المنظمة العربية تدعو للاحتفال بيوم السياحة العربي

تحت شعار "السياحة والتنمية المستدامة"

دعت المنظمة العربية للسياحة كافة بلدان الوطن العربي للاحتفال بيوم السياحة العربي الذى يتزامن مع مولد الرحالة أبن بطوطة بتاريخ 24 فبراير من كل عام تحت شعار "السياحة والتنمية المستدامة"، والذى يعتبر من أهم مفاهيم الصناعة السياحية وأعمق أنواعها.

ويمثل السياحة البديلة والسياحة المسؤولة والذى يوجه إلى جعل الصناعة السياحية ضمن تنمية مستدامة ذات تأثيرات إيجابية في خدمة التنمية المحلية دون التأثير على البيئة والمجتمع والاقتصاد والمبادئ التوجيهية للتنمية المستدامة وممارسات التدبير المستدام تنطبق على جميع أشكال وأوجه السياحة في كافة الوجهات بما في ذلك السياحة الجماعية ومختلف الأنماط السياحية الأخرى، كما أن مبادئ الاستدامة تخص الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للتنمية السياحة لضمان الاستدامة على المدى الطويل.

وأوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد أن تحقيق تنمية سياحية مستدامة للدول يقتضي توفر رؤية متكاملة مع الجوانب الأخرى تعتمدها على المدى الطويل فيما يخص تطورها وآثارها المختلفة (اجتماعيا وتراثيا واقتصاديا على المجتمعات المستضيفة.

وقال: تتطلب السياحة المستدامة رؤية تشاركية ومشاركة فعلية لكل الأطراف المتدخلة من أجل تحقيق أهدافها ضمن إطار التنمية المستدامة فميدان صناعة السياحة لازال يشهد توسعا وابتكارا لايجاد روافد جديدة منها السياحة الخضراء والسياحة المسؤولة والسياحة البيئية وسياحة المؤتمرات والمعارض والسياحة الرياضة والثقافية، مما يجعلها تدخل في إطار التنافسية والتطوير وإدماج الصناعة السياحية مع الاقتصاد ومعطياته ومخرجاته الاقتصادية المحلية.

وأشار إلى أن مفهوم السياحة المستدامة هو هدف لخدمة اقتصاد الدول ومجتمعاته المحلية دون الإضرار بالثروة الطبيعية أو التراثية والبيئية من خلال تزايد الإقبال على سياحة المناطق والمواقع التراثية ذات البعد الثقافى والتاريخى والعمل على زيادة الوعي البيئي والثقافي في بعض المجتمعات المحلية لدى دول العالم العربى سواء المتقدم منها سياحياً أو النامية والتى تسعى لتطوير هذه الصناعة لديها كمصدرة الى سوق السياحة العربية والعالمية أو المستضيفة لها .

وأكد آل فهيد بأن صناعة السياحة واستدامتها تعتبر ضرورة وليست ترف كوسيلة لتنمية دائمة وايجابية للمجتمعات تعني تنظيمها وفق مخططات سياحية رشيدة ودفعها إلى تطبيق مبادئ التنمية حيث يمكن للسياحة الإسهام اسهاما مباشرا وغير مباشر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر 2015 والتى تهدف الى حماية كوكب الارض وضمان المساواة بين الجميع ورفاهيتهم حيث تبرز السياحة بصورة خاصة في الأهداف 8 و12 و14، التي ترتبط بالتنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة، والانتاج والاستهلاك المستدامة، والاستخدام المستدام للموارد البحرية. ولتحقيق تلك الأهداف، يجب تنفيذ إطار عمل مطلوب من خلال التمويل الكافي والاستثمار في التكنولوجيا والهياكل والموارد البشرية.

اعلان
المنظمة العربية تدعو للاحتفال بيوم السياحة العربي
سبق

دعت المنظمة العربية للسياحة كافة بلدان الوطن العربي للاحتفال بيوم السياحة العربي الذى يتزامن مع مولد الرحالة أبن بطوطة بتاريخ 24 فبراير من كل عام تحت شعار "السياحة والتنمية المستدامة"، والذى يعتبر من أهم مفاهيم الصناعة السياحية وأعمق أنواعها.

ويمثل السياحة البديلة والسياحة المسؤولة والذى يوجه إلى جعل الصناعة السياحية ضمن تنمية مستدامة ذات تأثيرات إيجابية في خدمة التنمية المحلية دون التأثير على البيئة والمجتمع والاقتصاد والمبادئ التوجيهية للتنمية المستدامة وممارسات التدبير المستدام تنطبق على جميع أشكال وأوجه السياحة في كافة الوجهات بما في ذلك السياحة الجماعية ومختلف الأنماط السياحية الأخرى، كما أن مبادئ الاستدامة تخص الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للتنمية السياحة لضمان الاستدامة على المدى الطويل.

وأوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد أن تحقيق تنمية سياحية مستدامة للدول يقتضي توفر رؤية متكاملة مع الجوانب الأخرى تعتمدها على المدى الطويل فيما يخص تطورها وآثارها المختلفة (اجتماعيا وتراثيا واقتصاديا على المجتمعات المستضيفة.

وقال: تتطلب السياحة المستدامة رؤية تشاركية ومشاركة فعلية لكل الأطراف المتدخلة من أجل تحقيق أهدافها ضمن إطار التنمية المستدامة فميدان صناعة السياحة لازال يشهد توسعا وابتكارا لايجاد روافد جديدة منها السياحة الخضراء والسياحة المسؤولة والسياحة البيئية وسياحة المؤتمرات والمعارض والسياحة الرياضة والثقافية، مما يجعلها تدخل في إطار التنافسية والتطوير وإدماج الصناعة السياحية مع الاقتصاد ومعطياته ومخرجاته الاقتصادية المحلية.

وأشار إلى أن مفهوم السياحة المستدامة هو هدف لخدمة اقتصاد الدول ومجتمعاته المحلية دون الإضرار بالثروة الطبيعية أو التراثية والبيئية من خلال تزايد الإقبال على سياحة المناطق والمواقع التراثية ذات البعد الثقافى والتاريخى والعمل على زيادة الوعي البيئي والثقافي في بعض المجتمعات المحلية لدى دول العالم العربى سواء المتقدم منها سياحياً أو النامية والتى تسعى لتطوير هذه الصناعة لديها كمصدرة الى سوق السياحة العربية والعالمية أو المستضيفة لها .

وأكد آل فهيد بأن صناعة السياحة واستدامتها تعتبر ضرورة وليست ترف كوسيلة لتنمية دائمة وايجابية للمجتمعات تعني تنظيمها وفق مخططات سياحية رشيدة ودفعها إلى تطبيق مبادئ التنمية حيث يمكن للسياحة الإسهام اسهاما مباشرا وغير مباشر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر 2015 والتى تهدف الى حماية كوكب الارض وضمان المساواة بين الجميع ورفاهيتهم حيث تبرز السياحة بصورة خاصة في الأهداف 8 و12 و14، التي ترتبط بالتنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة، والانتاج والاستهلاك المستدامة، والاستخدام المستدام للموارد البحرية. ولتحقيق تلك الأهداف، يجب تنفيذ إطار عمل مطلوب من خلال التمويل الكافي والاستثمار في التكنولوجيا والهياكل والموارد البشرية.

30 ديسمبر 2017 - 12 ربيع الآخر 1439
06:11 PM

المنظمة العربية تدعو للاحتفال بيوم السياحة العربي

تحت شعار "السياحة والتنمية المستدامة"

A A A
2
1,534

دعت المنظمة العربية للسياحة كافة بلدان الوطن العربي للاحتفال بيوم السياحة العربي الذى يتزامن مع مولد الرحالة أبن بطوطة بتاريخ 24 فبراير من كل عام تحت شعار "السياحة والتنمية المستدامة"، والذى يعتبر من أهم مفاهيم الصناعة السياحية وأعمق أنواعها.

ويمثل السياحة البديلة والسياحة المسؤولة والذى يوجه إلى جعل الصناعة السياحية ضمن تنمية مستدامة ذات تأثيرات إيجابية في خدمة التنمية المحلية دون التأثير على البيئة والمجتمع والاقتصاد والمبادئ التوجيهية للتنمية المستدامة وممارسات التدبير المستدام تنطبق على جميع أشكال وأوجه السياحة في كافة الوجهات بما في ذلك السياحة الجماعية ومختلف الأنماط السياحية الأخرى، كما أن مبادئ الاستدامة تخص الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للتنمية السياحة لضمان الاستدامة على المدى الطويل.

وأوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد أن تحقيق تنمية سياحية مستدامة للدول يقتضي توفر رؤية متكاملة مع الجوانب الأخرى تعتمدها على المدى الطويل فيما يخص تطورها وآثارها المختلفة (اجتماعيا وتراثيا واقتصاديا على المجتمعات المستضيفة.

وقال: تتطلب السياحة المستدامة رؤية تشاركية ومشاركة فعلية لكل الأطراف المتدخلة من أجل تحقيق أهدافها ضمن إطار التنمية المستدامة فميدان صناعة السياحة لازال يشهد توسعا وابتكارا لايجاد روافد جديدة منها السياحة الخضراء والسياحة المسؤولة والسياحة البيئية وسياحة المؤتمرات والمعارض والسياحة الرياضة والثقافية، مما يجعلها تدخل في إطار التنافسية والتطوير وإدماج الصناعة السياحية مع الاقتصاد ومعطياته ومخرجاته الاقتصادية المحلية.

وأشار إلى أن مفهوم السياحة المستدامة هو هدف لخدمة اقتصاد الدول ومجتمعاته المحلية دون الإضرار بالثروة الطبيعية أو التراثية والبيئية من خلال تزايد الإقبال على سياحة المناطق والمواقع التراثية ذات البعد الثقافى والتاريخى والعمل على زيادة الوعي البيئي والثقافي في بعض المجتمعات المحلية لدى دول العالم العربى سواء المتقدم منها سياحياً أو النامية والتى تسعى لتطوير هذه الصناعة لديها كمصدرة الى سوق السياحة العربية والعالمية أو المستضيفة لها .

وأكد آل فهيد بأن صناعة السياحة واستدامتها تعتبر ضرورة وليست ترف كوسيلة لتنمية دائمة وايجابية للمجتمعات تعني تنظيمها وفق مخططات سياحية رشيدة ودفعها إلى تطبيق مبادئ التنمية حيث يمكن للسياحة الإسهام اسهاما مباشرا وغير مباشر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر 2015 والتى تهدف الى حماية كوكب الارض وضمان المساواة بين الجميع ورفاهيتهم حيث تبرز السياحة بصورة خاصة في الأهداف 8 و12 و14، التي ترتبط بالتنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة، والانتاج والاستهلاك المستدامة، والاستخدام المستدام للموارد البحرية. ولتحقيق تلك الأهداف، يجب تنفيذ إطار عمل مطلوب من خلال التمويل الكافي والاستثمار في التكنولوجيا والهياكل والموارد البشرية.