حصيلة شهرين.. 22 مليون قرص مخدر من لبنان استهدفت السعودية.. وتعليق من وزير الداخلية

أحبطتها سواعد رجال الجمارك ومكافحة المخدرات

خلال ما يقارب شهرين استطاعت سواعد رجال الجمارك ومكافحة المخدرات عبر موانئ السعودية المختلفة إحباط تهريب نحو 22 مليون قرص وحبة مخدرة من دولة لبنان إلى الأراضي السعودية، كانت تستهدف أمن البلاد وشبابها والمقيمين فيها.

ونجحت المديرية العامة لمكافحة المخدرات، بالتنسيق مع هيئة الزكاة والضريبة والجمارك بميناء جدة الإسلامي، أمس في إحباط تهريب 14.4 مليون قرص إمفيتامين مخدر، وذلك بميناء جدة الإسلامي، كانت مَخفية داخل شحنة ألواح حديدية قادمة من لبنان.

وقبل نحو شهرين فقط تمكنت العيون الساهرة للجمارك ومكافحة المخدرات من إحباط وتحطيم محاولات مُهرّبي ومُروّجي المخدرات للنيل من أمن السعودية، وبث سمومهم في عروق المواطنين والمقيمين على أرضها، بعد أن نجح الأمن في إحباط محاولة تهريب نحو 2.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، كانت مَخفية داخل شحنة فاكهة الرمان قادمة من لبنان. وفي ميناء جدة الإسلامي تمكنت "الجمارك" من إحباط محاولة تهريب 5.3 مليون حبة كبتاجون مخبأة ضمن إرسالية فاكهة "رمان" أيضًا.

تعليق "الداخلية"
وعلَّق الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وزير الداخلية، على الضبطية الأخيرة مشيرًا إلى ما توليه السعودية من أهمية قصوى لردع العصابات الإجرامية المهرِّبة للسموم إلى الحدود السعودية. وكتب سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر" قائلاً: "نحارب المخدرات بإجراءات أمنية حازمة، ونطوِّر أدواتنا باستمرار لردع العصابات الإجرامية التي تتطور أساليبها، بل أنواع السموم التي تروجها. ونشترك في الجهود الدولية لتجفيف منابعها، والحد من مخاطرها". مضيفًا: "وقد تعاملت السعودية مع هذه الظاهرة بكل حزم، وواجهتها تشريعيًّا وقضائيًّا وأمنيًّا، وضربت بيد من حديد كل من تسول له نفسه الإضرار بأمن هذا الوطن".

وأشار إلى دعم القيادة لتلك الإنجازات الأمنية بقوله: "وتحققت -بفضل الله- إنجازات أمنية في هذا السياق، لم تكن لتتحقق لولا دعم قيادتنا -حفظهم الله-، ثم التغطية الأمنية الشاملة على امتداد وطننا وحدوده، بمشاركة كل الجهات ذات العلاقة. حمى الله وطننا وشعبه والمقيمين فيه من كل مكروه".

إجراء صارم
واستدعى هذا الكم الهائل من محاولات تصدير السموم إلى السعودية من لبنان عبر شحنات الفواكه والخضراوات اتخاذ السعودية قرارًا بمنع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى السعودية، أو العبور من خلال أراضيها، ابتداء من 25 إبريل الماضي، وذلك إلى حين تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات التهريب الممنهجة ضد السعودية.

وجاء ذلك القرار انطلاقًا من التزامات المملكة العربية السعودية وفقًا للأنظمة الداخلية وأحكام الاتفاقيات الدولية في شأن محاربة تهريب المخدرات بجميع أشكالها؛ إذ لاحظت الجهات المعنية في السعودية تزايد استهدافها من قِبل مُهرِّبي المخدرات التي مصدرها دولة لبنان، أو التي تمرُّ عبر الأراضي اللبنانية، وتُستخدم المنتجات اللبنانية لتهريب المخدرات إلى أراضي السعودية، سواء من خلال الإرساليات الواردة إلى أسواق السعودية، أو بقصد العبور إلى الدول المجاورة للمملكة. وأبرز تلك الإرساليات التي يتم استخدامها للتهريب الخضراوات والفواكه.

هيئة الزكاة والضريبة والجمارك مكافحة المخدرات
اعلان
حصيلة شهرين.. 22 مليون قرص مخدر من لبنان استهدفت السعودية.. وتعليق من وزير الداخلية
سبق

خلال ما يقارب شهرين استطاعت سواعد رجال الجمارك ومكافحة المخدرات عبر موانئ السعودية المختلفة إحباط تهريب نحو 22 مليون قرص وحبة مخدرة من دولة لبنان إلى الأراضي السعودية، كانت تستهدف أمن البلاد وشبابها والمقيمين فيها.

ونجحت المديرية العامة لمكافحة المخدرات، بالتنسيق مع هيئة الزكاة والضريبة والجمارك بميناء جدة الإسلامي، أمس في إحباط تهريب 14.4 مليون قرص إمفيتامين مخدر، وذلك بميناء جدة الإسلامي، كانت مَخفية داخل شحنة ألواح حديدية قادمة من لبنان.

وقبل نحو شهرين فقط تمكنت العيون الساهرة للجمارك ومكافحة المخدرات من إحباط وتحطيم محاولات مُهرّبي ومُروّجي المخدرات للنيل من أمن السعودية، وبث سمومهم في عروق المواطنين والمقيمين على أرضها، بعد أن نجح الأمن في إحباط محاولة تهريب نحو 2.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، كانت مَخفية داخل شحنة فاكهة الرمان قادمة من لبنان. وفي ميناء جدة الإسلامي تمكنت "الجمارك" من إحباط محاولة تهريب 5.3 مليون حبة كبتاجون مخبأة ضمن إرسالية فاكهة "رمان" أيضًا.

تعليق "الداخلية"
وعلَّق الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وزير الداخلية، على الضبطية الأخيرة مشيرًا إلى ما توليه السعودية من أهمية قصوى لردع العصابات الإجرامية المهرِّبة للسموم إلى الحدود السعودية. وكتب سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر" قائلاً: "نحارب المخدرات بإجراءات أمنية حازمة، ونطوِّر أدواتنا باستمرار لردع العصابات الإجرامية التي تتطور أساليبها، بل أنواع السموم التي تروجها. ونشترك في الجهود الدولية لتجفيف منابعها، والحد من مخاطرها". مضيفًا: "وقد تعاملت السعودية مع هذه الظاهرة بكل حزم، وواجهتها تشريعيًّا وقضائيًّا وأمنيًّا، وضربت بيد من حديد كل من تسول له نفسه الإضرار بأمن هذا الوطن".

وأشار إلى دعم القيادة لتلك الإنجازات الأمنية بقوله: "وتحققت -بفضل الله- إنجازات أمنية في هذا السياق، لم تكن لتتحقق لولا دعم قيادتنا -حفظهم الله-، ثم التغطية الأمنية الشاملة على امتداد وطننا وحدوده، بمشاركة كل الجهات ذات العلاقة. حمى الله وطننا وشعبه والمقيمين فيه من كل مكروه".

إجراء صارم
واستدعى هذا الكم الهائل من محاولات تصدير السموم إلى السعودية من لبنان عبر شحنات الفواكه والخضراوات اتخاذ السعودية قرارًا بمنع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى السعودية، أو العبور من خلال أراضيها، ابتداء من 25 إبريل الماضي، وذلك إلى حين تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات التهريب الممنهجة ضد السعودية.

وجاء ذلك القرار انطلاقًا من التزامات المملكة العربية السعودية وفقًا للأنظمة الداخلية وأحكام الاتفاقيات الدولية في شأن محاربة تهريب المخدرات بجميع أشكالها؛ إذ لاحظت الجهات المعنية في السعودية تزايد استهدافها من قِبل مُهرِّبي المخدرات التي مصدرها دولة لبنان، أو التي تمرُّ عبر الأراضي اللبنانية، وتُستخدم المنتجات اللبنانية لتهريب المخدرات إلى أراضي السعودية، سواء من خلال الإرساليات الواردة إلى أسواق السعودية، أو بقصد العبور إلى الدول المجاورة للمملكة. وأبرز تلك الإرساليات التي يتم استخدامها للتهريب الخضراوات والفواكه.

27 يونيو 2021 - 17 ذو القعدة 1442
01:12 AM
اخر تعديل
29 أكتوبر 2021 - 23 ربيع الأول 1443
04:33 AM

حصيلة شهرين.. 22 مليون قرص مخدر من لبنان استهدفت السعودية.. وتعليق من وزير الداخلية

أحبطتها سواعد رجال الجمارك ومكافحة المخدرات

A A A
17
15,639

خلال ما يقارب شهرين استطاعت سواعد رجال الجمارك ومكافحة المخدرات عبر موانئ السعودية المختلفة إحباط تهريب نحو 22 مليون قرص وحبة مخدرة من دولة لبنان إلى الأراضي السعودية، كانت تستهدف أمن البلاد وشبابها والمقيمين فيها.

ونجحت المديرية العامة لمكافحة المخدرات، بالتنسيق مع هيئة الزكاة والضريبة والجمارك بميناء جدة الإسلامي، أمس في إحباط تهريب 14.4 مليون قرص إمفيتامين مخدر، وذلك بميناء جدة الإسلامي، كانت مَخفية داخل شحنة ألواح حديدية قادمة من لبنان.

وقبل نحو شهرين فقط تمكنت العيون الساهرة للجمارك ومكافحة المخدرات من إحباط وتحطيم محاولات مُهرّبي ومُروّجي المخدرات للنيل من أمن السعودية، وبث سمومهم في عروق المواطنين والمقيمين على أرضها، بعد أن نجح الأمن في إحباط محاولة تهريب نحو 2.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، كانت مَخفية داخل شحنة فاكهة الرمان قادمة من لبنان. وفي ميناء جدة الإسلامي تمكنت "الجمارك" من إحباط محاولة تهريب 5.3 مليون حبة كبتاجون مخبأة ضمن إرسالية فاكهة "رمان" أيضًا.

تعليق "الداخلية"
وعلَّق الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، وزير الداخلية، على الضبطية الأخيرة مشيرًا إلى ما توليه السعودية من أهمية قصوى لردع العصابات الإجرامية المهرِّبة للسموم إلى الحدود السعودية. وكتب سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر" قائلاً: "نحارب المخدرات بإجراءات أمنية حازمة، ونطوِّر أدواتنا باستمرار لردع العصابات الإجرامية التي تتطور أساليبها، بل أنواع السموم التي تروجها. ونشترك في الجهود الدولية لتجفيف منابعها، والحد من مخاطرها". مضيفًا: "وقد تعاملت السعودية مع هذه الظاهرة بكل حزم، وواجهتها تشريعيًّا وقضائيًّا وأمنيًّا، وضربت بيد من حديد كل من تسول له نفسه الإضرار بأمن هذا الوطن".

وأشار إلى دعم القيادة لتلك الإنجازات الأمنية بقوله: "وتحققت -بفضل الله- إنجازات أمنية في هذا السياق، لم تكن لتتحقق لولا دعم قيادتنا -حفظهم الله-، ثم التغطية الأمنية الشاملة على امتداد وطننا وحدوده، بمشاركة كل الجهات ذات العلاقة. حمى الله وطننا وشعبه والمقيمين فيه من كل مكروه".

إجراء صارم
واستدعى هذا الكم الهائل من محاولات تصدير السموم إلى السعودية من لبنان عبر شحنات الفواكه والخضراوات اتخاذ السعودية قرارًا بمنع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى السعودية، أو العبور من خلال أراضيها، ابتداء من 25 إبريل الماضي، وذلك إلى حين تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذهم الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات التهريب الممنهجة ضد السعودية.

وجاء ذلك القرار انطلاقًا من التزامات المملكة العربية السعودية وفقًا للأنظمة الداخلية وأحكام الاتفاقيات الدولية في شأن محاربة تهريب المخدرات بجميع أشكالها؛ إذ لاحظت الجهات المعنية في السعودية تزايد استهدافها من قِبل مُهرِّبي المخدرات التي مصدرها دولة لبنان، أو التي تمرُّ عبر الأراضي اللبنانية، وتُستخدم المنتجات اللبنانية لتهريب المخدرات إلى أراضي السعودية، سواء من خلال الإرساليات الواردة إلى أسواق السعودية، أو بقصد العبور إلى الدول المجاورة للمملكة. وأبرز تلك الإرساليات التي يتم استخدامها للتهريب الخضراوات والفواكه.