كتبت عنوانًا للإنسانية.. بالفيديو.. فتاة سويدية تتحدى وتمنع ترحيل لاجئ خمسيني

رفضت الجلوس في مقعدها ووقفت وسط الممر لإلغاء عملية إقلاع الطائرة

تمكَّنت فتاة سويدية من تحدي السلطات في بلادها، وإلغاء قرارهم، من خلال دفاعها عن لاجئ أفغاني، كان سيُبعد عن السويد على الطائرة نفسها التي استقلتها في ذلك اليوم.

ووفقًا لمقطع فيديو متداوَل على اليوتيوب، فإنه أثناء صعود المسافرين إلى طائرة على وشك الإقلاع من مطار "جوتينبرج" الدولي متوجهة إلى إسطنبول لاحظت الفتاة إيلين إيرسون مصادفة أن لاجئًا، يبلغ من العمر 52 عامًا، قد ركب الطائرة في إطار عملية حكومية لإبعاده نهائيًّا عن السويد.

وعندها قامت إيلين بالاعتراض علنًا أمام جميع الركاب على متن الطائرة؛ إذ رفضت الجلوس في مقعدها، وأصرت على الوقوف في وسط الممر؛ الأمر الذي من شأنه أن يلغي عملية إقلاع الطائرة.

ولم تتوقف الشابة عن احتجاجها إلى أن تم إخراج اللاجئ مجددًا من مقصورة الطائرة. وصورت إيلين الحادثة بالكامل في مقطع فيديو، مدته 14 دقيقة.

وأثناء الاحتجاج طالبت الشابة بقية الركاب الجالسين بالتضامن والوقوف معها، وبالفعل انضم إليها بعضهم؛ وهو ما زاد المشكلة تعقيدًا، ودفع بأمن المطار إلى تلبية طلب إيلين بإنزال الراكب من الطائرة.

ورافقت الشابة اللاجئ أيضًا إلى مبنى المطار، وصرحت وكالات الأنباء السويدية بأن موقف إيلين "ألغى القرار الرسمي الذي نص على ترحيل الرجل إلى أفغانستان".

وبعد الحادثة انتشر فيديو إيلين بسرعة كبيرة على الإنترنت، خاصة عبر موقع تويتر، وعبَّر الكثير من الناس عن إعجابهم بشجاعتها وموقفها الإنساني المميز.

اعلان
كتبت عنوانًا للإنسانية.. بالفيديو.. فتاة سويدية تتحدى وتمنع ترحيل لاجئ خمسيني
سبق

تمكَّنت فتاة سويدية من تحدي السلطات في بلادها، وإلغاء قرارهم، من خلال دفاعها عن لاجئ أفغاني، كان سيُبعد عن السويد على الطائرة نفسها التي استقلتها في ذلك اليوم.

ووفقًا لمقطع فيديو متداوَل على اليوتيوب، فإنه أثناء صعود المسافرين إلى طائرة على وشك الإقلاع من مطار "جوتينبرج" الدولي متوجهة إلى إسطنبول لاحظت الفتاة إيلين إيرسون مصادفة أن لاجئًا، يبلغ من العمر 52 عامًا، قد ركب الطائرة في إطار عملية حكومية لإبعاده نهائيًّا عن السويد.

وعندها قامت إيلين بالاعتراض علنًا أمام جميع الركاب على متن الطائرة؛ إذ رفضت الجلوس في مقعدها، وأصرت على الوقوف في وسط الممر؛ الأمر الذي من شأنه أن يلغي عملية إقلاع الطائرة.

ولم تتوقف الشابة عن احتجاجها إلى أن تم إخراج اللاجئ مجددًا من مقصورة الطائرة. وصورت إيلين الحادثة بالكامل في مقطع فيديو، مدته 14 دقيقة.

وأثناء الاحتجاج طالبت الشابة بقية الركاب الجالسين بالتضامن والوقوف معها، وبالفعل انضم إليها بعضهم؛ وهو ما زاد المشكلة تعقيدًا، ودفع بأمن المطار إلى تلبية طلب إيلين بإنزال الراكب من الطائرة.

ورافقت الشابة اللاجئ أيضًا إلى مبنى المطار، وصرحت وكالات الأنباء السويدية بأن موقف إيلين "ألغى القرار الرسمي الذي نص على ترحيل الرجل إلى أفغانستان".

وبعد الحادثة انتشر فيديو إيلين بسرعة كبيرة على الإنترنت، خاصة عبر موقع تويتر، وعبَّر الكثير من الناس عن إعجابهم بشجاعتها وموقفها الإنساني المميز.

25 يوليو 2018 - 12 ذو القعدة 1439
09:02 PM

كتبت عنوانًا للإنسانية.. بالفيديو.. فتاة سويدية تتحدى وتمنع ترحيل لاجئ خمسيني

رفضت الجلوس في مقعدها ووقفت وسط الممر لإلغاء عملية إقلاع الطائرة

A A A
36
52,054

تمكَّنت فتاة سويدية من تحدي السلطات في بلادها، وإلغاء قرارهم، من خلال دفاعها عن لاجئ أفغاني، كان سيُبعد عن السويد على الطائرة نفسها التي استقلتها في ذلك اليوم.

ووفقًا لمقطع فيديو متداوَل على اليوتيوب، فإنه أثناء صعود المسافرين إلى طائرة على وشك الإقلاع من مطار "جوتينبرج" الدولي متوجهة إلى إسطنبول لاحظت الفتاة إيلين إيرسون مصادفة أن لاجئًا، يبلغ من العمر 52 عامًا، قد ركب الطائرة في إطار عملية حكومية لإبعاده نهائيًّا عن السويد.

وعندها قامت إيلين بالاعتراض علنًا أمام جميع الركاب على متن الطائرة؛ إذ رفضت الجلوس في مقعدها، وأصرت على الوقوف في وسط الممر؛ الأمر الذي من شأنه أن يلغي عملية إقلاع الطائرة.

ولم تتوقف الشابة عن احتجاجها إلى أن تم إخراج اللاجئ مجددًا من مقصورة الطائرة. وصورت إيلين الحادثة بالكامل في مقطع فيديو، مدته 14 دقيقة.

وأثناء الاحتجاج طالبت الشابة بقية الركاب الجالسين بالتضامن والوقوف معها، وبالفعل انضم إليها بعضهم؛ وهو ما زاد المشكلة تعقيدًا، ودفع بأمن المطار إلى تلبية طلب إيلين بإنزال الراكب من الطائرة.

ورافقت الشابة اللاجئ أيضًا إلى مبنى المطار، وصرحت وكالات الأنباء السويدية بأن موقف إيلين "ألغى القرار الرسمي الذي نص على ترحيل الرجل إلى أفغانستان".

وبعد الحادثة انتشر فيديو إيلين بسرعة كبيرة على الإنترنت، خاصة عبر موقع تويتر، وعبَّر الكثير من الناس عن إعجابهم بشجاعتها وموقفها الإنساني المميز.