"نحن نضحك على هذا".. طلقة "إهانة أردوغان" تصيب 128 ألفاً.. فكاهة!

من مختلف الفئات وبينهم فنانون.. من دردشة حديقة الشاي إلى زوجات تُبلغ

ذكرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، أن 128.872 ألف شخص في غضون 5 سنوات خضعوا في تركيا للتحقيق بتهمة "إهانة" رئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة، في تقرير، بالخصوص إن هؤلاء من مختلف فئات الشعب ومنهم فنانون "عبروا عن آرائهم على شاشات التلفزيون"، وآخرون "تم الإبلاغ عنهم من قِبل الذين يجلسون على الطاولة المجاورة أثناء الدردشة في حديقة الشاي، بل الذين تم الإبلاغ عنهم من قِبل زوجاتهم بعد شجار نشب بينهم".

وأفيد في هذا الصدد بأن "آخر مَن تعرّضوا للتحقيق معهم بهذه التهمة نساء شاركن في مسيرة ليلة 8 مارس النسوية".

وأوضحت الصحيفة أنه استناداً إلى "نطاق المادة 299 من قانون العقوبات التركي الخاص التي تنص على معاقبة المتهمين بإهانة الرئيس؛ حيث تم التحقيق مع 128.872 شخصاً وفتح 27.717 قضية في الفترة ما بين 2014 - 2019".

ووفق موقع "روسيا اليوم" ذكر تقرير للصحيفة أنه "في هذه القضايا، التي حوكم فيها 903 أطفال، صدرت إدانات مختلفة ضد 9556 شخصاً.. بعد عام 2019، حوكم آلاف الأشخاص أو أدينوا بهذه الجريمة".

ونقلت الصحيفة تعليقاً بشأن اعتقال النساء نسبته إلى حقوقي تركي يدعى جلال أولجان، قال فيه: "إن اعتقال النساء بتهمة (إهانة الرئيس) حدث مأساوي. نحن نضحك على هذا، لكن لا أحد لديه الحق في جعل الحكم سخيفاً إلى هذا الحد. إنه تفسير واضح لنوع الإصلاح القانوني المتصور لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يتعامل مع انتقادات فكاهية باعتبارها إهانة".

وحذّر "أولجان" في هذا السياق من أن "تطبيق العقوبات على النقد، وإهانة السياسيين، هو بمكانة حافز للرقابة الذاتية أمام حرية التعبير، مما يقضي على الديمقراطية".

تركيا رجب طيب أردوغان
اعلان
"نحن نضحك على هذا".. طلقة "إهانة أردوغان" تصيب 128 ألفاً.. فكاهة!
سبق

ذكرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، أن 128.872 ألف شخص في غضون 5 سنوات خضعوا في تركيا للتحقيق بتهمة "إهانة" رئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة، في تقرير، بالخصوص إن هؤلاء من مختلف فئات الشعب ومنهم فنانون "عبروا عن آرائهم على شاشات التلفزيون"، وآخرون "تم الإبلاغ عنهم من قِبل الذين يجلسون على الطاولة المجاورة أثناء الدردشة في حديقة الشاي، بل الذين تم الإبلاغ عنهم من قِبل زوجاتهم بعد شجار نشب بينهم".

وأفيد في هذا الصدد بأن "آخر مَن تعرّضوا للتحقيق معهم بهذه التهمة نساء شاركن في مسيرة ليلة 8 مارس النسوية".

وأوضحت الصحيفة أنه استناداً إلى "نطاق المادة 299 من قانون العقوبات التركي الخاص التي تنص على معاقبة المتهمين بإهانة الرئيس؛ حيث تم التحقيق مع 128.872 شخصاً وفتح 27.717 قضية في الفترة ما بين 2014 - 2019".

ووفق موقع "روسيا اليوم" ذكر تقرير للصحيفة أنه "في هذه القضايا، التي حوكم فيها 903 أطفال، صدرت إدانات مختلفة ضد 9556 شخصاً.. بعد عام 2019، حوكم آلاف الأشخاص أو أدينوا بهذه الجريمة".

ونقلت الصحيفة تعليقاً بشأن اعتقال النساء نسبته إلى حقوقي تركي يدعى جلال أولجان، قال فيه: "إن اعتقال النساء بتهمة (إهانة الرئيس) حدث مأساوي. نحن نضحك على هذا، لكن لا أحد لديه الحق في جعل الحكم سخيفاً إلى هذا الحد. إنه تفسير واضح لنوع الإصلاح القانوني المتصور لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يتعامل مع انتقادات فكاهية باعتبارها إهانة".

وحذّر "أولجان" في هذا السياق من أن "تطبيق العقوبات على النقد، وإهانة السياسيين، هو بمكانة حافز للرقابة الذاتية أمام حرية التعبير، مما يقضي على الديمقراطية".

30 مارس 2021 - 17 شعبان 1442
11:01 AM

"نحن نضحك على هذا".. طلقة "إهانة أردوغان" تصيب 128 ألفاً.. فكاهة!

من مختلف الفئات وبينهم فنانون.. من دردشة حديقة الشاي إلى زوجات تُبلغ

A A A
1
9,938

ذكرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، أن 128.872 ألف شخص في غضون 5 سنوات خضعوا في تركيا للتحقيق بتهمة "إهانة" رئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة، في تقرير، بالخصوص إن هؤلاء من مختلف فئات الشعب ومنهم فنانون "عبروا عن آرائهم على شاشات التلفزيون"، وآخرون "تم الإبلاغ عنهم من قِبل الذين يجلسون على الطاولة المجاورة أثناء الدردشة في حديقة الشاي، بل الذين تم الإبلاغ عنهم من قِبل زوجاتهم بعد شجار نشب بينهم".

وأفيد في هذا الصدد بأن "آخر مَن تعرّضوا للتحقيق معهم بهذه التهمة نساء شاركن في مسيرة ليلة 8 مارس النسوية".

وأوضحت الصحيفة أنه استناداً إلى "نطاق المادة 299 من قانون العقوبات التركي الخاص التي تنص على معاقبة المتهمين بإهانة الرئيس؛ حيث تم التحقيق مع 128.872 شخصاً وفتح 27.717 قضية في الفترة ما بين 2014 - 2019".

ووفق موقع "روسيا اليوم" ذكر تقرير للصحيفة أنه "في هذه القضايا، التي حوكم فيها 903 أطفال، صدرت إدانات مختلفة ضد 9556 شخصاً.. بعد عام 2019، حوكم آلاف الأشخاص أو أدينوا بهذه الجريمة".

ونقلت الصحيفة تعليقاً بشأن اعتقال النساء نسبته إلى حقوقي تركي يدعى جلال أولجان، قال فيه: "إن اعتقال النساء بتهمة (إهانة الرئيس) حدث مأساوي. نحن نضحك على هذا، لكن لا أحد لديه الحق في جعل الحكم سخيفاً إلى هذا الحد. إنه تفسير واضح لنوع الإصلاح القانوني المتصور لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يتعامل مع انتقادات فكاهية باعتبارها إهانة".

وحذّر "أولجان" في هذا السياق من أن "تطبيق العقوبات على النقد، وإهانة السياسيين، هو بمكانة حافز للرقابة الذاتية أمام حرية التعبير، مما يقضي على الديمقراطية".