"المحيسن" لـ"سبق": انتظروا جسر الملك فهد بصورة مغايرة في 2019.. لدينا 3 خطط لتطويره

قال: عبوره سيستغرق 20 دقيقة.. وتحصيل الرسوم سيكون باستخدام بطاقات البنوك

أكد مدير عام المؤسسة العامة لجسر الملك فهد المهندس عماد المحيسن، أن المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م.

وأضاف أنه بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح السفر أيسر بكثير، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية، رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر.

جاء ذلك خلال حوار أجرته "سبق" مع المهندس المحيسن الذي يعمل في مؤسسة جسر الملك منذ افتتاحه قبل 33 عاماً، كأقدم موظف فيها.

*هناك توجه للمؤسسة لتشغيل نظام البوابات الإلكترونية الذي يتيح تسديد الرسوم عن طريق السحب الآلي من بطاقة مسبوقة الدفع للعابرين، إلى أين وصل هذا المشروع؟

- المؤسسة بصدد عمل منظومة كاملة للبوابات تأخذ بالاعتبار تحصيل الرسوم بالطرق المختلفة، ومنها استخدام بطاقات البنوك بشتى أنواعها، وكذلك بطاقات الائتمان المختلفة، علماً بأن المؤسسة لديها حالياً نظام بطاقات مسبقة الدفع تتيح للعابر شحن المبلغ الذي يريده ويتم تطبيق خصم خاص عليها.

*ماذا عن الربط الإلكتروني بين الإدارات الحكومية بين الجانبين السعودي والبحريني؟

- يوجد ربط إلكتروني بين إدارتي الجمارك بالمملكتين حالياً سواء للمركبات الصغيرة أو الشاحنات مع وجود تنسيق وتعاون دائم بين الإدارات الحكومية العاملة في كلا الجانبين السعودي والبحريني بشكل مستمر.

*هناك دراسات لإنشاء أعمال تطويرية في الجزيرة الوسطية بين الجانبين، حدثنا عنها؟

- المؤسسة بدأت عن طريق أحد بيوت الخبرة العالمية بعمل دراسة خاصة تتعلق بالنواحي التشغيلية لجميع مناطق الإجراءات وسيتم لاحقاً عمل مقترح لإعادة تخطيط كامل الجزيرة الوسطية لمضاعفة الطاقة الاستيعابية لجميع مناطق الإجراءات تأخذ بالاعتبار سلامة الإجراءات والضبط الأمني، من المؤمل الانتهاء من الدراستين قبل نهاية العام الجاري 2019م.

*كثُر الحديث حول النقطة الواحدة في جسر الملك فهد أثناء دخول وخروج المسافر، ماذا عن هذا المشروع؟ ومتى سيطبق فعليًا؟

- خلال الفترة الماضية تم عقد عدة اجتماعات لبحث ودراسة تطبيق نقطة الإجراء الواحد من قبل الجهات المختصة بالمملكتين الشقيقتين ولا زال الأمر تحت الدراسة من قبلهم.

*ذكرتم في تصريح إعلامي سابق أن المؤسسة تعمل على مشروعين استراتيجيين منها إعادة تصميم الجزيرة الوسطية، حدثنا بالتفصيل عن ذلك

- المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م، أما الخطة المتوسطة فهي مرتبطة بإعادة دراسة وتخطيط الجزيرة الوسطية بصورة كاملة لزيادة المساحات المخصصة للمسافرين بشكل يسمح لاستيعاب القدرة الكاملة للمركبات التي يستوعبها الجسر كطريق.

أما الخطة الأبعد فهي دراسة بدائل أخرى للانتقال بين المملكتين بطرق وبدائل أخرى منها مشروع الجسر الموازي الجديد الذي سيربط بين المملكتين الشقيقتين بطريق وسكة حديد والذي تم طرح منافسة الأعمال الاستشارية له ولازال تحت إجراءات طرح هذه الأعمال، والمؤمل في حال تنفيذ هذا المشروع المساهمة في استيعاب أعداد مضاعفة من المركبات والمسافرين، وكذلك الإسهام في زيادة التبادل التجاري بين المملكتين.

*بعض الأوقات يكون هناك بطء في النظام الإلكتروني لكبائن الجسر، كيف تتعامل المؤسسة مع ذلك لتفادي ازدحام المركبات؟ وكيف يتم التعاون والتنسيق مع الإدارات الحكومية الأخرى؟

- منفذ جسر الملك فهد يعتبر من النماذج المثالية من نواحي التعاون والتنسيق بين جميع الإدارات العاملة في الجانبين (السعودي والبحريني) والذي ينعكس إيجابًا في انسيابية الحركة، فرغم الأعداد المتزايدة من المسافرين سنوياً بنسبة شبه ثابتة بزيادة مقدارها 10% سنوياً لآخر 16 سنة، مع الأخذ بالاعتبار أنه في الفترة الأخيرة لم يتم تسجيل أي مشاكل تذكر في أنظمة الإدارات المختلفة بل العكس، جميع الأنظمة والأجهزة والبنى التحتية يتم تطويرها بشكل دوري مما يساهم في تحسين وتسريع الإجراءات بصورة مستمرة، والإدارات الحكومية العاملة لديها بدائل يتم الأخذ بها عند حدوث أي مصاعب في الأنظمة الخاصة بها.

*منذ افتتاح جسر الملك فهد وإلى هذا اليوم كم عدد العابرين للجسر؟ وكم أعلى عدد مسافرين سجل الجسر في اليوم؟

- يعتبر منفذ جسر الملك فهد ضمن العشرة منافذ البرية الكبرى كثافة في الحركة بين دولتين يطبق بينهما إجراءات السفر على مستوى العالم، بلغ المعدل اليومي للمسافرين خلال عام 2018م أكثر من (74,000) مسار يومياً، وتم عبور حوالي (27.5) مليون مسافر في نفس العام، ليبغ عدد إجمالي المسافرين منذ بداية التشغيل حتى نهاية عام 2018م أكثر من (382) مليون مسافر، أما أعلى عدد تم تسجيله في يوم واحد فكان (117,935) مسافراً، مع الإحاطة أن تصميم مناطق الإجراءات عند تصميم الجسر نفذت لاستقبال 5000 مركبة يومياً فقط أي بحدود (15,000) مسافر تقريباً، ارتفع هذا العدد في عام 2018م إلى حوالي (34) ألف مركبة يومياً ويمثل حوالي سبعة أضعاف زيادة عن الطاقة التصميمية لمناطق الإجراءات عند الافتتاح والذي يوضح التحديات والجهود الكبيرة المبذولة.

*الجميع يسأل متى يستطيع المسافر عبر جسر الملك فهد إنهاء إجراءات سفره خلال من 15 إلى 20 دقيقه حتى وقت الازدحام؟

- بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح المسافر في غالبية الأوقات لا يأخذ وقتاً طويلاً، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر، يتم استغراق وقت أطول في أوقات الذروة خاصة في نهايات الأسبوع والمناسبات والعطل الرسمية، تم اختزال هذا الوقت خلال الفترات السابقة بصورة كبيرة، وخير مثال إجازة منتصف العام للسنة الحالية.

ورغم تحقيق الجسر أرقاماً قياسية في أعداد العابرين تزيد عن مليون وثمانين ألف مسافر في مدة عشرة أيام، ومعدل يقترب من (109) آلاف مسافر يومياً خلال هذه الفترة كان معدل زمن العبور حوالي نصف ساعة وفترات قليلة جدًا وصل الحد الأعلى لزمن العبور إلى ساعة ونصف بينما كان بالسابق بظروف مشابهة يتجاوز زمن العبور أربع أو خمس ساعات.

طموحنا وزملائنا في الإدارات العاملة بالجسر النزول إلى الحد الأدنى من زمن العبور في جميع الأوقات، مع الإحاطة أن هناك إجراءات رسمية وأمنية يجب تطبيقها والالتزام بها من قبل الإدارات العاملة والذي لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال، ومن خلال صحيفتكم أتوجه بالشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي يبذلها مسؤولو القطاعات الحكومية العاملة وموظفوهم في كلا الجانبين وعلى مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات للعابرين.

أرجو من جميع مستخدمي الجسر أن يستذكروا النقلة النوعية الكبيرة التي تحققت خلال الفترة القصيرة الماضية مقارنة بالسنوات الماضية والتي كان بها عدد توقفات الإجراءات تزيد عن عشر نقاط توقف، تم تقليصها إلى عدد خمس فقط، وكذلك إلغاء جميع الورقيات المستخدمة لإجراءات العبور مع زيادة عدد المسارات وكبائن الإجراءات وتحسين البنية التحتية والخدمات وغيرها، والتي ساهمت بشكل كبير في التحسين والتطوير ورفع الإنتاجية ودقة الإجراء.

*هل هذا هو طموحكم؟

- بالتأكيد لا.. فذلك لا يعني أن طموحنا يقف عند هذا الحد، بل نعمل جاهدين مع زملائنا في جميع الإدارات الحكومية العاملة بالجسر بتوجيهات واهتمام وحرص الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، في ظل اهتمام القيادتين الرشيدتين لتقديم كل الخدمات والتسهيلات لمستخدمي هذا الصرح الكبير بما يحقق أفضل الخدمات مع تعزيز الجوانب الإجرائية والمتطلبات الأمنية.

كما تحظى المؤسسة بدعم وتوجيه ومتابعة مستمرة من قبل مجلس إدارتها ممثلة بأحمد بن عبدالعزيز الحقباني محافظ الهيئة العامة للجمارك ورئيس مجلس إدارة المؤسسة والشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك بمملكة البحرين ونائب رئيس المجلس.

نشاهد توسعاً في بداية الجسر من جهة مدينة الخبر، حدثنا عن هذا التوسع؟ وهل هي جزيرة أم هناك نية لتوسع الجسر ذاته؟

هذا المشروع في الأساس لتوسعة مناطق الإجراءات للجانب السعودي ومرتبط بمشروع مشابه بالجانب البحريني لم يتم البدء به حالياً، المؤسسة حاليًا تقوم بوضع كامل الحلول المستقبلية لإعادة تصميم الجزيرة القائمة لرفع الطاقة الاستيعابية بالحد الأقصى من خلال الخطة المتوسطة بما يضمن استيعاب الأعداد المتصاعدة من المسافرين في السنوات القادمة.

اعلان
"المحيسن" لـ"سبق": انتظروا جسر الملك فهد بصورة مغايرة في 2019.. لدينا 3 خطط لتطويره
سبق

أكد مدير عام المؤسسة العامة لجسر الملك فهد المهندس عماد المحيسن، أن المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م.

وأضاف أنه بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح السفر أيسر بكثير، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية، رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر.

جاء ذلك خلال حوار أجرته "سبق" مع المهندس المحيسن الذي يعمل في مؤسسة جسر الملك منذ افتتاحه قبل 33 عاماً، كأقدم موظف فيها.

*هناك توجه للمؤسسة لتشغيل نظام البوابات الإلكترونية الذي يتيح تسديد الرسوم عن طريق السحب الآلي من بطاقة مسبوقة الدفع للعابرين، إلى أين وصل هذا المشروع؟

- المؤسسة بصدد عمل منظومة كاملة للبوابات تأخذ بالاعتبار تحصيل الرسوم بالطرق المختلفة، ومنها استخدام بطاقات البنوك بشتى أنواعها، وكذلك بطاقات الائتمان المختلفة، علماً بأن المؤسسة لديها حالياً نظام بطاقات مسبقة الدفع تتيح للعابر شحن المبلغ الذي يريده ويتم تطبيق خصم خاص عليها.

*ماذا عن الربط الإلكتروني بين الإدارات الحكومية بين الجانبين السعودي والبحريني؟

- يوجد ربط إلكتروني بين إدارتي الجمارك بالمملكتين حالياً سواء للمركبات الصغيرة أو الشاحنات مع وجود تنسيق وتعاون دائم بين الإدارات الحكومية العاملة في كلا الجانبين السعودي والبحريني بشكل مستمر.

*هناك دراسات لإنشاء أعمال تطويرية في الجزيرة الوسطية بين الجانبين، حدثنا عنها؟

- المؤسسة بدأت عن طريق أحد بيوت الخبرة العالمية بعمل دراسة خاصة تتعلق بالنواحي التشغيلية لجميع مناطق الإجراءات وسيتم لاحقاً عمل مقترح لإعادة تخطيط كامل الجزيرة الوسطية لمضاعفة الطاقة الاستيعابية لجميع مناطق الإجراءات تأخذ بالاعتبار سلامة الإجراءات والضبط الأمني، من المؤمل الانتهاء من الدراستين قبل نهاية العام الجاري 2019م.

*كثُر الحديث حول النقطة الواحدة في جسر الملك فهد أثناء دخول وخروج المسافر، ماذا عن هذا المشروع؟ ومتى سيطبق فعليًا؟

- خلال الفترة الماضية تم عقد عدة اجتماعات لبحث ودراسة تطبيق نقطة الإجراء الواحد من قبل الجهات المختصة بالمملكتين الشقيقتين ولا زال الأمر تحت الدراسة من قبلهم.

*ذكرتم في تصريح إعلامي سابق أن المؤسسة تعمل على مشروعين استراتيجيين منها إعادة تصميم الجزيرة الوسطية، حدثنا بالتفصيل عن ذلك

- المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م، أما الخطة المتوسطة فهي مرتبطة بإعادة دراسة وتخطيط الجزيرة الوسطية بصورة كاملة لزيادة المساحات المخصصة للمسافرين بشكل يسمح لاستيعاب القدرة الكاملة للمركبات التي يستوعبها الجسر كطريق.

أما الخطة الأبعد فهي دراسة بدائل أخرى للانتقال بين المملكتين بطرق وبدائل أخرى منها مشروع الجسر الموازي الجديد الذي سيربط بين المملكتين الشقيقتين بطريق وسكة حديد والذي تم طرح منافسة الأعمال الاستشارية له ولازال تحت إجراءات طرح هذه الأعمال، والمؤمل في حال تنفيذ هذا المشروع المساهمة في استيعاب أعداد مضاعفة من المركبات والمسافرين، وكذلك الإسهام في زيادة التبادل التجاري بين المملكتين.

*بعض الأوقات يكون هناك بطء في النظام الإلكتروني لكبائن الجسر، كيف تتعامل المؤسسة مع ذلك لتفادي ازدحام المركبات؟ وكيف يتم التعاون والتنسيق مع الإدارات الحكومية الأخرى؟

- منفذ جسر الملك فهد يعتبر من النماذج المثالية من نواحي التعاون والتنسيق بين جميع الإدارات العاملة في الجانبين (السعودي والبحريني) والذي ينعكس إيجابًا في انسيابية الحركة، فرغم الأعداد المتزايدة من المسافرين سنوياً بنسبة شبه ثابتة بزيادة مقدارها 10% سنوياً لآخر 16 سنة، مع الأخذ بالاعتبار أنه في الفترة الأخيرة لم يتم تسجيل أي مشاكل تذكر في أنظمة الإدارات المختلفة بل العكس، جميع الأنظمة والأجهزة والبنى التحتية يتم تطويرها بشكل دوري مما يساهم في تحسين وتسريع الإجراءات بصورة مستمرة، والإدارات الحكومية العاملة لديها بدائل يتم الأخذ بها عند حدوث أي مصاعب في الأنظمة الخاصة بها.

*منذ افتتاح جسر الملك فهد وإلى هذا اليوم كم عدد العابرين للجسر؟ وكم أعلى عدد مسافرين سجل الجسر في اليوم؟

- يعتبر منفذ جسر الملك فهد ضمن العشرة منافذ البرية الكبرى كثافة في الحركة بين دولتين يطبق بينهما إجراءات السفر على مستوى العالم، بلغ المعدل اليومي للمسافرين خلال عام 2018م أكثر من (74,000) مسار يومياً، وتم عبور حوالي (27.5) مليون مسافر في نفس العام، ليبغ عدد إجمالي المسافرين منذ بداية التشغيل حتى نهاية عام 2018م أكثر من (382) مليون مسافر، أما أعلى عدد تم تسجيله في يوم واحد فكان (117,935) مسافراً، مع الإحاطة أن تصميم مناطق الإجراءات عند تصميم الجسر نفذت لاستقبال 5000 مركبة يومياً فقط أي بحدود (15,000) مسافر تقريباً، ارتفع هذا العدد في عام 2018م إلى حوالي (34) ألف مركبة يومياً ويمثل حوالي سبعة أضعاف زيادة عن الطاقة التصميمية لمناطق الإجراءات عند الافتتاح والذي يوضح التحديات والجهود الكبيرة المبذولة.

*الجميع يسأل متى يستطيع المسافر عبر جسر الملك فهد إنهاء إجراءات سفره خلال من 15 إلى 20 دقيقه حتى وقت الازدحام؟

- بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح المسافر في غالبية الأوقات لا يأخذ وقتاً طويلاً، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر، يتم استغراق وقت أطول في أوقات الذروة خاصة في نهايات الأسبوع والمناسبات والعطل الرسمية، تم اختزال هذا الوقت خلال الفترات السابقة بصورة كبيرة، وخير مثال إجازة منتصف العام للسنة الحالية.

ورغم تحقيق الجسر أرقاماً قياسية في أعداد العابرين تزيد عن مليون وثمانين ألف مسافر في مدة عشرة أيام، ومعدل يقترب من (109) آلاف مسافر يومياً خلال هذه الفترة كان معدل زمن العبور حوالي نصف ساعة وفترات قليلة جدًا وصل الحد الأعلى لزمن العبور إلى ساعة ونصف بينما كان بالسابق بظروف مشابهة يتجاوز زمن العبور أربع أو خمس ساعات.

طموحنا وزملائنا في الإدارات العاملة بالجسر النزول إلى الحد الأدنى من زمن العبور في جميع الأوقات، مع الإحاطة أن هناك إجراءات رسمية وأمنية يجب تطبيقها والالتزام بها من قبل الإدارات العاملة والذي لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال، ومن خلال صحيفتكم أتوجه بالشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي يبذلها مسؤولو القطاعات الحكومية العاملة وموظفوهم في كلا الجانبين وعلى مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات للعابرين.

أرجو من جميع مستخدمي الجسر أن يستذكروا النقلة النوعية الكبيرة التي تحققت خلال الفترة القصيرة الماضية مقارنة بالسنوات الماضية والتي كان بها عدد توقفات الإجراءات تزيد عن عشر نقاط توقف، تم تقليصها إلى عدد خمس فقط، وكذلك إلغاء جميع الورقيات المستخدمة لإجراءات العبور مع زيادة عدد المسارات وكبائن الإجراءات وتحسين البنية التحتية والخدمات وغيرها، والتي ساهمت بشكل كبير في التحسين والتطوير ورفع الإنتاجية ودقة الإجراء.

*هل هذا هو طموحكم؟

- بالتأكيد لا.. فذلك لا يعني أن طموحنا يقف عند هذا الحد، بل نعمل جاهدين مع زملائنا في جميع الإدارات الحكومية العاملة بالجسر بتوجيهات واهتمام وحرص الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، في ظل اهتمام القيادتين الرشيدتين لتقديم كل الخدمات والتسهيلات لمستخدمي هذا الصرح الكبير بما يحقق أفضل الخدمات مع تعزيز الجوانب الإجرائية والمتطلبات الأمنية.

كما تحظى المؤسسة بدعم وتوجيه ومتابعة مستمرة من قبل مجلس إدارتها ممثلة بأحمد بن عبدالعزيز الحقباني محافظ الهيئة العامة للجمارك ورئيس مجلس إدارة المؤسسة والشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك بمملكة البحرين ونائب رئيس المجلس.

نشاهد توسعاً في بداية الجسر من جهة مدينة الخبر، حدثنا عن هذا التوسع؟ وهل هي جزيرة أم هناك نية لتوسع الجسر ذاته؟

هذا المشروع في الأساس لتوسعة مناطق الإجراءات للجانب السعودي ومرتبط بمشروع مشابه بالجانب البحريني لم يتم البدء به حالياً، المؤسسة حاليًا تقوم بوضع كامل الحلول المستقبلية لإعادة تصميم الجزيرة القائمة لرفع الطاقة الاستيعابية بالحد الأقصى من خلال الخطة المتوسطة بما يضمن استيعاب الأعداد المتصاعدة من المسافرين في السنوات القادمة.

20 يناير 2019 - 14 جمادى الأول 1440
06:45 PM

"المحيسن" لـ"سبق": انتظروا جسر الملك فهد بصورة مغايرة في 2019.. لدينا 3 خطط لتطويره

قال: عبوره سيستغرق 20 دقيقة.. وتحصيل الرسوم سيكون باستخدام بطاقات البنوك

A A A
3
10,398

أكد مدير عام المؤسسة العامة لجسر الملك فهد المهندس عماد المحيسن، أن المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م.

وأضاف أنه بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح السفر أيسر بكثير، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية، رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر.

جاء ذلك خلال حوار أجرته "سبق" مع المهندس المحيسن الذي يعمل في مؤسسة جسر الملك منذ افتتاحه قبل 33 عاماً، كأقدم موظف فيها.

*هناك توجه للمؤسسة لتشغيل نظام البوابات الإلكترونية الذي يتيح تسديد الرسوم عن طريق السحب الآلي من بطاقة مسبوقة الدفع للعابرين، إلى أين وصل هذا المشروع؟

- المؤسسة بصدد عمل منظومة كاملة للبوابات تأخذ بالاعتبار تحصيل الرسوم بالطرق المختلفة، ومنها استخدام بطاقات البنوك بشتى أنواعها، وكذلك بطاقات الائتمان المختلفة، علماً بأن المؤسسة لديها حالياً نظام بطاقات مسبقة الدفع تتيح للعابر شحن المبلغ الذي يريده ويتم تطبيق خصم خاص عليها.

*ماذا عن الربط الإلكتروني بين الإدارات الحكومية بين الجانبين السعودي والبحريني؟

- يوجد ربط إلكتروني بين إدارتي الجمارك بالمملكتين حالياً سواء للمركبات الصغيرة أو الشاحنات مع وجود تنسيق وتعاون دائم بين الإدارات الحكومية العاملة في كلا الجانبين السعودي والبحريني بشكل مستمر.

*هناك دراسات لإنشاء أعمال تطويرية في الجزيرة الوسطية بين الجانبين، حدثنا عنها؟

- المؤسسة بدأت عن طريق أحد بيوت الخبرة العالمية بعمل دراسة خاصة تتعلق بالنواحي التشغيلية لجميع مناطق الإجراءات وسيتم لاحقاً عمل مقترح لإعادة تخطيط كامل الجزيرة الوسطية لمضاعفة الطاقة الاستيعابية لجميع مناطق الإجراءات تأخذ بالاعتبار سلامة الإجراءات والضبط الأمني، من المؤمل الانتهاء من الدراستين قبل نهاية العام الجاري 2019م.

*كثُر الحديث حول النقطة الواحدة في جسر الملك فهد أثناء دخول وخروج المسافر، ماذا عن هذا المشروع؟ ومتى سيطبق فعليًا؟

- خلال الفترة الماضية تم عقد عدة اجتماعات لبحث ودراسة تطبيق نقطة الإجراء الواحد من قبل الجهات المختصة بالمملكتين الشقيقتين ولا زال الأمر تحت الدراسة من قبلهم.

*ذكرتم في تصريح إعلامي سابق أن المؤسسة تعمل على مشروعين استراتيجيين منها إعادة تصميم الجزيرة الوسطية، حدثنا بالتفصيل عن ذلك

- المؤسسة لديها ثلاث خطط على المدى القصير والمتوسط والطويل، تم البدء بالخطة القصيرة وتتضمن زيادة الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات القائمة إلى الضعف ضمن المساحات المتاحة والمتوقع الانتهاء من ذلك خلال العام الجاري 2019م، أما الخطة المتوسطة فهي مرتبطة بإعادة دراسة وتخطيط الجزيرة الوسطية بصورة كاملة لزيادة المساحات المخصصة للمسافرين بشكل يسمح لاستيعاب القدرة الكاملة للمركبات التي يستوعبها الجسر كطريق.

أما الخطة الأبعد فهي دراسة بدائل أخرى للانتقال بين المملكتين بطرق وبدائل أخرى منها مشروع الجسر الموازي الجديد الذي سيربط بين المملكتين الشقيقتين بطريق وسكة حديد والذي تم طرح منافسة الأعمال الاستشارية له ولازال تحت إجراءات طرح هذه الأعمال، والمؤمل في حال تنفيذ هذا المشروع المساهمة في استيعاب أعداد مضاعفة من المركبات والمسافرين، وكذلك الإسهام في زيادة التبادل التجاري بين المملكتين.

*بعض الأوقات يكون هناك بطء في النظام الإلكتروني لكبائن الجسر، كيف تتعامل المؤسسة مع ذلك لتفادي ازدحام المركبات؟ وكيف يتم التعاون والتنسيق مع الإدارات الحكومية الأخرى؟

- منفذ جسر الملك فهد يعتبر من النماذج المثالية من نواحي التعاون والتنسيق بين جميع الإدارات العاملة في الجانبين (السعودي والبحريني) والذي ينعكس إيجابًا في انسيابية الحركة، فرغم الأعداد المتزايدة من المسافرين سنوياً بنسبة شبه ثابتة بزيادة مقدارها 10% سنوياً لآخر 16 سنة، مع الأخذ بالاعتبار أنه في الفترة الأخيرة لم يتم تسجيل أي مشاكل تذكر في أنظمة الإدارات المختلفة بل العكس، جميع الأنظمة والأجهزة والبنى التحتية يتم تطويرها بشكل دوري مما يساهم في تحسين وتسريع الإجراءات بصورة مستمرة، والإدارات الحكومية العاملة لديها بدائل يتم الأخذ بها عند حدوث أي مصاعب في الأنظمة الخاصة بها.

*منذ افتتاح جسر الملك فهد وإلى هذا اليوم كم عدد العابرين للجسر؟ وكم أعلى عدد مسافرين سجل الجسر في اليوم؟

- يعتبر منفذ جسر الملك فهد ضمن العشرة منافذ البرية الكبرى كثافة في الحركة بين دولتين يطبق بينهما إجراءات السفر على مستوى العالم، بلغ المعدل اليومي للمسافرين خلال عام 2018م أكثر من (74,000) مسار يومياً، وتم عبور حوالي (27.5) مليون مسافر في نفس العام، ليبغ عدد إجمالي المسافرين منذ بداية التشغيل حتى نهاية عام 2018م أكثر من (382) مليون مسافر، أما أعلى عدد تم تسجيله في يوم واحد فكان (117,935) مسافراً، مع الإحاطة أن تصميم مناطق الإجراءات عند تصميم الجسر نفذت لاستقبال 5000 مركبة يومياً فقط أي بحدود (15,000) مسافر تقريباً، ارتفع هذا العدد في عام 2018م إلى حوالي (34) ألف مركبة يومياً ويمثل حوالي سبعة أضعاف زيادة عن الطاقة التصميمية لمناطق الإجراءات عند الافتتاح والذي يوضح التحديات والجهود الكبيرة المبذولة.

*الجميع يسأل متى يستطيع المسافر عبر جسر الملك فهد إنهاء إجراءات سفره خلال من 15 إلى 20 دقيقه حتى وقت الازدحام؟

- بعد إدخال التحسينات والتطوير والتوسعات من قبل المؤسسة بالتعاون الوثيق مع الإدارات العاملة وبعد تدعيم هذه الإدارات بأعداد إضافية من الموظفين من قبل جهاتهم، أصبح المسافر في غالبية الأوقات لا يأخذ وقتاً طويلاً، فالانتقال لا يستغرق أكثر من عشر إلى عشرين دقيقة في الأوقات الاعتيادية رغم أن المعدل اليومي يزيد عن 74 ألف مسافر، يتم استغراق وقت أطول في أوقات الذروة خاصة في نهايات الأسبوع والمناسبات والعطل الرسمية، تم اختزال هذا الوقت خلال الفترات السابقة بصورة كبيرة، وخير مثال إجازة منتصف العام للسنة الحالية.

ورغم تحقيق الجسر أرقاماً قياسية في أعداد العابرين تزيد عن مليون وثمانين ألف مسافر في مدة عشرة أيام، ومعدل يقترب من (109) آلاف مسافر يومياً خلال هذه الفترة كان معدل زمن العبور حوالي نصف ساعة وفترات قليلة جدًا وصل الحد الأعلى لزمن العبور إلى ساعة ونصف بينما كان بالسابق بظروف مشابهة يتجاوز زمن العبور أربع أو خمس ساعات.

طموحنا وزملائنا في الإدارات العاملة بالجسر النزول إلى الحد الأدنى من زمن العبور في جميع الأوقات، مع الإحاطة أن هناك إجراءات رسمية وأمنية يجب تطبيقها والالتزام بها من قبل الإدارات العاملة والذي لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال، ومن خلال صحيفتكم أتوجه بالشكر والتقدير للجهود الكبيرة التي يبذلها مسؤولو القطاعات الحكومية العاملة وموظفوهم في كلا الجانبين وعلى مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات للعابرين.

أرجو من جميع مستخدمي الجسر أن يستذكروا النقلة النوعية الكبيرة التي تحققت خلال الفترة القصيرة الماضية مقارنة بالسنوات الماضية والتي كان بها عدد توقفات الإجراءات تزيد عن عشر نقاط توقف، تم تقليصها إلى عدد خمس فقط، وكذلك إلغاء جميع الورقيات المستخدمة لإجراءات العبور مع زيادة عدد المسارات وكبائن الإجراءات وتحسين البنية التحتية والخدمات وغيرها، والتي ساهمت بشكل كبير في التحسين والتطوير ورفع الإنتاجية ودقة الإجراء.

*هل هذا هو طموحكم؟

- بالتأكيد لا.. فذلك لا يعني أن طموحنا يقف عند هذا الحد، بل نعمل جاهدين مع زملائنا في جميع الإدارات الحكومية العاملة بالجسر بتوجيهات واهتمام وحرص الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، في ظل اهتمام القيادتين الرشيدتين لتقديم كل الخدمات والتسهيلات لمستخدمي هذا الصرح الكبير بما يحقق أفضل الخدمات مع تعزيز الجوانب الإجرائية والمتطلبات الأمنية.

كما تحظى المؤسسة بدعم وتوجيه ومتابعة مستمرة من قبل مجلس إدارتها ممثلة بأحمد بن عبدالعزيز الحقباني محافظ الهيئة العامة للجمارك ورئيس مجلس إدارة المؤسسة والشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك بمملكة البحرين ونائب رئيس المجلس.

نشاهد توسعاً في بداية الجسر من جهة مدينة الخبر، حدثنا عن هذا التوسع؟ وهل هي جزيرة أم هناك نية لتوسع الجسر ذاته؟

هذا المشروع في الأساس لتوسعة مناطق الإجراءات للجانب السعودي ومرتبط بمشروع مشابه بالجانب البحريني لم يتم البدء به حالياً، المؤسسة حاليًا تقوم بوضع كامل الحلول المستقبلية لإعادة تصميم الجزيرة القائمة لرفع الطاقة الاستيعابية بالحد الأقصى من خلال الخطة المتوسطة بما يضمن استيعاب الأعداد المتصاعدة من المسافرين في السنوات القادمة.