أبناء الجالية البرماوية يقدمون دماءهم تبرعاً للمرابطين في الحد الجنوبي

تحت شعار "دماؤنا رخيصة لجنودنا البواسل"

تبرع أكثر من 300 شاب من أبناء الجالية البرماوية في المدينة المنورة بدمائهم؛ تطوعاً للجنود المرابطين في الحد الجنوبي في حملة نظمتها الجالية واحتضنها مستشفى الملك فهد بالمدينة تحت شعار " دماؤنا رخيصة لجنودنا البواسل".

وقال مدير فرع مكتب ممثل الجالية البرماوية بالمدينة المنورة الدكتور إلياس عبدالكريم: "إن هذه الحملة جاءت استشعاراً بالمسؤولية الاجتماعية والرعاية الكريمة التي حظيت بها الجالية من قادة المملكة العربية السعودية على مدى السنوات الماضية".

وأضاف: "أبناء الجالية تبرعوا بدمائهم وبأغلى ما يملكون للجنود المرابطين بالحد الجنوبي وهذه الحملة جزء من رد الإحسان والجميل لهذه الدولة الكريمة على هذه الجالية فقد رعت آباءنا وأجدادنا في هذه الأرض المباركة أرض الحرمين".

وكشف عبدالكريم أن أكثر من 10 نساء من الجالية يستعدون أيضاً للتبرع بالدم خلال هذا الأسبوع استكمالاً للحملة، مؤكداً أن الجالية سوف تستمر في هذه النوعية من البرامج، وقال: "سوف نستمر في مثل هذه النوعية من البرامج لغرس الولاء والوفاء في أبناء الجالية ومصداقاً لقول الله تعالى "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان"، إضافة إلى أن أرض الحرمين تستحق منا كل قطرة من دمائنا ومستعدون للتضحية بأرواحنا لنقدمها رخيصة وليس فقط دماؤنا".

وأكد عبدالكريم أن الجالية البرماوية قد نظمت أكثر من حملة تبرع بالدم للجنود المرابطين على الحد الجنوبي في مكة المكرمة وجدة والمدينة وصل فيها عدد المتبرعين إلى 1000 متبرع تقريباً.

اعلان
أبناء الجالية البرماوية يقدمون دماءهم تبرعاً للمرابطين في الحد الجنوبي
سبق

تبرع أكثر من 300 شاب من أبناء الجالية البرماوية في المدينة المنورة بدمائهم؛ تطوعاً للجنود المرابطين في الحد الجنوبي في حملة نظمتها الجالية واحتضنها مستشفى الملك فهد بالمدينة تحت شعار " دماؤنا رخيصة لجنودنا البواسل".

وقال مدير فرع مكتب ممثل الجالية البرماوية بالمدينة المنورة الدكتور إلياس عبدالكريم: "إن هذه الحملة جاءت استشعاراً بالمسؤولية الاجتماعية والرعاية الكريمة التي حظيت بها الجالية من قادة المملكة العربية السعودية على مدى السنوات الماضية".

وأضاف: "أبناء الجالية تبرعوا بدمائهم وبأغلى ما يملكون للجنود المرابطين بالحد الجنوبي وهذه الحملة جزء من رد الإحسان والجميل لهذه الدولة الكريمة على هذه الجالية فقد رعت آباءنا وأجدادنا في هذه الأرض المباركة أرض الحرمين".

وكشف عبدالكريم أن أكثر من 10 نساء من الجالية يستعدون أيضاً للتبرع بالدم خلال هذا الأسبوع استكمالاً للحملة، مؤكداً أن الجالية سوف تستمر في هذه النوعية من البرامج، وقال: "سوف نستمر في مثل هذه النوعية من البرامج لغرس الولاء والوفاء في أبناء الجالية ومصداقاً لقول الله تعالى "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان"، إضافة إلى أن أرض الحرمين تستحق منا كل قطرة من دمائنا ومستعدون للتضحية بأرواحنا لنقدمها رخيصة وليس فقط دماؤنا".

وأكد عبدالكريم أن الجالية البرماوية قد نظمت أكثر من حملة تبرع بالدم للجنود المرابطين على الحد الجنوبي في مكة المكرمة وجدة والمدينة وصل فيها عدد المتبرعين إلى 1000 متبرع تقريباً.

28 يناير 2018 - 11 جمادى الأول 1439
09:46 PM

أبناء الجالية البرماوية يقدمون دماءهم تبرعاً للمرابطين في الحد الجنوبي

تحت شعار "دماؤنا رخيصة لجنودنا البواسل"

A A A
38
19,533

تبرع أكثر من 300 شاب من أبناء الجالية البرماوية في المدينة المنورة بدمائهم؛ تطوعاً للجنود المرابطين في الحد الجنوبي في حملة نظمتها الجالية واحتضنها مستشفى الملك فهد بالمدينة تحت شعار " دماؤنا رخيصة لجنودنا البواسل".

وقال مدير فرع مكتب ممثل الجالية البرماوية بالمدينة المنورة الدكتور إلياس عبدالكريم: "إن هذه الحملة جاءت استشعاراً بالمسؤولية الاجتماعية والرعاية الكريمة التي حظيت بها الجالية من قادة المملكة العربية السعودية على مدى السنوات الماضية".

وأضاف: "أبناء الجالية تبرعوا بدمائهم وبأغلى ما يملكون للجنود المرابطين بالحد الجنوبي وهذه الحملة جزء من رد الإحسان والجميل لهذه الدولة الكريمة على هذه الجالية فقد رعت آباءنا وأجدادنا في هذه الأرض المباركة أرض الحرمين".

وكشف عبدالكريم أن أكثر من 10 نساء من الجالية يستعدون أيضاً للتبرع بالدم خلال هذا الأسبوع استكمالاً للحملة، مؤكداً أن الجالية سوف تستمر في هذه النوعية من البرامج، وقال: "سوف نستمر في مثل هذه النوعية من البرامج لغرس الولاء والوفاء في أبناء الجالية ومصداقاً لقول الله تعالى "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان"، إضافة إلى أن أرض الحرمين تستحق منا كل قطرة من دمائنا ومستعدون للتضحية بأرواحنا لنقدمها رخيصة وليس فقط دماؤنا".

وأكد عبدالكريم أن الجالية البرماوية قد نظمت أكثر من حملة تبرع بالدم للجنود المرابطين على الحد الجنوبي في مكة المكرمة وجدة والمدينة وصل فيها عدد المتبرعين إلى 1000 متبرع تقريباً.