"كورونا" يُرعب أولياء أمور الطلاب والطالبات بـ"جدة"

مطالبات بتعقيم المدارس واتخاذ إجراءات وقائية

خالد علي- سبق- جدة: كشف عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات في مدينة جدة لـ"سبق"، عن قلقهم على أبنائهم وبناتهم الطلاب، خوفاً من وصول فايروس "كورونا"، وأنفلونزا الخنازير، وحمى الضنك للمدارس، عقب وصول المرض إلى المستشفيات ووفاة البعض.
 
وبيّن أولياء الأمور أنهم باتوا يشعرون بقلق كبير على أبنائهم الطلاب؛ حيث إن المدارس مواقع تجمعات، ويمكن أن تنتشر فيها أمراض مُعدية مثل: الخنازير، أو "كورونا"، أو "حمى الضنك"؛ مشيرين إلى أن وسائل الإعلام نقلت قبل أيام قليلة، وفاة فتاة سعودية بسبب أنفلونزا الخنازير في مكة المكرمة. وفي منتصف شهر مارس كشفت الشؤون الصحية بجدة عن 48 حالة مؤكدة مصابة بـ"حمى الضنك"، والآن وصول فايروس "كورونا" إلى مدينة جدة؛ مما أدى إلى إصابة 11 حالة، كما هو معلن، توفي اثنان منها.
 
وطالب أولياء الأمور، المسؤولين في وزارة التربية والتعليم بضرورة تعقيم وتطهير المدارس بالتعاون مع وزارة الصحة، إضافة إلى إلزام الطالب والمدرسين بارتداء الكمامات الواقية، وتعقيم اليدين بأداوات التعقيم الخاصة، ونشر الوعي الصحي؛ حفاظاً على صحة الطلاب، وإزالة القلق الذي أصاب أُسَرهم خاصة، وأنه يمكن لطالب واحد أن يُعديَ فصلاً كاملاً وفقاً لطريقة انتقال المرض الذي ينتقل من خلال الرذاذ الصادر عن العطس.
 
يُذكر أن فيروس "كورونا" لوحظ في السعودية قبل نحو عامين، وأصاب 175 شخصاً، وكان إجمالي المتوفين جراء الفايروس 66 شخصاً، ولا تزال الجهات الطبية حول العالم تعمل على اكتشاف لقاح للفايروس الغامض الذي لا يُعرف أيضاً مصدره الرئيس.

اعلان
"كورونا" يُرعب أولياء أمور الطلاب والطالبات بـ"جدة"
سبق
خالد علي- سبق- جدة: كشف عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات في مدينة جدة لـ"سبق"، عن قلقهم على أبنائهم وبناتهم الطلاب، خوفاً من وصول فايروس "كورونا"، وأنفلونزا الخنازير، وحمى الضنك للمدارس، عقب وصول المرض إلى المستشفيات ووفاة البعض.
 
وبيّن أولياء الأمور أنهم باتوا يشعرون بقلق كبير على أبنائهم الطلاب؛ حيث إن المدارس مواقع تجمعات، ويمكن أن تنتشر فيها أمراض مُعدية مثل: الخنازير، أو "كورونا"، أو "حمى الضنك"؛ مشيرين إلى أن وسائل الإعلام نقلت قبل أيام قليلة، وفاة فتاة سعودية بسبب أنفلونزا الخنازير في مكة المكرمة. وفي منتصف شهر مارس كشفت الشؤون الصحية بجدة عن 48 حالة مؤكدة مصابة بـ"حمى الضنك"، والآن وصول فايروس "كورونا" إلى مدينة جدة؛ مما أدى إلى إصابة 11 حالة، كما هو معلن، توفي اثنان منها.
 
وطالب أولياء الأمور، المسؤولين في وزارة التربية والتعليم بضرورة تعقيم وتطهير المدارس بالتعاون مع وزارة الصحة، إضافة إلى إلزام الطالب والمدرسين بارتداء الكمامات الواقية، وتعقيم اليدين بأداوات التعقيم الخاصة، ونشر الوعي الصحي؛ حفاظاً على صحة الطلاب، وإزالة القلق الذي أصاب أُسَرهم خاصة، وأنه يمكن لطالب واحد أن يُعديَ فصلاً كاملاً وفقاً لطريقة انتقال المرض الذي ينتقل من خلال الرذاذ الصادر عن العطس.
 
يُذكر أن فيروس "كورونا" لوحظ في السعودية قبل نحو عامين، وأصاب 175 شخصاً، وكان إجمالي المتوفين جراء الفايروس 66 شخصاً، ولا تزال الجهات الطبية حول العالم تعمل على اكتشاف لقاح للفايروس الغامض الذي لا يُعرف أيضاً مصدره الرئيس.
10 إبريل 2014 - 10 جمادى الآخر 1435
10:19 AM

"كورونا" يُرعب أولياء أمور الطلاب والطالبات بـ"جدة"

مطالبات بتعقيم المدارس واتخاذ إجراءات وقائية

A A A
0
26,916

خالد علي- سبق- جدة: كشف عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات في مدينة جدة لـ"سبق"، عن قلقهم على أبنائهم وبناتهم الطلاب، خوفاً من وصول فايروس "كورونا"، وأنفلونزا الخنازير، وحمى الضنك للمدارس، عقب وصول المرض إلى المستشفيات ووفاة البعض.
 
وبيّن أولياء الأمور أنهم باتوا يشعرون بقلق كبير على أبنائهم الطلاب؛ حيث إن المدارس مواقع تجمعات، ويمكن أن تنتشر فيها أمراض مُعدية مثل: الخنازير، أو "كورونا"، أو "حمى الضنك"؛ مشيرين إلى أن وسائل الإعلام نقلت قبل أيام قليلة، وفاة فتاة سعودية بسبب أنفلونزا الخنازير في مكة المكرمة. وفي منتصف شهر مارس كشفت الشؤون الصحية بجدة عن 48 حالة مؤكدة مصابة بـ"حمى الضنك"، والآن وصول فايروس "كورونا" إلى مدينة جدة؛ مما أدى إلى إصابة 11 حالة، كما هو معلن، توفي اثنان منها.
 
وطالب أولياء الأمور، المسؤولين في وزارة التربية والتعليم بضرورة تعقيم وتطهير المدارس بالتعاون مع وزارة الصحة، إضافة إلى إلزام الطالب والمدرسين بارتداء الكمامات الواقية، وتعقيم اليدين بأداوات التعقيم الخاصة، ونشر الوعي الصحي؛ حفاظاً على صحة الطلاب، وإزالة القلق الذي أصاب أُسَرهم خاصة، وأنه يمكن لطالب واحد أن يُعديَ فصلاً كاملاً وفقاً لطريقة انتقال المرض الذي ينتقل من خلال الرذاذ الصادر عن العطس.
 
يُذكر أن فيروس "كورونا" لوحظ في السعودية قبل نحو عامين، وأصاب 175 شخصاً، وكان إجمالي المتوفين جراء الفايروس 66 شخصاً، ولا تزال الجهات الطبية حول العالم تعمل على اكتشاف لقاح للفايروس الغامض الذي لا يُعرف أيضاً مصدره الرئيس.