رئيس جمعية حقوق الإنسان يطالب المنظمات الدولية بالمشاركة في "مسام"

دعماً للمشروع السعودي وجهود مركز الملك سلمان في إزالة الألغام الحوثية

طالب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني، المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية بدعم جهود مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة المتعلقة بتقديم المساعدات للشعب اليمني، وخاصة فيما يتعلق بالمساعدة في إزالة الألغام وإيصال مواد الإغاثة إلى مستحقيها في ظل تعنت ميليشيات الحوثي ومنعها إيصال هذه المساعدات للسكان في المناطق التي تسيطر عليها واستمرارها في زرع الألغام وتجنيد الأطفال ما يشكل جرائم حرب ينبغي مساءلة هذه الميليشيات الخارجة عن القانون عنها.

وأضاف أن الجهود التي تقدمها المملكة ممثلة في مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة كبيرة جداً ومتنوعة وتتضمن العديد من البرامج التي تغطي الجوانب الإنسانية ومكافحة الفقر والمرض وإزالة الألغام والدعم العلاجي والطبي, مبيناً أن المنظمات الحقوقية الدولية والإنسانية مطالبة بالانخراط في تقديم المساعدات وتوزيعها في الميدان ودعم جهود مركز الملك سلمان للإغاثة بدلاً من الوقوف عند الانتقاد الذي يساهم فقط في تشجيع الميليشيات الحوثية على التمادي في إلحاق الأذى بالشعب اليمني والشعوب المجاورة، متمنياً أن تحسم معركة الحديدة سريعاً لما في ذلك من إنقاذاً للمدنيين من سيطرة الميليشيات الحوثية.


وأتى هذا التصريح بمناسبة إطلاق المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام) والذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة وحضره العديد من الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية.

اعلان
رئيس جمعية حقوق الإنسان يطالب المنظمات الدولية بالمشاركة في "مسام"
سبق

طالب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني، المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية بدعم جهود مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة المتعلقة بتقديم المساعدات للشعب اليمني، وخاصة فيما يتعلق بالمساعدة في إزالة الألغام وإيصال مواد الإغاثة إلى مستحقيها في ظل تعنت ميليشيات الحوثي ومنعها إيصال هذه المساعدات للسكان في المناطق التي تسيطر عليها واستمرارها في زرع الألغام وتجنيد الأطفال ما يشكل جرائم حرب ينبغي مساءلة هذه الميليشيات الخارجة عن القانون عنها.

وأضاف أن الجهود التي تقدمها المملكة ممثلة في مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة كبيرة جداً ومتنوعة وتتضمن العديد من البرامج التي تغطي الجوانب الإنسانية ومكافحة الفقر والمرض وإزالة الألغام والدعم العلاجي والطبي, مبيناً أن المنظمات الحقوقية الدولية والإنسانية مطالبة بالانخراط في تقديم المساعدات وتوزيعها في الميدان ودعم جهود مركز الملك سلمان للإغاثة بدلاً من الوقوف عند الانتقاد الذي يساهم فقط في تشجيع الميليشيات الحوثية على التمادي في إلحاق الأذى بالشعب اليمني والشعوب المجاورة، متمنياً أن تحسم معركة الحديدة سريعاً لما في ذلك من إنقاذاً للمدنيين من سيطرة الميليشيات الحوثية.


وأتى هذا التصريح بمناسبة إطلاق المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام) والذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة وحضره العديد من الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية.

25 يونيو 2018 - 11 شوّال 1439
11:41 PM

رئيس جمعية حقوق الإنسان يطالب المنظمات الدولية بالمشاركة في "مسام"

دعماً للمشروع السعودي وجهود مركز الملك سلمان في إزالة الألغام الحوثية

A A A
1
3,470

طالب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني، المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية بدعم جهود مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة المتعلقة بتقديم المساعدات للشعب اليمني، وخاصة فيما يتعلق بالمساعدة في إزالة الألغام وإيصال مواد الإغاثة إلى مستحقيها في ظل تعنت ميليشيات الحوثي ومنعها إيصال هذه المساعدات للسكان في المناطق التي تسيطر عليها واستمرارها في زرع الألغام وتجنيد الأطفال ما يشكل جرائم حرب ينبغي مساءلة هذه الميليشيات الخارجة عن القانون عنها.

وأضاف أن الجهود التي تقدمها المملكة ممثلة في مركز الملك سلمان لأعمال الإغاثة كبيرة جداً ومتنوعة وتتضمن العديد من البرامج التي تغطي الجوانب الإنسانية ومكافحة الفقر والمرض وإزالة الألغام والدعم العلاجي والطبي, مبيناً أن المنظمات الحقوقية الدولية والإنسانية مطالبة بالانخراط في تقديم المساعدات وتوزيعها في الميدان ودعم جهود مركز الملك سلمان للإغاثة بدلاً من الوقوف عند الانتقاد الذي يساهم فقط في تشجيع الميليشيات الحوثية على التمادي في إلحاق الأذى بالشعب اليمني والشعوب المجاورة، متمنياً أن تحسم معركة الحديدة سريعاً لما في ذلك من إنقاذاً للمدنيين من سيطرة الميليشيات الحوثية.


وأتى هذا التصريح بمناسبة إطلاق المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام) والذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة وحضره العديد من الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية.