"مسرحية انتظار" السعودية تخطف الأنظار بمصر

خلال مشاركتها في المهرجان الدولي السادس بالإسكندرية

علي حفول - سبق: تمكن العرض المسرحي "انتظار" من خطف الأنظار، على مسرح بيرم التونسي، بمحافظة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، ممثلاً للمملكة العربية السعودية في المهرجان الدولي السادس "مسرح بلا إنتاج".
 
العرض من تأليف إبراهيم الحارثي، وإخراج ناصر الربيعي وإشراف سامح الحضري، وإنتاج فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة نجران، بمشارك 8 فرق مسرحية من مصر بالإضافة إلى 11 فرقة مسرحية من دول فرنسا والكويت ولبنان والسعودية وتونس والجزائر والمغرب.
 
وقال مدير فرع الجمعية بنجران، علي ناشر كزمان، إن العرض يعد من أهم التجارب التي تقدمها الجمعية كأول إنتاج لفرقة استوديو الممثل، التابعة للجنة المسرح، لافتاً أنها المشاركة الدولية الرابعة والأولى في الإسكندرية، مبيناً أنهم من خلال هذا العمل يحاولون تطوير أداء الممثلين، وصقل مواهب المخرجين الجدد، والمؤلفين الشباب، بشكل عملي وأكاديمي، من خلال الاحتكاك بالفرق المسرحية العربية والدولية، والانخراط في الورش التدريبية والمحاضرات والجلسات النقدية، التي تقام ضمن فعاليات المهرجان.
 
فيما أوضح مخرج العمل ناصر الربيعي، أن العرض يحكي حالة غربة الإنسان وابتعاده عن مجتمعه من خلال واقع مجموعة من الشباب يصابون بالإحباط والخوف من المجهول، والخوف من المستقبل، وسيطرة الإحباط والتشاؤم عليهم نتيجة ضغوط الحياة اليومية، فكل منهم يعيش منعزلاً خائفاً حتى من ظله ومن أحلامه، ولكن نجد أنهم لن يستطيعوا أن يكونوا أشخاصاً فاعلين في مجتمعهم إلا عندما يتكاتفون ويتعاونون مع بعضهم البعض، ويقتنعون أن الإنسان لا يستطيع أن يحيا بمفرده .
 
وأردف، ثم نجد أن هؤلاء الأشخاص يستطيعوا التخلص من هذه المشكلات عندما يتحدوا ويبوحوا لبعضهم البعض، وبهذا يستطيع كل منهم أن يعيش داخل مجتمعه منتجا قادرا على التعايش مع كل من حوله، وترك كل الأفكار السيئة كحب الذات، وحب التملك والأنانية والسلبية، وعدم الانتماء لهذا المجتمع.
 

اعلان
"مسرحية انتظار" السعودية تخطف الأنظار بمصر
سبق
علي حفول - سبق: تمكن العرض المسرحي "انتظار" من خطف الأنظار، على مسرح بيرم التونسي، بمحافظة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، ممثلاً للمملكة العربية السعودية في المهرجان الدولي السادس "مسرح بلا إنتاج".
 
العرض من تأليف إبراهيم الحارثي، وإخراج ناصر الربيعي وإشراف سامح الحضري، وإنتاج فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة نجران، بمشارك 8 فرق مسرحية من مصر بالإضافة إلى 11 فرقة مسرحية من دول فرنسا والكويت ولبنان والسعودية وتونس والجزائر والمغرب.
 
وقال مدير فرع الجمعية بنجران، علي ناشر كزمان، إن العرض يعد من أهم التجارب التي تقدمها الجمعية كأول إنتاج لفرقة استوديو الممثل، التابعة للجنة المسرح، لافتاً أنها المشاركة الدولية الرابعة والأولى في الإسكندرية، مبيناً أنهم من خلال هذا العمل يحاولون تطوير أداء الممثلين، وصقل مواهب المخرجين الجدد، والمؤلفين الشباب، بشكل عملي وأكاديمي، من خلال الاحتكاك بالفرق المسرحية العربية والدولية، والانخراط في الورش التدريبية والمحاضرات والجلسات النقدية، التي تقام ضمن فعاليات المهرجان.
 
فيما أوضح مخرج العمل ناصر الربيعي، أن العرض يحكي حالة غربة الإنسان وابتعاده عن مجتمعه من خلال واقع مجموعة من الشباب يصابون بالإحباط والخوف من المجهول، والخوف من المستقبل، وسيطرة الإحباط والتشاؤم عليهم نتيجة ضغوط الحياة اليومية، فكل منهم يعيش منعزلاً خائفاً حتى من ظله ومن أحلامه، ولكن نجد أنهم لن يستطيعوا أن يكونوا أشخاصاً فاعلين في مجتمعهم إلا عندما يتكاتفون ويتعاونون مع بعضهم البعض، ويقتنعون أن الإنسان لا يستطيع أن يحيا بمفرده .
 
وأردف، ثم نجد أن هؤلاء الأشخاص يستطيعوا التخلص من هذه المشكلات عندما يتحدوا ويبوحوا لبعضهم البعض، وبهذا يستطيع كل منهم أن يعيش داخل مجتمعه منتجا قادرا على التعايش مع كل من حوله، وترك كل الأفكار السيئة كحب الذات، وحب التملك والأنانية والسلبية، وعدم الانتماء لهذا المجتمع.
 
29 نوفمبر 2014 - 7 صفر 1436
06:15 PM

"مسرحية انتظار" السعودية تخطف الأنظار بمصر

خلال مشاركتها في المهرجان الدولي السادس بالإسكندرية

A A A
0
485

علي حفول - سبق: تمكن العرض المسرحي "انتظار" من خطف الأنظار، على مسرح بيرم التونسي، بمحافظة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، ممثلاً للمملكة العربية السعودية في المهرجان الدولي السادس "مسرح بلا إنتاج".
 
العرض من تأليف إبراهيم الحارثي، وإخراج ناصر الربيعي وإشراف سامح الحضري، وإنتاج فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة نجران، بمشارك 8 فرق مسرحية من مصر بالإضافة إلى 11 فرقة مسرحية من دول فرنسا والكويت ولبنان والسعودية وتونس والجزائر والمغرب.
 
وقال مدير فرع الجمعية بنجران، علي ناشر كزمان، إن العرض يعد من أهم التجارب التي تقدمها الجمعية كأول إنتاج لفرقة استوديو الممثل، التابعة للجنة المسرح، لافتاً أنها المشاركة الدولية الرابعة والأولى في الإسكندرية، مبيناً أنهم من خلال هذا العمل يحاولون تطوير أداء الممثلين، وصقل مواهب المخرجين الجدد، والمؤلفين الشباب، بشكل عملي وأكاديمي، من خلال الاحتكاك بالفرق المسرحية العربية والدولية، والانخراط في الورش التدريبية والمحاضرات والجلسات النقدية، التي تقام ضمن فعاليات المهرجان.
 
فيما أوضح مخرج العمل ناصر الربيعي، أن العرض يحكي حالة غربة الإنسان وابتعاده عن مجتمعه من خلال واقع مجموعة من الشباب يصابون بالإحباط والخوف من المجهول، والخوف من المستقبل، وسيطرة الإحباط والتشاؤم عليهم نتيجة ضغوط الحياة اليومية، فكل منهم يعيش منعزلاً خائفاً حتى من ظله ومن أحلامه، ولكن نجد أنهم لن يستطيعوا أن يكونوا أشخاصاً فاعلين في مجتمعهم إلا عندما يتكاتفون ويتعاونون مع بعضهم البعض، ويقتنعون أن الإنسان لا يستطيع أن يحيا بمفرده .
 
وأردف، ثم نجد أن هؤلاء الأشخاص يستطيعوا التخلص من هذه المشكلات عندما يتحدوا ويبوحوا لبعضهم البعض، وبهذا يستطيع كل منهم أن يعيش داخل مجتمعه منتجا قادرا على التعايش مع كل من حوله، وترك كل الأفكار السيئة كحب الذات، وحب التملك والأنانية والسلبية، وعدم الانتماء لهذا المجتمع.