شاهد.. أجهزة طبية داخل ثانوية في مكة تثير التساؤلات.. ما قصتها؟

تقدّر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال.. ووصلت تزامناً مع بدء الدراسة

أثارت أجهزة طبية تقدر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال بمدرسة ثانوية للبنين بمكة المكرمة، التساؤلات عن كيفية استخدامها في ظل غياب المختصين.

وبحسب الصور الملتقطة من داخل المدرسة من خلال أحد المعلمين، فإن الأجهزة اشتملت على جهاز كشف أسنان وجهاز آخر لشفط البلغم، وآخر لقياس العلامات الحيوية، وأسطوانات أكسجين، إلى جانب ثلاجة لحفظ الأدوية، وسرير طبي وأجهزة أخرى.

وتساءل المعلم عن آلية استخدامها والاستفادة منها، مؤكداً أن الأجهزة والأدوات الطبية وصلت إلى المدرسة منذ أسبوعين تزامناً مع بدء انطلاق العام الدراسي الجديد، وتقدّر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال، ولا تزال مركونة في زاوية خاصة بالمدرسة مع غياب المختص عنها، لافتاً إلى أن المعلمين لا يجيدون استخدامها إطلاقاً.

وطالب المسؤولين في الإدارة التعليمية بمكة المكرمة، بالكشف عن طريقة وآلية استخدامها وتوجيه المختصين من أطباء وكوادر تمريضية للتعامل معها والاستفادة منها.

اعلان
شاهد.. أجهزة طبية داخل ثانوية في مكة تثير التساؤلات.. ما قصتها؟
سبق

أثارت أجهزة طبية تقدر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال بمدرسة ثانوية للبنين بمكة المكرمة، التساؤلات عن كيفية استخدامها في ظل غياب المختصين.

وبحسب الصور الملتقطة من داخل المدرسة من خلال أحد المعلمين، فإن الأجهزة اشتملت على جهاز كشف أسنان وجهاز آخر لشفط البلغم، وآخر لقياس العلامات الحيوية، وأسطوانات أكسجين، إلى جانب ثلاجة لحفظ الأدوية، وسرير طبي وأجهزة أخرى.

وتساءل المعلم عن آلية استخدامها والاستفادة منها، مؤكداً أن الأجهزة والأدوات الطبية وصلت إلى المدرسة منذ أسبوعين تزامناً مع بدء انطلاق العام الدراسي الجديد، وتقدّر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال، ولا تزال مركونة في زاوية خاصة بالمدرسة مع غياب المختص عنها، لافتاً إلى أن المعلمين لا يجيدون استخدامها إطلاقاً.

وطالب المسؤولين في الإدارة التعليمية بمكة المكرمة، بالكشف عن طريقة وآلية استخدامها وتوجيه المختصين من أطباء وكوادر تمريضية للتعامل معها والاستفادة منها.

11 سبتمبر 2019 - 12 محرّم 1441
02:46 PM
اخر تعديل
18 سبتمبر 2019 - 19 محرّم 1441
04:56 PM

شاهد.. أجهزة طبية داخل ثانوية في مكة تثير التساؤلات.. ما قصتها؟

تقدّر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال.. ووصلت تزامناً مع بدء الدراسة

A A A
9
14,062

أثارت أجهزة طبية تقدر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال بمدرسة ثانوية للبنين بمكة المكرمة، التساؤلات عن كيفية استخدامها في ظل غياب المختصين.

وبحسب الصور الملتقطة من داخل المدرسة من خلال أحد المعلمين، فإن الأجهزة اشتملت على جهاز كشف أسنان وجهاز آخر لشفط البلغم، وآخر لقياس العلامات الحيوية، وأسطوانات أكسجين، إلى جانب ثلاجة لحفظ الأدوية، وسرير طبي وأجهزة أخرى.

وتساءل المعلم عن آلية استخدامها والاستفادة منها، مؤكداً أن الأجهزة والأدوات الطبية وصلت إلى المدرسة منذ أسبوعين تزامناً مع بدء انطلاق العام الدراسي الجديد، وتقدّر قيمتها بأكثر من 40 ألف ريال، ولا تزال مركونة في زاوية خاصة بالمدرسة مع غياب المختص عنها، لافتاً إلى أن المعلمين لا يجيدون استخدامها إطلاقاً.

وطالب المسؤولين في الإدارة التعليمية بمكة المكرمة، بالكشف عن طريقة وآلية استخدامها وتوجيه المختصين من أطباء وكوادر تمريضية للتعامل معها والاستفادة منها.