أتته فزعة "برق".. تفاصيل فيديو فرحة مقيم تاه بالصحراء وابتُلعت مركبته

قطع 50 كيلو متراً في الفيافي ووقع في الفخ يومين ونفدت مؤنته من الماء

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل الفيديو الذي انتشر على منصات التواصل، وظهر فيه مقيم سوداني فرحاً بعد أن تاه في الصحراء وعَلِقت مركبته بالرمال يومين؛ حيث شارف في أثنائها على الموت، إذ سلك طريقاً صحراوياً قادماً من الرياض لإيصال شحنة أعلاف لرابغ، فقطع ٥٠ كيلو في الصحراء حتى غاصت مركبته، ونفدت مؤنته من الماء، قبل تدخل فريق "برق" وإسعافه في موقفٍ وجد ترحيباً واسعاً عكس خيرية وإنسانية السعوديين، والجهود التي يقوم بها المتطوعون بشتى المجالات، وخاصة الذين يباشرون حالات الفقدان بالصحارى الموحشة.

وقال قائد الفريق طلال عبدالغني: "يعمل المقيم سائق شاحنة لنقل الأعلاف من الرياض إلى باقي مدن المملكة، وانطلق من الرياض لتوصيل شحنة أعلاف تزن ٤ أطنان ليوصلها إلى محافظة رابغ، وفي أثناء سيره استخدم تطبيق خرائط "جوجل" الذي أعطاه طريقاً مختصراً إلى المزرعة من خلال الصحراء القاحلة، ولم يعلم أنه سيعيش أياماً مريرة".

وأوضح: "وقع المقيم في فخ الصحراء قاطعاً أكثر من ٥٠ كم في الطريق الصحراوي، وعلقت شاحنته بالرمال، وحاول بشتى الطرق إخراجها دون جدوى، وبعد مضي يومٍ كامل مرّ مصادفة أحدهم، فأعطاه ماءً وخبزاً، فطلب منه الاتصال بمركز العمليات الموحد والدفاع المدني الذين بدورهم زوّدوه برقم عمليات الفرق التطوعية المتخصصة في مجال الإنقاذ، واتصل بكل الأرقام، وصادف رد عمليات فريقنا".

واختتم: "وبعد معرفة موقعه، جهّزنا ٨ سيارات من متطوعي الفريق، وساروا صوبه قاطعين مسافة ٢٥٠ كم وتمكنوا من الوصول إليه خلال ساعتين، فلم يصدق عينيه من الفرح والدعاء لشباب الوطن الأبطال، وبكل احترافية أخرجنا مركبته ورافقناه إلى موقع توصيل بضاعته والاطمئنان عليه حتى عودته للرياض".

اعلان
أتته فزعة "برق".. تفاصيل فيديو فرحة مقيم تاه بالصحراء وابتُلعت مركبته
سبق

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل الفيديو الذي انتشر على منصات التواصل، وظهر فيه مقيم سوداني فرحاً بعد أن تاه في الصحراء وعَلِقت مركبته بالرمال يومين؛ حيث شارف في أثنائها على الموت، إذ سلك طريقاً صحراوياً قادماً من الرياض لإيصال شحنة أعلاف لرابغ، فقطع ٥٠ كيلو في الصحراء حتى غاصت مركبته، ونفدت مؤنته من الماء، قبل تدخل فريق "برق" وإسعافه في موقفٍ وجد ترحيباً واسعاً عكس خيرية وإنسانية السعوديين، والجهود التي يقوم بها المتطوعون بشتى المجالات، وخاصة الذين يباشرون حالات الفقدان بالصحارى الموحشة.

وقال قائد الفريق طلال عبدالغني: "يعمل المقيم سائق شاحنة لنقل الأعلاف من الرياض إلى باقي مدن المملكة، وانطلق من الرياض لتوصيل شحنة أعلاف تزن ٤ أطنان ليوصلها إلى محافظة رابغ، وفي أثناء سيره استخدم تطبيق خرائط "جوجل" الذي أعطاه طريقاً مختصراً إلى المزرعة من خلال الصحراء القاحلة، ولم يعلم أنه سيعيش أياماً مريرة".

وأوضح: "وقع المقيم في فخ الصحراء قاطعاً أكثر من ٥٠ كم في الطريق الصحراوي، وعلقت شاحنته بالرمال، وحاول بشتى الطرق إخراجها دون جدوى، وبعد مضي يومٍ كامل مرّ مصادفة أحدهم، فأعطاه ماءً وخبزاً، فطلب منه الاتصال بمركز العمليات الموحد والدفاع المدني الذين بدورهم زوّدوه برقم عمليات الفرق التطوعية المتخصصة في مجال الإنقاذ، واتصل بكل الأرقام، وصادف رد عمليات فريقنا".

واختتم: "وبعد معرفة موقعه، جهّزنا ٨ سيارات من متطوعي الفريق، وساروا صوبه قاطعين مسافة ٢٥٠ كم وتمكنوا من الوصول إليه خلال ساعتين، فلم يصدق عينيه من الفرح والدعاء لشباب الوطن الأبطال، وبكل احترافية أخرجنا مركبته ورافقناه إلى موقع توصيل بضاعته والاطمئنان عليه حتى عودته للرياض".

20 نوفمبر 2021 - 15 ربيع الآخر 1443
11:05 AM

أتته فزعة "برق".. تفاصيل فيديو فرحة مقيم تاه بالصحراء وابتُلعت مركبته

قطع 50 كيلو متراً في الفيافي ووقع في الفخ يومين ونفدت مؤنته من الماء

A A A
18
88,229

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل الفيديو الذي انتشر على منصات التواصل، وظهر فيه مقيم سوداني فرحاً بعد أن تاه في الصحراء وعَلِقت مركبته بالرمال يومين؛ حيث شارف في أثنائها على الموت، إذ سلك طريقاً صحراوياً قادماً من الرياض لإيصال شحنة أعلاف لرابغ، فقطع ٥٠ كيلو في الصحراء حتى غاصت مركبته، ونفدت مؤنته من الماء، قبل تدخل فريق "برق" وإسعافه في موقفٍ وجد ترحيباً واسعاً عكس خيرية وإنسانية السعوديين، والجهود التي يقوم بها المتطوعون بشتى المجالات، وخاصة الذين يباشرون حالات الفقدان بالصحارى الموحشة.

وقال قائد الفريق طلال عبدالغني: "يعمل المقيم سائق شاحنة لنقل الأعلاف من الرياض إلى باقي مدن المملكة، وانطلق من الرياض لتوصيل شحنة أعلاف تزن ٤ أطنان ليوصلها إلى محافظة رابغ، وفي أثناء سيره استخدم تطبيق خرائط "جوجل" الذي أعطاه طريقاً مختصراً إلى المزرعة من خلال الصحراء القاحلة، ولم يعلم أنه سيعيش أياماً مريرة".

وأوضح: "وقع المقيم في فخ الصحراء قاطعاً أكثر من ٥٠ كم في الطريق الصحراوي، وعلقت شاحنته بالرمال، وحاول بشتى الطرق إخراجها دون جدوى، وبعد مضي يومٍ كامل مرّ مصادفة أحدهم، فأعطاه ماءً وخبزاً، فطلب منه الاتصال بمركز العمليات الموحد والدفاع المدني الذين بدورهم زوّدوه برقم عمليات الفرق التطوعية المتخصصة في مجال الإنقاذ، واتصل بكل الأرقام، وصادف رد عمليات فريقنا".

واختتم: "وبعد معرفة موقعه، جهّزنا ٨ سيارات من متطوعي الفريق، وساروا صوبه قاطعين مسافة ٢٥٠ كم وتمكنوا من الوصول إليه خلال ساعتين، فلم يصدق عينيه من الفرح والدعاء لشباب الوطن الأبطال، وبكل احترافية أخرجنا مركبته ورافقناه إلى موقع توصيل بضاعته والاطمئنان عليه حتى عودته للرياض".