صحيفة بريطانية تصدر واجهتها بصورة أردوغان وتصفه بكلمة واحدة: إرهابي

التايمز: أنقرة متهمة باستخدام الفسفور الأبيض المحرم دوليّاً ضد المدنيين الأكراد

وصفت صحيفة بريطانية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بكلمة واحدة: "إرهابي".

وقالت صحيفة "مورننج ستار": بينما يستمر رئيس تركيا في إسقاط القنابل على غرب كردستان.. الآلاف يستعدّون لدعم الأكراد ضد أكبر إرهابيّي العالم.

وواجهت تركيا اتهامات باستخدام الفسفور الأبيض المحرم دوليًّا ضد المدنيين الأكراد في عدوانها العسكرى على شمال سوريا الذي بدأته فى التاسع من شهر أكتوبر الجارى.

وذكرت صحيفة التايمز البريطانية، أن الحروق التي ظهرت على جسد صبي يصرخ من شدة الألم، والذى نُقل إلى المستشفى السوري الكردي في تل تمر، أمس؛ كانت كافية لإضعاف حتى أشد الطواقم الطبية إلى حد إصابتهم بالخرس.

ومع ذلك فإن الجروح الرهيبة التي لحقت بجلد محمد حميد محمد البالغ من العمر 13 عامًا وتوغّلت بعمق في جسده؛ تشير إلى أن إصاباته نجمت عن شيء أسوأ بكثير من الانفجار وحده.

وذكرت الصحيفة أن حالة الصبي تمت إضافتها إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي ترجح استخدام تركيا، العضو في حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، الفسفور الأبيض ضد المدنيين الأكراد في هجومها الذي استمر ثمانية أيام على شمال سوريا.

وخلال الأيام الأخيرة صعّدت تركيا من هجماتها على مدينة رأس العين التي يسيطر عليها الأكراد، حتى أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الليلة الماضية اتفاق وقف إطلاق نار لمدة 120 ساعة.

وكانت تركيا قد بدأت عدوانًا عسكريًّا على شمال سوريا أطلقت عليه "نبع السلام"؛ بدعوى القضاء على الإرهابيين وإنشاء منطقة آمنة على الحدود لنقل اللاجئين السوريين إليها، وقوبل التوغل العسكري التركي بإدانة دولية كبيرة حتى من بين حلفاء تركيا في الناتو، وتبعتها سلسلة من القرارات بحظر تصدير الأسلحة إلى تركيا.

وتسبّب التوغل التركي في انتقادات لاذعة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب داخل بلاده؛ لتخلّيه عن حلفائه الأكراد الذين ساعدوه في إنزال الهزيمة بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، ومنحه الضوء الأخضر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لشن هجومه على سوريا، وينفي ترامب أن يكون قد أعطى أردوغان الضوء الأخضر لشن هذا الهجوم.

أردوغان إرهابي مورننج ستار الأكراد
اعلان
صحيفة بريطانية تصدر واجهتها بصورة أردوغان وتصفه بكلمة واحدة: إرهابي
سبق

وصفت صحيفة بريطانية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بكلمة واحدة: "إرهابي".

وقالت صحيفة "مورننج ستار": بينما يستمر رئيس تركيا في إسقاط القنابل على غرب كردستان.. الآلاف يستعدّون لدعم الأكراد ضد أكبر إرهابيّي العالم.

وواجهت تركيا اتهامات باستخدام الفسفور الأبيض المحرم دوليًّا ضد المدنيين الأكراد في عدوانها العسكرى على شمال سوريا الذي بدأته فى التاسع من شهر أكتوبر الجارى.

وذكرت صحيفة التايمز البريطانية، أن الحروق التي ظهرت على جسد صبي يصرخ من شدة الألم، والذى نُقل إلى المستشفى السوري الكردي في تل تمر، أمس؛ كانت كافية لإضعاف حتى أشد الطواقم الطبية إلى حد إصابتهم بالخرس.

ومع ذلك فإن الجروح الرهيبة التي لحقت بجلد محمد حميد محمد البالغ من العمر 13 عامًا وتوغّلت بعمق في جسده؛ تشير إلى أن إصاباته نجمت عن شيء أسوأ بكثير من الانفجار وحده.

وذكرت الصحيفة أن حالة الصبي تمت إضافتها إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي ترجح استخدام تركيا، العضو في حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، الفسفور الأبيض ضد المدنيين الأكراد في هجومها الذي استمر ثمانية أيام على شمال سوريا.

وخلال الأيام الأخيرة صعّدت تركيا من هجماتها على مدينة رأس العين التي يسيطر عليها الأكراد، حتى أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الليلة الماضية اتفاق وقف إطلاق نار لمدة 120 ساعة.

وكانت تركيا قد بدأت عدوانًا عسكريًّا على شمال سوريا أطلقت عليه "نبع السلام"؛ بدعوى القضاء على الإرهابيين وإنشاء منطقة آمنة على الحدود لنقل اللاجئين السوريين إليها، وقوبل التوغل العسكري التركي بإدانة دولية كبيرة حتى من بين حلفاء تركيا في الناتو، وتبعتها سلسلة من القرارات بحظر تصدير الأسلحة إلى تركيا.

وتسبّب التوغل التركي في انتقادات لاذعة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب داخل بلاده؛ لتخلّيه عن حلفائه الأكراد الذين ساعدوه في إنزال الهزيمة بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، ومنحه الضوء الأخضر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لشن هجومه على سوريا، وينفي ترامب أن يكون قد أعطى أردوغان الضوء الأخضر لشن هذا الهجوم.

19 أكتوبر 2019 - 20 صفر 1441
11:38 AM

صحيفة بريطانية تصدر واجهتها بصورة أردوغان وتصفه بكلمة واحدة: إرهابي

التايمز: أنقرة متهمة باستخدام الفسفور الأبيض المحرم دوليّاً ضد المدنيين الأكراد

A A A
7
6,309

وصفت صحيفة بريطانية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بكلمة واحدة: "إرهابي".

وقالت صحيفة "مورننج ستار": بينما يستمر رئيس تركيا في إسقاط القنابل على غرب كردستان.. الآلاف يستعدّون لدعم الأكراد ضد أكبر إرهابيّي العالم.

وواجهت تركيا اتهامات باستخدام الفسفور الأبيض المحرم دوليًّا ضد المدنيين الأكراد في عدوانها العسكرى على شمال سوريا الذي بدأته فى التاسع من شهر أكتوبر الجارى.

وذكرت صحيفة التايمز البريطانية، أن الحروق التي ظهرت على جسد صبي يصرخ من شدة الألم، والذى نُقل إلى المستشفى السوري الكردي في تل تمر، أمس؛ كانت كافية لإضعاف حتى أشد الطواقم الطبية إلى حد إصابتهم بالخرس.

ومع ذلك فإن الجروح الرهيبة التي لحقت بجلد محمد حميد محمد البالغ من العمر 13 عامًا وتوغّلت بعمق في جسده؛ تشير إلى أن إصاباته نجمت عن شيء أسوأ بكثير من الانفجار وحده.

وذكرت الصحيفة أن حالة الصبي تمت إضافتها إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي ترجح استخدام تركيا، العضو في حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، الفسفور الأبيض ضد المدنيين الأكراد في هجومها الذي استمر ثمانية أيام على شمال سوريا.

وخلال الأيام الأخيرة صعّدت تركيا من هجماتها على مدينة رأس العين التي يسيطر عليها الأكراد، حتى أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الليلة الماضية اتفاق وقف إطلاق نار لمدة 120 ساعة.

وكانت تركيا قد بدأت عدوانًا عسكريًّا على شمال سوريا أطلقت عليه "نبع السلام"؛ بدعوى القضاء على الإرهابيين وإنشاء منطقة آمنة على الحدود لنقل اللاجئين السوريين إليها، وقوبل التوغل العسكري التركي بإدانة دولية كبيرة حتى من بين حلفاء تركيا في الناتو، وتبعتها سلسلة من القرارات بحظر تصدير الأسلحة إلى تركيا.

وتسبّب التوغل التركي في انتقادات لاذعة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب داخل بلاده؛ لتخلّيه عن حلفائه الأكراد الذين ساعدوه في إنزال الهزيمة بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، ومنحه الضوء الأخضر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لشن هجومه على سوريا، وينفي ترامب أن يكون قد أعطى أردوغان الضوء الأخضر لشن هذا الهجوم.