"الفوزان": الخروج على ولي الأمر كبيرة تستحق القتل

حذّر من خطر "المندسين والمهيجين وأصحاب الفتن"

شدد عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، على أن الخروج على ولي الأمر يُعَد كبيرة تستحق قتل صاحبها ولو كان مسلماً؛ عقوبة وتعزيراً وردعاً لأمثاله.

وقال "الفوزان": هذا من باب دفع الشر الأعظم الذي يحصل ضد المسلمين بالشر الأقل الذي هو قتل هذا الشخص؛ لما في ذلك من القضاء على دابر الفتنة.

وأضاف: إن كان مسلماً يُقتل ولو كان مسلماً؛ لأنه يريد شق عصا الطاعة وتفريق الجماعة والإخلال بالأمن، ويترتب على ذلك مفاسد كثيرة.

وحذّر من المندسين والمهيّجين وأصحاب الفتن الذين يحرّضون على ولاة الأمر من خلال الفضائيات ووسائل الإعلام.

ودعا إلى مناصحتهم والإبلاغ عنهم؛ حتى يؤخذ على أيديهم؛ مشيراً إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرّق جماعتكم؛ فاقتلوه".

وأردف "الفوزان": النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل اسكتوا عنه بل قال صلى الله عليه وسلم: (اقتلوه).

وجدد "الفوزان" التحذير من دعاة الضلال الذين يهيجون ضد ولاة الأمر، ويتصيدون لهم العثرات، وينسون ما لهم من الحسنات.

وقال: الدولة دولة الجميع والمصلحة للجميع؛ فليست المصلحة لولي الأمر أن يصبح سلطاناً أو أميراً؛ بل المصلحة لنا أكثر من ولي الأمر.

وأضاف: ولاة الأمور بشر، يقعون في أخطاء ومخالفات ونقص؛ ولكن ما داموا على الإسلام لم يكفروا ولم يخرجوا عن الإسلام فتجب طاعتهم ومناصرتهم.

واستشهد بمواقف شيخ الإسلام ابن تيمية والإمام أحمد بن حنبل، بالوقوف مع ولاة الأمر وطاعتهم والدعاء لهم؛ حيث لم يحرضا عليهم، ولم يخرجا عن طاعتهم؛ برغم ما تعرضا له من الفتن والمحن والمصائب والابتلاءات والسجون.

اعلان
"الفوزان": الخروج على ولي الأمر كبيرة تستحق القتل
سبق

شدد عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، على أن الخروج على ولي الأمر يُعَد كبيرة تستحق قتل صاحبها ولو كان مسلماً؛ عقوبة وتعزيراً وردعاً لأمثاله.

وقال "الفوزان": هذا من باب دفع الشر الأعظم الذي يحصل ضد المسلمين بالشر الأقل الذي هو قتل هذا الشخص؛ لما في ذلك من القضاء على دابر الفتنة.

وأضاف: إن كان مسلماً يُقتل ولو كان مسلماً؛ لأنه يريد شق عصا الطاعة وتفريق الجماعة والإخلال بالأمن، ويترتب على ذلك مفاسد كثيرة.

وحذّر من المندسين والمهيّجين وأصحاب الفتن الذين يحرّضون على ولاة الأمر من خلال الفضائيات ووسائل الإعلام.

ودعا إلى مناصحتهم والإبلاغ عنهم؛ حتى يؤخذ على أيديهم؛ مشيراً إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرّق جماعتكم؛ فاقتلوه".

وأردف "الفوزان": النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل اسكتوا عنه بل قال صلى الله عليه وسلم: (اقتلوه).

وجدد "الفوزان" التحذير من دعاة الضلال الذين يهيجون ضد ولاة الأمر، ويتصيدون لهم العثرات، وينسون ما لهم من الحسنات.

وقال: الدولة دولة الجميع والمصلحة للجميع؛ فليست المصلحة لولي الأمر أن يصبح سلطاناً أو أميراً؛ بل المصلحة لنا أكثر من ولي الأمر.

وأضاف: ولاة الأمور بشر، يقعون في أخطاء ومخالفات ونقص؛ ولكن ما داموا على الإسلام لم يكفروا ولم يخرجوا عن الإسلام فتجب طاعتهم ومناصرتهم.

واستشهد بمواقف شيخ الإسلام ابن تيمية والإمام أحمد بن حنبل، بالوقوف مع ولاة الأمر وطاعتهم والدعاء لهم؛ حيث لم يحرضا عليهم، ولم يخرجا عن طاعتهم؛ برغم ما تعرضا له من الفتن والمحن والمصائب والابتلاءات والسجون.

07 سبتمبر 2018 - 27 ذو الحجة 1439
02:20 PM

"الفوزان": الخروج على ولي الأمر كبيرة تستحق القتل

حذّر من خطر "المندسين والمهيجين وأصحاب الفتن"

A A A
23
44,826

شدد عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، على أن الخروج على ولي الأمر يُعَد كبيرة تستحق قتل صاحبها ولو كان مسلماً؛ عقوبة وتعزيراً وردعاً لأمثاله.

وقال "الفوزان": هذا من باب دفع الشر الأعظم الذي يحصل ضد المسلمين بالشر الأقل الذي هو قتل هذا الشخص؛ لما في ذلك من القضاء على دابر الفتنة.

وأضاف: إن كان مسلماً يُقتل ولو كان مسلماً؛ لأنه يريد شق عصا الطاعة وتفريق الجماعة والإخلال بالأمن، ويترتب على ذلك مفاسد كثيرة.

وحذّر من المندسين والمهيّجين وأصحاب الفتن الذين يحرّضون على ولاة الأمر من خلال الفضائيات ووسائل الإعلام.

ودعا إلى مناصحتهم والإبلاغ عنهم؛ حتى يؤخذ على أيديهم؛ مشيراً إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرّق جماعتكم؛ فاقتلوه".

وأردف "الفوزان": النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل اسكتوا عنه بل قال صلى الله عليه وسلم: (اقتلوه).

وجدد "الفوزان" التحذير من دعاة الضلال الذين يهيجون ضد ولاة الأمر، ويتصيدون لهم العثرات، وينسون ما لهم من الحسنات.

وقال: الدولة دولة الجميع والمصلحة للجميع؛ فليست المصلحة لولي الأمر أن يصبح سلطاناً أو أميراً؛ بل المصلحة لنا أكثر من ولي الأمر.

وأضاف: ولاة الأمور بشر، يقعون في أخطاء ومخالفات ونقص؛ ولكن ما داموا على الإسلام لم يكفروا ولم يخرجوا عن الإسلام فتجب طاعتهم ومناصرتهم.

واستشهد بمواقف شيخ الإسلام ابن تيمية والإمام أحمد بن حنبل، بالوقوف مع ولاة الأمر وطاعتهم والدعاء لهم؛ حيث لم يحرضا عليهم، ولم يخرجا عن طاعتهم؛ برغم ما تعرضا له من الفتن والمحن والمصائب والابتلاءات والسجون.