52 شاشة إلكترونية للتوعية والتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام

تقدر المساحة الإجمالية للشاشات بـ279 متراً مربعاً.. تترجم إلى عدة لغات

وفّرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 52 شاشة إلكترونية داخل وخارج المسجد الحرام، وتقدر المساحة الإجمالية للشاشات بـ279 متراً مربعاً، وتم تخصيصها لنشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار وقاصدي البيت العتيق، وتعمل على مدار 24 ساعة.

وتقوم الإدارة العامة للتشغيل والصيانة التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية برئاسة شؤون الحرمين الشريفين ممثلة في وحدة متابعة الشاشات بالإشراف على الشاشات وتشغيلها وصيانتها.

كما تزود الشاشات عالية الدقة بالمحتوى وفق الأحداث والمتغيرات عن طريق فريق مختص في الجانب الشرعي والتوجيهي من أصحاب الفضيلة التابعين للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتترجم إلى عدة لغات من خلال كادر مخصص للترجمة واللغات بالرئاسة.

وتتوزع الشاشات على مداخل ومخارج المسجد الحرام وساحاته والطرق المؤدية إليه على مدار 24 ساعة.

كما يوجد فريق عمل مختص على مدار الساعة يقوم على تغيير محتويات الشاشات من خلال غرفة تحكم، ومتابعة جميع الشاشات الإلكترونية وملحقاتها والارتقاء بجودتها للوصول إلى أفضل المواصفات والمعايير، لمواكبة رؤية المملكة (2030)، كما تم وضع جدول زمني لصيانة جميع الشاشات صيانة وقائية وإصلاحية.

فيما بثت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين من خلال الشاشات أكثر من 40 رسالة توعوية صحية، عن فيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام منذ بداية العام 1442هـ.

ويبلغ متوسط حجم الشاشات في الساحات (25 متراً مربعاً) أما الشاشات داخل المسجد الحرام (36 متراً مربعاً).

وتأتي هذه الخدمات تنفيذاً لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وتمت متابعة الشاشات وصيانتها بشكل مستمر من قبل وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري؛ لتحقيق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- في توفير أفضل الخدمات لقاصدي وزوار المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبث الرسائل التوجيهية والتوعوية لهم بعدة لغات.

الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
اعلان
52 شاشة إلكترونية للتوعية والتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام
سبق

وفّرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 52 شاشة إلكترونية داخل وخارج المسجد الحرام، وتقدر المساحة الإجمالية للشاشات بـ279 متراً مربعاً، وتم تخصيصها لنشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار وقاصدي البيت العتيق، وتعمل على مدار 24 ساعة.

وتقوم الإدارة العامة للتشغيل والصيانة التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية برئاسة شؤون الحرمين الشريفين ممثلة في وحدة متابعة الشاشات بالإشراف على الشاشات وتشغيلها وصيانتها.

كما تزود الشاشات عالية الدقة بالمحتوى وفق الأحداث والمتغيرات عن طريق فريق مختص في الجانب الشرعي والتوجيهي من أصحاب الفضيلة التابعين للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتترجم إلى عدة لغات من خلال كادر مخصص للترجمة واللغات بالرئاسة.

وتتوزع الشاشات على مداخل ومخارج المسجد الحرام وساحاته والطرق المؤدية إليه على مدار 24 ساعة.

كما يوجد فريق عمل مختص على مدار الساعة يقوم على تغيير محتويات الشاشات من خلال غرفة تحكم، ومتابعة جميع الشاشات الإلكترونية وملحقاتها والارتقاء بجودتها للوصول إلى أفضل المواصفات والمعايير، لمواكبة رؤية المملكة (2030)، كما تم وضع جدول زمني لصيانة جميع الشاشات صيانة وقائية وإصلاحية.

فيما بثت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين من خلال الشاشات أكثر من 40 رسالة توعوية صحية، عن فيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام منذ بداية العام 1442هـ.

ويبلغ متوسط حجم الشاشات في الساحات (25 متراً مربعاً) أما الشاشات داخل المسجد الحرام (36 متراً مربعاً).

وتأتي هذه الخدمات تنفيذاً لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وتمت متابعة الشاشات وصيانتها بشكل مستمر من قبل وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري؛ لتحقيق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- في توفير أفضل الخدمات لقاصدي وزوار المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبث الرسائل التوجيهية والتوعوية لهم بعدة لغات.

06 يناير 2021 - 22 جمادى الأول 1442
02:13 PM

52 شاشة إلكترونية للتوعية والتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام

تقدر المساحة الإجمالية للشاشات بـ279 متراً مربعاً.. تترجم إلى عدة لغات

A A A
1
604

وفّرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 52 شاشة إلكترونية داخل وخارج المسجد الحرام، وتقدر المساحة الإجمالية للشاشات بـ279 متراً مربعاً، وتم تخصيصها لنشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار وقاصدي البيت العتيق، وتعمل على مدار 24 ساعة.

وتقوم الإدارة العامة للتشغيل والصيانة التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية برئاسة شؤون الحرمين الشريفين ممثلة في وحدة متابعة الشاشات بالإشراف على الشاشات وتشغيلها وصيانتها.

كما تزود الشاشات عالية الدقة بالمحتوى وفق الأحداث والمتغيرات عن طريق فريق مختص في الجانب الشرعي والتوجيهي من أصحاب الفضيلة التابعين للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتترجم إلى عدة لغات من خلال كادر مخصص للترجمة واللغات بالرئاسة.

وتتوزع الشاشات على مداخل ومخارج المسجد الحرام وساحاته والطرق المؤدية إليه على مدار 24 ساعة.

كما يوجد فريق عمل مختص على مدار الساعة يقوم على تغيير محتويات الشاشات من خلال غرفة تحكم، ومتابعة جميع الشاشات الإلكترونية وملحقاتها والارتقاء بجودتها للوصول إلى أفضل المواصفات والمعايير، لمواكبة رؤية المملكة (2030)، كما تم وضع جدول زمني لصيانة جميع الشاشات صيانة وقائية وإصلاحية.

فيما بثت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين من خلال الشاشات أكثر من 40 رسالة توعوية صحية، عن فيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المسجد الحرام منذ بداية العام 1442هـ.

ويبلغ متوسط حجم الشاشات في الساحات (25 متراً مربعاً) أما الشاشات داخل المسجد الحرام (36 متراً مربعاً).

وتأتي هذه الخدمات تنفيذاً لتوجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وتمت متابعة الشاشات وصيانتها بشكل مستمر من قبل وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري؛ لتحقيق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- في توفير أفضل الخدمات لقاصدي وزوار المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبث الرسائل التوجيهية والتوعوية لهم بعدة لغات.