أمريكا لا تدعم أي جهود للتطبيع مع "الأسد"

"بلينكن" أشار إلى نية لعرض ملف سوريا على مجلس الأمن

شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم (الأربعاء) على أن أمريكا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "بلينكن" خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد: "لا يمكن أن نسمح بإعادة بناء سوريا حتى تتغير تصرفات الأسد".

وأضاف: "إنه من المهم جداً أن نعرض الملف السوري على مجلس الأمن"، وفقاً لـ"رويترز".

وبين الوزير الأمريكي أن واشنطن تعزز من جهود التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا وكذلك التزامها في مساءلة نظام "الأسد" على أساس القانون الدولي لمحاسبته على الجرائم وتسليط عقوبات على نظامه واختراق وقف إطلاق النار بمختلف سوريا.

اعلان
أمريكا لا تدعم أي جهود للتطبيع مع "الأسد"
سبق

شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم (الأربعاء) على أن أمريكا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "بلينكن" خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد: "لا يمكن أن نسمح بإعادة بناء سوريا حتى تتغير تصرفات الأسد".

وأضاف: "إنه من المهم جداً أن نعرض الملف السوري على مجلس الأمن"، وفقاً لـ"رويترز".

وبين الوزير الأمريكي أن واشنطن تعزز من جهود التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا وكذلك التزامها في مساءلة نظام "الأسد" على أساس القانون الدولي لمحاسبته على الجرائم وتسليط عقوبات على نظامه واختراق وقف إطلاق النار بمختلف سوريا.

13 أكتوبر 2021 - 7 ربيع الأول 1443
08:14 PM

أمريكا لا تدعم أي جهود للتطبيع مع "الأسد"

"بلينكن" أشار إلى نية لعرض ملف سوريا على مجلس الأمن

A A A
2
857

شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم (الأربعاء) على أن أمريكا لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "بلينكن" خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد: "لا يمكن أن نسمح بإعادة بناء سوريا حتى تتغير تصرفات الأسد".

وأضاف: "إنه من المهم جداً أن نعرض الملف السوري على مجلس الأمن"، وفقاً لـ"رويترز".

وبين الوزير الأمريكي أن واشنطن تعزز من جهود التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا وكذلك التزامها في مساءلة نظام "الأسد" على أساس القانون الدولي لمحاسبته على الجرائم وتسليط عقوبات على نظامه واختراق وقف إطلاق النار بمختلف سوريا.