومنسق برنامج الاستعداد سعد العنزي في هذا الصدد.

ومن جهته أعرب مدير تعليم تبوك، عن خالص اعتزازه وتقديره ومنسوبي التعليم كافة، على هذه اللفتة الكريمة من الأمين العام لإدارات التعليم؛ مثمناً ما تجده الإدارة من دعم ومتابعة من وزير التعليم ونائبه، كما قدّم شكره لأمانة تعليم تبوك وفريق العمل من مشرفين ومشرفات وإداريين وإداريات، على تميّزهم في أعمال لجنة الاستعداد بتعليم المنطقة.

وأوضح منسق المشروع في "تعليم تبوك" محمد بن خلف العنزي، أن مشروع المدرسة الافتراضية بتعليم المنطقة، بدأ تطبيقه في مدرسة ثانوية ضباء بمحافظة ضباء، ومدرسة ثانوية الظلفة للبنين بضواحي تبوك، والمدرسة الثانوية الثانية للبنات بمحافظة حقل.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
01:03 PM

تبوك.. "الغياض" يطلع على مشروع المدرسة الافتراضية

بيئة تفاعلية ضمن مبادرات تسريع التحول الرقمي للمملكة

A A A
0
310

شَهِد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية، الأمين العام لإدارات التعليم، ورئيس اللجنة المركزية لمتابعة الاستعداد، الدكتور راشد بن غياض الغياض، مشروع المدرسة الافتراضية في مدارس منطقة تبوك، والذي تنفّذه وزارة التعليم كجزء من مبادرات تسريع التحول الرقمي للمملكة.

وأكد "الغياض" أن المدرسة الافتراضية تُعَد بيئةً تعليميةً تفاعليةً، وواحدة من نماذج التعليم المتزامن عن بُعد، بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي، وتعتبر المدرسة الافتراضية تطوراً في تقنيات التعليم ومفاهيمه، ويمهد للانتقال إلى رقمنة أوسع في شتى المجالات، كما تطمح رؤية 2030؛ مشيراً إلى أن الوزارة تسعى إلى التوسع في المشروع في المرحلة المقبلة، ومعرباً عن شكره وتقديره لجميع الجهات المشاركة والداعمة لهذا المشروع.

وفي سياق مُوازٍ وجّه "الغياض" شكره وتقديره للإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك وفريق العمل في لجان الاستعداد للعام الدراسي.

وأضاف في خطاب شكر وتقدير قدّمه لمدير عام التعليم بمنطقة تبوك إبراهيم بن حسين العمري ثمّن فيه الجهود التي بذلتها الإدارة في متابعة عمليات الاستعداد والمساهمة في تذليل الصعوبات لبداية عام دراسي فاعل؛ مشيداً بجهود أمين الإدارة موسى الحربي، ومنسق برنامج الاستعداد سعد العنزي في هذا الصدد.

ومن جهته أعرب مدير تعليم تبوك، عن خالص اعتزازه وتقديره ومنسوبي التعليم كافة، على هذه اللفتة الكريمة من الأمين العام لإدارات التعليم؛ مثمناً ما تجده الإدارة من دعم ومتابعة من وزير التعليم ونائبه، كما قدّم شكره لأمانة تعليم تبوك وفريق العمل من مشرفين ومشرفات وإداريين وإداريات، على تميّزهم في أعمال لجنة الاستعداد بتعليم المنطقة.

وأوضح منسق المشروع في "تعليم تبوك" محمد بن خلف العنزي، أن مشروع المدرسة الافتراضية بتعليم المنطقة، بدأ تطبيقه في مدرسة ثانوية ضباء بمحافظة ضباء، ومدرسة ثانوية الظلفة للبنين بضواحي تبوك، والمدرسة الثانوية الثانية للبنات بمحافظة حقل.