"النقل": 15% انخفاضاً في وفيات حوادث السير خلال أكتوبر

1.864 وفاة و11.441 إصابة خلال الأشهر العشرة الأولى من العام

أعلنت وزارة النقل، انخفاضاً ملحوظاً للوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق في المملكة خلال شهر أكتوبر الماضي؛ على الرغم من زيادة عدد الحوادث؛ مقارنةً بمتوسط الوفيات المسجل خلال الربع الثالث من العام الحالي (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ كاشفةً أن عدد وفيات حوادث الطرق منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر أكتوبر بلغ 1.864 وفاةً؛ في حين سجّل عدد الإصابات انخفاضاً مقارنة بشهر سبتمبر؛ غير أنه ما زال مرتفعاً مقارنة بالمتوسط المسجل في شهريْ يوليو وأغسطس السابقين.

وكشفت الوزارة في تقريرها الشهري الذي تُصدره عن الحوادث المرورية خلال شهر أكتوبر لعام 2017، عن زيادة عدد الحوادث خلال الشهر الماضي إلى 1.308 حادث، من 1150 حادثاً خلال شهر سبتمبر السابق؛ في حين بلغ عدد الحوادث خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري (مارس- أكتوبر) 10.818 حادثاً.

وأوضح التقرير أن عدد وفيات حوادث السير انخفض في شهر أكتوبر إلى 145 وفاةً، مقارنة بـ170 وفاة خلال شهر سبتمبر الماضي بنسبة 15%، وبمتوسط 177 حالة وفاة خلال أشهر (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ مبيناً أن عدد الحوادث على الطرق السريعة كان أقل من الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث بلغ عدد وفيات الحوادث عليها 22 وفاة، منخفضة من 30 وفاة في سبتمبر، و27 حالة وفاة كمتوسط خلال الربع الثالث من العام الحالي؛ في حين بلغ عدد الوفيات على الطرق السريعة منذ مطلع العام حتى نهاية أكتوبر 426 وفاة.

وبحسب التقرير؛ فقد شَمِلَ تراجع الوفيات خلال شهر أكتوبر، الوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث انخفضت إلى 123 وفاة من 140 وفاة خلال شهر سبتمبر، ومن متوسط 131 حالة وفاة خلال الربع الثالث من العام الجاري؛ مشيراً إلى أن عدد وفيات حوادث تلك الطرق بلغ خلال الأشهر العشرة الأولى من العام (يناير- أكتوبر) 1.438 وفاةً.

وبشأن الإصابات الناجمة عن الحوادث المرورية، ذكر التقرير أن الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي شهدت تسجيل 11.441 إصابة، وأنه في حين تراجَعَ عدد الوفيات خلال شهر أكتوبر؛ فإن عدد الإصابات سجّل ارتفاعاً في الشهر ذاته مقارنة بالشهر السابق له؛ حيث بلغ 959 إصابة مقارنة بـ903 إصابات خلال شهر سبتمبر؛ غير أن متوسط الإصابات في الربع الثالث كان مرتفعاً حيث سجل 971 إصابة.

واستعرض التقرير أكثرَ الطرق من ناحية الوفيات خلال شهر أكتوبر، وجاء طريقا "نجران- شرورة"، و"الدرب- أبها- الخرج- البطحا" في المقدمة بواقع ست وفيات لكل طريق، ثم طريقا "الرياض- بيشة"، و"جدة- جازان"، بواقع خمس وفيات لكل طريق، تلاه طريق "الرياض- مكة" بواقع أربع وفيات، ثم طريق "المدينة- مكة" بوفاتين؛ في حين لم يسجل طريق "الحوية- الطائف" أي وفيات بسبب حوادث الطرق خلال الشهر الماضي.

ورصد التقرير تراجُعَ متوسطِ سرعةِ المركبات خلال شهر أكتوبر إلى 101كم/ساعة على الطرق السريعة من متوسط قدره 103كم/ساعة خلال الربع الثالث من العام، كما انخفض متوسط السرعة على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة) خلال أكتوبر إلى 98كم/ ساعة، من 99كم/ساعة خلال الربع الثالث.

ويأتي انخفاض وفيات الحوادث متزامناً مع خطط ومبادرات وزارة النقل لرفع مستوى السلامة على الطرق، والإسهام في خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 25% بحلول 2020؛ خصوصاً أن السعودية تحتل المرتبة الـ157 من بين 180 دولة من حيث السلامة على الطرق؛ وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، وقد أطلقت الوزارة -في وقت سابق- حملة "وجهتنا.. وجهتكم"؛ للتعريف بدور الوزارة، وإلقاء الضوء على مشاريعها لخفض وفيات حوادث الطرق بدعم من كل الجهات المعنية، وبالتعاون مع عدد من الشركاء.

وتهدف الوزارة من هذه الحملة إلى توضيح وشرح المشاريع والبرامج المتعلقة بالسلامة على الطرق، بالاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، والكشف عن المواقع الخطرة على الطرق وإصلاحها، وتجهيزها بعناصر السلامة الضرورية، ودعم وتطوير محطات وزن الشاحنات، وتحديد الأحمال والأحجام المسموحة.

اعلان
"النقل": 15% انخفاضاً في وفيات حوادث السير خلال أكتوبر
سبق

أعلنت وزارة النقل، انخفاضاً ملحوظاً للوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق في المملكة خلال شهر أكتوبر الماضي؛ على الرغم من زيادة عدد الحوادث؛ مقارنةً بمتوسط الوفيات المسجل خلال الربع الثالث من العام الحالي (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ كاشفةً أن عدد وفيات حوادث الطرق منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر أكتوبر بلغ 1.864 وفاةً؛ في حين سجّل عدد الإصابات انخفاضاً مقارنة بشهر سبتمبر؛ غير أنه ما زال مرتفعاً مقارنة بالمتوسط المسجل في شهريْ يوليو وأغسطس السابقين.

وكشفت الوزارة في تقريرها الشهري الذي تُصدره عن الحوادث المرورية خلال شهر أكتوبر لعام 2017، عن زيادة عدد الحوادث خلال الشهر الماضي إلى 1.308 حادث، من 1150 حادثاً خلال شهر سبتمبر السابق؛ في حين بلغ عدد الحوادث خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري (مارس- أكتوبر) 10.818 حادثاً.

وأوضح التقرير أن عدد وفيات حوادث السير انخفض في شهر أكتوبر إلى 145 وفاةً، مقارنة بـ170 وفاة خلال شهر سبتمبر الماضي بنسبة 15%، وبمتوسط 177 حالة وفاة خلال أشهر (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ مبيناً أن عدد الحوادث على الطرق السريعة كان أقل من الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث بلغ عدد وفيات الحوادث عليها 22 وفاة، منخفضة من 30 وفاة في سبتمبر، و27 حالة وفاة كمتوسط خلال الربع الثالث من العام الحالي؛ في حين بلغ عدد الوفيات على الطرق السريعة منذ مطلع العام حتى نهاية أكتوبر 426 وفاة.

وبحسب التقرير؛ فقد شَمِلَ تراجع الوفيات خلال شهر أكتوبر، الوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث انخفضت إلى 123 وفاة من 140 وفاة خلال شهر سبتمبر، ومن متوسط 131 حالة وفاة خلال الربع الثالث من العام الجاري؛ مشيراً إلى أن عدد وفيات حوادث تلك الطرق بلغ خلال الأشهر العشرة الأولى من العام (يناير- أكتوبر) 1.438 وفاةً.

وبشأن الإصابات الناجمة عن الحوادث المرورية، ذكر التقرير أن الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي شهدت تسجيل 11.441 إصابة، وأنه في حين تراجَعَ عدد الوفيات خلال شهر أكتوبر؛ فإن عدد الإصابات سجّل ارتفاعاً في الشهر ذاته مقارنة بالشهر السابق له؛ حيث بلغ 959 إصابة مقارنة بـ903 إصابات خلال شهر سبتمبر؛ غير أن متوسط الإصابات في الربع الثالث كان مرتفعاً حيث سجل 971 إصابة.

واستعرض التقرير أكثرَ الطرق من ناحية الوفيات خلال شهر أكتوبر، وجاء طريقا "نجران- شرورة"، و"الدرب- أبها- الخرج- البطحا" في المقدمة بواقع ست وفيات لكل طريق، ثم طريقا "الرياض- بيشة"، و"جدة- جازان"، بواقع خمس وفيات لكل طريق، تلاه طريق "الرياض- مكة" بواقع أربع وفيات، ثم طريق "المدينة- مكة" بوفاتين؛ في حين لم يسجل طريق "الحوية- الطائف" أي وفيات بسبب حوادث الطرق خلال الشهر الماضي.

ورصد التقرير تراجُعَ متوسطِ سرعةِ المركبات خلال شهر أكتوبر إلى 101كم/ساعة على الطرق السريعة من متوسط قدره 103كم/ساعة خلال الربع الثالث من العام، كما انخفض متوسط السرعة على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة) خلال أكتوبر إلى 98كم/ ساعة، من 99كم/ساعة خلال الربع الثالث.

ويأتي انخفاض وفيات الحوادث متزامناً مع خطط ومبادرات وزارة النقل لرفع مستوى السلامة على الطرق، والإسهام في خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 25% بحلول 2020؛ خصوصاً أن السعودية تحتل المرتبة الـ157 من بين 180 دولة من حيث السلامة على الطرق؛ وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، وقد أطلقت الوزارة -في وقت سابق- حملة "وجهتنا.. وجهتكم"؛ للتعريف بدور الوزارة، وإلقاء الضوء على مشاريعها لخفض وفيات حوادث الطرق بدعم من كل الجهات المعنية، وبالتعاون مع عدد من الشركاء.

وتهدف الوزارة من هذه الحملة إلى توضيح وشرح المشاريع والبرامج المتعلقة بالسلامة على الطرق، بالاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، والكشف عن المواقع الخطرة على الطرق وإصلاحها، وتجهيزها بعناصر السلامة الضرورية، ودعم وتطوير محطات وزن الشاحنات، وتحديد الأحمال والأحجام المسموحة.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
10:55 AM
اخر تعديل
11 ديسمبر 2017 - 23 ربيع الأول 1439
07:09 PM

"النقل": 15% انخفاضاً في وفيات حوادث السير خلال أكتوبر

1.864 وفاة و11.441 إصابة خلال الأشهر العشرة الأولى من العام

A A A
2
1,897

أعلنت وزارة النقل، انخفاضاً ملحوظاً للوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق في المملكة خلال شهر أكتوبر الماضي؛ على الرغم من زيادة عدد الحوادث؛ مقارنةً بمتوسط الوفيات المسجل خلال الربع الثالث من العام الحالي (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ كاشفةً أن عدد وفيات حوادث الطرق منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر أكتوبر بلغ 1.864 وفاةً؛ في حين سجّل عدد الإصابات انخفاضاً مقارنة بشهر سبتمبر؛ غير أنه ما زال مرتفعاً مقارنة بالمتوسط المسجل في شهريْ يوليو وأغسطس السابقين.

وكشفت الوزارة في تقريرها الشهري الذي تُصدره عن الحوادث المرورية خلال شهر أكتوبر لعام 2017، عن زيادة عدد الحوادث خلال الشهر الماضي إلى 1.308 حادث، من 1150 حادثاً خلال شهر سبتمبر السابق؛ في حين بلغ عدد الحوادث خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري (مارس- أكتوبر) 10.818 حادثاً.

وأوضح التقرير أن عدد وفيات حوادث السير انخفض في شهر أكتوبر إلى 145 وفاةً، مقارنة بـ170 وفاة خلال شهر سبتمبر الماضي بنسبة 15%، وبمتوسط 177 حالة وفاة خلال أشهر (يوليو، وأغسطس، وسبتمبر)؛ مبيناً أن عدد الحوادث على الطرق السريعة كان أقل من الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث بلغ عدد وفيات الحوادث عليها 22 وفاة، منخفضة من 30 وفاة في سبتمبر، و27 حالة وفاة كمتوسط خلال الربع الثالث من العام الحالي؛ في حين بلغ عدد الوفيات على الطرق السريعة منذ مطلع العام حتى نهاية أكتوبر 426 وفاة.

وبحسب التقرير؛ فقد شَمِلَ تراجع الوفيات خلال شهر أكتوبر، الوفيات الناجمة عن حوادث السير على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة)؛ حيث انخفضت إلى 123 وفاة من 140 وفاة خلال شهر سبتمبر، ومن متوسط 131 حالة وفاة خلال الربع الثالث من العام الجاري؛ مشيراً إلى أن عدد وفيات حوادث تلك الطرق بلغ خلال الأشهر العشرة الأولى من العام (يناير- أكتوبر) 1.438 وفاةً.

وبشأن الإصابات الناجمة عن الحوادث المرورية، ذكر التقرير أن الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي شهدت تسجيل 11.441 إصابة، وأنه في حين تراجَعَ عدد الوفيات خلال شهر أكتوبر؛ فإن عدد الإصابات سجّل ارتفاعاً في الشهر ذاته مقارنة بالشهر السابق له؛ حيث بلغ 959 إصابة مقارنة بـ903 إصابات خلال شهر سبتمبر؛ غير أن متوسط الإصابات في الربع الثالث كان مرتفعاً حيث سجل 971 إصابة.

واستعرض التقرير أكثرَ الطرق من ناحية الوفيات خلال شهر أكتوبر، وجاء طريقا "نجران- شرورة"، و"الدرب- أبها- الخرج- البطحا" في المقدمة بواقع ست وفيات لكل طريق، ثم طريقا "الرياض- بيشة"، و"جدة- جازان"، بواقع خمس وفيات لكل طريق، تلاه طريق "الرياض- مكة" بواقع أربع وفيات، ثم طريق "المدينة- مكة" بوفاتين؛ في حين لم يسجل طريق "الحوية- الطائف" أي وفيات بسبب حوادث الطرق خلال الشهر الماضي.

ورصد التقرير تراجُعَ متوسطِ سرعةِ المركبات خلال شهر أكتوبر إلى 101كم/ساعة على الطرق السريعة من متوسط قدره 103كم/ساعة خلال الربع الثالث من العام، كما انخفض متوسط السرعة على الطرق الأخرى (المزدوجة والمفردة) خلال أكتوبر إلى 98كم/ ساعة، من 99كم/ساعة خلال الربع الثالث.

ويأتي انخفاض وفيات الحوادث متزامناً مع خطط ومبادرات وزارة النقل لرفع مستوى السلامة على الطرق، والإسهام في خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 25% بحلول 2020؛ خصوصاً أن السعودية تحتل المرتبة الـ157 من بين 180 دولة من حيث السلامة على الطرق؛ وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، وقد أطلقت الوزارة -في وقت سابق- حملة "وجهتنا.. وجهتكم"؛ للتعريف بدور الوزارة، وإلقاء الضوء على مشاريعها لخفض وفيات حوادث الطرق بدعم من كل الجهات المعنية، وبالتعاون مع عدد من الشركاء.

وتهدف الوزارة من هذه الحملة إلى توضيح وشرح المشاريع والبرامج المتعلقة بالسلامة على الطرق، بالاعتماد على أفضل الممارسات العالمية، والكشف عن المواقع الخطرة على الطرق وإصلاحها، وتجهيزها بعناصر السلامة الضرورية، ودعم وتطوير محطات وزن الشاحنات، وتحديد الأحمال والأحجام المسموحة.