فريق من "المساحة" يستطلع "جبال القهر" ويكشف عن مفاجأة عمرها 500 مليون سنة

بقايا أحافير أصداف بحرية وآثار حركة ونشاط لحيوانات بحرية

قام فريق من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية ممثلة بقسم الأحافير بزيارة ميدانية استطلاعية لمحافظة الريث (جبال القهر)؛ وذلك للوقوف على المكتشفات الرسوبية من حقبتَي الحياة القديمة والمتوسطة، وما تحويها من أحافير.

وقال الفريق لـ"سبق": "تتميز جبال القهر بمكتشفاتها الجيولوجية الفريدة من نوعها؛ إذ يتكشف متكون الوجيد الرملي من العصرين الكامبري والأردوفيشي، الذي ترسب في المنطقة بين فترة ٥٠٠ و٤٥٠ مليون سنة. وكذلك يتكشف متكونا خمس وحنيفة من العصر الجوراسي، اللذان يتميزان بسحنة رملية قارية وجيرية بحرية".

وتابع: "ويحتوي متكون حنيفة على بقايا أحافير أصداف بحرية، وآثار حركة ونشاط لحيوانات بحرية رخوية تحورت، وتصلبت جحورها عبر عشرات الملايين من السنين".

وجبال القهر التي تعانق السماء على ارتفاع ٢١٠٠ متر فوق مستوى سطح البحر حباها الله بطبيعة خلابة، وهواء نقي، ومناخ معتدل.

اعلان
فريق من "المساحة" يستطلع "جبال القهر" ويكشف عن مفاجأة عمرها 500 مليون سنة
سبق

قام فريق من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية ممثلة بقسم الأحافير بزيارة ميدانية استطلاعية لمحافظة الريث (جبال القهر)؛ وذلك للوقوف على المكتشفات الرسوبية من حقبتَي الحياة القديمة والمتوسطة، وما تحويها من أحافير.

وقال الفريق لـ"سبق": "تتميز جبال القهر بمكتشفاتها الجيولوجية الفريدة من نوعها؛ إذ يتكشف متكون الوجيد الرملي من العصرين الكامبري والأردوفيشي، الذي ترسب في المنطقة بين فترة ٥٠٠ و٤٥٠ مليون سنة. وكذلك يتكشف متكونا خمس وحنيفة من العصر الجوراسي، اللذان يتميزان بسحنة رملية قارية وجيرية بحرية".

وتابع: "ويحتوي متكون حنيفة على بقايا أحافير أصداف بحرية، وآثار حركة ونشاط لحيوانات بحرية رخوية تحورت، وتصلبت جحورها عبر عشرات الملايين من السنين".

وجبال القهر التي تعانق السماء على ارتفاع ٢١٠٠ متر فوق مستوى سطح البحر حباها الله بطبيعة خلابة، وهواء نقي، ومناخ معتدل.

16 سبتمبر 2020 - 28 محرّم 1442
09:39 PM

فريق من "المساحة" يستطلع "جبال القهر" ويكشف عن مفاجأة عمرها 500 مليون سنة

بقايا أحافير أصداف بحرية وآثار حركة ونشاط لحيوانات بحرية

A A A
8
58,056

قام فريق من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية ممثلة بقسم الأحافير بزيارة ميدانية استطلاعية لمحافظة الريث (جبال القهر)؛ وذلك للوقوف على المكتشفات الرسوبية من حقبتَي الحياة القديمة والمتوسطة، وما تحويها من أحافير.

وقال الفريق لـ"سبق": "تتميز جبال القهر بمكتشفاتها الجيولوجية الفريدة من نوعها؛ إذ يتكشف متكون الوجيد الرملي من العصرين الكامبري والأردوفيشي، الذي ترسب في المنطقة بين فترة ٥٠٠ و٤٥٠ مليون سنة. وكذلك يتكشف متكونا خمس وحنيفة من العصر الجوراسي، اللذان يتميزان بسحنة رملية قارية وجيرية بحرية".

وتابع: "ويحتوي متكون حنيفة على بقايا أحافير أصداف بحرية، وآثار حركة ونشاط لحيوانات بحرية رخوية تحورت، وتصلبت جحورها عبر عشرات الملايين من السنين".

وجبال القهر التي تعانق السماء على ارتفاع ٢١٠٠ متر فوق مستوى سطح البحر حباها الله بطبيعة خلابة، وهواء نقي، ومناخ معتدل.