تحويل مستشفى العارضة القديم لـ"نساء وولادة" حلم انتهى بتوصية.. هل يتحقق؟

مطلب يراود سكان ثلاثة مراكز والبالغ تعدادهم أكثر من 90 ألف نسمة

بات تحويل مبنى مستشفى العارضة القديم شرق منطقة جازان إلى نساء وولادة مطلبًا يراود السكان والبالغ تعدادهم أكثر من 90 ألف نسمة والذي تم إحلاله قبل نحو العامين وتغييره بأخرى يقع شمال المحافظة بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال.

وتتكون محافظة العارضة من ثلاثة مراكز رئيسة هي قيس القصبة الحميرة بالاضافة إلى المحافظة المركز الرئيس ويرى الكثير من السكان بأن الاستفادة من مرافق المبنى القديم والذي يقع في وسط المحافظة وذلك بتحويلها إلى مستشفى نساء وولادة بعد إجراء الترميم اللازم لها وتدعيمها بكوادر متخصصة سيكون له الأثر الإيجابي في تخفيف الضغط على مستشفيات المنطقة وأيضًا استفادة المحافظات الجبلية الأخرى المجاورة بتحويل الحالات إليه، مشيرين إلى أنه وقبل نقله كان يتسع لنحو 60 سرير تنويم وهو عدد كافٍ للقضاء على مشكلة عناء البحث عن أسرة والتوجه إلى مستشفيات خاصة وقالوا أملنا كبير في وزارة الصحة في الاهتمام بالملف.

وقال مصدر لـ"سبق"، إن المبنى القديم يتكون من مرفقين للطوارئ والعيادات الخارجية، موضحًا أن قسم العيادات قد يستوعب نحو 25 سريرًا وهو أفضل حال من مبنى الطوارئ لو تم الاستفادة منه في التحويل لمستشفى نساء وولادة أو على أقل تقدير يكون يتبع للمستشفى الجديد كعيادة وقسم طوارئ مخصصة للنساء والولادة حتى بستوعب عدد أكبر من الحالات من المحافظة المكتظة بالسكان والمحافظات المجاورة.

وكان المجلس المحلي في المحافظة قد ناقش في إحدى جلساته والتي عقدت في وقت سابق عدة توصيات من أبرزها وأهمها تحويل مستشفى العارضة القديم إلى مستشفى نساء وولادة بعد الانتهاء من ترميمه، حيث ينتظر السكان بشغف تحويل الحلم إلى واقع.

واحتلت منطقة جازان قبل نحو عامين المرتبة الثانية في عدد حالات المواليد بين مناطق المملكة بعد الرياض وذلك بأكثر من 24 ألف حالة ولادة سنوية أي بمعدل 66 حالة يوميًا تشهدها مستشفيات المنطقة، يُشار إلى أن أمير المنطقة كان قد دشن قبل نحو العامين المستشفى الجديد بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال، حيث إنه يستقبل أكثر من 270 حالة يوميًا لجميع الأقسام بحسب إحصائية نشرتها صحة جازان للعام الماضي حيث بلغ الإجمالي في عام أكثر من 100 ألف مراجع

وتعد منطقة جازان ‫أكثر مناطق المملكة كثافة في السكان إذ يبلغ معدل الكثافة السكانية فيها نحو 105 شخص في الكيلومتر المربع الواحد حيث إنه يسكنها اكثر من مليون وثلاثمائة وخمسة وستين ألف نسمة.


اعلان
تحويل مستشفى العارضة القديم لـ"نساء وولادة" حلم انتهى بتوصية.. هل يتحقق؟
سبق

بات تحويل مبنى مستشفى العارضة القديم شرق منطقة جازان إلى نساء وولادة مطلبًا يراود السكان والبالغ تعدادهم أكثر من 90 ألف نسمة والذي تم إحلاله قبل نحو العامين وتغييره بأخرى يقع شمال المحافظة بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال.

وتتكون محافظة العارضة من ثلاثة مراكز رئيسة هي قيس القصبة الحميرة بالاضافة إلى المحافظة المركز الرئيس ويرى الكثير من السكان بأن الاستفادة من مرافق المبنى القديم والذي يقع في وسط المحافظة وذلك بتحويلها إلى مستشفى نساء وولادة بعد إجراء الترميم اللازم لها وتدعيمها بكوادر متخصصة سيكون له الأثر الإيجابي في تخفيف الضغط على مستشفيات المنطقة وأيضًا استفادة المحافظات الجبلية الأخرى المجاورة بتحويل الحالات إليه، مشيرين إلى أنه وقبل نقله كان يتسع لنحو 60 سرير تنويم وهو عدد كافٍ للقضاء على مشكلة عناء البحث عن أسرة والتوجه إلى مستشفيات خاصة وقالوا أملنا كبير في وزارة الصحة في الاهتمام بالملف.

وقال مصدر لـ"سبق"، إن المبنى القديم يتكون من مرفقين للطوارئ والعيادات الخارجية، موضحًا أن قسم العيادات قد يستوعب نحو 25 سريرًا وهو أفضل حال من مبنى الطوارئ لو تم الاستفادة منه في التحويل لمستشفى نساء وولادة أو على أقل تقدير يكون يتبع للمستشفى الجديد كعيادة وقسم طوارئ مخصصة للنساء والولادة حتى بستوعب عدد أكبر من الحالات من المحافظة المكتظة بالسكان والمحافظات المجاورة.

وكان المجلس المحلي في المحافظة قد ناقش في إحدى جلساته والتي عقدت في وقت سابق عدة توصيات من أبرزها وأهمها تحويل مستشفى العارضة القديم إلى مستشفى نساء وولادة بعد الانتهاء من ترميمه، حيث ينتظر السكان بشغف تحويل الحلم إلى واقع.

واحتلت منطقة جازان قبل نحو عامين المرتبة الثانية في عدد حالات المواليد بين مناطق المملكة بعد الرياض وذلك بأكثر من 24 ألف حالة ولادة سنوية أي بمعدل 66 حالة يوميًا تشهدها مستشفيات المنطقة، يُشار إلى أن أمير المنطقة كان قد دشن قبل نحو العامين المستشفى الجديد بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال، حيث إنه يستقبل أكثر من 270 حالة يوميًا لجميع الأقسام بحسب إحصائية نشرتها صحة جازان للعام الماضي حيث بلغ الإجمالي في عام أكثر من 100 ألف مراجع

وتعد منطقة جازان ‫أكثر مناطق المملكة كثافة في السكان إذ يبلغ معدل الكثافة السكانية فيها نحو 105 شخص في الكيلومتر المربع الواحد حيث إنه يسكنها اكثر من مليون وثلاثمائة وخمسة وستين ألف نسمة.


05 أكتوبر 2021 - 28 صفر 1443
01:21 AM

تحويل مستشفى العارضة القديم لـ"نساء وولادة" حلم انتهى بتوصية.. هل يتحقق؟

مطلب يراود سكان ثلاثة مراكز والبالغ تعدادهم أكثر من 90 ألف نسمة

A A A
4
4,653

بات تحويل مبنى مستشفى العارضة القديم شرق منطقة جازان إلى نساء وولادة مطلبًا يراود السكان والبالغ تعدادهم أكثر من 90 ألف نسمة والذي تم إحلاله قبل نحو العامين وتغييره بأخرى يقع شمال المحافظة بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال.

وتتكون محافظة العارضة من ثلاثة مراكز رئيسة هي قيس القصبة الحميرة بالاضافة إلى المحافظة المركز الرئيس ويرى الكثير من السكان بأن الاستفادة من مرافق المبنى القديم والذي يقع في وسط المحافظة وذلك بتحويلها إلى مستشفى نساء وولادة بعد إجراء الترميم اللازم لها وتدعيمها بكوادر متخصصة سيكون له الأثر الإيجابي في تخفيف الضغط على مستشفيات المنطقة وأيضًا استفادة المحافظات الجبلية الأخرى المجاورة بتحويل الحالات إليه، مشيرين إلى أنه وقبل نقله كان يتسع لنحو 60 سرير تنويم وهو عدد كافٍ للقضاء على مشكلة عناء البحث عن أسرة والتوجه إلى مستشفيات خاصة وقالوا أملنا كبير في وزارة الصحة في الاهتمام بالملف.

وقال مصدر لـ"سبق"، إن المبنى القديم يتكون من مرفقين للطوارئ والعيادات الخارجية، موضحًا أن قسم العيادات قد يستوعب نحو 25 سريرًا وهو أفضل حال من مبنى الطوارئ لو تم الاستفادة منه في التحويل لمستشفى نساء وولادة أو على أقل تقدير يكون يتبع للمستشفى الجديد كعيادة وقسم طوارئ مخصصة للنساء والولادة حتى بستوعب عدد أكبر من الحالات من المحافظة المكتظة بالسكان والمحافظات المجاورة.

وكان المجلس المحلي في المحافظة قد ناقش في إحدى جلساته والتي عقدت في وقت سابق عدة توصيات من أبرزها وأهمها تحويل مستشفى العارضة القديم إلى مستشفى نساء وولادة بعد الانتهاء من ترميمه، حيث ينتظر السكان بشغف تحويل الحلم إلى واقع.

واحتلت منطقة جازان قبل نحو عامين المرتبة الثانية في عدد حالات المواليد بين مناطق المملكة بعد الرياض وذلك بأكثر من 24 ألف حالة ولادة سنوية أي بمعدل 66 حالة يوميًا تشهدها مستشفيات المنطقة، يُشار إلى أن أمير المنطقة كان قد دشن قبل نحو العامين المستشفى الجديد بتكلفة وصلت إلى 45 مليون ريال، حيث إنه يستقبل أكثر من 270 حالة يوميًا لجميع الأقسام بحسب إحصائية نشرتها صحة جازان للعام الماضي حيث بلغ الإجمالي في عام أكثر من 100 ألف مراجع

وتعد منطقة جازان ‫أكثر مناطق المملكة كثافة في السكان إذ يبلغ معدل الكثافة السكانية فيها نحو 105 شخص في الكيلومتر المربع الواحد حيث إنه يسكنها اكثر من مليون وثلاثمائة وخمسة وستين ألف نسمة.