"‏الرياض في قلب أبوظبي"‬.. علاقة تاريخية تجسّدها الأفعال قبل الأقوال

في وسم وصل للترند وعبَّر عن عمق العلاقة التاريخية بين البلدين

بعد ساعات قليلة من إعلان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات إطلاق اسم "مدينة الرياض" على المشروع الإسكاني الأضخم في أبوظبي، حتى تفاعل عدد من المغردين مطلقين وسمًا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: (#الرياض_في_قلب_أبوظبي‬ ) وصل للترند في غضون ساعات قليلة، معبرين خلاله عن عمق العلاقة بين البلدين.

‏فمن جانبه قال الكاتب والروائي الإماراتي محمد النعيمي: "يوم بعد يوم تتعمق العلاقات الإماراتية السعودية أكثر؛ مشاريع مباركة تُفرح الصديق وتغيظ العدو".

فيما قال المواطن السعودي خالد الفالح: "توافق الرؤى وثبات المواقف هما القاسم المشترك بين البلدين الشقيقين، وكما أن الإمارات قيادةً وشعباً يكنّون لنا المحبّة فليعلموا أننا لا نقل عنهم وفاءً فحبنا لهم تبرهنه المواقف على المستويين السياسي والشعبي.. دامت لنا الإمارات عزيزةً شامخةً أبيّة".

من جانبهم أكد عدد من المغردين خلال الهاشتاق أن هذا يدل على تلاحم القيادتين وحب الشعبين ويعزز في نفوس الأجيال القادمة مدى الحب بين البلدين؛ لكي يستمروا على نفس النهج والحب؛ فعلاقة السعودية والإمارات علاقة قوية وتاريخية جسّدتها الأفعال قبل الأقوال، فالتلاحم والتحالف بينهما آلم الأعداء وأرعب الخونة.

وقال الشيخ هزاع بن زايد: فخورون بمسمى المدينة الذي يجسد عمق العلاقات الأخوية مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ويحمل اسم إحدى أحب العواصم وأقربها إلى قلوب الإماراتيين.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمشروع (مدينة الرياض) نحو 8 آلاف هكتار، أي ما يعادل 85 في المئة من مساحة جزيرة أبوظبي، وتشكل ما يقارب 45 في المئة من إجمالي الأراضي السكنية في أبوظبي، وتبعد مسافة 30 كلم عن مركز المدينة.


ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للوجهة إلى أكثر من 200 ألف نسمة مع نهاية العمل بالمشروع؛ ليكون واحدًا من أبرز المشاريع السكنية في المنطقة.

اعلان
"‏الرياض في قلب أبوظبي"‬.. علاقة تاريخية تجسّدها الأفعال قبل الأقوال
سبق

بعد ساعات قليلة من إعلان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات إطلاق اسم "مدينة الرياض" على المشروع الإسكاني الأضخم في أبوظبي، حتى تفاعل عدد من المغردين مطلقين وسمًا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: (#الرياض_في_قلب_أبوظبي‬ ) وصل للترند في غضون ساعات قليلة، معبرين خلاله عن عمق العلاقة بين البلدين.

‏فمن جانبه قال الكاتب والروائي الإماراتي محمد النعيمي: "يوم بعد يوم تتعمق العلاقات الإماراتية السعودية أكثر؛ مشاريع مباركة تُفرح الصديق وتغيظ العدو".

فيما قال المواطن السعودي خالد الفالح: "توافق الرؤى وثبات المواقف هما القاسم المشترك بين البلدين الشقيقين، وكما أن الإمارات قيادةً وشعباً يكنّون لنا المحبّة فليعلموا أننا لا نقل عنهم وفاءً فحبنا لهم تبرهنه المواقف على المستويين السياسي والشعبي.. دامت لنا الإمارات عزيزةً شامخةً أبيّة".

من جانبهم أكد عدد من المغردين خلال الهاشتاق أن هذا يدل على تلاحم القيادتين وحب الشعبين ويعزز في نفوس الأجيال القادمة مدى الحب بين البلدين؛ لكي يستمروا على نفس النهج والحب؛ فعلاقة السعودية والإمارات علاقة قوية وتاريخية جسّدتها الأفعال قبل الأقوال، فالتلاحم والتحالف بينهما آلم الأعداء وأرعب الخونة.

وقال الشيخ هزاع بن زايد: فخورون بمسمى المدينة الذي يجسد عمق العلاقات الأخوية مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ويحمل اسم إحدى أحب العواصم وأقربها إلى قلوب الإماراتيين.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمشروع (مدينة الرياض) نحو 8 آلاف هكتار، أي ما يعادل 85 في المئة من مساحة جزيرة أبوظبي، وتشكل ما يقارب 45 في المئة من إجمالي الأراضي السكنية في أبوظبي، وتبعد مسافة 30 كلم عن مركز المدينة.


ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للوجهة إلى أكثر من 200 ألف نسمة مع نهاية العمل بالمشروع؛ ليكون واحدًا من أبرز المشاريع السكنية في المنطقة.

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
08:27 PM
اخر تعديل
09 ديسمبر 2017 - 21 ربيع الأول 1439
04:35 AM

"‏الرياض في قلب أبوظبي"‬.. علاقة تاريخية تجسّدها الأفعال قبل الأقوال

في وسم وصل للترند وعبَّر عن عمق العلاقة التاريخية بين البلدين

A A A
4
14,113

بعد ساعات قليلة من إعلان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات إطلاق اسم "مدينة الرياض" على المشروع الإسكاني الأضخم في أبوظبي، حتى تفاعل عدد من المغردين مطلقين وسمًا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: (#الرياض_في_قلب_أبوظبي‬ ) وصل للترند في غضون ساعات قليلة، معبرين خلاله عن عمق العلاقة بين البلدين.

‏فمن جانبه قال الكاتب والروائي الإماراتي محمد النعيمي: "يوم بعد يوم تتعمق العلاقات الإماراتية السعودية أكثر؛ مشاريع مباركة تُفرح الصديق وتغيظ العدو".

فيما قال المواطن السعودي خالد الفالح: "توافق الرؤى وثبات المواقف هما القاسم المشترك بين البلدين الشقيقين، وكما أن الإمارات قيادةً وشعباً يكنّون لنا المحبّة فليعلموا أننا لا نقل عنهم وفاءً فحبنا لهم تبرهنه المواقف على المستويين السياسي والشعبي.. دامت لنا الإمارات عزيزةً شامخةً أبيّة".

من جانبهم أكد عدد من المغردين خلال الهاشتاق أن هذا يدل على تلاحم القيادتين وحب الشعبين ويعزز في نفوس الأجيال القادمة مدى الحب بين البلدين؛ لكي يستمروا على نفس النهج والحب؛ فعلاقة السعودية والإمارات علاقة قوية وتاريخية جسّدتها الأفعال قبل الأقوال، فالتلاحم والتحالف بينهما آلم الأعداء وأرعب الخونة.

وقال الشيخ هزاع بن زايد: فخورون بمسمى المدينة الذي يجسد عمق العلاقات الأخوية مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ويحمل اسم إحدى أحب العواصم وأقربها إلى قلوب الإماراتيين.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمشروع (مدينة الرياض) نحو 8 آلاف هكتار، أي ما يعادل 85 في المئة من مساحة جزيرة أبوظبي، وتشكل ما يقارب 45 في المئة من إجمالي الأراضي السكنية في أبوظبي، وتبعد مسافة 30 كلم عن مركز المدينة.


ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للوجهة إلى أكثر من 200 ألف نسمة مع نهاية العمل بالمشروع؛ ليكون واحدًا من أبرز المشاريع السكنية في المنطقة.