إطلاق البرنامج الوطني للتوعية من سرطان الثدي.. الخميس

1497 إصابة بالمرض في 2010 و 50 % بمرحلة متأخرة

سبق- الدمام: شخصت الجهات الطبية في المملكة 1497 حالة إصابة بسرطان الثدي خلال عام واحد فقط في كافة المدن والمحافظات، مؤكدة أن 50% من الحالات تصل في مراحل متأخرة، مما يقلل نسبة الشفاء عند المصابات.
 
تأتي هذه الإحصائية المرتفعة بالتزامن مع بداية البرنامج الوطني للتوعية عن سرطان الثدي الذي ينطلق بعد غد الخميس، في جدة، خلال فعاليات حملة " المملكة وردية " التي تنظمها جمعية السرطان بالمنطقة الشرقية، ومركز الشيخ محمد العمودي للتميز بالرعاية الصحية لسرطان الثدي، والشؤون الصحية، وبرنامج روش لتثقيف الأطباء وتوعية مرضى السرطان.
 
وقالت رئيسة حملة "الشرقية وردية " ورئيسة لجنة الكشف المبكر بجمعية السرطان السعودية الدكتورة فاطمة الملحم: إن الحملات التوعوية ساهمت خلال السنوات الأخيرة في تثقيف النساء والمجتمع بشكل عام بأهمية الكشف المبكر، وهو ما أدى إلى إنقاذ آلاف الحالات بعد اكتشاف إصابتها في مراحل مبكرة ومساعدتها على الشفاء.
 
وأوضحت أن إعلان السجل الوطني عن إحصائيات حديثة كشفت عن إصابة 1497 حالة بسرطان الثدي بالمملكة خلال عام 2010، حيث احتل هذا النوع من الأورام المرتبة الأولى بين أكثر عشرة أورام انتشاراً بين الجنسين بواقع 15 بالمائة، فيما لا يزال هناك حالات كثيرة تشخص في مراحل متأخرة وتصل نسبتها إلى أكثر من 50% بالمائة من إجمالي الحالات المصابة.
 
وأوضحت المدير التنفيذي لمركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز ومشرفة حملة المملكة وردية بمحافظة جدة الدكتورة سامية العمودي، أن امرأة واحدة من بين كل ثمان سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدي في فترة ما من حياتها، وأن اكتشافه مبكراً يرفع فرص الشفاء الكامل بنسبة 97 بالمائة، فيما يتسبب في وفاة العديد من السيدات نتيجة التأخر في التشخيص.
 
وبينت الدكتورة "العمودي" أن الكشف المبكر يعتمد على ثلاثة وسائل تتمثل في فحص المرأة الذاتي شهريا والفحص عند الطبيب والفحص الإشعاعي بتقنية الماموجرام المعتمدة في كثير من الدول المتقدمة طبيا.
 
وفي نفس السياق أشارت استشارية طب الأسرة وصحة المرأة ومنسقة برنامج مكافحة السرطان بوزارة الصحة بمحافظة جدة الدكتورة عبير الأحمدي، إلى أن هناك عوامل عديدة تزيد من احتمالات حدوث سرطان الثدي، منها: العوامل الوراثية والهرمونية والبيئية، موضحة أن أعراض المرض لا تستوجب في أول ظهوره أي ألم أو مشاكل ولكن مع تقدم الحالة يمكن أن تظهر كتل أو تجمعات مع كثافة المنطقة المحيطة بالثدي وتحت الجلد مع إفرازات من الحلمة وألم وثقل في الثدي إضافة إلى تغير جلد الثدي لمثل قشرة البرتقال.
 
يذكر أن فعاليات البرنامج الوطني للتوعية بمرض سرطان الثدي ستنطلق الخميس في كافة المدن والمحافظات تحت شعار " المملكة وردية " وستتضمن أنشطة عديدة تستهدف التوعية بمخاطر مرض سرطان الثدي وسبل الوقاية منه بالكشف المبكر.
 
 ومن المقرر أن تكون الفعاليات في مدينة جده من 1 – 13 أكتوبر بالأندلس مول وفي الدمام بالعثيم مول وفي الخبر بمجمع الراشد حيث يقدم البرنامج فحوصات مجانية بتقنية الماموجرام من خلال عيادات قافلة المملكة وردية ومركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز.

اعلان
إطلاق البرنامج الوطني للتوعية من سرطان الثدي.. الخميس
سبق
سبق- الدمام: شخصت الجهات الطبية في المملكة 1497 حالة إصابة بسرطان الثدي خلال عام واحد فقط في كافة المدن والمحافظات، مؤكدة أن 50% من الحالات تصل في مراحل متأخرة، مما يقلل نسبة الشفاء عند المصابات.
 
تأتي هذه الإحصائية المرتفعة بالتزامن مع بداية البرنامج الوطني للتوعية عن سرطان الثدي الذي ينطلق بعد غد الخميس، في جدة، خلال فعاليات حملة " المملكة وردية " التي تنظمها جمعية السرطان بالمنطقة الشرقية، ومركز الشيخ محمد العمودي للتميز بالرعاية الصحية لسرطان الثدي، والشؤون الصحية، وبرنامج روش لتثقيف الأطباء وتوعية مرضى السرطان.
 
وقالت رئيسة حملة "الشرقية وردية " ورئيسة لجنة الكشف المبكر بجمعية السرطان السعودية الدكتورة فاطمة الملحم: إن الحملات التوعوية ساهمت خلال السنوات الأخيرة في تثقيف النساء والمجتمع بشكل عام بأهمية الكشف المبكر، وهو ما أدى إلى إنقاذ آلاف الحالات بعد اكتشاف إصابتها في مراحل مبكرة ومساعدتها على الشفاء.
 
وأوضحت أن إعلان السجل الوطني عن إحصائيات حديثة كشفت عن إصابة 1497 حالة بسرطان الثدي بالمملكة خلال عام 2010، حيث احتل هذا النوع من الأورام المرتبة الأولى بين أكثر عشرة أورام انتشاراً بين الجنسين بواقع 15 بالمائة، فيما لا يزال هناك حالات كثيرة تشخص في مراحل متأخرة وتصل نسبتها إلى أكثر من 50% بالمائة من إجمالي الحالات المصابة.
 
وأوضحت المدير التنفيذي لمركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز ومشرفة حملة المملكة وردية بمحافظة جدة الدكتورة سامية العمودي، أن امرأة واحدة من بين كل ثمان سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدي في فترة ما من حياتها، وأن اكتشافه مبكراً يرفع فرص الشفاء الكامل بنسبة 97 بالمائة، فيما يتسبب في وفاة العديد من السيدات نتيجة التأخر في التشخيص.
 
وبينت الدكتورة "العمودي" أن الكشف المبكر يعتمد على ثلاثة وسائل تتمثل في فحص المرأة الذاتي شهريا والفحص عند الطبيب والفحص الإشعاعي بتقنية الماموجرام المعتمدة في كثير من الدول المتقدمة طبيا.
 
وفي نفس السياق أشارت استشارية طب الأسرة وصحة المرأة ومنسقة برنامج مكافحة السرطان بوزارة الصحة بمحافظة جدة الدكتورة عبير الأحمدي، إلى أن هناك عوامل عديدة تزيد من احتمالات حدوث سرطان الثدي، منها: العوامل الوراثية والهرمونية والبيئية، موضحة أن أعراض المرض لا تستوجب في أول ظهوره أي ألم أو مشاكل ولكن مع تقدم الحالة يمكن أن تظهر كتل أو تجمعات مع كثافة المنطقة المحيطة بالثدي وتحت الجلد مع إفرازات من الحلمة وألم وثقل في الثدي إضافة إلى تغير جلد الثدي لمثل قشرة البرتقال.
 
يذكر أن فعاليات البرنامج الوطني للتوعية بمرض سرطان الثدي ستنطلق الخميس في كافة المدن والمحافظات تحت شعار " المملكة وردية " وستتضمن أنشطة عديدة تستهدف التوعية بمخاطر مرض سرطان الثدي وسبل الوقاية منه بالكشف المبكر.
 
 ومن المقرر أن تكون الفعاليات في مدينة جده من 1 – 13 أكتوبر بالأندلس مول وفي الدمام بالعثيم مول وفي الخبر بمجمع الراشد حيث يقدم البرنامج فحوصات مجانية بتقنية الماموجرام من خلال عيادات قافلة المملكة وردية ومركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز.
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
08:08 PM

1497 إصابة بالمرض في 2010 و 50 % بمرحلة متأخرة

إطلاق البرنامج الوطني للتوعية من سرطان الثدي.. الخميس

A A A
0
392

سبق- الدمام: شخصت الجهات الطبية في المملكة 1497 حالة إصابة بسرطان الثدي خلال عام واحد فقط في كافة المدن والمحافظات، مؤكدة أن 50% من الحالات تصل في مراحل متأخرة، مما يقلل نسبة الشفاء عند المصابات.
 
تأتي هذه الإحصائية المرتفعة بالتزامن مع بداية البرنامج الوطني للتوعية عن سرطان الثدي الذي ينطلق بعد غد الخميس، في جدة، خلال فعاليات حملة " المملكة وردية " التي تنظمها جمعية السرطان بالمنطقة الشرقية، ومركز الشيخ محمد العمودي للتميز بالرعاية الصحية لسرطان الثدي، والشؤون الصحية، وبرنامج روش لتثقيف الأطباء وتوعية مرضى السرطان.
 
وقالت رئيسة حملة "الشرقية وردية " ورئيسة لجنة الكشف المبكر بجمعية السرطان السعودية الدكتورة فاطمة الملحم: إن الحملات التوعوية ساهمت خلال السنوات الأخيرة في تثقيف النساء والمجتمع بشكل عام بأهمية الكشف المبكر، وهو ما أدى إلى إنقاذ آلاف الحالات بعد اكتشاف إصابتها في مراحل مبكرة ومساعدتها على الشفاء.
 
وأوضحت أن إعلان السجل الوطني عن إحصائيات حديثة كشفت عن إصابة 1497 حالة بسرطان الثدي بالمملكة خلال عام 2010، حيث احتل هذا النوع من الأورام المرتبة الأولى بين أكثر عشرة أورام انتشاراً بين الجنسين بواقع 15 بالمائة، فيما لا يزال هناك حالات كثيرة تشخص في مراحل متأخرة وتصل نسبتها إلى أكثر من 50% بالمائة من إجمالي الحالات المصابة.
 
وأوضحت المدير التنفيذي لمركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز ومشرفة حملة المملكة وردية بمحافظة جدة الدكتورة سامية العمودي، أن امرأة واحدة من بين كل ثمان سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدي في فترة ما من حياتها، وأن اكتشافه مبكراً يرفع فرص الشفاء الكامل بنسبة 97 بالمائة، فيما يتسبب في وفاة العديد من السيدات نتيجة التأخر في التشخيص.
 
وبينت الدكتورة "العمودي" أن الكشف المبكر يعتمد على ثلاثة وسائل تتمثل في فحص المرأة الذاتي شهريا والفحص عند الطبيب والفحص الإشعاعي بتقنية الماموجرام المعتمدة في كثير من الدول المتقدمة طبيا.
 
وفي نفس السياق أشارت استشارية طب الأسرة وصحة المرأة ومنسقة برنامج مكافحة السرطان بوزارة الصحة بمحافظة جدة الدكتورة عبير الأحمدي، إلى أن هناك عوامل عديدة تزيد من احتمالات حدوث سرطان الثدي، منها: العوامل الوراثية والهرمونية والبيئية، موضحة أن أعراض المرض لا تستوجب في أول ظهوره أي ألم أو مشاكل ولكن مع تقدم الحالة يمكن أن تظهر كتل أو تجمعات مع كثافة المنطقة المحيطة بالثدي وتحت الجلد مع إفرازات من الحلمة وألم وثقل في الثدي إضافة إلى تغير جلد الثدي لمثل قشرة البرتقال.
 
يذكر أن فعاليات البرنامج الوطني للتوعية بمرض سرطان الثدي ستنطلق الخميس في كافة المدن والمحافظات تحت شعار " المملكة وردية " وستتضمن أنشطة عديدة تستهدف التوعية بمخاطر مرض سرطان الثدي وسبل الوقاية منه بالكشف المبكر.
 
 ومن المقرر أن تكون الفعاليات في مدينة جده من 1 – 13 أكتوبر بالأندلس مول وفي الدمام بالعثيم مول وفي الخبر بمجمع الراشد حيث يقدم البرنامج فحوصات مجانية بتقنية الماموجرام من خلال عيادات قافلة المملكة وردية ومركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في الرعاية الصحية لسرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز.