99.6 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا في العشر سنوات الماضية

80 شركة فرنسية تعمل بالسعودية وتوظف 30 ألف شخص ونسبة التوطين تصل إلى 36 %

احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأهم شريك تجاري من دول مجلس التعاون بالنسبة لحجم التبادل التجاري السلعي مع فرنسا بنسبة 45.2% ووصلت قيمة الحجم التجاري بين البلدين 34.5 مليار ريال (9.2 مليار دولار).

وأظهر تقرير صادر عن مركز الإحصاء الخليجي تصدر المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى لحجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا.
حيث أن حجم التبادل التجاري بين الرياض وباريس شهد تسارعاً وزيادة ملحوظة في الفترة الماضية تجاوز عتبة الـ 10 مليارات يورو، وتعتبر فرنسا في المرتبة الثالثة في السعودية بين كبار المستثمرين الأجانب حيث تستثمر الشركات الفرنسية ما قيمته 15 مليار دولار.

وقد حصلت الشركات الفرنسية على عديد من العقود المهمة في السعودية خلال السنوات القليلة الماضية في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة.
ومن ضمن العقود المهمة التي استلمتها الشركات الفرنسية خلال السنوات القليلة الماضية، عقود للإستثمار في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة في السعودية، مثل تحلية المياه، والطاقة، والأمن، والزراعة، وهي تعمل أيضاً أعمال تنفيذ مشروع النقل العام بالمترو والحافلات في مدينة الرياض.

وتعمل في السعودية نحو 80 شركة فرنسية توظف أكثر من 30 ألف شخص مع نسبة توطين تصل إلى 36 %، واستثمرت أكثر من 15 مليار دولار في السعودية وتحتل المرتبة الثالثة بين كبار المستثمرين الأجانب في السعودية.

ارتفع حجم التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا خلال العقد الأخير، إذ حلت فرنسا ضمن أهم الشركاء التجاريين مع المملكة خلال العام الماضي بنسبة 2.6 في المائة من إجمالي العلاقات التجارية للمملكة حول العالم.

وبلغ حجم التبادل التجاري بينهما 373.6 مليار ريال (99.6 مليار دولار) في عشر سنوات، من 2006 حتى 2015، بفائض ميزان تجاري لمصلحة فرنسا، بنحو 40.4 مليار ريال (10.8 مليار دولار) أي يعادل 11 في المائة من التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة نفسها.

وتشكل العلاقات التجارية بين السعودية وفرنسا، 2.6 في المائة من إجمالي علاقات المملكة مع العالم خلال العام الماضي، والبالغة 1.42 تريليون ريال.
وسجل الميزان التجاري بين البلدين فائضا لمصلحة فرنسا، بحدود 4.6 مليار ريال (1.2مليار دولار) في 2015، أي ما يعادل 13 في المائة من إجمالي التبادل التجاري بين البلدين.
وتراجعت الصادرات السعودية لفرنسا في العام نفسه بنسبة 50 في المائة، وقيمة 15.8 مليار ريال، عن مستويات عام 2014 البالغة 31.7 مليار ريال. وتشكل صادرات المملكة لفرنسا خلال 2015، نحو 2.1 في المائة من صادرات السعودية للعالم البالغة 763.3 مليار ريال خلال الفترة نفسها.

وفيما يتعلق بحجم الاستثمارات السعودية في فرنسا، وأبرز القطاعات التي يستثمر بها رجال الأعمال السعوديون في فرنسا،تعد السعودية من اكبر المستثمرين في فرنسا ويبلغ حجم الاستثمار السعودي في فرنسا نحو 553 مليار يورو، وهو ما يعادل 26 مؤسسة تابعة لشركات سعودية، و1129 وظيفة وإيرادات تصل إلى 380 مليار يورو.

زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية ولي العهد في فرنسا ولي العهد محمد بن سلمان جولة الأمير محمد بن سلمان
اعلان
99.6 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا في العشر سنوات الماضية
سبق

احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأهم شريك تجاري من دول مجلس التعاون بالنسبة لحجم التبادل التجاري السلعي مع فرنسا بنسبة 45.2% ووصلت قيمة الحجم التجاري بين البلدين 34.5 مليار ريال (9.2 مليار دولار).

وأظهر تقرير صادر عن مركز الإحصاء الخليجي تصدر المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى لحجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا.
حيث أن حجم التبادل التجاري بين الرياض وباريس شهد تسارعاً وزيادة ملحوظة في الفترة الماضية تجاوز عتبة الـ 10 مليارات يورو، وتعتبر فرنسا في المرتبة الثالثة في السعودية بين كبار المستثمرين الأجانب حيث تستثمر الشركات الفرنسية ما قيمته 15 مليار دولار.

وقد حصلت الشركات الفرنسية على عديد من العقود المهمة في السعودية خلال السنوات القليلة الماضية في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة.
ومن ضمن العقود المهمة التي استلمتها الشركات الفرنسية خلال السنوات القليلة الماضية، عقود للإستثمار في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة في السعودية، مثل تحلية المياه، والطاقة، والأمن، والزراعة، وهي تعمل أيضاً أعمال تنفيذ مشروع النقل العام بالمترو والحافلات في مدينة الرياض.

وتعمل في السعودية نحو 80 شركة فرنسية توظف أكثر من 30 ألف شخص مع نسبة توطين تصل إلى 36 %، واستثمرت أكثر من 15 مليار دولار في السعودية وتحتل المرتبة الثالثة بين كبار المستثمرين الأجانب في السعودية.

ارتفع حجم التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا خلال العقد الأخير، إذ حلت فرنسا ضمن أهم الشركاء التجاريين مع المملكة خلال العام الماضي بنسبة 2.6 في المائة من إجمالي العلاقات التجارية للمملكة حول العالم.

وبلغ حجم التبادل التجاري بينهما 373.6 مليار ريال (99.6 مليار دولار) في عشر سنوات، من 2006 حتى 2015، بفائض ميزان تجاري لمصلحة فرنسا، بنحو 40.4 مليار ريال (10.8 مليار دولار) أي يعادل 11 في المائة من التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة نفسها.

وتشكل العلاقات التجارية بين السعودية وفرنسا، 2.6 في المائة من إجمالي علاقات المملكة مع العالم خلال العام الماضي، والبالغة 1.42 تريليون ريال.
وسجل الميزان التجاري بين البلدين فائضا لمصلحة فرنسا، بحدود 4.6 مليار ريال (1.2مليار دولار) في 2015، أي ما يعادل 13 في المائة من إجمالي التبادل التجاري بين البلدين.
وتراجعت الصادرات السعودية لفرنسا في العام نفسه بنسبة 50 في المائة، وقيمة 15.8 مليار ريال، عن مستويات عام 2014 البالغة 31.7 مليار ريال. وتشكل صادرات المملكة لفرنسا خلال 2015، نحو 2.1 في المائة من صادرات السعودية للعالم البالغة 763.3 مليار ريال خلال الفترة نفسها.

وفيما يتعلق بحجم الاستثمارات السعودية في فرنسا، وأبرز القطاعات التي يستثمر بها رجال الأعمال السعوديون في فرنسا،تعد السعودية من اكبر المستثمرين في فرنسا ويبلغ حجم الاستثمار السعودي في فرنسا نحو 553 مليار يورو، وهو ما يعادل 26 مؤسسة تابعة لشركات سعودية، و1129 وظيفة وإيرادات تصل إلى 380 مليار يورو.

08 إبريل 2018 - 22 رجب 1439
08:12 PM
اخر تعديل
22 أكتوبر 2018 - 13 صفر 1440
10:05 PM

99.6 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا في العشر سنوات الماضية

80 شركة فرنسية تعمل بالسعودية وتوظف 30 ألف شخص ونسبة التوطين تصل إلى 36 %

A A A
0
2,558

احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأهم شريك تجاري من دول مجلس التعاون بالنسبة لحجم التبادل التجاري السلعي مع فرنسا بنسبة 45.2% ووصلت قيمة الحجم التجاري بين البلدين 34.5 مليار ريال (9.2 مليار دولار).

وأظهر تقرير صادر عن مركز الإحصاء الخليجي تصدر المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى لحجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا.
حيث أن حجم التبادل التجاري بين الرياض وباريس شهد تسارعاً وزيادة ملحوظة في الفترة الماضية تجاوز عتبة الـ 10 مليارات يورو، وتعتبر فرنسا في المرتبة الثالثة في السعودية بين كبار المستثمرين الأجانب حيث تستثمر الشركات الفرنسية ما قيمته 15 مليار دولار.

وقد حصلت الشركات الفرنسية على عديد من العقود المهمة في السعودية خلال السنوات القليلة الماضية في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة.
ومن ضمن العقود المهمة التي استلمتها الشركات الفرنسية خلال السنوات القليلة الماضية، عقود للإستثمار في ميادين ومشاريع تنموية مختلفة كثيرة في السعودية، مثل تحلية المياه، والطاقة، والأمن، والزراعة، وهي تعمل أيضاً أعمال تنفيذ مشروع النقل العام بالمترو والحافلات في مدينة الرياض.

وتعمل في السعودية نحو 80 شركة فرنسية توظف أكثر من 30 ألف شخص مع نسبة توطين تصل إلى 36 %، واستثمرت أكثر من 15 مليار دولار في السعودية وتحتل المرتبة الثالثة بين كبار المستثمرين الأجانب في السعودية.

ارتفع حجم التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا خلال العقد الأخير، إذ حلت فرنسا ضمن أهم الشركاء التجاريين مع المملكة خلال العام الماضي بنسبة 2.6 في المائة من إجمالي العلاقات التجارية للمملكة حول العالم.

وبلغ حجم التبادل التجاري بينهما 373.6 مليار ريال (99.6 مليار دولار) في عشر سنوات، من 2006 حتى 2015، بفائض ميزان تجاري لمصلحة فرنسا، بنحو 40.4 مليار ريال (10.8 مليار دولار) أي يعادل 11 في المائة من التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة نفسها.

وتشكل العلاقات التجارية بين السعودية وفرنسا، 2.6 في المائة من إجمالي علاقات المملكة مع العالم خلال العام الماضي، والبالغة 1.42 تريليون ريال.
وسجل الميزان التجاري بين البلدين فائضا لمصلحة فرنسا، بحدود 4.6 مليار ريال (1.2مليار دولار) في 2015، أي ما يعادل 13 في المائة من إجمالي التبادل التجاري بين البلدين.
وتراجعت الصادرات السعودية لفرنسا في العام نفسه بنسبة 50 في المائة، وقيمة 15.8 مليار ريال، عن مستويات عام 2014 البالغة 31.7 مليار ريال. وتشكل صادرات المملكة لفرنسا خلال 2015، نحو 2.1 في المائة من صادرات السعودية للعالم البالغة 763.3 مليار ريال خلال الفترة نفسها.

وفيما يتعلق بحجم الاستثمارات السعودية في فرنسا، وأبرز القطاعات التي يستثمر بها رجال الأعمال السعوديون في فرنسا،تعد السعودية من اكبر المستثمرين في فرنسا ويبلغ حجم الاستثمار السعودي في فرنسا نحو 553 مليار يورو، وهو ما يعادل 26 مؤسسة تابعة لشركات سعودية، و1129 وظيفة وإيرادات تصل إلى 380 مليار يورو.