تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020.. بسبب تفشي "كورونا"

لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان في بيان مشترك اليوم، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، على خلفية تفشي فيروس "كورونا" المستجد.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك "في الظروف الراهنة، وبناءً على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".

فيروس كورونا الجديد
اعلان
تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020.. بسبب تفشي "كورونا"
سبق

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان في بيان مشترك اليوم، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، على خلفية تفشي فيروس "كورونا" المستجد.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك "في الظروف الراهنة، وبناءً على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".

24 مارس 2020 - 29 رجب 1441
04:24 PM
اخر تعديل
28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441
03:51 PM

تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020.. بسبب تفشي "كورونا"

لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب

A A A
0
1,699

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان في بيان مشترك اليوم، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة في طوكيو هذا العام، على خلفية تفشي فيروس "كورونا" المستجد.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك "في الظروف الراهنة، وبناءً على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".