"المالكي": المليشيا الحوثية حاولت استهداف البرلمان اليمني وتفجير الخزان العائم

من خلال 13 طائرة بدون طيار.. وقوات الدفاع الجوي للتحالف أسقطتها

رحَّبت قيادة القوات المشتركة للتحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" بما صدر عن مجلس النواب اليمني من نتائج خلال جلساته التي عُقدت في مديرية سيئون اليمنية، وتزكية سلطان سعيد البركاني رئيسًا للبرلمان، وما طُرح خلال الجلسة النهائية من قِبل الحكومة اليمنية لمشروع قانون تجريم الحوثيين، واعتبارهم مليشيا وتنظيمًا إرهابيًّا، إلى جانب اعتماد الميزانية للجمهورية اليمنية للعام 2019م.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، العقيد الركن تركي المالكي، في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض اليوم.

وأوضح العقيد المالكي أن المليشيا الحوثية حاولت خلال فترة انعقاد مجلس النواب استهداف المجلس، والشخصيات اليمنية، من خلال 13 طائرة بدون طيار. مبينًا أن قوات الدفاع الجوي لقوات التحالف - ممثلة في الدفاع الجوي الملكي السعودي - تمكنت من إسقاط الطائرات.

وأشاد بمشروع "معًا من أجل التعليم في اليمن" الذي دشنه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالشراكة مع قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ووزارة التعليم السعودية، بهدف دعم القطاع التعليمي في الجمهورية اليمنية، الذي يأتي استمرارًا للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق، وتنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله-.

وأبان أن المشروع سيتم من خلاله إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تُعنى بالمجال التعليمي، منها تقديم 50 ألف طاولة ومقعد مدرسي، تخدم 50 ألف طالب وطالبة في 14 محافظة يمنية، إضافة إلى اللوازم المدرسية، والمنح الدراسية للطلبة اليمنيين الموجودين في الداخل اليمني، وتقديم منح للطلبة اليمنيين المسجلين في أنظمة التعليم العام داخل السعودية.

كما أشاد بالجهود والعمليات الإنسانية المستمرة من قِبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منها الحملة الطبية التطوعية الثانية للعمليات الجراحية للقلب المفتوح والقسطرة للأطفال البالغة جميعها 95 عملية جراحية ناجحة. مؤكدًا استمرار الجهود في هذا الجانب في المناطق التي تم تحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وأشار إلى جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في إعادة أهالي قرى آل أبو جبارة في محافظة صعدة لمنازلهم بعد تحريرها، وتقديم المساعدة لهم.

وتطرق العقيد المالكي إلى انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي الإنساني بتفجيرهم منازل الأهالي وشيوخ القبائل اليمنيين، الذين تعتبرهم المليشيا الحوثية معارضين، ولا تنسجم توجهاتهم السياسية والقبلية والاجتماعية مع أفكارهم. كذلك تهديد المليشيا الحوثية الإرهابية بتفجير الخزان العائم للنفط الخام "صافر" الذي كاد يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية. كذلك إعاقة الحوثيين الجهود المبذولة لتفريغه؛ إذ يحوي أكثر من 1.140.000 برميل من النفط الخام.

وأوضح أن هناك جهودًا مشتركة بين الحكومة اليمنية الشرعية وقيادة القوات المشتركة للتحالف وخبراء أمميين لتفادي هذه الكارثة من خلال المبادرات والمناقشات. مشيرًا إلى أن هناك مخاطر من تسرب النفط الخام إلى البحر الأحمر وجنوب البحر الأحمر وبحر العرب؛ ما يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية.

فيما بلغ عدد انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي والإنساني بزراعة الألغام بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وتهديد الملاحة البحرية والتجارة العالمية، منذ بداية العمليات 125 لغمًا، في حين بلغت الانتهاكات الحوثية في الحديدة واختراق وقف إطلاق النار، الذي بدأ في 18 ديسمبر 2018، ويستمر حتى الآن، 3811 انتهاكًا في تعطيل متعمد لاتفاق استوكهولم.

مشيرًا إلى الإعلان الصادر من اللجنة الرباعية بضرورة تطبيق المليشيا الحوثية وانصياعها للقرارات الأممية الخاصة بالحديدة، وباتفاق استوكهولم.

وتناول جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في تدمير القدرات النوعية للمليشيات الحوثية المتمثلة في استهداف شبكة الطائرات بدون طيار، ومنصاتها الموجودة في صنعاء، التي من خلالها تقوم المليشيا الحوثية بتخزين الطائرات بدون طيار؛ إذ يوجد فيها خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف أن العمليات الإنسانية في الداخل اليمني مستمرة؛ إذ لا تزال جميع المنافذ الإغاثية الجوية والبحرية والبرية تعمل بالطاقة الاستيعابية، ويتم إعطاء التصاريح الواردة إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للعمليات الإنسانية وأوامر التحركات كافة للمنظمات الإغاثية البالغة حتى الآن 22600 تأمين وتصريح، فيما يبلغ مجموع التصاريح الكلية منذ بداية العمليات العسكرية حتى الآن 44834 (الجوية 15.186، البرية 1357، الجوية 5713).

وأشار إلى تقرير منظمة التحقق والتفتيش (UNVIM) التابع للأمم المتحدة في جيبوتي للفترة من 17 - 23 إبريل 2019م. مبينًا أنه لا يوجد أي طلبات تم تقديمها إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للإجلاء والعمليات الإنسانية، وتم إلغاؤها أو إلغاء الموافقة عليها أو رفضها.


وتطرق لجهود التحالف في إسناد الجيش الوطني اليمني خلال الفترة الماضية، وموقف العمليات بشأن مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وأيضًا المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية، وما تم تحريره من الأراضي اليمنية بدعم من التحالف.

يُذكر أن عدد الصواريخ الباليستية والمقذوفات التي أُطلقت باتجاه السعودية حتى 29 إبريل 2019م بلغ 226 صاروخًا باليستيًّا، والمقذوفات 72.281 ، في حين بلغ إجمالي خسائر المليشيا الحوثية التابعة لإيران من 15 - 29 أبريل 2019م 200 معدة، وعدد القتلى الحوثيين 1002.

اعلان
"المالكي": المليشيا الحوثية حاولت استهداف البرلمان اليمني وتفجير الخزان العائم
سبق

رحَّبت قيادة القوات المشتركة للتحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" بما صدر عن مجلس النواب اليمني من نتائج خلال جلساته التي عُقدت في مديرية سيئون اليمنية، وتزكية سلطان سعيد البركاني رئيسًا للبرلمان، وما طُرح خلال الجلسة النهائية من قِبل الحكومة اليمنية لمشروع قانون تجريم الحوثيين، واعتبارهم مليشيا وتنظيمًا إرهابيًّا، إلى جانب اعتماد الميزانية للجمهورية اليمنية للعام 2019م.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، العقيد الركن تركي المالكي، في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض اليوم.

وأوضح العقيد المالكي أن المليشيا الحوثية حاولت خلال فترة انعقاد مجلس النواب استهداف المجلس، والشخصيات اليمنية، من خلال 13 طائرة بدون طيار. مبينًا أن قوات الدفاع الجوي لقوات التحالف - ممثلة في الدفاع الجوي الملكي السعودي - تمكنت من إسقاط الطائرات.

وأشاد بمشروع "معًا من أجل التعليم في اليمن" الذي دشنه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالشراكة مع قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ووزارة التعليم السعودية، بهدف دعم القطاع التعليمي في الجمهورية اليمنية، الذي يأتي استمرارًا للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق، وتنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله-.

وأبان أن المشروع سيتم من خلاله إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تُعنى بالمجال التعليمي، منها تقديم 50 ألف طاولة ومقعد مدرسي، تخدم 50 ألف طالب وطالبة في 14 محافظة يمنية، إضافة إلى اللوازم المدرسية، والمنح الدراسية للطلبة اليمنيين الموجودين في الداخل اليمني، وتقديم منح للطلبة اليمنيين المسجلين في أنظمة التعليم العام داخل السعودية.

كما أشاد بالجهود والعمليات الإنسانية المستمرة من قِبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منها الحملة الطبية التطوعية الثانية للعمليات الجراحية للقلب المفتوح والقسطرة للأطفال البالغة جميعها 95 عملية جراحية ناجحة. مؤكدًا استمرار الجهود في هذا الجانب في المناطق التي تم تحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وأشار إلى جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في إعادة أهالي قرى آل أبو جبارة في محافظة صعدة لمنازلهم بعد تحريرها، وتقديم المساعدة لهم.

وتطرق العقيد المالكي إلى انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي الإنساني بتفجيرهم منازل الأهالي وشيوخ القبائل اليمنيين، الذين تعتبرهم المليشيا الحوثية معارضين، ولا تنسجم توجهاتهم السياسية والقبلية والاجتماعية مع أفكارهم. كذلك تهديد المليشيا الحوثية الإرهابية بتفجير الخزان العائم للنفط الخام "صافر" الذي كاد يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية. كذلك إعاقة الحوثيين الجهود المبذولة لتفريغه؛ إذ يحوي أكثر من 1.140.000 برميل من النفط الخام.

وأوضح أن هناك جهودًا مشتركة بين الحكومة اليمنية الشرعية وقيادة القوات المشتركة للتحالف وخبراء أمميين لتفادي هذه الكارثة من خلال المبادرات والمناقشات. مشيرًا إلى أن هناك مخاطر من تسرب النفط الخام إلى البحر الأحمر وجنوب البحر الأحمر وبحر العرب؛ ما يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية.

فيما بلغ عدد انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي والإنساني بزراعة الألغام بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وتهديد الملاحة البحرية والتجارة العالمية، منذ بداية العمليات 125 لغمًا، في حين بلغت الانتهاكات الحوثية في الحديدة واختراق وقف إطلاق النار، الذي بدأ في 18 ديسمبر 2018، ويستمر حتى الآن، 3811 انتهاكًا في تعطيل متعمد لاتفاق استوكهولم.

مشيرًا إلى الإعلان الصادر من اللجنة الرباعية بضرورة تطبيق المليشيا الحوثية وانصياعها للقرارات الأممية الخاصة بالحديدة، وباتفاق استوكهولم.

وتناول جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في تدمير القدرات النوعية للمليشيات الحوثية المتمثلة في استهداف شبكة الطائرات بدون طيار، ومنصاتها الموجودة في صنعاء، التي من خلالها تقوم المليشيا الحوثية بتخزين الطائرات بدون طيار؛ إذ يوجد فيها خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف أن العمليات الإنسانية في الداخل اليمني مستمرة؛ إذ لا تزال جميع المنافذ الإغاثية الجوية والبحرية والبرية تعمل بالطاقة الاستيعابية، ويتم إعطاء التصاريح الواردة إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للعمليات الإنسانية وأوامر التحركات كافة للمنظمات الإغاثية البالغة حتى الآن 22600 تأمين وتصريح، فيما يبلغ مجموع التصاريح الكلية منذ بداية العمليات العسكرية حتى الآن 44834 (الجوية 15.186، البرية 1357، الجوية 5713).

وأشار إلى تقرير منظمة التحقق والتفتيش (UNVIM) التابع للأمم المتحدة في جيبوتي للفترة من 17 - 23 إبريل 2019م. مبينًا أنه لا يوجد أي طلبات تم تقديمها إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للإجلاء والعمليات الإنسانية، وتم إلغاؤها أو إلغاء الموافقة عليها أو رفضها.


وتطرق لجهود التحالف في إسناد الجيش الوطني اليمني خلال الفترة الماضية، وموقف العمليات بشأن مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وأيضًا المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية، وما تم تحريره من الأراضي اليمنية بدعم من التحالف.

يُذكر أن عدد الصواريخ الباليستية والمقذوفات التي أُطلقت باتجاه السعودية حتى 29 إبريل 2019م بلغ 226 صاروخًا باليستيًّا، والمقذوفات 72.281 ، في حين بلغ إجمالي خسائر المليشيا الحوثية التابعة لإيران من 15 - 29 أبريل 2019م 200 معدة، وعدد القتلى الحوثيين 1002.

29 إبريل 2019 - 24 شعبان 1440
09:29 PM

"المالكي": المليشيا الحوثية حاولت استهداف البرلمان اليمني وتفجير الخزان العائم

من خلال 13 طائرة بدون طيار.. وقوات الدفاع الجوي للتحالف أسقطتها

A A A
4
3,934

رحَّبت قيادة القوات المشتركة للتحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" بما صدر عن مجلس النواب اليمني من نتائج خلال جلساته التي عُقدت في مديرية سيئون اليمنية، وتزكية سلطان سعيد البركاني رئيسًا للبرلمان، وما طُرح خلال الجلسة النهائية من قِبل الحكومة اليمنية لمشروع قانون تجريم الحوثيين، واعتبارهم مليشيا وتنظيمًا إرهابيًّا، إلى جانب اعتماد الميزانية للجمهورية اليمنية للعام 2019م.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، العقيد الركن تركي المالكي، في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض اليوم.

وأوضح العقيد المالكي أن المليشيا الحوثية حاولت خلال فترة انعقاد مجلس النواب استهداف المجلس، والشخصيات اليمنية، من خلال 13 طائرة بدون طيار. مبينًا أن قوات الدفاع الجوي لقوات التحالف - ممثلة في الدفاع الجوي الملكي السعودي - تمكنت من إسقاط الطائرات.

وأشاد بمشروع "معًا من أجل التعليم في اليمن" الذي دشنه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالشراكة مع قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن ووزارة التعليم السعودية، بهدف دعم القطاع التعليمي في الجمهورية اليمنية، الذي يأتي استمرارًا للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق، وتنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله-.

وأبان أن المشروع سيتم من خلاله إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تُعنى بالمجال التعليمي، منها تقديم 50 ألف طاولة ومقعد مدرسي، تخدم 50 ألف طالب وطالبة في 14 محافظة يمنية، إضافة إلى اللوازم المدرسية، والمنح الدراسية للطلبة اليمنيين الموجودين في الداخل اليمني، وتقديم منح للطلبة اليمنيين المسجلين في أنظمة التعليم العام داخل السعودية.

كما أشاد بالجهود والعمليات الإنسانية المستمرة من قِبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منها الحملة الطبية التطوعية الثانية للعمليات الجراحية للقلب المفتوح والقسطرة للأطفال البالغة جميعها 95 عملية جراحية ناجحة. مؤكدًا استمرار الجهود في هذا الجانب في المناطق التي تم تحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وأشار إلى جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في إعادة أهالي قرى آل أبو جبارة في محافظة صعدة لمنازلهم بعد تحريرها، وتقديم المساعدة لهم.

وتطرق العقيد المالكي إلى انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي الإنساني بتفجيرهم منازل الأهالي وشيوخ القبائل اليمنيين، الذين تعتبرهم المليشيا الحوثية معارضين، ولا تنسجم توجهاتهم السياسية والقبلية والاجتماعية مع أفكارهم. كذلك تهديد المليشيا الحوثية الإرهابية بتفجير الخزان العائم للنفط الخام "صافر" الذي كاد يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية. كذلك إعاقة الحوثيين الجهود المبذولة لتفريغه؛ إذ يحوي أكثر من 1.140.000 برميل من النفط الخام.

وأوضح أن هناك جهودًا مشتركة بين الحكومة اليمنية الشرعية وقيادة القوات المشتركة للتحالف وخبراء أمميين لتفادي هذه الكارثة من خلال المبادرات والمناقشات. مشيرًا إلى أن هناك مخاطر من تسرب النفط الخام إلى البحر الأحمر وجنوب البحر الأحمر وبحر العرب؛ ما يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية.

فيما بلغ عدد انتهاكات المليشيا الحوثية المدعومة من إيران للقانون الدولي والإنساني بزراعة الألغام بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وتهديد الملاحة البحرية والتجارة العالمية، منذ بداية العمليات 125 لغمًا، في حين بلغت الانتهاكات الحوثية في الحديدة واختراق وقف إطلاق النار، الذي بدأ في 18 ديسمبر 2018، ويستمر حتى الآن، 3811 انتهاكًا في تعطيل متعمد لاتفاق استوكهولم.

مشيرًا إلى الإعلان الصادر من اللجنة الرباعية بضرورة تطبيق المليشيا الحوثية وانصياعها للقرارات الأممية الخاصة بالحديدة، وباتفاق استوكهولم.

وتناول جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في تدمير القدرات النوعية للمليشيات الحوثية المتمثلة في استهداف شبكة الطائرات بدون طيار، ومنصاتها الموجودة في صنعاء، التي من خلالها تقوم المليشيا الحوثية بتخزين الطائرات بدون طيار؛ إذ يوجد فيها خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف أن العمليات الإنسانية في الداخل اليمني مستمرة؛ إذ لا تزال جميع المنافذ الإغاثية الجوية والبحرية والبرية تعمل بالطاقة الاستيعابية، ويتم إعطاء التصاريح الواردة إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للعمليات الإنسانية وأوامر التحركات كافة للمنظمات الإغاثية البالغة حتى الآن 22600 تأمين وتصريح، فيما يبلغ مجموع التصاريح الكلية منذ بداية العمليات العسكرية حتى الآن 44834 (الجوية 15.186، البرية 1357، الجوية 5713).

وأشار إلى تقرير منظمة التحقق والتفتيش (UNVIM) التابع للأمم المتحدة في جيبوتي للفترة من 17 - 23 إبريل 2019م. مبينًا أنه لا يوجد أي طلبات تم تقديمها إلى قيادة القوات المشتركة للتحالف للإجلاء والعمليات الإنسانية، وتم إلغاؤها أو إلغاء الموافقة عليها أو رفضها.


وتطرق لجهود التحالف في إسناد الجيش الوطني اليمني خلال الفترة الماضية، وموقف العمليات بشأن مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وأيضًا المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية، وما تم تحريره من الأراضي اليمنية بدعم من التحالف.

يُذكر أن عدد الصواريخ الباليستية والمقذوفات التي أُطلقت باتجاه السعودية حتى 29 إبريل 2019م بلغ 226 صاروخًا باليستيًّا، والمقذوفات 72.281 ، في حين بلغ إجمالي خسائر المليشيا الحوثية التابعة لإيران من 15 - 29 أبريل 2019م 200 معدة، وعدد القتلى الحوثيين 1002.