شاهد.. اصطياد جائر للوعول في عسير ومطالبات بحماية الحياة الفطرية

مقاطع فيديو تُظهر أشخاصًا يجاهرون بالجرم دون اكتراث

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو، تعود لشهر رمضان، وتُظهر أشخاصًا يقومون باصطياد الوعول في عقبة قضى التابعة لمنطقة عسير.

وذكر عدد من ساكني القرى المجاورة للعقبة أن الاصطياد الجائر للوعول وقع في بداية شهر رمضان المبارك، في الـ 27 منه، دون الاكتراث لخطورة هذا الجرم المفضي إلى انقراض الوعول من المنطقة التي كانت بالآلاف قبل قرابة 15 عامًا، وهي لا تزيد على 30 رأسًا فقط في عموم منطقة عسير حاليًا.

وأكد الأهالي أن مَن قاموا بهذا الاصطياد الجائر يكابرون، ويجاهرون بفعلتهم بالتصوير والتوثيق بعدد كبير من الصور والفيديوهات، وكذلك بالتطاول بالألفاظ النابية على المنطقة وأهلها.

وطالب الأهالي الجهات ذات الاختصاص بحماية الحياة الفطرية في المنطقة، وتطبيق القوانين على مثل هذا الاصطياد الجائر المهدِّد بانقراض الوعول وغيرها من الحيوانات.

اعلان
شاهد.. اصطياد جائر للوعول في عسير ومطالبات بحماية الحياة الفطرية
سبق

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو، تعود لشهر رمضان، وتُظهر أشخاصًا يقومون باصطياد الوعول في عقبة قضى التابعة لمنطقة عسير.

وذكر عدد من ساكني القرى المجاورة للعقبة أن الاصطياد الجائر للوعول وقع في بداية شهر رمضان المبارك، في الـ 27 منه، دون الاكتراث لخطورة هذا الجرم المفضي إلى انقراض الوعول من المنطقة التي كانت بالآلاف قبل قرابة 15 عامًا، وهي لا تزيد على 30 رأسًا فقط في عموم منطقة عسير حاليًا.

وأكد الأهالي أن مَن قاموا بهذا الاصطياد الجائر يكابرون، ويجاهرون بفعلتهم بالتصوير والتوثيق بعدد كبير من الصور والفيديوهات، وكذلك بالتطاول بالألفاظ النابية على المنطقة وأهلها.

وطالب الأهالي الجهات ذات الاختصاص بحماية الحياة الفطرية في المنطقة، وتطبيق القوانين على مثل هذا الاصطياد الجائر المهدِّد بانقراض الوعول وغيرها من الحيوانات.

25 مايو 2020 - 2 شوّال 1441
10:23 PM

شاهد.. اصطياد جائر للوعول في عسير ومطالبات بحماية الحياة الفطرية

مقاطع فيديو تُظهر أشخاصًا يجاهرون بالجرم دون اكتراث

A A A
48
106,860

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو، تعود لشهر رمضان، وتُظهر أشخاصًا يقومون باصطياد الوعول في عقبة قضى التابعة لمنطقة عسير.

وذكر عدد من ساكني القرى المجاورة للعقبة أن الاصطياد الجائر للوعول وقع في بداية شهر رمضان المبارك، في الـ 27 منه، دون الاكتراث لخطورة هذا الجرم المفضي إلى انقراض الوعول من المنطقة التي كانت بالآلاف قبل قرابة 15 عامًا، وهي لا تزيد على 30 رأسًا فقط في عموم منطقة عسير حاليًا.

وأكد الأهالي أن مَن قاموا بهذا الاصطياد الجائر يكابرون، ويجاهرون بفعلتهم بالتصوير والتوثيق بعدد كبير من الصور والفيديوهات، وكذلك بالتطاول بالألفاظ النابية على المنطقة وأهلها.

وطالب الأهالي الجهات ذات الاختصاص بحماية الحياة الفطرية في المنطقة، وتطبيق القوانين على مثل هذا الاصطياد الجائر المهدِّد بانقراض الوعول وغيرها من الحيوانات.