"أوباما" يرفض العمل في إدارة "بايدن" خشية أن تتركه زوجته

أفصح عن أنها ما زالت تذكِّره بما تحملته من أجله

ذكر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أنه سيرفض العمل في إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إذا عرض عليه خشية أن تتركه زوجته ميشيل، بحسب ما نقل اليوم الاثنين موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة الجارديان البريطانية.

وقال "أوباما" في حوار مع شبكة "سي بي إس" صنداي مورنينغ: "هناك أشياء لن أفعلها، وإلا فإن ميشيل ستتركني؛ ستقول (ماذا؟ ما الذي ستفعله؟)"، غير أنه أعرب عن استعداده لمساعدة "بايدن" وإدارته المقبلة بكل وسيلة ممكنة.

وأضاف: "إنني مدرك للتضحيات التي قدمتها ميشيل، ولأي سبب من الأسباب لقد سامحتني. ونوعًا ما لا تزال تذكّرني من حين لآخر بما تحمَّلته من أجلي".

وبيّن الرئيس الأمريكي السابق أنه ترك السياسة وراء ظهره، ولا ينوي الولوج فيها مرة أخرى؛ لأن ذلك يجعله يشعر في بعض الأحيان وكأنه عاد إلى الحياة.

اعلان
"أوباما" يرفض العمل في إدارة "بايدن" خشية أن تتركه زوجته
سبق

ذكر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أنه سيرفض العمل في إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إذا عرض عليه خشية أن تتركه زوجته ميشيل، بحسب ما نقل اليوم الاثنين موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة الجارديان البريطانية.

وقال "أوباما" في حوار مع شبكة "سي بي إس" صنداي مورنينغ: "هناك أشياء لن أفعلها، وإلا فإن ميشيل ستتركني؛ ستقول (ماذا؟ ما الذي ستفعله؟)"، غير أنه أعرب عن استعداده لمساعدة "بايدن" وإدارته المقبلة بكل وسيلة ممكنة.

وأضاف: "إنني مدرك للتضحيات التي قدمتها ميشيل، ولأي سبب من الأسباب لقد سامحتني. ونوعًا ما لا تزال تذكّرني من حين لآخر بما تحمَّلته من أجلي".

وبيّن الرئيس الأمريكي السابق أنه ترك السياسة وراء ظهره، ولا ينوي الولوج فيها مرة أخرى؛ لأن ذلك يجعله يشعر في بعض الأحيان وكأنه عاد إلى الحياة.

16 نوفمبر 2020 - 1 ربيع الآخر 1442
08:33 PM

"أوباما" يرفض العمل في إدارة "بايدن" خشية أن تتركه زوجته

أفصح عن أنها ما زالت تذكِّره بما تحملته من أجله

A A A
15
49,184

ذكر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أنه سيرفض العمل في إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إذا عرض عليه خشية أن تتركه زوجته ميشيل، بحسب ما نقل اليوم الاثنين موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة الجارديان البريطانية.

وقال "أوباما" في حوار مع شبكة "سي بي إس" صنداي مورنينغ: "هناك أشياء لن أفعلها، وإلا فإن ميشيل ستتركني؛ ستقول (ماذا؟ ما الذي ستفعله؟)"، غير أنه أعرب عن استعداده لمساعدة "بايدن" وإدارته المقبلة بكل وسيلة ممكنة.

وأضاف: "إنني مدرك للتضحيات التي قدمتها ميشيل، ولأي سبب من الأسباب لقد سامحتني. ونوعًا ما لا تزال تذكّرني من حين لآخر بما تحمَّلته من أجلي".

وبيّن الرئيس الأمريكي السابق أنه ترك السياسة وراء ظهره، ولا ينوي الولوج فيها مرة أخرى؛ لأن ذلك يجعله يشعر في بعض الأحيان وكأنه عاد إلى الحياة.