مسؤول يمني: ميليشيا الحوثي لا زالت تحتجز 320 امرأة

أشار إلى استخدام القاعدة وداعش للمرأة في العمليات الإرهابية

كشف وزير حقوق الإنسان الدكتور محمد عسكر، عن أن 320 امرأة لا يزلن معتقلات في سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، وأن حكومة بلاده تعمل وتبذل جهودًا كبيرة مع المجتمع الدولي من أجل إطلاق سراحهن.

جاء ذلك في كلمة اليمن التي ألقاها وزير حقوق الإنسان اليوم في ختام مؤتمر وارسو للسلام والأمن في الشرق الأوسط، الذي شاركت فيه اليمن ضمن مجموعة العمل الخاصة بحقوق الإنسان، والتي استضافتها وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن على مدى يومين.

وأشار إلى استخدام تنظيمَي القاعدة وداعش للمرأة في العمليات الإرهابية.. مؤكدًا أن الحكومة اليمنية تدعم قرار مجلس الأمن رقم 1325 المتعلق بالمرأة والسلام، وأصدرت قرارًا بإنشاء لجنة وزارية لتنفيذه وإعداد خطة وطنية من أجل ذلك.

ونوه المسؤول اليمني إلى المبادرة الخليجية، وقال: إنها "قادت إلى حوار وطني شامل، خرجت بوثيقة وطنية ومسودة للدستور أعطت للمرأة 30% من المشاركة السياسية، غير أن تمرد وانقلاب ميليشيا الحوثي أثّر على المرحلة الانتقالية وحال دون تطبيق ذلك وسبب في انتكاسة كبيرة للبلاد".

وحمل الوزير "عسكر"، ميليشيا الحوثي الانقلابية أسباب كل ما يحصل من دمار، وانتهاكات وتجاوزات وقتل وإصابة المدنيين، خاصة النساء والأطفال، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

ودعا وزير حقوق الإنسان المجتمع الدولي إلى دعم جهود الحكومة لتنفيذ القرار ١٣٢٥ لدعم المرأة وتمكينها، ومن أجل ذلك لا بد من دعم القرار 2216 وتنفيذه كسبيل لإنهاء الحرب في اليمن وإحلال السلام.

اعلان
مسؤول يمني: ميليشيا الحوثي لا زالت تحتجز 320 امرأة
سبق

كشف وزير حقوق الإنسان الدكتور محمد عسكر، عن أن 320 امرأة لا يزلن معتقلات في سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، وأن حكومة بلاده تعمل وتبذل جهودًا كبيرة مع المجتمع الدولي من أجل إطلاق سراحهن.

جاء ذلك في كلمة اليمن التي ألقاها وزير حقوق الإنسان اليوم في ختام مؤتمر وارسو للسلام والأمن في الشرق الأوسط، الذي شاركت فيه اليمن ضمن مجموعة العمل الخاصة بحقوق الإنسان، والتي استضافتها وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن على مدى يومين.

وأشار إلى استخدام تنظيمَي القاعدة وداعش للمرأة في العمليات الإرهابية.. مؤكدًا أن الحكومة اليمنية تدعم قرار مجلس الأمن رقم 1325 المتعلق بالمرأة والسلام، وأصدرت قرارًا بإنشاء لجنة وزارية لتنفيذه وإعداد خطة وطنية من أجل ذلك.

ونوه المسؤول اليمني إلى المبادرة الخليجية، وقال: إنها "قادت إلى حوار وطني شامل، خرجت بوثيقة وطنية ومسودة للدستور أعطت للمرأة 30% من المشاركة السياسية، غير أن تمرد وانقلاب ميليشيا الحوثي أثّر على المرحلة الانتقالية وحال دون تطبيق ذلك وسبب في انتكاسة كبيرة للبلاد".

وحمل الوزير "عسكر"، ميليشيا الحوثي الانقلابية أسباب كل ما يحصل من دمار، وانتهاكات وتجاوزات وقتل وإصابة المدنيين، خاصة النساء والأطفال، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

ودعا وزير حقوق الإنسان المجتمع الدولي إلى دعم جهود الحكومة لتنفيذ القرار ١٣٢٥ لدعم المرأة وتمكينها، ومن أجل ذلك لا بد من دعم القرار 2216 وتنفيذه كسبيل لإنهاء الحرب في اليمن وإحلال السلام.

12 أكتوبر 2019 - 13 صفر 1441
10:57 AM

مسؤول يمني: ميليشيا الحوثي لا زالت تحتجز 320 امرأة

أشار إلى استخدام القاعدة وداعش للمرأة في العمليات الإرهابية

A A A
3
1,288

كشف وزير حقوق الإنسان الدكتور محمد عسكر، عن أن 320 امرأة لا يزلن معتقلات في سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، وأن حكومة بلاده تعمل وتبذل جهودًا كبيرة مع المجتمع الدولي من أجل إطلاق سراحهن.

جاء ذلك في كلمة اليمن التي ألقاها وزير حقوق الإنسان اليوم في ختام مؤتمر وارسو للسلام والأمن في الشرق الأوسط، الذي شاركت فيه اليمن ضمن مجموعة العمل الخاصة بحقوق الإنسان، والتي استضافتها وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن على مدى يومين.

وأشار إلى استخدام تنظيمَي القاعدة وداعش للمرأة في العمليات الإرهابية.. مؤكدًا أن الحكومة اليمنية تدعم قرار مجلس الأمن رقم 1325 المتعلق بالمرأة والسلام، وأصدرت قرارًا بإنشاء لجنة وزارية لتنفيذه وإعداد خطة وطنية من أجل ذلك.

ونوه المسؤول اليمني إلى المبادرة الخليجية، وقال: إنها "قادت إلى حوار وطني شامل، خرجت بوثيقة وطنية ومسودة للدستور أعطت للمرأة 30% من المشاركة السياسية، غير أن تمرد وانقلاب ميليشيا الحوثي أثّر على المرحلة الانتقالية وحال دون تطبيق ذلك وسبب في انتكاسة كبيرة للبلاد".

وحمل الوزير "عسكر"، ميليشيا الحوثي الانقلابية أسباب كل ما يحصل من دمار، وانتهاكات وتجاوزات وقتل وإصابة المدنيين، خاصة النساء والأطفال، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

ودعا وزير حقوق الإنسان المجتمع الدولي إلى دعم جهود الحكومة لتنفيذ القرار ١٣٢٥ لدعم المرأة وتمكينها، ومن أجل ذلك لا بد من دعم القرار 2216 وتنفيذه كسبيل لإنهاء الحرب في اليمن وإحلال السلام.