بعد إعلان بطولة "البلوت".. سعوديات يتساءلن: هل سيُسمح لنا بالمشاركة؟

تحظى بشعبية كبيرة بين النساء.. وتعمل على تنمية سرعة البديهة

بمجرد إعلان الهيئة العامة للرياضة موافقة رئيس مجلس إدارتها تركي آل الشيخ على تنظيم بطولة السعودية للبلوت، برزت تساؤلات في الأوساط المحلية حول مشاركة النساء في البطولة المليونية، التي ستقام على كأس هيئة الرياضة خلال الفترة من 4 إلى 8 إبريل القادم في مركز "أبسك للمعارض والمؤتمرات" بمدينة الرياض.

ولا تُخفي الكثير من النساء في السعودية ولعهن بممارسة لعبة "البلوت" خلال جلساتهن الخاصة؛ لما لها من فوائد عديدة، مثل تنمية سرعة البديهة والذكاء؛ إذ لم تعد حكرًا على الرجال فقط.

وتقول سماح الراشد إنها تعلمت أساسيات البلوت من أحد مواقع الإنترنت المتخصصة في هذه اللعبة، وبعد أن كانت ترى أن لعبة البلوت لغزًا محيرًا، وأمرًا ظل يلفت انتباهها عندما كانت تشاهد والدها وأشقاءها يلعبونها ساعات من دون ملل، أصبحت خبيرة في فنونها، ولاسيما بعد أن وافق والدها على تعليمها بعض الحيل الخاصة بهذه اللعبة التي تشتهر في أوساط الرجال. وتؤكد أنها لن تتردد في المشاركة في البطولة لو سُمح لها بذلك.

فيما أكدت خلود السلمان أنها تعلمت اللعبة على مدى أشهر، ثم نقلت التجربة إلى شقيقاتها وقريباتها وصديقاتها؛ ليلعبنها معًا عندما يجتمعن، حتى أضحت معظم جلساتهن لا تخلو من "تربيعة البلوت"، التي تستمر ساعات طويلة. لافتة إلى أن كثيرًا من الأوساط النسائية أصبحت لا تخلو من وجود "البلوت"؛ كونها تمتاز بالمتعة والتفاعل والتفكير.. وتتمنى أن يُسمح لهن بالمشاركة في هذه البطولة.

أما ريناد القحطاني فتقول: "كنتُ أول من تعلم البلوت بين صديقاتي؛ فأصبحت معلمة لهن، وكنا نلعب بشكل شبه يومي، ولكنني الآن أصبحت ملتزمة بوظيفتي وأبنائي؛ وهو ما جعلني أجتمع مع صديقاتي متى ما سنحت الفرصة كي نلعب قرابة خمس ساعات متواصلة في إجازة نهاية الأسبوع".

لكنَّ لفوزية الشهري رأيًا مغايرًا في لعبة "البلوت"؛ إذ تقول إنها تسبِّب الخمول والكسل وقلة الحركة، وتصيب الذهن بالخمول.. وتضيف: "في الكثير من الأحيان تنتهي هذه اللعبة بالسب والشتم بين الفريقين لدرجة أن يصل الأمر إلى التعارك بالأيدي".

وسيتكفل الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية - بتوجيه من آل الشيخ - بالترتيبات اللازمة لإقامة البطولة. ويُتوقَّع أن تغري جائزة البطولة هواة هذه اللعبة الشعبية.

وخصصت "الهيئة" 500 ألف ريال لصاحب المركز الأول، ووصيفه 250 ألف ريال، والمركز الثالث 150 ألفًا، بينما سيحصل صاحب المركز الرابع على 100 ألف ريال.

ومن المقرر استقبال الراغبين في التسجيل بمنافسات البطولة عبر رابط موقع البطولة الذي سيتم إعلانه بدءًا من يوم الأحد المقبل، إضافة إلى التسجيل في مقر الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية، ومكاتب الهيئة العامة للرياضة في مناطق السعودية. فيما تم تكليف لاعب كرة القدم السابق شويش الثنيان مديرًا للبطولة.

اعلان
بعد إعلان بطولة "البلوت".. سعوديات يتساءلن: هل سيُسمح لنا بالمشاركة؟
سبق

بمجرد إعلان الهيئة العامة للرياضة موافقة رئيس مجلس إدارتها تركي آل الشيخ على تنظيم بطولة السعودية للبلوت، برزت تساؤلات في الأوساط المحلية حول مشاركة النساء في البطولة المليونية، التي ستقام على كأس هيئة الرياضة خلال الفترة من 4 إلى 8 إبريل القادم في مركز "أبسك للمعارض والمؤتمرات" بمدينة الرياض.

ولا تُخفي الكثير من النساء في السعودية ولعهن بممارسة لعبة "البلوت" خلال جلساتهن الخاصة؛ لما لها من فوائد عديدة، مثل تنمية سرعة البديهة والذكاء؛ إذ لم تعد حكرًا على الرجال فقط.

وتقول سماح الراشد إنها تعلمت أساسيات البلوت من أحد مواقع الإنترنت المتخصصة في هذه اللعبة، وبعد أن كانت ترى أن لعبة البلوت لغزًا محيرًا، وأمرًا ظل يلفت انتباهها عندما كانت تشاهد والدها وأشقاءها يلعبونها ساعات من دون ملل، أصبحت خبيرة في فنونها، ولاسيما بعد أن وافق والدها على تعليمها بعض الحيل الخاصة بهذه اللعبة التي تشتهر في أوساط الرجال. وتؤكد أنها لن تتردد في المشاركة في البطولة لو سُمح لها بذلك.

فيما أكدت خلود السلمان أنها تعلمت اللعبة على مدى أشهر، ثم نقلت التجربة إلى شقيقاتها وقريباتها وصديقاتها؛ ليلعبنها معًا عندما يجتمعن، حتى أضحت معظم جلساتهن لا تخلو من "تربيعة البلوت"، التي تستمر ساعات طويلة. لافتة إلى أن كثيرًا من الأوساط النسائية أصبحت لا تخلو من وجود "البلوت"؛ كونها تمتاز بالمتعة والتفاعل والتفكير.. وتتمنى أن يُسمح لهن بالمشاركة في هذه البطولة.

أما ريناد القحطاني فتقول: "كنتُ أول من تعلم البلوت بين صديقاتي؛ فأصبحت معلمة لهن، وكنا نلعب بشكل شبه يومي، ولكنني الآن أصبحت ملتزمة بوظيفتي وأبنائي؛ وهو ما جعلني أجتمع مع صديقاتي متى ما سنحت الفرصة كي نلعب قرابة خمس ساعات متواصلة في إجازة نهاية الأسبوع".

لكنَّ لفوزية الشهري رأيًا مغايرًا في لعبة "البلوت"؛ إذ تقول إنها تسبِّب الخمول والكسل وقلة الحركة، وتصيب الذهن بالخمول.. وتضيف: "في الكثير من الأحيان تنتهي هذه اللعبة بالسب والشتم بين الفريقين لدرجة أن يصل الأمر إلى التعارك بالأيدي".

وسيتكفل الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية - بتوجيه من آل الشيخ - بالترتيبات اللازمة لإقامة البطولة. ويُتوقَّع أن تغري جائزة البطولة هواة هذه اللعبة الشعبية.

وخصصت "الهيئة" 500 ألف ريال لصاحب المركز الأول، ووصيفه 250 ألف ريال، والمركز الثالث 150 ألفًا، بينما سيحصل صاحب المركز الرابع على 100 ألف ريال.

ومن المقرر استقبال الراغبين في التسجيل بمنافسات البطولة عبر رابط موقع البطولة الذي سيتم إعلانه بدءًا من يوم الأحد المقبل، إضافة إلى التسجيل في مقر الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية، ومكاتب الهيئة العامة للرياضة في مناطق السعودية. فيما تم تكليف لاعب كرة القدم السابق شويش الثنيان مديرًا للبطولة.

17 فبراير 2018 - 1 جمادى الآخر 1439
12:03 AM
اخر تعديل
03 مايو 2018 - 17 شعبان 1439
11:00 PM

بعد إعلان بطولة "البلوت".. سعوديات يتساءلن: هل سيُسمح لنا بالمشاركة؟

تحظى بشعبية كبيرة بين النساء.. وتعمل على تنمية سرعة البديهة

A A A
117
39,291

بمجرد إعلان الهيئة العامة للرياضة موافقة رئيس مجلس إدارتها تركي آل الشيخ على تنظيم بطولة السعودية للبلوت، برزت تساؤلات في الأوساط المحلية حول مشاركة النساء في البطولة المليونية، التي ستقام على كأس هيئة الرياضة خلال الفترة من 4 إلى 8 إبريل القادم في مركز "أبسك للمعارض والمؤتمرات" بمدينة الرياض.

ولا تُخفي الكثير من النساء في السعودية ولعهن بممارسة لعبة "البلوت" خلال جلساتهن الخاصة؛ لما لها من فوائد عديدة، مثل تنمية سرعة البديهة والذكاء؛ إذ لم تعد حكرًا على الرجال فقط.

وتقول سماح الراشد إنها تعلمت أساسيات البلوت من أحد مواقع الإنترنت المتخصصة في هذه اللعبة، وبعد أن كانت ترى أن لعبة البلوت لغزًا محيرًا، وأمرًا ظل يلفت انتباهها عندما كانت تشاهد والدها وأشقاءها يلعبونها ساعات من دون ملل، أصبحت خبيرة في فنونها، ولاسيما بعد أن وافق والدها على تعليمها بعض الحيل الخاصة بهذه اللعبة التي تشتهر في أوساط الرجال. وتؤكد أنها لن تتردد في المشاركة في البطولة لو سُمح لها بذلك.

فيما أكدت خلود السلمان أنها تعلمت اللعبة على مدى أشهر، ثم نقلت التجربة إلى شقيقاتها وقريباتها وصديقاتها؛ ليلعبنها معًا عندما يجتمعن، حتى أضحت معظم جلساتهن لا تخلو من "تربيعة البلوت"، التي تستمر ساعات طويلة. لافتة إلى أن كثيرًا من الأوساط النسائية أصبحت لا تخلو من وجود "البلوت"؛ كونها تمتاز بالمتعة والتفاعل والتفكير.. وتتمنى أن يُسمح لهن بالمشاركة في هذه البطولة.

أما ريناد القحطاني فتقول: "كنتُ أول من تعلم البلوت بين صديقاتي؛ فأصبحت معلمة لهن، وكنا نلعب بشكل شبه يومي، ولكنني الآن أصبحت ملتزمة بوظيفتي وأبنائي؛ وهو ما جعلني أجتمع مع صديقاتي متى ما سنحت الفرصة كي نلعب قرابة خمس ساعات متواصلة في إجازة نهاية الأسبوع".

لكنَّ لفوزية الشهري رأيًا مغايرًا في لعبة "البلوت"؛ إذ تقول إنها تسبِّب الخمول والكسل وقلة الحركة، وتصيب الذهن بالخمول.. وتضيف: "في الكثير من الأحيان تنتهي هذه اللعبة بالسب والشتم بين الفريقين لدرجة أن يصل الأمر إلى التعارك بالأيدي".

وسيتكفل الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية - بتوجيه من آل الشيخ - بالترتيبات اللازمة لإقامة البطولة. ويُتوقَّع أن تغري جائزة البطولة هواة هذه اللعبة الشعبية.

وخصصت "الهيئة" 500 ألف ريال لصاحب المركز الأول، ووصيفه 250 ألف ريال، والمركز الثالث 150 ألفًا، بينما سيحصل صاحب المركز الرابع على 100 ألف ريال.

ومن المقرر استقبال الراغبين في التسجيل بمنافسات البطولة عبر رابط موقع البطولة الذي سيتم إعلانه بدءًا من يوم الأحد المقبل، إضافة إلى التسجيل في مقر الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية، ومكاتب الهيئة العامة للرياضة في مناطق السعودية. فيما تم تكليف لاعب كرة القدم السابق شويش الثنيان مديرًا للبطولة.