كلية الشريعة بجامعة الطائف تنظم "قرآني.. لا تهجروني"

ملتقى تضمن محاضرتين بشطري الطلاب والطالبات ومعرضاً علمياً

نظمت جامعة الطائف، ممثلة بنادي كلية الشريعة والأنظمة بالتعاون مع قسم القراءات، ملتقى "قرآني.. لا تهجروني"، في شطري الطلاب والطالبات.

وشهدت فعاليات الملتقى في شطر الطلاب، تكريم عمال الكلية بمصاحف بلغاتهم الأصلية، والذين وجهوا بدورهم الشكر لعميد الكلية على هذه البادرة واللفتة الطيبة.فيما شهد شطر الطالبات فعالية موازية للملتقى، تضمنت فعاليات متنوعة تناولت جوانب متعددة عن هجر القرآن.

وأوضحت الأستاذ المساعد بقسم القراءات الدكتورة تهاني فيصل البنيان الحربي، أن الفعالية التي قدمتها هي والدكتورة سلمى الجميعي، تضمنت لقاءاً ثقافياً ومعرضاً علمياً هدفه تعريف طالبات الجامعة ومنسوباتها بأهمية الإشتغال بالقرآن العظيم، وتحبيبه إلى النفوس، وتشويق الأفئدة إليه، والتبصير به، ولفت الأنظار إليه، والتحذير من هجره.

وبينت الدكتورة الحربي أن الملتقى أقيم تحت شعار: "نحو ربوة العلم ودوحة الإيمان"، واستهدف تقديم نمط من أنماط التعلم الذاتي الذي يعتمد على نشاط الطالبة ومشاركتها الإيجابية الفاعلة من خلال الممارسة الفعلية للأنشطة الثقافية.

وأشارت إلى أن الفعالية هدفت إلى توثيق الروابط بين الطالبات وأعضاء هيئة التدريس بما يحقق للطالبات الإستفادة من خبراتهن وسلوكهن، واستيعاب طاقة الطالبات من خلال الأنشطة المختلفة والاستفادة منها بشكل إيجابي، وتوثيق الروابط الأخوية بين الطالبات وتقوية روح التآلف والتعاون والمحبة بينهم، وتأكيد مبدأ التعلم عن طريق الخبرة والممارسة".

وبينت أن المعرض تضمن خمسة أركان، هي: ركن "هجر تلاوة القرآن الكريم"، الذي اشتمل على ورشتي عمل الأولى بعنوان: "كيفية قراءة مخطوطات المصحف"، للتعريف بالمخطوطات وأهميتها، ومراحل ضبط المصحف، وتقديم نماذج تدريبية للمخطوطات، والتعريف لأقدم ثلاث مخطوطات للقرآن الكريم، فيما تناولت الورشة الثانية "لطائف الضبط في التجويد"، واشتملت على لوحات توضح مراحل تدوين المصحف وضبطه، وعرض لمصاحف بقراءات مختلفة، وعرض لبعض غرف خطاط المصحف عبر (vr)، ومطويات عن تيسير القرآن الكريم، وفضل تلاوته، وآدابها.

التعليم وزارة التعليم التعليم العالي جامعة الطائف الطائف قرآني لا تهجروني
اعلان
كلية الشريعة بجامعة الطائف تنظم "قرآني.. لا تهجروني"
سبق

نظمت جامعة الطائف، ممثلة بنادي كلية الشريعة والأنظمة بالتعاون مع قسم القراءات، ملتقى "قرآني.. لا تهجروني"، في شطري الطلاب والطالبات.

وشهدت فعاليات الملتقى في شطر الطلاب، تكريم عمال الكلية بمصاحف بلغاتهم الأصلية، والذين وجهوا بدورهم الشكر لعميد الكلية على هذه البادرة واللفتة الطيبة.فيما شهد شطر الطالبات فعالية موازية للملتقى، تضمنت فعاليات متنوعة تناولت جوانب متعددة عن هجر القرآن.

وأوضحت الأستاذ المساعد بقسم القراءات الدكتورة تهاني فيصل البنيان الحربي، أن الفعالية التي قدمتها هي والدكتورة سلمى الجميعي، تضمنت لقاءاً ثقافياً ومعرضاً علمياً هدفه تعريف طالبات الجامعة ومنسوباتها بأهمية الإشتغال بالقرآن العظيم، وتحبيبه إلى النفوس، وتشويق الأفئدة إليه، والتبصير به، ولفت الأنظار إليه، والتحذير من هجره.

وبينت الدكتورة الحربي أن الملتقى أقيم تحت شعار: "نحو ربوة العلم ودوحة الإيمان"، واستهدف تقديم نمط من أنماط التعلم الذاتي الذي يعتمد على نشاط الطالبة ومشاركتها الإيجابية الفاعلة من خلال الممارسة الفعلية للأنشطة الثقافية.

وأشارت إلى أن الفعالية هدفت إلى توثيق الروابط بين الطالبات وأعضاء هيئة التدريس بما يحقق للطالبات الإستفادة من خبراتهن وسلوكهن، واستيعاب طاقة الطالبات من خلال الأنشطة المختلفة والاستفادة منها بشكل إيجابي، وتوثيق الروابط الأخوية بين الطالبات وتقوية روح التآلف والتعاون والمحبة بينهم، وتأكيد مبدأ التعلم عن طريق الخبرة والممارسة".

وبينت أن المعرض تضمن خمسة أركان، هي: ركن "هجر تلاوة القرآن الكريم"، الذي اشتمل على ورشتي عمل الأولى بعنوان: "كيفية قراءة مخطوطات المصحف"، للتعريف بالمخطوطات وأهميتها، ومراحل ضبط المصحف، وتقديم نماذج تدريبية للمخطوطات، والتعريف لأقدم ثلاث مخطوطات للقرآن الكريم، فيما تناولت الورشة الثانية "لطائف الضبط في التجويد"، واشتملت على لوحات توضح مراحل تدوين المصحف وضبطه، وعرض لمصاحف بقراءات مختلفة، وعرض لبعض غرف خطاط المصحف عبر (vr)، ومطويات عن تيسير القرآن الكريم، وفضل تلاوته، وآدابها.

15 مارس 2018 - 27 جمادى الآخر 1439
03:53 PM
اخر تعديل
17 مارس 2018 - 29 جمادى الآخر 1439
09:14 AM

كلية الشريعة بجامعة الطائف تنظم "قرآني.. لا تهجروني"

ملتقى تضمن محاضرتين بشطري الطلاب والطالبات ومعرضاً علمياً

A A A
1
413

نظمت جامعة الطائف، ممثلة بنادي كلية الشريعة والأنظمة بالتعاون مع قسم القراءات، ملتقى "قرآني.. لا تهجروني"، في شطري الطلاب والطالبات.

وشهدت فعاليات الملتقى في شطر الطلاب، تكريم عمال الكلية بمصاحف بلغاتهم الأصلية، والذين وجهوا بدورهم الشكر لعميد الكلية على هذه البادرة واللفتة الطيبة.فيما شهد شطر الطالبات فعالية موازية للملتقى، تضمنت فعاليات متنوعة تناولت جوانب متعددة عن هجر القرآن.

وأوضحت الأستاذ المساعد بقسم القراءات الدكتورة تهاني فيصل البنيان الحربي، أن الفعالية التي قدمتها هي والدكتورة سلمى الجميعي، تضمنت لقاءاً ثقافياً ومعرضاً علمياً هدفه تعريف طالبات الجامعة ومنسوباتها بأهمية الإشتغال بالقرآن العظيم، وتحبيبه إلى النفوس، وتشويق الأفئدة إليه، والتبصير به، ولفت الأنظار إليه، والتحذير من هجره.

وبينت الدكتورة الحربي أن الملتقى أقيم تحت شعار: "نحو ربوة العلم ودوحة الإيمان"، واستهدف تقديم نمط من أنماط التعلم الذاتي الذي يعتمد على نشاط الطالبة ومشاركتها الإيجابية الفاعلة من خلال الممارسة الفعلية للأنشطة الثقافية.

وأشارت إلى أن الفعالية هدفت إلى توثيق الروابط بين الطالبات وأعضاء هيئة التدريس بما يحقق للطالبات الإستفادة من خبراتهن وسلوكهن، واستيعاب طاقة الطالبات من خلال الأنشطة المختلفة والاستفادة منها بشكل إيجابي، وتوثيق الروابط الأخوية بين الطالبات وتقوية روح التآلف والتعاون والمحبة بينهم، وتأكيد مبدأ التعلم عن طريق الخبرة والممارسة".

وبينت أن المعرض تضمن خمسة أركان، هي: ركن "هجر تلاوة القرآن الكريم"، الذي اشتمل على ورشتي عمل الأولى بعنوان: "كيفية قراءة مخطوطات المصحف"، للتعريف بالمخطوطات وأهميتها، ومراحل ضبط المصحف، وتقديم نماذج تدريبية للمخطوطات، والتعريف لأقدم ثلاث مخطوطات للقرآن الكريم، فيما تناولت الورشة الثانية "لطائف الضبط في التجويد"، واشتملت على لوحات توضح مراحل تدوين المصحف وضبطه، وعرض لمصاحف بقراءات مختلفة، وعرض لبعض غرف خطاط المصحف عبر (vr)، ومطويات عن تيسير القرآن الكريم، وفضل تلاوته، وآدابها.