"الحذيفي": المقتدون بالأنبياء هم أصحاب القلوب السليمة

دعا إلى التحلي بالتسامح والحلم والصبر والعفو والشفقة

واس- المدينة المنورة: استعرض إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ علي الحذيفي، في خطبة الجمعة اليوم، أحوال وصفات سلامة القلب والصدر وآثارها على المسلم، مشيراً إلى أن من يقتدون بالنبيين يتمتعون بسلامة القلوب وصفاء الصدور.
 
وقال "الحذيفي": "كل ابن آدم يعمل ويسعى لسعادة أبدية وحياة مرضية، فمنهم من يوفق لذلك فيعطيه الله عز وجل السعادة الأبدية والحياة الدنيا المرضية، ومنهم من تكون غايته وهمه الدنيا وينسى الآخرة فيعطى من الدنيا ما كتب الله له وليس له في الآخرة من نصيب، وما نال من الدنيا لا يصفو له من غير كدر ومنغصات وشرور ومهلكات قال تعالى: (مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا)".
 
وأضاف: "السعادة في الدنيا والسعادة الأبدية في الآخرة أسعد حياة وأفضل نعيم، لا تكون إلا بسلامة القلب وطيبة الصدر، قال الله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم. وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِين. وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ)، إن العمل الصالح لا يكون إلا من قلب سليم صادق خالٍ من النفاق وشعبه، قلب قريب من كل خير بعيد عن كل شر وتجتمع فيه الأخلاق الفاضلة، قلب ينفي الأخلاق السيئة عنه ليرفع صاحبه إلى الدرجات العلى من الجنات وينجيه من النار والمهلكات قال تعالى: (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ. الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)".
 
وأردف: "القلب السليم له صفات وأحوال فأفضل أحواله وأحسن صفاته سلامته من الشرك الأكبر والأصغر وسلامته من النفاق وشعبه وصحته ومعافاته من كبائر الذنوب والآثام وتطهر من الصفات السيئة كالبخل والشح والحسد والغل والكبر والغش والخيانة والمكر والكذب".
 
وتابع: "أحسن أحوال القلوب السليمة وأفضلها وأعلى درجات سلامتها قد اتصف بها الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يُبَلِّغُنِي أحدٌ من أصحابي عن أحدٍ شيئًا، فإنِّي أحبُّ أن أخرج إليكم وأنا سَلِيم الصَّدر)".
 
وقال "الحذيفي": "من اجتهد بالاقتداء بالأنبياء عليهم السلام، نال من صفات القلب السليم بقدر اجتهاده، ومن اتبع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وتمسك بسنته الغراء فقد وفق لأحسن الهدي وخير العمل والاعتقاد ورزقه الله عز وجل سلامة الصدر".
 
وأضاف: "سلامة الصدر والقلب ثوابها الجنة وعافية للبدن في الدنيا، مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, فَقَالَ: "يَطْلع الآنَ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ", فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ مَاءِ وُضُوئِهِ, قَدْ عَلَّقَ نَعَلَيْهِ بِيَدِهِ الشِّمَالِ, فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الأُولَى, فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الأَوَّلِ, فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو، فَقَالَ: إِنِّي لاحَيْتُ أَبِي, فَأَقْسَمْتُ أَنِّي لا أَدْخُلُ عَلَيْهِ ثَلاثًا, فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ، قَالَ: نَعَمْ، قَالَ أَنَسٌ: فَكَانَ عَبْدُاللَّهِ يُحَدِّثُ أَنْ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ الثَّلاثَ اللَّيَالِيَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ تَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ, وَكَبَّرَ حَتَّى صَلاةِ الْفَجْرِ, قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلا خَيْرًا, فَلَمَّا مَضَتِ الثَّلاثُ اللَّيَالِي وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ, قُلْتُ: يَا عَبْدَاللَّهِ, لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلا هِجْرَةٌ, وَلَكِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ لَكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ: "يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ" فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلاثَ الْمَرَّاتِ, فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ فَأَنْظُرَ مَا عَمِلْتَ فَأَقْتَدِيَ بَكَ, فَلَمْ أَرَ عَمِلْتَ كَبِيرَ عَمَلٍ, فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ، فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي, فَقَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ, غَيْرَ أَنِّي لا أَجِدُ فِي نَفْسِي لأَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا, وَلا أَحْسُدُهُ عَلَى شَيْءٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: هَذَا الَّذِي بَلَغَتْ بِكَ, وَهِيَ الَّتِي لا نُطِيقُ".
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "القلب السليم يقابل القلب المريض بالخصال المذمومة وأعظمها الشح وهو الحرص على الدنيا والطمع والحرص على ما في يدي الغير والاعتداء على الحقوق ومنع الواجبات، قال عليه الصلاة والسلام: (إياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم أمرهم بالظلم فظلموا وأمرهم بالفجور ففجروا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا)".
 
وأضاف: "من آثار سلامة القلب التسامح والحلم والصبر والتجاوز والعفو والشفقة والرحمة للمسلمين، والمسلم إذا جاهد نفسه على كسب وتحصيل سلامة القلب والصدر ونال هذه المنزلة العالية فقد أفلح وعاش في الدنيا في عافية وضمن الله له في الآخرة الدرجة العالية".

اعلان
"الحذيفي": المقتدون بالأنبياء هم أصحاب القلوب السليمة
سبق
واس- المدينة المنورة: استعرض إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ علي الحذيفي، في خطبة الجمعة اليوم، أحوال وصفات سلامة القلب والصدر وآثارها على المسلم، مشيراً إلى أن من يقتدون بالنبيين يتمتعون بسلامة القلوب وصفاء الصدور.
 
وقال "الحذيفي": "كل ابن آدم يعمل ويسعى لسعادة أبدية وحياة مرضية، فمنهم من يوفق لذلك فيعطيه الله عز وجل السعادة الأبدية والحياة الدنيا المرضية، ومنهم من تكون غايته وهمه الدنيا وينسى الآخرة فيعطى من الدنيا ما كتب الله له وليس له في الآخرة من نصيب، وما نال من الدنيا لا يصفو له من غير كدر ومنغصات وشرور ومهلكات قال تعالى: (مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا)".
 
وأضاف: "السعادة في الدنيا والسعادة الأبدية في الآخرة أسعد حياة وأفضل نعيم، لا تكون إلا بسلامة القلب وطيبة الصدر، قال الله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم. وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِين. وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ)، إن العمل الصالح لا يكون إلا من قلب سليم صادق خالٍ من النفاق وشعبه، قلب قريب من كل خير بعيد عن كل شر وتجتمع فيه الأخلاق الفاضلة، قلب ينفي الأخلاق السيئة عنه ليرفع صاحبه إلى الدرجات العلى من الجنات وينجيه من النار والمهلكات قال تعالى: (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ. الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)".
 
وأردف: "القلب السليم له صفات وأحوال فأفضل أحواله وأحسن صفاته سلامته من الشرك الأكبر والأصغر وسلامته من النفاق وشعبه وصحته ومعافاته من كبائر الذنوب والآثام وتطهر من الصفات السيئة كالبخل والشح والحسد والغل والكبر والغش والخيانة والمكر والكذب".
 
وتابع: "أحسن أحوال القلوب السليمة وأفضلها وأعلى درجات سلامتها قد اتصف بها الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يُبَلِّغُنِي أحدٌ من أصحابي عن أحدٍ شيئًا، فإنِّي أحبُّ أن أخرج إليكم وأنا سَلِيم الصَّدر)".
 
وقال "الحذيفي": "من اجتهد بالاقتداء بالأنبياء عليهم السلام، نال من صفات القلب السليم بقدر اجتهاده، ومن اتبع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وتمسك بسنته الغراء فقد وفق لأحسن الهدي وخير العمل والاعتقاد ورزقه الله عز وجل سلامة الصدر".
 
وأضاف: "سلامة الصدر والقلب ثوابها الجنة وعافية للبدن في الدنيا، مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, فَقَالَ: "يَطْلع الآنَ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ", فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ مَاءِ وُضُوئِهِ, قَدْ عَلَّقَ نَعَلَيْهِ بِيَدِهِ الشِّمَالِ, فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الأُولَى, فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الأَوَّلِ, فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو، فَقَالَ: إِنِّي لاحَيْتُ أَبِي, فَأَقْسَمْتُ أَنِّي لا أَدْخُلُ عَلَيْهِ ثَلاثًا, فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ، قَالَ: نَعَمْ، قَالَ أَنَسٌ: فَكَانَ عَبْدُاللَّهِ يُحَدِّثُ أَنْ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ الثَّلاثَ اللَّيَالِيَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ تَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ, وَكَبَّرَ حَتَّى صَلاةِ الْفَجْرِ, قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلا خَيْرًا, فَلَمَّا مَضَتِ الثَّلاثُ اللَّيَالِي وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ, قُلْتُ: يَا عَبْدَاللَّهِ, لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلا هِجْرَةٌ, وَلَكِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ لَكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ: "يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ" فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلاثَ الْمَرَّاتِ, فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ فَأَنْظُرَ مَا عَمِلْتَ فَأَقْتَدِيَ بَكَ, فَلَمْ أَرَ عَمِلْتَ كَبِيرَ عَمَلٍ, فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ، فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي, فَقَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ, غَيْرَ أَنِّي لا أَجِدُ فِي نَفْسِي لأَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا, وَلا أَحْسُدُهُ عَلَى شَيْءٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: هَذَا الَّذِي بَلَغَتْ بِكَ, وَهِيَ الَّتِي لا نُطِيقُ".
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "القلب السليم يقابل القلب المريض بالخصال المذمومة وأعظمها الشح وهو الحرص على الدنيا والطمع والحرص على ما في يدي الغير والاعتداء على الحقوق ومنع الواجبات، قال عليه الصلاة والسلام: (إياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم أمرهم بالظلم فظلموا وأمرهم بالفجور ففجروا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا)".
 
وأضاف: "من آثار سلامة القلب التسامح والحلم والصبر والتجاوز والعفو والشفقة والرحمة للمسلمين، والمسلم إذا جاهد نفسه على كسب وتحصيل سلامة القلب والصدر ونال هذه المنزلة العالية فقد أفلح وعاش في الدنيا في عافية وضمن الله له في الآخرة الدرجة العالية".
27 نوفمبر 2015 - 15 صفر 1437
04:43 PM

دعا إلى التحلي بالتسامح والحلم والصبر والعفو والشفقة

"الحذيفي": المقتدون بالأنبياء هم أصحاب القلوب السليمة

A A A
0
4,390

واس- المدينة المنورة: استعرض إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ علي الحذيفي، في خطبة الجمعة اليوم، أحوال وصفات سلامة القلب والصدر وآثارها على المسلم، مشيراً إلى أن من يقتدون بالنبيين يتمتعون بسلامة القلوب وصفاء الصدور.
 
وقال "الحذيفي": "كل ابن آدم يعمل ويسعى لسعادة أبدية وحياة مرضية، فمنهم من يوفق لذلك فيعطيه الله عز وجل السعادة الأبدية والحياة الدنيا المرضية، ومنهم من تكون غايته وهمه الدنيا وينسى الآخرة فيعطى من الدنيا ما كتب الله له وليس له في الآخرة من نصيب، وما نال من الدنيا لا يصفو له من غير كدر ومنغصات وشرور ومهلكات قال تعالى: (مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا)".
 
وأضاف: "السعادة في الدنيا والسعادة الأبدية في الآخرة أسعد حياة وأفضل نعيم، لا تكون إلا بسلامة القلب وطيبة الصدر، قال الله تعالى: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم. وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِين. وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ)، إن العمل الصالح لا يكون إلا من قلب سليم صادق خالٍ من النفاق وشعبه، قلب قريب من كل خير بعيد عن كل شر وتجتمع فيه الأخلاق الفاضلة، قلب ينفي الأخلاق السيئة عنه ليرفع صاحبه إلى الدرجات العلى من الجنات وينجيه من النار والمهلكات قال تعالى: (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ. الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)".
 
وأردف: "القلب السليم له صفات وأحوال فأفضل أحواله وأحسن صفاته سلامته من الشرك الأكبر والأصغر وسلامته من النفاق وشعبه وصحته ومعافاته من كبائر الذنوب والآثام وتطهر من الصفات السيئة كالبخل والشح والحسد والغل والكبر والغش والخيانة والمكر والكذب".
 
وتابع: "أحسن أحوال القلوب السليمة وأفضلها وأعلى درجات سلامتها قد اتصف بها الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يُبَلِّغُنِي أحدٌ من أصحابي عن أحدٍ شيئًا، فإنِّي أحبُّ أن أخرج إليكم وأنا سَلِيم الصَّدر)".
 
وقال "الحذيفي": "من اجتهد بالاقتداء بالأنبياء عليهم السلام، نال من صفات القلب السليم بقدر اجتهاده، ومن اتبع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وتمسك بسنته الغراء فقد وفق لأحسن الهدي وخير العمل والاعتقاد ورزقه الله عز وجل سلامة الصدر".
 
وأضاف: "سلامة الصدر والقلب ثوابها الجنة وعافية للبدن في الدنيا، مستشهداً فضيلته بالحديث الشريف، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, فَقَالَ: "يَطْلع الآنَ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ", فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ مَاءِ وُضُوئِهِ, قَدْ عَلَّقَ نَعَلَيْهِ بِيَدِهِ الشِّمَالِ, فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الأُولَى, فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ, قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا, فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الأَوَّلِ, فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو، فَقَالَ: إِنِّي لاحَيْتُ أَبِي, فَأَقْسَمْتُ أَنِّي لا أَدْخُلُ عَلَيْهِ ثَلاثًا, فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ، قَالَ: نَعَمْ، قَالَ أَنَسٌ: فَكَانَ عَبْدُاللَّهِ يُحَدِّثُ أَنْ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ الثَّلاثَ اللَّيَالِيَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ تَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ, وَكَبَّرَ حَتَّى صَلاةِ الْفَجْرِ, قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلا خَيْرًا, فَلَمَّا مَضَتِ الثَّلاثُ اللَّيَالِي وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ, قُلْتُ: يَا عَبْدَاللَّهِ, لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلا هِجْرَةٌ, وَلَكِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ لَكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ: "يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ" فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلاثَ الْمَرَّاتِ, فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ فَأَنْظُرَ مَا عَمِلْتَ فَأَقْتَدِيَ بَكَ, فَلَمْ أَرَ عَمِلْتَ كَبِيرَ عَمَلٍ, فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ، فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي, فَقَالَ: مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ, غَيْرَ أَنِّي لا أَجِدُ فِي نَفْسِي لأَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا, وَلا أَحْسُدُهُ عَلَى شَيْءٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: هَذَا الَّذِي بَلَغَتْ بِكَ, وَهِيَ الَّتِي لا نُطِيقُ".
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "القلب السليم يقابل القلب المريض بالخصال المذمومة وأعظمها الشح وهو الحرص على الدنيا والطمع والحرص على ما في يدي الغير والاعتداء على الحقوق ومنع الواجبات، قال عليه الصلاة والسلام: (إياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم أمرهم بالظلم فظلموا وأمرهم بالفجور ففجروا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا)".
 
وأضاف: "من آثار سلامة القلب التسامح والحلم والصبر والتجاوز والعفو والشفقة والرحمة للمسلمين، والمسلم إذا جاهد نفسه على كسب وتحصيل سلامة القلب والصدر ونال هذه المنزلة العالية فقد أفلح وعاش في الدنيا في عافية وضمن الله له في الآخرة الدرجة العالية".