"المجرشي".. أول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز: متوسط الدخل الشهري من 10 إلى 15 ألف ريال

قال: ثقافة العيب أوهام! ولهذا السبب بدأت العمل على أنني أجنبي.. وتعلمت ذاتيًا من اليوتيوب

كشف مشاري المجرشي، وهو اأول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز من وزير العمل، عن أن متوسط الدخل الشهري لمهنة الدهان يتراوح ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف ريال شهريًا، وفي أقل تقدير يصل إلى ستة آلاف ريال في حال العمل مرة إلى مرتين أسبوعيًا في دهانة شقة أو شقتين.

وأكد في لقاء مع قناة "الإخبارية" أن المهنة دخلها ممتاز جدًا، ويجب أن يتعلم الإنسان أسرارها وتسويق نفسه، فهي ذات مردود مادي متميز في أعمال التجديد والصيانة، موضحًا أنه باستلام غرفة أو غرفتين وفِي خلال ساعتين إلى ثلاث ساعات يمكن كسب 700 إلى 800 ريال، وأقل تقدير من 400 إلى 500 ريال، وفِي حال استلام مبنى بالكامل مع عمال فيمكن ربح ما لا يقل عن 20 إلى 25 ألف ريال!

وأعلن "مجرشي" عن دعمه لأي شاب لديه الرغبة في تعلم هذه المهنة، داعيًا إلى توفير أجهزة ومقرات وأدوات من جهة حكومية من أجل تدريب الشباب.

ونفى رصده لأي مشاعر سلبية أو سلوكيات أو نظرات دونية من المجتمع لمهنته وعمله، معتبرًا أن ما يسمى بثقافة العيب المرتبطة بهذه المهن مجرد أوهام.

وأكد أن فوزه بجائزة التميز من وزير العمل لعام 2019 منحه المزيد من الدافع والحافز للنجاح والمضي قدما لتطوير وإثبات نفسه وكفاءته في هذه المهنة، لافتًا أنه يعمل لوجه الله ومجانًا للأسر المحتاجة.

واستعاد "مجرشي" بداياته قائلاً: "عندما فتح شقيقي محل دهانات رغبت في العمل فيه، حيث أمضيت سبعة أشهر لتعلم البيع والشراء، ولاحظت أن العمل في هذه المهنة يحقق دخلاً جيدًا، وحاولت أن أتعلم ذاتيًا عن طريق اليوتيوب، وكلما جاء زبون للشراء من المحل أخبرته أنه ليس لدينا عمال، وهذا ما شجعني ودفعني لخوض المهنة".

وتابع: "أول مرة عملت فيها ذهبت على أنني أجنبي وليس سعوديًا، ليس خجلاً أو شعورًا بالعيب، وإنما لندرة السعوديين الذين يعملون بهذه المهنة! وبعد أن مارست أصول المهنة، وأتقنت أسرارها، أعلنت وكشفت عن هويتي وسعوديتي بكل فخر واعتزاز".

اعلان
"المجرشي".. أول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز: متوسط الدخل الشهري من 10 إلى 15 ألف ريال
سبق

كشف مشاري المجرشي، وهو اأول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز من وزير العمل، عن أن متوسط الدخل الشهري لمهنة الدهان يتراوح ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف ريال شهريًا، وفي أقل تقدير يصل إلى ستة آلاف ريال في حال العمل مرة إلى مرتين أسبوعيًا في دهانة شقة أو شقتين.

وأكد في لقاء مع قناة "الإخبارية" أن المهنة دخلها ممتاز جدًا، ويجب أن يتعلم الإنسان أسرارها وتسويق نفسه، فهي ذات مردود مادي متميز في أعمال التجديد والصيانة، موضحًا أنه باستلام غرفة أو غرفتين وفِي خلال ساعتين إلى ثلاث ساعات يمكن كسب 700 إلى 800 ريال، وأقل تقدير من 400 إلى 500 ريال، وفِي حال استلام مبنى بالكامل مع عمال فيمكن ربح ما لا يقل عن 20 إلى 25 ألف ريال!

وأعلن "مجرشي" عن دعمه لأي شاب لديه الرغبة في تعلم هذه المهنة، داعيًا إلى توفير أجهزة ومقرات وأدوات من جهة حكومية من أجل تدريب الشباب.

ونفى رصده لأي مشاعر سلبية أو سلوكيات أو نظرات دونية من المجتمع لمهنته وعمله، معتبرًا أن ما يسمى بثقافة العيب المرتبطة بهذه المهن مجرد أوهام.

وأكد أن فوزه بجائزة التميز من وزير العمل لعام 2019 منحه المزيد من الدافع والحافز للنجاح والمضي قدما لتطوير وإثبات نفسه وكفاءته في هذه المهنة، لافتًا أنه يعمل لوجه الله ومجانًا للأسر المحتاجة.

واستعاد "مجرشي" بداياته قائلاً: "عندما فتح شقيقي محل دهانات رغبت في العمل فيه، حيث أمضيت سبعة أشهر لتعلم البيع والشراء، ولاحظت أن العمل في هذه المهنة يحقق دخلاً جيدًا، وحاولت أن أتعلم ذاتيًا عن طريق اليوتيوب، وكلما جاء زبون للشراء من المحل أخبرته أنه ليس لدينا عمال، وهذا ما شجعني ودفعني لخوض المهنة".

وتابع: "أول مرة عملت فيها ذهبت على أنني أجنبي وليس سعوديًا، ليس خجلاً أو شعورًا بالعيب، وإنما لندرة السعوديين الذين يعملون بهذه المهنة! وبعد أن مارست أصول المهنة، وأتقنت أسرارها، أعلنت وكشفت عن هويتي وسعوديتي بكل فخر واعتزاز".

06 يوليو 2020 - 15 ذو القعدة 1441
06:56 PM

"المجرشي".. أول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز: متوسط الدخل الشهري من 10 إلى 15 ألف ريال

قال: ثقافة العيب أوهام! ولهذا السبب بدأت العمل على أنني أجنبي.. وتعلمت ذاتيًا من اليوتيوب

A A A
10
18,908

كشف مشاري المجرشي، وهو اأول دهّان سعودي يفوز بجائزة التميز من وزير العمل، عن أن متوسط الدخل الشهري لمهنة الدهان يتراوح ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف ريال شهريًا، وفي أقل تقدير يصل إلى ستة آلاف ريال في حال العمل مرة إلى مرتين أسبوعيًا في دهانة شقة أو شقتين.

وأكد في لقاء مع قناة "الإخبارية" أن المهنة دخلها ممتاز جدًا، ويجب أن يتعلم الإنسان أسرارها وتسويق نفسه، فهي ذات مردود مادي متميز في أعمال التجديد والصيانة، موضحًا أنه باستلام غرفة أو غرفتين وفِي خلال ساعتين إلى ثلاث ساعات يمكن كسب 700 إلى 800 ريال، وأقل تقدير من 400 إلى 500 ريال، وفِي حال استلام مبنى بالكامل مع عمال فيمكن ربح ما لا يقل عن 20 إلى 25 ألف ريال!

وأعلن "مجرشي" عن دعمه لأي شاب لديه الرغبة في تعلم هذه المهنة، داعيًا إلى توفير أجهزة ومقرات وأدوات من جهة حكومية من أجل تدريب الشباب.

ونفى رصده لأي مشاعر سلبية أو سلوكيات أو نظرات دونية من المجتمع لمهنته وعمله، معتبرًا أن ما يسمى بثقافة العيب المرتبطة بهذه المهن مجرد أوهام.

وأكد أن فوزه بجائزة التميز من وزير العمل لعام 2019 منحه المزيد من الدافع والحافز للنجاح والمضي قدما لتطوير وإثبات نفسه وكفاءته في هذه المهنة، لافتًا أنه يعمل لوجه الله ومجانًا للأسر المحتاجة.

واستعاد "مجرشي" بداياته قائلاً: "عندما فتح شقيقي محل دهانات رغبت في العمل فيه، حيث أمضيت سبعة أشهر لتعلم البيع والشراء، ولاحظت أن العمل في هذه المهنة يحقق دخلاً جيدًا، وحاولت أن أتعلم ذاتيًا عن طريق اليوتيوب، وكلما جاء زبون للشراء من المحل أخبرته أنه ليس لدينا عمال، وهذا ما شجعني ودفعني لخوض المهنة".

وتابع: "أول مرة عملت فيها ذهبت على أنني أجنبي وليس سعوديًا، ليس خجلاً أو شعورًا بالعيب، وإنما لندرة السعوديين الذين يعملون بهذه المهنة! وبعد أن مارست أصول المهنة، وأتقنت أسرارها، أعلنت وكشفت عن هويتي وسعوديتي بكل فخر واعتزاز".