"العامودي" يبحث الفرص المستقبلية في مشاريع النقل بالسعودية​ مع الشركات الفرنسية

أجرى سلسلة اجتماعات ضمن النتائج الإيجابية المترتبة على زيارة ولي العهد إلى باريس

ضمن الزيارة الرسمية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى الجمهورية الفرنسية والوفد المرافق، استمرت اليوم الثلاثاء سلسلة الاجتماعات المكثفة والموسعة التي يعقدها وزير النقل، الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في العاصمة الفرنسية باريس؛ إذ اجتمع على هامش فعاليات منتدى الرؤساء التنفيذيين مع رؤساء خمس من أهم الشركات الفرنسية العاملة في مختلف قطاعات النقل، كما التقى عددًا من وسائل الإعلام الفرنسية للتعرف على رؤية الوزارة لمنظومة النقل في السعودية.

وانطلق جدول أعمال اليوم باجتماعه بالسيد باتريك كاين، الرئيس التنفيذي لشركة تاليس التي تعمل حاليًا ضمن مشروع سكة حديد الشمال، وتباحث الجانبان حول فرص تطوير العمل في بناء وتجهيز الخطوط الحديدية الجديدة بطول 450 كم، والاستفادة من التقنيات الذكية في مجال الطيران والأمن والأنظمة لدى شركة الملاحة الجوية.

واجتمع "العامودي" بالسيد رودولف سعادة، رئيس شركة CMA CMG ، وتباحثا في فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال الشحن ومناولة الحاويات، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية في السعودية، وتشجيعها للربط الملاحي بين موانئ السعودية وموانئ الدول المجاورة.

واجتمع الوزير العامودي مع السيد غويلومي فوري الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص للطائرات التجارية، والسيد ميكائيل هواري رئيس إيرباص في إفريقيا والشرق الأوسط، واطلع معاليه على خبرة الشركة في مجال تصنيع الطائرات والفرص المتاحة لإمكانية افتتاح مصنع لقطع الغيار في السعودية، وتدريب الكوادر السعودية.

والتقى الوزير العامودي مع السيد غويلومي بيبي، الرئيس التنفيذي لـ SNCF، التي تعمل على تقديم مجموعة من الخدمات في السعودية، من بينها الخدمات الاستشارية المالية والفنية لمشاريع للسكك الحديدة. وتناول الاجتماع فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال النقل بالسكك الحديدية، مثل القطارات فائقة السرعة، وأنظمة التشغيل والتحكم والسلامة وصيانة الخطوط الحديدية، ومناقشة وطرح فرص الاستثمار والخصخصة في إطار برنامج PPP/ BOT لبناء وتشغيل السكك الحديدية، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية للقطارات والمترو في السعودية.

وكان آخر اجتماعات وزير النقل والوفد المرافق بالشركات مع السيد جان-تشارلز ديكو الرئيس التنفيذي لشركة JCDecaux، والسيد مارتن صباغ الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط؛ إذ تعد الشركة المشغل الحصري لخدمات الدعاية والإعلان بمطارات السعودية.

واختُتم جدول الأعمال بلقاء إعلامي مع وسائل الإعلام الفرنسية؛ إذ التقى صحيفة لوفيجارو الفرنسية، وتناول التحالف القوي والتاريخ الممتد للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين، والدور المهم الذي تلعبه منظومة النقل في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، وفرص مشاركة الشركات الفرنسية في العديد من المشاريع المستقبلية في مختلف مجالات النقل.

يُذكر أن الوفد المرافق لمعالي وزير النقل شمل عددًا من مسؤولي وزارة النقل، في مقدمتهم سعادة وكيل الوزارة للتخطيط الاستراتيجي المهندس هذلول الهذلول، وسعادة وكيل الوزارة لدعم التنفيذ لمنظومة النقل ياسر الداوود، وسعادة المدير العام للتعاون الدولي بالوزارة المهندس غسان عبدالجواد.

وتلبي زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية رغبة سياسية مشتركة لتعزيز الشراكة السعودية الفرنسية، كما تفتح آفاقًا جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين في ضوء التحالف التاريخي القوي بين السعودية والجمهورية الفرنسية، وتمتُّع البلدين بجيل جديد من القادة وصناع التغيير، تجمعهم رغبة لتطوير العلاقات القائمة على الثقة المتبادلة وتعزيز العلاقات الثنائية؛ إذ تحرص السعودية على تعزيز مشاركة فرنسا في مسيرة التغييرات الإيجابية في السعودية، وإقامة شراكات تعود بالفائدة والنفع على الجانبين.

زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية ولي العهد في فرنسا ولي العهد محمد بن سلمان جولة الأمير محمد بن سلمان
اعلان
"العامودي" يبحث الفرص المستقبلية في مشاريع النقل بالسعودية​ مع الشركات الفرنسية
سبق

ضمن الزيارة الرسمية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى الجمهورية الفرنسية والوفد المرافق، استمرت اليوم الثلاثاء سلسلة الاجتماعات المكثفة والموسعة التي يعقدها وزير النقل، الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في العاصمة الفرنسية باريس؛ إذ اجتمع على هامش فعاليات منتدى الرؤساء التنفيذيين مع رؤساء خمس من أهم الشركات الفرنسية العاملة في مختلف قطاعات النقل، كما التقى عددًا من وسائل الإعلام الفرنسية للتعرف على رؤية الوزارة لمنظومة النقل في السعودية.

وانطلق جدول أعمال اليوم باجتماعه بالسيد باتريك كاين، الرئيس التنفيذي لشركة تاليس التي تعمل حاليًا ضمن مشروع سكة حديد الشمال، وتباحث الجانبان حول فرص تطوير العمل في بناء وتجهيز الخطوط الحديدية الجديدة بطول 450 كم، والاستفادة من التقنيات الذكية في مجال الطيران والأمن والأنظمة لدى شركة الملاحة الجوية.

واجتمع "العامودي" بالسيد رودولف سعادة، رئيس شركة CMA CMG ، وتباحثا في فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال الشحن ومناولة الحاويات، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية في السعودية، وتشجيعها للربط الملاحي بين موانئ السعودية وموانئ الدول المجاورة.

واجتمع الوزير العامودي مع السيد غويلومي فوري الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص للطائرات التجارية، والسيد ميكائيل هواري رئيس إيرباص في إفريقيا والشرق الأوسط، واطلع معاليه على خبرة الشركة في مجال تصنيع الطائرات والفرص المتاحة لإمكانية افتتاح مصنع لقطع الغيار في السعودية، وتدريب الكوادر السعودية.

والتقى الوزير العامودي مع السيد غويلومي بيبي، الرئيس التنفيذي لـ SNCF، التي تعمل على تقديم مجموعة من الخدمات في السعودية، من بينها الخدمات الاستشارية المالية والفنية لمشاريع للسكك الحديدة. وتناول الاجتماع فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال النقل بالسكك الحديدية، مثل القطارات فائقة السرعة، وأنظمة التشغيل والتحكم والسلامة وصيانة الخطوط الحديدية، ومناقشة وطرح فرص الاستثمار والخصخصة في إطار برنامج PPP/ BOT لبناء وتشغيل السكك الحديدية، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية للقطارات والمترو في السعودية.

وكان آخر اجتماعات وزير النقل والوفد المرافق بالشركات مع السيد جان-تشارلز ديكو الرئيس التنفيذي لشركة JCDecaux، والسيد مارتن صباغ الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط؛ إذ تعد الشركة المشغل الحصري لخدمات الدعاية والإعلان بمطارات السعودية.

واختُتم جدول الأعمال بلقاء إعلامي مع وسائل الإعلام الفرنسية؛ إذ التقى صحيفة لوفيجارو الفرنسية، وتناول التحالف القوي والتاريخ الممتد للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين، والدور المهم الذي تلعبه منظومة النقل في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، وفرص مشاركة الشركات الفرنسية في العديد من المشاريع المستقبلية في مختلف مجالات النقل.

يُذكر أن الوفد المرافق لمعالي وزير النقل شمل عددًا من مسؤولي وزارة النقل، في مقدمتهم سعادة وكيل الوزارة للتخطيط الاستراتيجي المهندس هذلول الهذلول، وسعادة وكيل الوزارة لدعم التنفيذ لمنظومة النقل ياسر الداوود، وسعادة المدير العام للتعاون الدولي بالوزارة المهندس غسان عبدالجواد.

وتلبي زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية رغبة سياسية مشتركة لتعزيز الشراكة السعودية الفرنسية، كما تفتح آفاقًا جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين في ضوء التحالف التاريخي القوي بين السعودية والجمهورية الفرنسية، وتمتُّع البلدين بجيل جديد من القادة وصناع التغيير، تجمعهم رغبة لتطوير العلاقات القائمة على الثقة المتبادلة وتعزيز العلاقات الثنائية؛ إذ تحرص السعودية على تعزيز مشاركة فرنسا في مسيرة التغييرات الإيجابية في السعودية، وإقامة شراكات تعود بالفائدة والنفع على الجانبين.

11 إبريل 2018 - 25 رجب 1439
12:11 AM
اخر تعديل
14 إبريل 2018 - 28 رجب 1439
11:24 AM

"العامودي" يبحث الفرص المستقبلية في مشاريع النقل بالسعودية​ مع الشركات الفرنسية

أجرى سلسلة اجتماعات ضمن النتائج الإيجابية المترتبة على زيارة ولي العهد إلى باريس

A A A
0
3,532

ضمن الزيارة الرسمية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى الجمهورية الفرنسية والوفد المرافق، استمرت اليوم الثلاثاء سلسلة الاجتماعات المكثفة والموسعة التي يعقدها وزير النقل، الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في العاصمة الفرنسية باريس؛ إذ اجتمع على هامش فعاليات منتدى الرؤساء التنفيذيين مع رؤساء خمس من أهم الشركات الفرنسية العاملة في مختلف قطاعات النقل، كما التقى عددًا من وسائل الإعلام الفرنسية للتعرف على رؤية الوزارة لمنظومة النقل في السعودية.

وانطلق جدول أعمال اليوم باجتماعه بالسيد باتريك كاين، الرئيس التنفيذي لشركة تاليس التي تعمل حاليًا ضمن مشروع سكة حديد الشمال، وتباحث الجانبان حول فرص تطوير العمل في بناء وتجهيز الخطوط الحديدية الجديدة بطول 450 كم، والاستفادة من التقنيات الذكية في مجال الطيران والأمن والأنظمة لدى شركة الملاحة الجوية.

واجتمع "العامودي" بالسيد رودولف سعادة، رئيس شركة CMA CMG ، وتباحثا في فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال الشحن ومناولة الحاويات، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية في السعودية، وتشجيعها للربط الملاحي بين موانئ السعودية وموانئ الدول المجاورة.

واجتمع الوزير العامودي مع السيد غويلومي فوري الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص للطائرات التجارية، والسيد ميكائيل هواري رئيس إيرباص في إفريقيا والشرق الأوسط، واطلع معاليه على خبرة الشركة في مجال تصنيع الطائرات والفرص المتاحة لإمكانية افتتاح مصنع لقطع الغيار في السعودية، وتدريب الكوادر السعودية.

والتقى الوزير العامودي مع السيد غويلومي بيبي، الرئيس التنفيذي لـ SNCF، التي تعمل على تقديم مجموعة من الخدمات في السعودية، من بينها الخدمات الاستشارية المالية والفنية لمشاريع للسكك الحديدة. وتناول الاجتماع فرص الاستفادة من خبرات الشركة في مجال النقل بالسكك الحديدية، مثل القطارات فائقة السرعة، وأنظمة التشغيل والتحكم والسلامة وصيانة الخطوط الحديدية، ومناقشة وطرح فرص الاستثمار والخصخصة في إطار برنامج PPP/ BOT لبناء وتشغيل السكك الحديدية، ومدى قابلية الشركة للمشاركة في المشاريع المستقبلية للقطارات والمترو في السعودية.

وكان آخر اجتماعات وزير النقل والوفد المرافق بالشركات مع السيد جان-تشارلز ديكو الرئيس التنفيذي لشركة JCDecaux، والسيد مارتن صباغ الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط؛ إذ تعد الشركة المشغل الحصري لخدمات الدعاية والإعلان بمطارات السعودية.

واختُتم جدول الأعمال بلقاء إعلامي مع وسائل الإعلام الفرنسية؛ إذ التقى صحيفة لوفيجارو الفرنسية، وتناول التحالف القوي والتاريخ الممتد للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين، والدور المهم الذي تلعبه منظومة النقل في تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، وفرص مشاركة الشركات الفرنسية في العديد من المشاريع المستقبلية في مختلف مجالات النقل.

يُذكر أن الوفد المرافق لمعالي وزير النقل شمل عددًا من مسؤولي وزارة النقل، في مقدمتهم سعادة وكيل الوزارة للتخطيط الاستراتيجي المهندس هذلول الهذلول، وسعادة وكيل الوزارة لدعم التنفيذ لمنظومة النقل ياسر الداوود، وسعادة المدير العام للتعاون الدولي بالوزارة المهندس غسان عبدالجواد.

وتلبي زيارة ولي العهد إلى الجمهورية الفرنسية رغبة سياسية مشتركة لتعزيز الشراكة السعودية الفرنسية، كما تفتح آفاقًا جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين في ضوء التحالف التاريخي القوي بين السعودية والجمهورية الفرنسية، وتمتُّع البلدين بجيل جديد من القادة وصناع التغيير، تجمعهم رغبة لتطوير العلاقات القائمة على الثقة المتبادلة وتعزيز العلاقات الثنائية؛ إذ تحرص السعودية على تعزيز مشاركة فرنسا في مسيرة التغييرات الإيجابية في السعودية، وإقامة شراكات تعود بالفائدة والنفع على الجانبين.