بالصور.."الطيران المدني": افتتاح مطار جدة مايو المقبل و40 ملياراً لزيادة القدرة الاستيعابية

"السويل" في مؤتمر إعمار: "الاستثمار" تعمل على أن تكون منطقة مكة أكثر تطوراً

‏أعلن رئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالحكيم التميمي في مؤتمر إعمار منطقة مكة المكرمة الذي بدأ أعماله اليوم في هيلتون جدة بأن الافتتاح الأول لمطار الملك عبدالعزيز الجديد سيكون في ١ مايو ٢٠١٨م والذي يوافق منتصف شهر شعبان المقبل.

‏وأكّد التميمي خلال الجلسة، على أهمية دور النقل الجوي في تحقيق رؤية 2030 ، منوها بأن البنية التحتية للمطارات يتم على أساسها تحديد القدرة الاستيعابية والقدرة على استقبال الحجاج والمعتمرين، وانه سيتم افتتاح مطار الملك عبدالعزيز الجديد في شهر مايو 2018،وضرب أمثلة عديدة لدور الرؤية في ذلك منها مطار الملك عبدالعزيز حيث تم انفاق 40 مليار لزيادة القدرة الاستيعابية له، ومقارنة بين عامي 1437-1438 هناك زيادة بنسبة 20% على اعداد الحجاج والمعتمرين، وهناك مليون وستمئة ألف حاج، و خمسة مليون و600 ألف حاج السنة الماضية أتوا عن طريق الجو. وهدفنا المنشود مستقبلاً هو استقطاب 30 مليون حاج ، لذلك من الضروري تطوير البنى التحيتة.

وكان المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير المنطقة خالد الفيصل قد أنطلق صباح اليوم بتنظيم من هيئة تطوير مكة، بالتعاون مع إمارة المنطقة، ووزارة المالية.

وشهد مشاركة نحو 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما جرى إنجازه وما يجري العمل عليه من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، والذي يستمر ثلاثة أيام من 9 إلى 12 ربيع الآخر 1439هـ، الموافق (27 – 30) ديسمبر 2017، في منطقة مكة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على 100 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

كما انعقدت على هامش المؤتمر جلسات حوارية تطرقت في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة 2030، كما ناقشت الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية المنطقة وقد انتهت الجلسة الأولى التي عقدت على هامش وأدارها إدريس الدريس، وشارك فيها نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط وأمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة هشام الفالح، ووكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية والاقتصادية ابراهيم البابلي، ووكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات المستثمرين ابراهيم السويل، ورئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور فيصل وفا.

فمن جانبه بدأ الدكتور عبدالفتاح مشاط حديثه عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 حيث قال أن رؤية المملكة هي أحد برامج التحول الوطني وهي رؤية وطن وشعب ومقوماتها التي تساعدها على النجاح من حيث قوة المملكة السياسية والاقتصادية والجغرافية، ومن أحد مقوماتها وجود الحرمين كقوة روحية واقتصادية ولها أبعاد تنموية كثيرة.

ثم بدأ وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية الاقتصادية الدكتور إبراهيم بن محمود بابلي حديثه عن الإنسان و المكان وأنهما عنصرا التنمية والهدف المعروف التي تسعى إليه السعودية هو تحقيق رؤية 2030، وأن الرؤية تحدد الوجهة التي تسعى المملكة إلى المضي نحوها والوصول إلى اقتصاد مستدام ،إنسان طموح، ووطن يحقق طلبات المواطنين والزوار وخاصة ضيوف الرحمن".

واضاف أن تحقيق الرؤية له عدة عناصر ومن أهم العناصر التي تحقق الرؤية هي البرامج الإثنى عشر التي وضعت لتحقيق الرؤية، وتلك البرامج سوف تساهم في خدمة ضيوف الرحمن مثل تطوير البنية التحتية، تطوير النقل، تطوير الصناعة اللوجستية.

بدوره أكد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين ابراهيم بن صالح السويل : أن هيئة الاستثمار تعمل على أن تكون منطقة مكة المكرمة متطورة أكثر، وذلك بتحسين أداء ووتيرة العمل من خلال لجنة تيسر أداء الأعمال التي تهدف إلى تحسين بيئة الأعمال واستقطاب الاستثمارات المستدامة في المنطقة، وزيادة التعاون مع القطاع الخاص، وهي لجنة منبثقة من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والعديد من اللجان الأخرى، التي من مهامها تسهيل صدور تراخيص البناء وتسجيل الملكية ونقلها في وقت قصير، ومن الامثلة تخليص الحاويات من الجمارك في أقل من 24 ساعة وتقليص السندات المطلوبة لانهاء هذه المهمة من 12 مستند إلى 4 مستندات، إضافة إلى فتح باب الاستثمار للأجنبي لتنمية المنطقة.

من جهته أكد رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ الدكتور فيصل وفا على أهمية منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة عالميا. وعلى دور وزارة التعليم في الماركة في المشاريع العملاقة وذلك بسبب أهمية وجود جهات ذات خبرات علمية واكاديمية كمرجعية للاستشارات في المشاريع، على هذا الأساس تم الاتجاه للجامعات منذ 11 عاماً، فالجامعات السعودية هي بيوت خبرة معتمدة.

اعلان
بالصور.."الطيران المدني": افتتاح مطار جدة مايو المقبل و40 ملياراً لزيادة القدرة الاستيعابية
سبق

‏أعلن رئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالحكيم التميمي في مؤتمر إعمار منطقة مكة المكرمة الذي بدأ أعماله اليوم في هيلتون جدة بأن الافتتاح الأول لمطار الملك عبدالعزيز الجديد سيكون في ١ مايو ٢٠١٨م والذي يوافق منتصف شهر شعبان المقبل.

‏وأكّد التميمي خلال الجلسة، على أهمية دور النقل الجوي في تحقيق رؤية 2030 ، منوها بأن البنية التحتية للمطارات يتم على أساسها تحديد القدرة الاستيعابية والقدرة على استقبال الحجاج والمعتمرين، وانه سيتم افتتاح مطار الملك عبدالعزيز الجديد في شهر مايو 2018،وضرب أمثلة عديدة لدور الرؤية في ذلك منها مطار الملك عبدالعزيز حيث تم انفاق 40 مليار لزيادة القدرة الاستيعابية له، ومقارنة بين عامي 1437-1438 هناك زيادة بنسبة 20% على اعداد الحجاج والمعتمرين، وهناك مليون وستمئة ألف حاج، و خمسة مليون و600 ألف حاج السنة الماضية أتوا عن طريق الجو. وهدفنا المنشود مستقبلاً هو استقطاب 30 مليون حاج ، لذلك من الضروري تطوير البنى التحيتة.

وكان المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير المنطقة خالد الفيصل قد أنطلق صباح اليوم بتنظيم من هيئة تطوير مكة، بالتعاون مع إمارة المنطقة، ووزارة المالية.

وشهد مشاركة نحو 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما جرى إنجازه وما يجري العمل عليه من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، والذي يستمر ثلاثة أيام من 9 إلى 12 ربيع الآخر 1439هـ، الموافق (27 – 30) ديسمبر 2017، في منطقة مكة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على 100 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

كما انعقدت على هامش المؤتمر جلسات حوارية تطرقت في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة 2030، كما ناقشت الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية المنطقة وقد انتهت الجلسة الأولى التي عقدت على هامش وأدارها إدريس الدريس، وشارك فيها نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط وأمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة هشام الفالح، ووكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية والاقتصادية ابراهيم البابلي، ووكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات المستثمرين ابراهيم السويل، ورئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور فيصل وفا.

فمن جانبه بدأ الدكتور عبدالفتاح مشاط حديثه عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 حيث قال أن رؤية المملكة هي أحد برامج التحول الوطني وهي رؤية وطن وشعب ومقوماتها التي تساعدها على النجاح من حيث قوة المملكة السياسية والاقتصادية والجغرافية، ومن أحد مقوماتها وجود الحرمين كقوة روحية واقتصادية ولها أبعاد تنموية كثيرة.

ثم بدأ وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية الاقتصادية الدكتور إبراهيم بن محمود بابلي حديثه عن الإنسان و المكان وأنهما عنصرا التنمية والهدف المعروف التي تسعى إليه السعودية هو تحقيق رؤية 2030، وأن الرؤية تحدد الوجهة التي تسعى المملكة إلى المضي نحوها والوصول إلى اقتصاد مستدام ،إنسان طموح، ووطن يحقق طلبات المواطنين والزوار وخاصة ضيوف الرحمن".

واضاف أن تحقيق الرؤية له عدة عناصر ومن أهم العناصر التي تحقق الرؤية هي البرامج الإثنى عشر التي وضعت لتحقيق الرؤية، وتلك البرامج سوف تساهم في خدمة ضيوف الرحمن مثل تطوير البنية التحتية، تطوير النقل، تطوير الصناعة اللوجستية.

بدوره أكد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين ابراهيم بن صالح السويل : أن هيئة الاستثمار تعمل على أن تكون منطقة مكة المكرمة متطورة أكثر، وذلك بتحسين أداء ووتيرة العمل من خلال لجنة تيسر أداء الأعمال التي تهدف إلى تحسين بيئة الأعمال واستقطاب الاستثمارات المستدامة في المنطقة، وزيادة التعاون مع القطاع الخاص، وهي لجنة منبثقة من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والعديد من اللجان الأخرى، التي من مهامها تسهيل صدور تراخيص البناء وتسجيل الملكية ونقلها في وقت قصير، ومن الامثلة تخليص الحاويات من الجمارك في أقل من 24 ساعة وتقليص السندات المطلوبة لانهاء هذه المهمة من 12 مستند إلى 4 مستندات، إضافة إلى فتح باب الاستثمار للأجنبي لتنمية المنطقة.

من جهته أكد رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ الدكتور فيصل وفا على أهمية منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة عالميا. وعلى دور وزارة التعليم في الماركة في المشاريع العملاقة وذلك بسبب أهمية وجود جهات ذات خبرات علمية واكاديمية كمرجعية للاستشارات في المشاريع، على هذا الأساس تم الاتجاه للجامعات منذ 11 عاماً، فالجامعات السعودية هي بيوت خبرة معتمدة.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
03:59 PM
اخر تعديل
05 يناير 2018 - 18 ربيع الآخر 1439
02:54 AM

بالصور.."الطيران المدني": افتتاح مطار جدة مايو المقبل و40 ملياراً لزيادة القدرة الاستيعابية

"السويل" في مؤتمر إعمار: "الاستثمار" تعمل على أن تكون منطقة مكة أكثر تطوراً

A A A
5
12,155

‏أعلن رئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالحكيم التميمي في مؤتمر إعمار منطقة مكة المكرمة الذي بدأ أعماله اليوم في هيلتون جدة بأن الافتتاح الأول لمطار الملك عبدالعزيز الجديد سيكون في ١ مايو ٢٠١٨م والذي يوافق منتصف شهر شعبان المقبل.

‏وأكّد التميمي خلال الجلسة، على أهمية دور النقل الجوي في تحقيق رؤية 2030 ، منوها بأن البنية التحتية للمطارات يتم على أساسها تحديد القدرة الاستيعابية والقدرة على استقبال الحجاج والمعتمرين، وانه سيتم افتتاح مطار الملك عبدالعزيز الجديد في شهر مايو 2018،وضرب أمثلة عديدة لدور الرؤية في ذلك منها مطار الملك عبدالعزيز حيث تم انفاق 40 مليار لزيادة القدرة الاستيعابية له، ومقارنة بين عامي 1437-1438 هناك زيادة بنسبة 20% على اعداد الحجاج والمعتمرين، وهناك مليون وستمئة ألف حاج، و خمسة مليون و600 ألف حاج السنة الماضية أتوا عن طريق الجو. وهدفنا المنشود مستقبلاً هو استقطاب 30 مليون حاج ، لذلك من الضروري تطوير البنى التحيتة.

وكان المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير المنطقة خالد الفيصل قد أنطلق صباح اليوم بتنظيم من هيئة تطوير مكة، بالتعاون مع إمارة المنطقة، ووزارة المالية.

وشهد مشاركة نحو 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما جرى إنجازه وما يجري العمل عليه من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، والذي يستمر ثلاثة أيام من 9 إلى 12 ربيع الآخر 1439هـ، الموافق (27 – 30) ديسمبر 2017، في منطقة مكة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على 100 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

كما انعقدت على هامش المؤتمر جلسات حوارية تطرقت في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة 2030، كما ناقشت الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية المنطقة وقد انتهت الجلسة الأولى التي عقدت على هامش وأدارها إدريس الدريس، وشارك فيها نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط وأمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة هشام الفالح، ووكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية والاقتصادية ابراهيم البابلي، ووكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات المستثمرين ابراهيم السويل، ورئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور فيصل وفا.

فمن جانبه بدأ الدكتور عبدالفتاح مشاط حديثه عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 حيث قال أن رؤية المملكة هي أحد برامج التحول الوطني وهي رؤية وطن وشعب ومقوماتها التي تساعدها على النجاح من حيث قوة المملكة السياسية والاقتصادية والجغرافية، ومن أحد مقوماتها وجود الحرمين كقوة روحية واقتصادية ولها أبعاد تنموية كثيرة.

ثم بدأ وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية الاقتصادية الدكتور إبراهيم بن محمود بابلي حديثه عن الإنسان و المكان وأنهما عنصرا التنمية والهدف المعروف التي تسعى إليه السعودية هو تحقيق رؤية 2030، وأن الرؤية تحدد الوجهة التي تسعى المملكة إلى المضي نحوها والوصول إلى اقتصاد مستدام ،إنسان طموح، ووطن يحقق طلبات المواطنين والزوار وخاصة ضيوف الرحمن".

واضاف أن تحقيق الرؤية له عدة عناصر ومن أهم العناصر التي تحقق الرؤية هي البرامج الإثنى عشر التي وضعت لتحقيق الرؤية، وتلك البرامج سوف تساهم في خدمة ضيوف الرحمن مثل تطوير البنية التحتية، تطوير النقل، تطوير الصناعة اللوجستية.

بدوره أكد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين ابراهيم بن صالح السويل : أن هيئة الاستثمار تعمل على أن تكون منطقة مكة المكرمة متطورة أكثر، وذلك بتحسين أداء ووتيرة العمل من خلال لجنة تيسر أداء الأعمال التي تهدف إلى تحسين بيئة الأعمال واستقطاب الاستثمارات المستدامة في المنطقة، وزيادة التعاون مع القطاع الخاص، وهي لجنة منبثقة من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والعديد من اللجان الأخرى، التي من مهامها تسهيل صدور تراخيص البناء وتسجيل الملكية ونقلها في وقت قصير، ومن الامثلة تخليص الحاويات من الجمارك في أقل من 24 ساعة وتقليص السندات المطلوبة لانهاء هذه المهمة من 12 مستند إلى 4 مستندات، إضافة إلى فتح باب الاستثمار للأجنبي لتنمية المنطقة.

من جهته أكد رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ الدكتور فيصل وفا على أهمية منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة عالميا. وعلى دور وزارة التعليم في الماركة في المشاريع العملاقة وذلك بسبب أهمية وجود جهات ذات خبرات علمية واكاديمية كمرجعية للاستشارات في المشاريع، على هذا الأساس تم الاتجاه للجامعات منذ 11 عاماً، فالجامعات السعودية هي بيوت خبرة معتمدة.