"أضم" تتفاعل مع ساعة الأرض وتطفئ شوارع وميادين ومرافق بلدية

لحث المجتمع على الاهتمام بالبيئة وترشيد استخدام الطاقة والمحافظة عليها

تفاعلت بلدية محافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة مع ساعة الأرض؛ إذ تم إطفاء عدد من الشوارع والميادين ومرافق البلدية هذه الليلة في محافظة أضم لمدة ساعة كاملة عند الساعة الـ8:30 مساء حتى الساعة الـ9:30 مساء، بمتابعة من رئيس البلدية المهندس سليمان الذيبي؛ وذلك بهدف حث المجتمع على الاهتمام بالبيئة، والمساهمة بالترشيد في استخدام الطاقة، والمحافظة عليها.

ويعتبر هذا الحدث البيئي ذا أهداف أبعد من إطفاء الأنوار ساعة واحدة فقط في السنة؛ فالهدف أن يدرك الناس أن بإمكانهم أن يعملوا جميعًا لمصلحة أنفسهم وكوكبهم، وأن كل شخص بإمكانه أن يُحدث فَرقًا من خلال التزامه باتباع تعليمات استهلاك الطاقة، وإطفائه الدائم الأنوار والأجهزة غير الضرورية؛ وذلك من أجل تحسين الوضع البيئي، وتحمل مسؤولية الاهتمام بكوكب الأرض عبر سلوكيات وممارسات بسيطة وسهلة.

اعلان
"أضم" تتفاعل مع ساعة الأرض وتطفئ شوارع وميادين ومرافق بلدية
سبق

تفاعلت بلدية محافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة مع ساعة الأرض؛ إذ تم إطفاء عدد من الشوارع والميادين ومرافق البلدية هذه الليلة في محافظة أضم لمدة ساعة كاملة عند الساعة الـ8:30 مساء حتى الساعة الـ9:30 مساء، بمتابعة من رئيس البلدية المهندس سليمان الذيبي؛ وذلك بهدف حث المجتمع على الاهتمام بالبيئة، والمساهمة بالترشيد في استخدام الطاقة، والمحافظة عليها.

ويعتبر هذا الحدث البيئي ذا أهداف أبعد من إطفاء الأنوار ساعة واحدة فقط في السنة؛ فالهدف أن يدرك الناس أن بإمكانهم أن يعملوا جميعًا لمصلحة أنفسهم وكوكبهم، وأن كل شخص بإمكانه أن يُحدث فَرقًا من خلال التزامه باتباع تعليمات استهلاك الطاقة، وإطفائه الدائم الأنوار والأجهزة غير الضرورية؛ وذلك من أجل تحسين الوضع البيئي، وتحمل مسؤولية الاهتمام بكوكب الأرض عبر سلوكيات وممارسات بسيطة وسهلة.

31 مارس 2019 - 24 رجب 1440
12:37 AM

"أضم" تتفاعل مع ساعة الأرض وتطفئ شوارع وميادين ومرافق بلدية

لحث المجتمع على الاهتمام بالبيئة وترشيد استخدام الطاقة والمحافظة عليها

A A A
0
5,033

تفاعلت بلدية محافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة مع ساعة الأرض؛ إذ تم إطفاء عدد من الشوارع والميادين ومرافق البلدية هذه الليلة في محافظة أضم لمدة ساعة كاملة عند الساعة الـ8:30 مساء حتى الساعة الـ9:30 مساء، بمتابعة من رئيس البلدية المهندس سليمان الذيبي؛ وذلك بهدف حث المجتمع على الاهتمام بالبيئة، والمساهمة بالترشيد في استخدام الطاقة، والمحافظة عليها.

ويعتبر هذا الحدث البيئي ذا أهداف أبعد من إطفاء الأنوار ساعة واحدة فقط في السنة؛ فالهدف أن يدرك الناس أن بإمكانهم أن يعملوا جميعًا لمصلحة أنفسهم وكوكبهم، وأن كل شخص بإمكانه أن يُحدث فَرقًا من خلال التزامه باتباع تعليمات استهلاك الطاقة، وإطفائه الدائم الأنوار والأجهزة غير الضرورية؛ وذلك من أجل تحسين الوضع البيئي، وتحمل مسؤولية الاهتمام بكوكب الأرض عبر سلوكيات وممارسات بسيطة وسهلة.