مستشارة أسرية لـ"سبق": الجمود الفكري بين الزوجين يُسبّب الفشل والانفصال.. هنا أسباب وحلول

دعت لتغييره بالتفكير المرن باعتباره يُذوّب المشاكل بين الطرفين

حذّرت المستشارة الأسرية "بسمة جمعة" مِما يُسمّى بالجمود الفكري بين الزوجين، مبينة أنه من أسباب المشاكل التي تقع بينهما، وسبب في تسلّل الروتين والملل والسلبية والفشل في الحياة الزوجية.

وأضافت في حديثها لـ"سبق": "الجمود الفكري يجعلك تدور في حلقة مفرغة؛ لأنك تنظر فقط إلى المشكلة وإلى طريقة واحدة ومعتادة للحل؛ وستخرج بالنتيجة المعتادة نفسها؛ لأن النتائج الجديدة لا يمكن الوصول إليها بوسائل قديمة".

وواصلت "جمعة" قائلة: "تلك الحلقة المفقودة بين الزوجين ينتج عنها سيطرة الروتين والملل والسلبية والفشل، وسيفقد كلاهما التكيف والتعايش والنجاح في الحياة".

ودعت بقولها: "لا يفكّر أحد الطرفين بالارتباط الزوجي قبل أن يتسلح بالكثير من المرونة النفسية والفكرية والاجتماعية التي تُعزّز له النجاح، إن شاء الله".

وأشارت "المستشارة الأسرية": "تمر الحياة الزوجية بالعديد من المحطات الجميلة والمنعطفات الخطرة أحيانًا؛ فالحياة لا تسير على وتيرة واحدة، وهذا ديدنها؛ إلا أن هناك بعض الأمور التي تساعد على تجاوز محطات التوتر والخلافات بشكل أكثر؛ وبكل سلاسة وسلامة وأقل خطرًا وضررًا، وذلك من خلال المرونة الفكرية والبعد عن الجمود الفكري".

وأكملت حديثها: "التفكير المرن والنظر إلى الأمور من جميع الجوانب والبعد عن الزوايا الضيقة وتقدير وجهة نظر الطرف الآخر؛ من أسس نجاح العلاقة الأسرية".

وقالت "جمعة": "المرونة الفكرية تعطيك الكثير من البدائل وتفتح أمامك مسارات حلول كثيرة لكل المشاكل من حولك، وتحسن اختياراتك، وتفتح أمامك آفاقًا جديدة؛ بل قد تحول المشاكل الصعبة والمواقف الجامدة في حياتك الزوجية إلى مشاكل بسيطة يسهُل السيطرة عليها والتعامل معها ومن ثم تجاوزها بأقل قدر من الخسائر".

وختمت قائلة: "المرونة الفكرية تجعلك لا تقف كثيرًا أمام اللبن المسكوب بل تدفعك للبحث عن الفرص الجديدة وتحميك من التهور في اتخاذ القرار، وتجعلك قادرًا على التعامل مع كل المواقف بعمق أكبر ووعي أكثر".

اعلان
مستشارة أسرية لـ"سبق": الجمود الفكري بين الزوجين يُسبّب الفشل والانفصال.. هنا أسباب وحلول
سبق

حذّرت المستشارة الأسرية "بسمة جمعة" مِما يُسمّى بالجمود الفكري بين الزوجين، مبينة أنه من أسباب المشاكل التي تقع بينهما، وسبب في تسلّل الروتين والملل والسلبية والفشل في الحياة الزوجية.

وأضافت في حديثها لـ"سبق": "الجمود الفكري يجعلك تدور في حلقة مفرغة؛ لأنك تنظر فقط إلى المشكلة وإلى طريقة واحدة ومعتادة للحل؛ وستخرج بالنتيجة المعتادة نفسها؛ لأن النتائج الجديدة لا يمكن الوصول إليها بوسائل قديمة".

وواصلت "جمعة" قائلة: "تلك الحلقة المفقودة بين الزوجين ينتج عنها سيطرة الروتين والملل والسلبية والفشل، وسيفقد كلاهما التكيف والتعايش والنجاح في الحياة".

ودعت بقولها: "لا يفكّر أحد الطرفين بالارتباط الزوجي قبل أن يتسلح بالكثير من المرونة النفسية والفكرية والاجتماعية التي تُعزّز له النجاح، إن شاء الله".

وأشارت "المستشارة الأسرية": "تمر الحياة الزوجية بالعديد من المحطات الجميلة والمنعطفات الخطرة أحيانًا؛ فالحياة لا تسير على وتيرة واحدة، وهذا ديدنها؛ إلا أن هناك بعض الأمور التي تساعد على تجاوز محطات التوتر والخلافات بشكل أكثر؛ وبكل سلاسة وسلامة وأقل خطرًا وضررًا، وذلك من خلال المرونة الفكرية والبعد عن الجمود الفكري".

وأكملت حديثها: "التفكير المرن والنظر إلى الأمور من جميع الجوانب والبعد عن الزوايا الضيقة وتقدير وجهة نظر الطرف الآخر؛ من أسس نجاح العلاقة الأسرية".

وقالت "جمعة": "المرونة الفكرية تعطيك الكثير من البدائل وتفتح أمامك مسارات حلول كثيرة لكل المشاكل من حولك، وتحسن اختياراتك، وتفتح أمامك آفاقًا جديدة؛ بل قد تحول المشاكل الصعبة والمواقف الجامدة في حياتك الزوجية إلى مشاكل بسيطة يسهُل السيطرة عليها والتعامل معها ومن ثم تجاوزها بأقل قدر من الخسائر".

وختمت قائلة: "المرونة الفكرية تجعلك لا تقف كثيرًا أمام اللبن المسكوب بل تدفعك للبحث عن الفرص الجديدة وتحميك من التهور في اتخاذ القرار، وتجعلك قادرًا على التعامل مع كل المواقف بعمق أكبر ووعي أكثر".

22 يناير 2021 - 9 جمادى الآخر 1442
02:03 AM

مستشارة أسرية لـ"سبق": الجمود الفكري بين الزوجين يُسبّب الفشل والانفصال.. هنا أسباب وحلول

دعت لتغييره بالتفكير المرن باعتباره يُذوّب المشاكل بين الطرفين

A A A
12
12,992

حذّرت المستشارة الأسرية "بسمة جمعة" مِما يُسمّى بالجمود الفكري بين الزوجين، مبينة أنه من أسباب المشاكل التي تقع بينهما، وسبب في تسلّل الروتين والملل والسلبية والفشل في الحياة الزوجية.

وأضافت في حديثها لـ"سبق": "الجمود الفكري يجعلك تدور في حلقة مفرغة؛ لأنك تنظر فقط إلى المشكلة وإلى طريقة واحدة ومعتادة للحل؛ وستخرج بالنتيجة المعتادة نفسها؛ لأن النتائج الجديدة لا يمكن الوصول إليها بوسائل قديمة".

وواصلت "جمعة" قائلة: "تلك الحلقة المفقودة بين الزوجين ينتج عنها سيطرة الروتين والملل والسلبية والفشل، وسيفقد كلاهما التكيف والتعايش والنجاح في الحياة".

ودعت بقولها: "لا يفكّر أحد الطرفين بالارتباط الزوجي قبل أن يتسلح بالكثير من المرونة النفسية والفكرية والاجتماعية التي تُعزّز له النجاح، إن شاء الله".

وأشارت "المستشارة الأسرية": "تمر الحياة الزوجية بالعديد من المحطات الجميلة والمنعطفات الخطرة أحيانًا؛ فالحياة لا تسير على وتيرة واحدة، وهذا ديدنها؛ إلا أن هناك بعض الأمور التي تساعد على تجاوز محطات التوتر والخلافات بشكل أكثر؛ وبكل سلاسة وسلامة وأقل خطرًا وضررًا، وذلك من خلال المرونة الفكرية والبعد عن الجمود الفكري".

وأكملت حديثها: "التفكير المرن والنظر إلى الأمور من جميع الجوانب والبعد عن الزوايا الضيقة وتقدير وجهة نظر الطرف الآخر؛ من أسس نجاح العلاقة الأسرية".

وقالت "جمعة": "المرونة الفكرية تعطيك الكثير من البدائل وتفتح أمامك مسارات حلول كثيرة لكل المشاكل من حولك، وتحسن اختياراتك، وتفتح أمامك آفاقًا جديدة؛ بل قد تحول المشاكل الصعبة والمواقف الجامدة في حياتك الزوجية إلى مشاكل بسيطة يسهُل السيطرة عليها والتعامل معها ومن ثم تجاوزها بأقل قدر من الخسائر".

وختمت قائلة: "المرونة الفكرية تجعلك لا تقف كثيرًا أمام اللبن المسكوب بل تدفعك للبحث عن الفرص الجديدة وتحميك من التهور في اتخاذ القرار، وتجعلك قادرًا على التعامل مع كل المواقف بعمق أكبر ووعي أكثر".