"#إحسانك_مليار".. منصة "إحسان" مرفق العطاء المستمر.. ماذا تعرف عنها؟

توَّج العطاء تبرُّع سخي آخر من ولي العهد بـ10 ملايين ريال

أكثر من مليار ريال هي حجم التبرعات السعودية لمنصة "إحسان" في أقل من 5 أشهر، منذ أن بادر خادم الحرمين الشريفين بالتبرع بمبلغ 20 مليون ريال، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بـ10 ملايين ريال؛ ليفتحا بذلك الباب لجموع المواطنين وعدد من المجموعات والشركات للتبرع فور انطلاق الحملة الوطنية للعمل الخيري بالسعودية في شهر رمضان الماضي.

ومنذ ذلك الحين لم تتوقف التبرعات السخية من جميع فئات وطبقات الشعب السعودي معبِّرة عن كرم وسخاء غير مستغرب.. وتوَّج ذلك تبرع سخي آخر من ولي العهد بـ10 ملايين ريال؛ ليصل إجمالي حجم التبرعات في المنصة الخيرية إلى نحو مليار ريال.

منصة "إحسان" في سطور
جاءت منظومة إحسان الصادرة بالأمر السامي رقم (48019) وتاريخ (1441/ 08/ 13هـ) لتعمل على استثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لتعظيم أثر المشاريع والخدمات التنموية واستدامتها، من خلال تقديم الحلول التقنية المتقدمة، وبناء منظومة فاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية؛ وذلك بهدف تعزيز دور السعودية الريادي في الأعمال التنموية والخيرية، ورفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي.

وتهدف المنصة الخيرية، التي قامت بتطويرها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بدعم من القيادة الرشيدة، لتمكين القطاع غير الربحي والتنموي، وتوسيع أثره، وتعزيز قيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لأفراد المجتمع.. كما تهدف إلى تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص، ورفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري والتنموي، وكذلك التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة، وتعظيم نفعها.

وتتمتع المنصة بعدد من المزايا، منها سهولة عملية التبرع في أي وقت وأي مكان، كما تتنوع مجالات وفرص التبرع لتغطي الكثير من جوانب العمل الخيري. وفضلاً عن ذلك، تتمتع المنصة بدرجة شفافية عالية، وتستخدم أعلى معايير الشفافية في الممارسات الإدارية والمالية، من بينها تزويد المتبرعين بتقارير تعكس أثر تبرعاتهم.

ومن بين مزايا المنصة اعتمادها على أعلى المعايير التقنية في أمن المعلومات لتوفير الأمان للمتبرعين، كما توفر خيارات متعددة لتسريع عملية التبرع، أهمها خاصية التبرع السريع.

وتتعدد مجالات التبرع في "إحسان"، التي تخدم أكثر من 2.4 مليون مستفيد؛ لتغطي مجالات وجوانب العمل الخيري كافة، منها: التعليمي، والاجتماعي، والصحي، والإغاثي، وكذلك البيئي، والاقتصادي، والتقني.. وغيرها من جوانب الخير.

كيف أتبرع دوريًّا؟
وتُيسِّر المنصة عمليات التبرع بشكل سلس، منها التبرع الدوري؛ إذ يمكن للمتبرع تسجيل الدخول إلى حسابه في المنصة بعد تسجيل نفسه كمتبرع برقم الجوال، ثم اختيار التبرع الدوري من قائمة الملف الشخصي، وتحديد المبلغ ومجال التبرع، ثم إدخال بيانات البطاقة البنكية، وأخيرًا إدخال رمز التأكيد المرسَل إلى رقم الجوال المسجَّل.

منصة إحسان الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي سدايا المنصة الوطنية للعمل الخيري إحسان
اعلان
"#إحسانك_مليار".. منصة "إحسان" مرفق العطاء المستمر.. ماذا تعرف عنها؟
سبق

أكثر من مليار ريال هي حجم التبرعات السعودية لمنصة "إحسان" في أقل من 5 أشهر، منذ أن بادر خادم الحرمين الشريفين بالتبرع بمبلغ 20 مليون ريال، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بـ10 ملايين ريال؛ ليفتحا بذلك الباب لجموع المواطنين وعدد من المجموعات والشركات للتبرع فور انطلاق الحملة الوطنية للعمل الخيري بالسعودية في شهر رمضان الماضي.

ومنذ ذلك الحين لم تتوقف التبرعات السخية من جميع فئات وطبقات الشعب السعودي معبِّرة عن كرم وسخاء غير مستغرب.. وتوَّج ذلك تبرع سخي آخر من ولي العهد بـ10 ملايين ريال؛ ليصل إجمالي حجم التبرعات في المنصة الخيرية إلى نحو مليار ريال.

منصة "إحسان" في سطور
جاءت منظومة إحسان الصادرة بالأمر السامي رقم (48019) وتاريخ (1441/ 08/ 13هـ) لتعمل على استثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لتعظيم أثر المشاريع والخدمات التنموية واستدامتها، من خلال تقديم الحلول التقنية المتقدمة، وبناء منظومة فاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية؛ وذلك بهدف تعزيز دور السعودية الريادي في الأعمال التنموية والخيرية، ورفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي.

وتهدف المنصة الخيرية، التي قامت بتطويرها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بدعم من القيادة الرشيدة، لتمكين القطاع غير الربحي والتنموي، وتوسيع أثره، وتعزيز قيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لأفراد المجتمع.. كما تهدف إلى تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص، ورفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري والتنموي، وكذلك التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة، وتعظيم نفعها.

وتتمتع المنصة بعدد من المزايا، منها سهولة عملية التبرع في أي وقت وأي مكان، كما تتنوع مجالات وفرص التبرع لتغطي الكثير من جوانب العمل الخيري. وفضلاً عن ذلك، تتمتع المنصة بدرجة شفافية عالية، وتستخدم أعلى معايير الشفافية في الممارسات الإدارية والمالية، من بينها تزويد المتبرعين بتقارير تعكس أثر تبرعاتهم.

ومن بين مزايا المنصة اعتمادها على أعلى المعايير التقنية في أمن المعلومات لتوفير الأمان للمتبرعين، كما توفر خيارات متعددة لتسريع عملية التبرع، أهمها خاصية التبرع السريع.

وتتعدد مجالات التبرع في "إحسان"، التي تخدم أكثر من 2.4 مليون مستفيد؛ لتغطي مجالات وجوانب العمل الخيري كافة، منها: التعليمي، والاجتماعي، والصحي، والإغاثي، وكذلك البيئي، والاقتصادي، والتقني.. وغيرها من جوانب الخير.

كيف أتبرع دوريًّا؟
وتُيسِّر المنصة عمليات التبرع بشكل سلس، منها التبرع الدوري؛ إذ يمكن للمتبرع تسجيل الدخول إلى حسابه في المنصة بعد تسجيل نفسه كمتبرع برقم الجوال، ثم اختيار التبرع الدوري من قائمة الملف الشخصي، وتحديد المبلغ ومجال التبرع، ثم إدخال بيانات البطاقة البنكية، وأخيرًا إدخال رمز التأكيد المرسَل إلى رقم الجوال المسجَّل.

12 سبتمبر 2021 - 5 صفر 1443
12:51 AM

"#إحسانك_مليار".. منصة "إحسان" مرفق العطاء المستمر.. ماذا تعرف عنها؟

توَّج العطاء تبرُّع سخي آخر من ولي العهد بـ10 ملايين ريال

A A A
4
2,675

أكثر من مليار ريال هي حجم التبرعات السعودية لمنصة "إحسان" في أقل من 5 أشهر، منذ أن بادر خادم الحرمين الشريفين بالتبرع بمبلغ 20 مليون ريال، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بـ10 ملايين ريال؛ ليفتحا بذلك الباب لجموع المواطنين وعدد من المجموعات والشركات للتبرع فور انطلاق الحملة الوطنية للعمل الخيري بالسعودية في شهر رمضان الماضي.

ومنذ ذلك الحين لم تتوقف التبرعات السخية من جميع فئات وطبقات الشعب السعودي معبِّرة عن كرم وسخاء غير مستغرب.. وتوَّج ذلك تبرع سخي آخر من ولي العهد بـ10 ملايين ريال؛ ليصل إجمالي حجم التبرعات في المنصة الخيرية إلى نحو مليار ريال.

منصة "إحسان" في سطور
جاءت منظومة إحسان الصادرة بالأمر السامي رقم (48019) وتاريخ (1441/ 08/ 13هـ) لتعمل على استثمار البيانات والذكاء الاصطناعي لتعظيم أثر المشاريع والخدمات التنموية واستدامتها، من خلال تقديم الحلول التقنية المتقدمة، وبناء منظومة فاعلة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية؛ وذلك بهدف تعزيز دور السعودية الريادي في الأعمال التنموية والخيرية، ورفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي.

وتهدف المنصة الخيرية، التي قامت بتطويرها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بدعم من القيادة الرشيدة، لتمكين القطاع غير الربحي والتنموي، وتوسيع أثره، وتعزيز قيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لأفراد المجتمع.. كما تهدف إلى تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص، ورفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري والتنموي، وكذلك التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة، وتعظيم نفعها.

وتتمتع المنصة بعدد من المزايا، منها سهولة عملية التبرع في أي وقت وأي مكان، كما تتنوع مجالات وفرص التبرع لتغطي الكثير من جوانب العمل الخيري. وفضلاً عن ذلك، تتمتع المنصة بدرجة شفافية عالية، وتستخدم أعلى معايير الشفافية في الممارسات الإدارية والمالية، من بينها تزويد المتبرعين بتقارير تعكس أثر تبرعاتهم.

ومن بين مزايا المنصة اعتمادها على أعلى المعايير التقنية في أمن المعلومات لتوفير الأمان للمتبرعين، كما توفر خيارات متعددة لتسريع عملية التبرع، أهمها خاصية التبرع السريع.

وتتعدد مجالات التبرع في "إحسان"، التي تخدم أكثر من 2.4 مليون مستفيد؛ لتغطي مجالات وجوانب العمل الخيري كافة، منها: التعليمي، والاجتماعي، والصحي، والإغاثي، وكذلك البيئي، والاقتصادي، والتقني.. وغيرها من جوانب الخير.

كيف أتبرع دوريًّا؟
وتُيسِّر المنصة عمليات التبرع بشكل سلس، منها التبرع الدوري؛ إذ يمكن للمتبرع تسجيل الدخول إلى حسابه في المنصة بعد تسجيل نفسه كمتبرع برقم الجوال، ثم اختيار التبرع الدوري من قائمة الملف الشخصي، وتحديد المبلغ ومجال التبرع، ثم إدخال بيانات البطاقة البنكية، وأخيرًا إدخال رمز التأكيد المرسَل إلى رقم الجوال المسجَّل.