جازان.. 19 حالة انتحار جمعتهم وصايا غامضة وجثث دُفنت بأسرارها

بينهم أطفال ومشرف تربوي وجامعية.. والعنف الأسري "في دائرة الاتهام"

عبد الله البارقي، علي الجريبي- سبق- جازان: خلال العام الماضي 1435هـ أقدم 19 شخصاً على الانتحار في منطقة جازان، وهم فئات عمرية مختلفة وبمستويات علمية متفاوتة، وتبقى المفارقة في تلك الحالات هي وصية الانتحار ودواعيه يكتبها المنتحر ثم يجهز على نفسه، الكثير ظهر للإعلام من تلك الوصايا؛ فمنهم المعلمون، وطلبة الجامعات، والمؤلم طفل في العاشرة كانت قصته هي أكثر شجناً. فلا يكاد يختفي أثر خبر الانتحار حتى يحلّ الآخر مباشرة.
 
ولعل أبرز تلك الحالات انتحار طفلين أحدهما سعودي والآخر يمني، الفاصل بينهما أسبوع واحد، الثاني كان في العاشرة من عمره عندما أقدم على شنق نفسه بحبل علقه بشجرة خلف المنزل، والكثير من تلك الحالات تدفن ويدفن معها سر الانتحار، واستطاعت "سبق" من مصادرها الحصول على إحصائية بعدد حالات الانتحار في المنطقة، ورأي هيئة كبار العلماء والأخصائيين النفسيين حول ذلك.

19​ ​حالة انتحار
كشفت إحصائية حصلت عليها "سبق" عن ارتفاع معدل حالات الانتحار التي شهدتها منطقة جازان، والتي وصلت في عام واحد 1435هـ إلى 19 حالة انتحار، لفئات عمرية مختلفة وجنسيات، وكذلك لمستويات تعليمية متفاوتة، وكان معدل حالات الانتحار في عام 1430- 1431هـ 16 حالة انتحار.
 
حماية المجتمع
وعن ذلك قال عضو هيئة كبار العلماء الدكتور علي بن عباس الحكمي لـ"سبق": إن قتل الإنسان نفسه أو ما يسمى في عرف الناس بالانتحار كبيرة من كبائر الذنوب في الإسلام، ووردت النصوص الشرعية بالوعيد الشديد عليها قال تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا، وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرًا}، وقد استدل بها عمرو بن العاص على أن فيها النهي عن قتل الإنسان نفسه، وأقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وأخبر به عليه السلام عن ربه أنه قال فيمن فعل هذا: "بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة"، وورد في الحديث الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام قال: "من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوج بها في بطنه في نار جهنم خالداً فيها أبداً، ومن نزل من جبل فقتل نفسه فهو ينزل في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً"، إلى غير ذلك من النصوص الدالة على شدة الوعيد لمن يرتكب هذا الفعل الشنيع.
 
وأشار إلى أن هذه النفس التي أودعها الله في بدنك وائتمنك عليها قد ألزمك بحفظها وعدم تعريضها للهلاك: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)، ولا يقول الإنسان هي نفسي وأنا حر في التصرف فيها، لا ليس له أن يقول ذلك؛ لأن الله الذي خلق هذه النفس وأودعها جسدك لا يرضى أن تفرط فيها وتهملها، فضلاً عن أن تقدم على إزهاقها وتعدمها.
 
وتابع: هناك أمر آخر في غاية الأهمية يجب على المسلم أن يعلمه ويسير في حياته على هداه، وهو أن ما يصيب الإنسان من مصائب وآلام في نفسه أو ولده أو ماله أو مما يضره إنما هي مقادير من الله تعالى يبتلي بها عباده ليتبين الصادق في إيمانه الصابر على ما أصابه الراضي بقدر الله خيره وشره، من الكاذب في دعوى الإيمان بلسانه مع خلوّ قلبه منه، فالمنتحر (قاتل نفسه) إنما يفعل ذلك لبلوى تصيبه في حياته فيضعف إيمانه بالله ويقينه، وينعدم صبره فيقدم على فعلته، متوهماً أنه سيتخلص مما هو فيه من ألم أو مصيبة، ولهذا جاء عقابه من جنس عمله.
 
وأردف "الحكمي" بقوله: إنك لتجد ظاهرة الانتحار تكثر في المجتمعات غير الإيمانية؛ بسبب ضعف الوازع الديني وعدم الإيمان بما سيلاقونه بعد الموت من جزاء وعقاب، وقد أخذت حالاته تظهر في زماننا هذا في المجتمعات الإسلامية ورأينا في بلادنا منه ما يلفت النظر ويدق ناقوس الخطر، مما يشعر بضعف الإيمان والبعد عن الله وعدم الصبر على ما يصيب المسلم من أقداره.
 
ضعف الإيمان
وتابع "الحكمي" يقول: ضعف الإيمان بالقضاء والقدر وعدم الصبر على المصائب سبب قوي لوجود هذا الفعل المنكر، نعم هناك أسباب أخرى تفرضها طبيعة الحياة المعاصرة المتمثلة في الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية المؤدية إلى ضعف الإرادة والإيمان فتجعل الإنسان عرضة للاستجابة لتلك الضغوط والرضوخ لها ومحاولة التخلص من آثارها، وأيضاً ضعف التربية الإيمانية وغلبة الشهوات والمتطلبات المادية والشعور بالعجز عن تحقيق تلك الرغبات والشهوات، وكذلك الانفتاح الإعلامي وانتشار أخبار حالات الانتحار التي تحصل في المجتمعات الأخرى ومحاولة ضعاف النفوس والعقول والإيمان تقليد أولئك المجرمين في حق أنفسهم فيفعلون مثل فعلهم.
 
وبيّن الدكتور "الحكمي" أنه يمكن تدارك ذلك والحدّ منه في عدة جوانب ومنها: أن يكون المسلم على صلة قوية بربه يلجأ إليه في الشدائد ويعول عليه في الكربات، فهو القادر على كشف الضر ورفع البأس، وأن يتذكر دائماً ما ورد من الوعيد الشديد على فعل هذا المنكر، وأن يتدبر بعقله أن انتحاره لن يخلصه مما هو فيه، بل سيكون وبالاً عليه ويستمر عذابه ويزداد ألمه ويخلد في جهنم وبئس المصير، وأنه يجب على كل من ولاه الله ولاية على أحد من الناس أن يراقب الله فيه ويعمل على تجنيبه الوقوع في هذا الفعل الشنيع بإبعاده عن أسبابه وغرس الإيمان بالله والصبر على أقداره في النفوس وتقوية العزائم لمواجهة ما قد ينزل بأفراد المجتمع من المصائب والمحن بصبر ويقين بحسن العاقبة للمتقين الصابرين، ويجب ذلك على أرباب الأسر من الآباء والأمهات وعلى كل ذي ولاية من الأقارب كما يجب على المعلمين وأهل التربية في مختلف مراحل التعليم، وفوق ذلك ولاة الأمر العام الذين بيدهم رسم وتنفيذ خطط التربية وحماية المجتمع من المؤثرات الضارة في نفوس أفراده وعقولهم.
 
معدلات مرتفعة
من جانب آخر أكد الدكتور رشاد بن محمد السنوسي استشاري الطب النفسي والأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة جازان لـ"سبق" أن معدلات الانتحار تتزايد عالمياً، ويبلغ عدد المنتحرين سنوياً ما يقارب 800 ألف شخص وأكثرهم من الرجال، رغم أن محاولات الانتحار التي تفشل هي أضعاف ذلك أو تصل إلى ما يقارب 5 ملايين حالة سنويا، وهذه المحاولات أكثر بين النساء خصوصاً الفتيات ما بين 15 - 25 سنة، وهذه الزيادة مطردة حتى في الدول الإسلامية رغم أنها الأقل في ذلك، وفي المملكة العربية السعودية وهي من الدول الأقل انتحاراً، إلا أن الزيادة خلال العشرين سنة الأخيرة كانت أكثر من خمسة أضعاف، وتأتي السودان ثم المغرب في مقدمة الدول العربية الأكثر انتحاراً، والسعودية وسوريا هي من الدول الأقل، وعدد الحالات المسجلة كانت بالسعودية يقارب 700 حالة سنوياً.
 
عوامل تقود للانتحار
وأضاف أن العوامل المؤدية للانتحار هي متفاوتة؛ فمنها الجانب الاجتماعي والنفسي والاقتصادي، إلا أن الجوانب النفسية هي الأسباب الأكثر شيوعاً بين المنتحرين، ومن أهم هذه الأسباب: الاكتئاب النفسي والاضطراب ثنائي القطب واضطراب الشخصية الحدية وتناول المخدرات، ويشكل المنتحرون بسبب الاكتئاب ما بين 50 - 70% من الحالات.
 
وقال أيضاً الدكتور "السنوسي": في العادة فإن النساء يستخدمن طرقاً أقل عنفاً عندما يحاولن الانتحار مثل تناول الأدوية وجرح اليد بالسكين والحرق، وأما الرجال فيميلون إلى استخدام الأساليب الأكثر عنفاً مثل الطلقات النارية والشنق، ومن المهم الانتباه والحذر عند إصابة أحد أفراد العائلة باكتئاب شديد، وأخذ أي تلميح للرغبة في الموت على محمل الجد وعدم الاستهانة بذلك، كما أن من المهم المسارعة في علاج الحالات النفسية والاستعانة بالمتخصصين في ذلك؛ إذ إن كثيراً من المرضى نفسياً لا يصلون إلى العناية الصحية النفسية؛ نظراً للوحدة الاجتماعية من المرض النفسي، وهذا سيجعلهم أكثر عرضة للانتحار.
 
البطالة والوازع الديني
ويأتي الإحباط وانعدام فرص العمل وضعف التواصل الاجتماعي وضعف الوازع الديني كأسباب مهمة ومحفزة للإقدام على الانتحار، ولا شك أن اعتقاد حرمة قتل النفس والوعيد الشديد في ذلك هي أسباب جعلت الانتحار أقل في المجتمعات الإسلامية رغم تنامي الظاهرة فيها عموماً، وتأتي الهند والصين في مقدمة الدول في أعداد الأشخاص المنتحرين، ومن اللافت أن حالات الانتحار هي أكثر في الدول المتقدمة عنها في الدول الأخرى، كما أن نسبة الانتحار تقل أثناء الحروب.
 
واختتم الدكتور "السنوسي" حديثه قائلاً: من المهم الجدية في استخدام الأدوية النفسية؛ نظراً لدورها في علاج كثير من الحالات النفسية المسببة للانتحار، وأن الترابط الاجتماعي والأسري له دوره الكبير، ومما يجب ذكره أن المتزوجين أقل عرضة للانتحار عن غيرهم مما يبين دور العامل الاجتماعي في الوقاية من الانتحار.
 
قصص للمنتحرين
وحملت مواقع الصحف الكثير من قصص تلك الحالات التي أزهقت أرواحهم بعد معاناة وضيق عيش وتعنيف، وأخرى رحلت بصمت بسر انتحارها معها.
 
فتاة "ركوبة صامطة" وهي طالبة جامعية سعودية في العقد الثاني من عمرها شنقت نفسها في غرفتها؛ وذلك بسبب معاناتها من العنف الأسري.
 
والتي كانت تسكن مع إخوانها من أبيها، بعد وفاة أبيها حيث كانت تعاني كثيراً من التعنيف، وحاولت إنهاء حياتها شنقاً داخل المنزل أكثر من مرة، وأدخلت على إثرها المستشفى عدة مرات، بعد أن تمكنت أسرتها من إنقاذها، إلا أنها فارقت الحياة في محاولتها الأخيرة.
 
وتكشفت بعض مما تعانيه الفتاة حيث إنها كانت محرومة من رؤية والدتها المطلقة الموجودة حالياً باليمن، وأن لديها أخاً وأختاً أصغر منها وجميعهم تحت وصاية إخوتها من والدها.
 
وكانت الفتاة قد أرسلت لصديقاتها رسالة قبل وفاتها تحمل معاناة نفسية وإحباطاً شديداً، حيث دارت حول فقد الاستقرار، وكشفت عن حالة من عدم التواصل مع أسرتها. والذي قادها لإنهاء حياتها.
 
مشرف تربوي يموت شنقاً
وفي تلك القرية "الركوبة" أنهى مشرف تربوي حياته شنقاً بعد أن نجا من محاولة سابقة بعد أن أقدم على إطلاق النار على نفسه، ولكنه تم إنقاذه بعد أن تم نقله إلى المستشفى، وتلقيه للعلاج اللازم، وقد فوجئ أهل القرية صباح أمس بخبر انتحاره شنقاً في غرفته.
 
انتحار طفلين
لم يغِب خبر انتحار طفل يمني في محافظة العارضة والذي شنق نفسه، حتى فُجعت عائلة في أبو عريش بوفاة طفلهم ذي العشرة أعوام بعد أن وُجد مشنوقاً في شجرة خلف منزلهم، ليرحل دون أن يعرفوا سبب انتحاره.

اعلان
جازان.. 19 حالة انتحار جمعتهم وصايا غامضة وجثث دُفنت بأسرارها
سبق
عبد الله البارقي، علي الجريبي- سبق- جازان: خلال العام الماضي 1435هـ أقدم 19 شخصاً على الانتحار في منطقة جازان، وهم فئات عمرية مختلفة وبمستويات علمية متفاوتة، وتبقى المفارقة في تلك الحالات هي وصية الانتحار ودواعيه يكتبها المنتحر ثم يجهز على نفسه، الكثير ظهر للإعلام من تلك الوصايا؛ فمنهم المعلمون، وطلبة الجامعات، والمؤلم طفل في العاشرة كانت قصته هي أكثر شجناً. فلا يكاد يختفي أثر خبر الانتحار حتى يحلّ الآخر مباشرة.
 
ولعل أبرز تلك الحالات انتحار طفلين أحدهما سعودي والآخر يمني، الفاصل بينهما أسبوع واحد، الثاني كان في العاشرة من عمره عندما أقدم على شنق نفسه بحبل علقه بشجرة خلف المنزل، والكثير من تلك الحالات تدفن ويدفن معها سر الانتحار، واستطاعت "سبق" من مصادرها الحصول على إحصائية بعدد حالات الانتحار في المنطقة، ورأي هيئة كبار العلماء والأخصائيين النفسيين حول ذلك.

19​ ​حالة انتحار
كشفت إحصائية حصلت عليها "سبق" عن ارتفاع معدل حالات الانتحار التي شهدتها منطقة جازان، والتي وصلت في عام واحد 1435هـ إلى 19 حالة انتحار، لفئات عمرية مختلفة وجنسيات، وكذلك لمستويات تعليمية متفاوتة، وكان معدل حالات الانتحار في عام 1430- 1431هـ 16 حالة انتحار.
 
حماية المجتمع
وعن ذلك قال عضو هيئة كبار العلماء الدكتور علي بن عباس الحكمي لـ"سبق": إن قتل الإنسان نفسه أو ما يسمى في عرف الناس بالانتحار كبيرة من كبائر الذنوب في الإسلام، ووردت النصوص الشرعية بالوعيد الشديد عليها قال تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا، وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرًا}، وقد استدل بها عمرو بن العاص على أن فيها النهي عن قتل الإنسان نفسه، وأقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وأخبر به عليه السلام عن ربه أنه قال فيمن فعل هذا: "بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة"، وورد في الحديث الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام قال: "من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوج بها في بطنه في نار جهنم خالداً فيها أبداً، ومن نزل من جبل فقتل نفسه فهو ينزل في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً"، إلى غير ذلك من النصوص الدالة على شدة الوعيد لمن يرتكب هذا الفعل الشنيع.
 
وأشار إلى أن هذه النفس التي أودعها الله في بدنك وائتمنك عليها قد ألزمك بحفظها وعدم تعريضها للهلاك: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)، ولا يقول الإنسان هي نفسي وأنا حر في التصرف فيها، لا ليس له أن يقول ذلك؛ لأن الله الذي خلق هذه النفس وأودعها جسدك لا يرضى أن تفرط فيها وتهملها، فضلاً عن أن تقدم على إزهاقها وتعدمها.
 
وتابع: هناك أمر آخر في غاية الأهمية يجب على المسلم أن يعلمه ويسير في حياته على هداه، وهو أن ما يصيب الإنسان من مصائب وآلام في نفسه أو ولده أو ماله أو مما يضره إنما هي مقادير من الله تعالى يبتلي بها عباده ليتبين الصادق في إيمانه الصابر على ما أصابه الراضي بقدر الله خيره وشره، من الكاذب في دعوى الإيمان بلسانه مع خلوّ قلبه منه، فالمنتحر (قاتل نفسه) إنما يفعل ذلك لبلوى تصيبه في حياته فيضعف إيمانه بالله ويقينه، وينعدم صبره فيقدم على فعلته، متوهماً أنه سيتخلص مما هو فيه من ألم أو مصيبة، ولهذا جاء عقابه من جنس عمله.
 
وأردف "الحكمي" بقوله: إنك لتجد ظاهرة الانتحار تكثر في المجتمعات غير الإيمانية؛ بسبب ضعف الوازع الديني وعدم الإيمان بما سيلاقونه بعد الموت من جزاء وعقاب، وقد أخذت حالاته تظهر في زماننا هذا في المجتمعات الإسلامية ورأينا في بلادنا منه ما يلفت النظر ويدق ناقوس الخطر، مما يشعر بضعف الإيمان والبعد عن الله وعدم الصبر على ما يصيب المسلم من أقداره.
 
ضعف الإيمان
وتابع "الحكمي" يقول: ضعف الإيمان بالقضاء والقدر وعدم الصبر على المصائب سبب قوي لوجود هذا الفعل المنكر، نعم هناك أسباب أخرى تفرضها طبيعة الحياة المعاصرة المتمثلة في الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية المؤدية إلى ضعف الإرادة والإيمان فتجعل الإنسان عرضة للاستجابة لتلك الضغوط والرضوخ لها ومحاولة التخلص من آثارها، وأيضاً ضعف التربية الإيمانية وغلبة الشهوات والمتطلبات المادية والشعور بالعجز عن تحقيق تلك الرغبات والشهوات، وكذلك الانفتاح الإعلامي وانتشار أخبار حالات الانتحار التي تحصل في المجتمعات الأخرى ومحاولة ضعاف النفوس والعقول والإيمان تقليد أولئك المجرمين في حق أنفسهم فيفعلون مثل فعلهم.
 
وبيّن الدكتور "الحكمي" أنه يمكن تدارك ذلك والحدّ منه في عدة جوانب ومنها: أن يكون المسلم على صلة قوية بربه يلجأ إليه في الشدائد ويعول عليه في الكربات، فهو القادر على كشف الضر ورفع البأس، وأن يتذكر دائماً ما ورد من الوعيد الشديد على فعل هذا المنكر، وأن يتدبر بعقله أن انتحاره لن يخلصه مما هو فيه، بل سيكون وبالاً عليه ويستمر عذابه ويزداد ألمه ويخلد في جهنم وبئس المصير، وأنه يجب على كل من ولاه الله ولاية على أحد من الناس أن يراقب الله فيه ويعمل على تجنيبه الوقوع في هذا الفعل الشنيع بإبعاده عن أسبابه وغرس الإيمان بالله والصبر على أقداره في النفوس وتقوية العزائم لمواجهة ما قد ينزل بأفراد المجتمع من المصائب والمحن بصبر ويقين بحسن العاقبة للمتقين الصابرين، ويجب ذلك على أرباب الأسر من الآباء والأمهات وعلى كل ذي ولاية من الأقارب كما يجب على المعلمين وأهل التربية في مختلف مراحل التعليم، وفوق ذلك ولاة الأمر العام الذين بيدهم رسم وتنفيذ خطط التربية وحماية المجتمع من المؤثرات الضارة في نفوس أفراده وعقولهم.
 
معدلات مرتفعة
من جانب آخر أكد الدكتور رشاد بن محمد السنوسي استشاري الطب النفسي والأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة جازان لـ"سبق" أن معدلات الانتحار تتزايد عالمياً، ويبلغ عدد المنتحرين سنوياً ما يقارب 800 ألف شخص وأكثرهم من الرجال، رغم أن محاولات الانتحار التي تفشل هي أضعاف ذلك أو تصل إلى ما يقارب 5 ملايين حالة سنويا، وهذه المحاولات أكثر بين النساء خصوصاً الفتيات ما بين 15 - 25 سنة، وهذه الزيادة مطردة حتى في الدول الإسلامية رغم أنها الأقل في ذلك، وفي المملكة العربية السعودية وهي من الدول الأقل انتحاراً، إلا أن الزيادة خلال العشرين سنة الأخيرة كانت أكثر من خمسة أضعاف، وتأتي السودان ثم المغرب في مقدمة الدول العربية الأكثر انتحاراً، والسعودية وسوريا هي من الدول الأقل، وعدد الحالات المسجلة كانت بالسعودية يقارب 700 حالة سنوياً.
 
عوامل تقود للانتحار
وأضاف أن العوامل المؤدية للانتحار هي متفاوتة؛ فمنها الجانب الاجتماعي والنفسي والاقتصادي، إلا أن الجوانب النفسية هي الأسباب الأكثر شيوعاً بين المنتحرين، ومن أهم هذه الأسباب: الاكتئاب النفسي والاضطراب ثنائي القطب واضطراب الشخصية الحدية وتناول المخدرات، ويشكل المنتحرون بسبب الاكتئاب ما بين 50 - 70% من الحالات.
 
وقال أيضاً الدكتور "السنوسي": في العادة فإن النساء يستخدمن طرقاً أقل عنفاً عندما يحاولن الانتحار مثل تناول الأدوية وجرح اليد بالسكين والحرق، وأما الرجال فيميلون إلى استخدام الأساليب الأكثر عنفاً مثل الطلقات النارية والشنق، ومن المهم الانتباه والحذر عند إصابة أحد أفراد العائلة باكتئاب شديد، وأخذ أي تلميح للرغبة في الموت على محمل الجد وعدم الاستهانة بذلك، كما أن من المهم المسارعة في علاج الحالات النفسية والاستعانة بالمتخصصين في ذلك؛ إذ إن كثيراً من المرضى نفسياً لا يصلون إلى العناية الصحية النفسية؛ نظراً للوحدة الاجتماعية من المرض النفسي، وهذا سيجعلهم أكثر عرضة للانتحار.
 
البطالة والوازع الديني
ويأتي الإحباط وانعدام فرص العمل وضعف التواصل الاجتماعي وضعف الوازع الديني كأسباب مهمة ومحفزة للإقدام على الانتحار، ولا شك أن اعتقاد حرمة قتل النفس والوعيد الشديد في ذلك هي أسباب جعلت الانتحار أقل في المجتمعات الإسلامية رغم تنامي الظاهرة فيها عموماً، وتأتي الهند والصين في مقدمة الدول في أعداد الأشخاص المنتحرين، ومن اللافت أن حالات الانتحار هي أكثر في الدول المتقدمة عنها في الدول الأخرى، كما أن نسبة الانتحار تقل أثناء الحروب.
 
واختتم الدكتور "السنوسي" حديثه قائلاً: من المهم الجدية في استخدام الأدوية النفسية؛ نظراً لدورها في علاج كثير من الحالات النفسية المسببة للانتحار، وأن الترابط الاجتماعي والأسري له دوره الكبير، ومما يجب ذكره أن المتزوجين أقل عرضة للانتحار عن غيرهم مما يبين دور العامل الاجتماعي في الوقاية من الانتحار.
 
قصص للمنتحرين
وحملت مواقع الصحف الكثير من قصص تلك الحالات التي أزهقت أرواحهم بعد معاناة وضيق عيش وتعنيف، وأخرى رحلت بصمت بسر انتحارها معها.
 
فتاة "ركوبة صامطة" وهي طالبة جامعية سعودية في العقد الثاني من عمرها شنقت نفسها في غرفتها؛ وذلك بسبب معاناتها من العنف الأسري.
 
والتي كانت تسكن مع إخوانها من أبيها، بعد وفاة أبيها حيث كانت تعاني كثيراً من التعنيف، وحاولت إنهاء حياتها شنقاً داخل المنزل أكثر من مرة، وأدخلت على إثرها المستشفى عدة مرات، بعد أن تمكنت أسرتها من إنقاذها، إلا أنها فارقت الحياة في محاولتها الأخيرة.
 
وتكشفت بعض مما تعانيه الفتاة حيث إنها كانت محرومة من رؤية والدتها المطلقة الموجودة حالياً باليمن، وأن لديها أخاً وأختاً أصغر منها وجميعهم تحت وصاية إخوتها من والدها.
 
وكانت الفتاة قد أرسلت لصديقاتها رسالة قبل وفاتها تحمل معاناة نفسية وإحباطاً شديداً، حيث دارت حول فقد الاستقرار، وكشفت عن حالة من عدم التواصل مع أسرتها. والذي قادها لإنهاء حياتها.
 
مشرف تربوي يموت شنقاً
وفي تلك القرية "الركوبة" أنهى مشرف تربوي حياته شنقاً بعد أن نجا من محاولة سابقة بعد أن أقدم على إطلاق النار على نفسه، ولكنه تم إنقاذه بعد أن تم نقله إلى المستشفى، وتلقيه للعلاج اللازم، وقد فوجئ أهل القرية صباح أمس بخبر انتحاره شنقاً في غرفته.
 
انتحار طفلين
لم يغِب خبر انتحار طفل يمني في محافظة العارضة والذي شنق نفسه، حتى فُجعت عائلة في أبو عريش بوفاة طفلهم ذي العشرة أعوام بعد أن وُجد مشنوقاً في شجرة خلف منزلهم، ليرحل دون أن يعرفوا سبب انتحاره.
29 أكتوبر 2014 - 5 محرّم 1436
10:59 AM

جازان.. 19 حالة انتحار جمعتهم وصايا غامضة وجثث دُفنت بأسرارها

بينهم أطفال ومشرف تربوي وجامعية.. والعنف الأسري "في دائرة الاتهام"

A A A
0
34,840

عبد الله البارقي، علي الجريبي- سبق- جازان: خلال العام الماضي 1435هـ أقدم 19 شخصاً على الانتحار في منطقة جازان، وهم فئات عمرية مختلفة وبمستويات علمية متفاوتة، وتبقى المفارقة في تلك الحالات هي وصية الانتحار ودواعيه يكتبها المنتحر ثم يجهز على نفسه، الكثير ظهر للإعلام من تلك الوصايا؛ فمنهم المعلمون، وطلبة الجامعات، والمؤلم طفل في العاشرة كانت قصته هي أكثر شجناً. فلا يكاد يختفي أثر خبر الانتحار حتى يحلّ الآخر مباشرة.
 
ولعل أبرز تلك الحالات انتحار طفلين أحدهما سعودي والآخر يمني، الفاصل بينهما أسبوع واحد، الثاني كان في العاشرة من عمره عندما أقدم على شنق نفسه بحبل علقه بشجرة خلف المنزل، والكثير من تلك الحالات تدفن ويدفن معها سر الانتحار، واستطاعت "سبق" من مصادرها الحصول على إحصائية بعدد حالات الانتحار في المنطقة، ورأي هيئة كبار العلماء والأخصائيين النفسيين حول ذلك.

19​ ​حالة انتحار
كشفت إحصائية حصلت عليها "سبق" عن ارتفاع معدل حالات الانتحار التي شهدتها منطقة جازان، والتي وصلت في عام واحد 1435هـ إلى 19 حالة انتحار، لفئات عمرية مختلفة وجنسيات، وكذلك لمستويات تعليمية متفاوتة، وكان معدل حالات الانتحار في عام 1430- 1431هـ 16 حالة انتحار.
 
حماية المجتمع
وعن ذلك قال عضو هيئة كبار العلماء الدكتور علي بن عباس الحكمي لـ"سبق": إن قتل الإنسان نفسه أو ما يسمى في عرف الناس بالانتحار كبيرة من كبائر الذنوب في الإسلام، ووردت النصوص الشرعية بالوعيد الشديد عليها قال تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا، وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرًا}، وقد استدل بها عمرو بن العاص على أن فيها النهي عن قتل الإنسان نفسه، وأقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وأخبر به عليه السلام عن ربه أنه قال فيمن فعل هذا: "بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة"، وورد في الحديث الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام قال: "من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوج بها في بطنه في نار جهنم خالداً فيها أبداً، ومن نزل من جبل فقتل نفسه فهو ينزل في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً"، إلى غير ذلك من النصوص الدالة على شدة الوعيد لمن يرتكب هذا الفعل الشنيع.
 
وأشار إلى أن هذه النفس التي أودعها الله في بدنك وائتمنك عليها قد ألزمك بحفظها وعدم تعريضها للهلاك: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)، ولا يقول الإنسان هي نفسي وأنا حر في التصرف فيها، لا ليس له أن يقول ذلك؛ لأن الله الذي خلق هذه النفس وأودعها جسدك لا يرضى أن تفرط فيها وتهملها، فضلاً عن أن تقدم على إزهاقها وتعدمها.
 
وتابع: هناك أمر آخر في غاية الأهمية يجب على المسلم أن يعلمه ويسير في حياته على هداه، وهو أن ما يصيب الإنسان من مصائب وآلام في نفسه أو ولده أو ماله أو مما يضره إنما هي مقادير من الله تعالى يبتلي بها عباده ليتبين الصادق في إيمانه الصابر على ما أصابه الراضي بقدر الله خيره وشره، من الكاذب في دعوى الإيمان بلسانه مع خلوّ قلبه منه، فالمنتحر (قاتل نفسه) إنما يفعل ذلك لبلوى تصيبه في حياته فيضعف إيمانه بالله ويقينه، وينعدم صبره فيقدم على فعلته، متوهماً أنه سيتخلص مما هو فيه من ألم أو مصيبة، ولهذا جاء عقابه من جنس عمله.
 
وأردف "الحكمي" بقوله: إنك لتجد ظاهرة الانتحار تكثر في المجتمعات غير الإيمانية؛ بسبب ضعف الوازع الديني وعدم الإيمان بما سيلاقونه بعد الموت من جزاء وعقاب، وقد أخذت حالاته تظهر في زماننا هذا في المجتمعات الإسلامية ورأينا في بلادنا منه ما يلفت النظر ويدق ناقوس الخطر، مما يشعر بضعف الإيمان والبعد عن الله وعدم الصبر على ما يصيب المسلم من أقداره.
 
ضعف الإيمان
وتابع "الحكمي" يقول: ضعف الإيمان بالقضاء والقدر وعدم الصبر على المصائب سبب قوي لوجود هذا الفعل المنكر، نعم هناك أسباب أخرى تفرضها طبيعة الحياة المعاصرة المتمثلة في الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية المؤدية إلى ضعف الإرادة والإيمان فتجعل الإنسان عرضة للاستجابة لتلك الضغوط والرضوخ لها ومحاولة التخلص من آثارها، وأيضاً ضعف التربية الإيمانية وغلبة الشهوات والمتطلبات المادية والشعور بالعجز عن تحقيق تلك الرغبات والشهوات، وكذلك الانفتاح الإعلامي وانتشار أخبار حالات الانتحار التي تحصل في المجتمعات الأخرى ومحاولة ضعاف النفوس والعقول والإيمان تقليد أولئك المجرمين في حق أنفسهم فيفعلون مثل فعلهم.
 
وبيّن الدكتور "الحكمي" أنه يمكن تدارك ذلك والحدّ منه في عدة جوانب ومنها: أن يكون المسلم على صلة قوية بربه يلجأ إليه في الشدائد ويعول عليه في الكربات، فهو القادر على كشف الضر ورفع البأس، وأن يتذكر دائماً ما ورد من الوعيد الشديد على فعل هذا المنكر، وأن يتدبر بعقله أن انتحاره لن يخلصه مما هو فيه، بل سيكون وبالاً عليه ويستمر عذابه ويزداد ألمه ويخلد في جهنم وبئس المصير، وأنه يجب على كل من ولاه الله ولاية على أحد من الناس أن يراقب الله فيه ويعمل على تجنيبه الوقوع في هذا الفعل الشنيع بإبعاده عن أسبابه وغرس الإيمان بالله والصبر على أقداره في النفوس وتقوية العزائم لمواجهة ما قد ينزل بأفراد المجتمع من المصائب والمحن بصبر ويقين بحسن العاقبة للمتقين الصابرين، ويجب ذلك على أرباب الأسر من الآباء والأمهات وعلى كل ذي ولاية من الأقارب كما يجب على المعلمين وأهل التربية في مختلف مراحل التعليم، وفوق ذلك ولاة الأمر العام الذين بيدهم رسم وتنفيذ خطط التربية وحماية المجتمع من المؤثرات الضارة في نفوس أفراده وعقولهم.
 
معدلات مرتفعة
من جانب آخر أكد الدكتور رشاد بن محمد السنوسي استشاري الطب النفسي والأستاذ المساعد بكلية الطب بجامعة جازان لـ"سبق" أن معدلات الانتحار تتزايد عالمياً، ويبلغ عدد المنتحرين سنوياً ما يقارب 800 ألف شخص وأكثرهم من الرجال، رغم أن محاولات الانتحار التي تفشل هي أضعاف ذلك أو تصل إلى ما يقارب 5 ملايين حالة سنويا، وهذه المحاولات أكثر بين النساء خصوصاً الفتيات ما بين 15 - 25 سنة، وهذه الزيادة مطردة حتى في الدول الإسلامية رغم أنها الأقل في ذلك، وفي المملكة العربية السعودية وهي من الدول الأقل انتحاراً، إلا أن الزيادة خلال العشرين سنة الأخيرة كانت أكثر من خمسة أضعاف، وتأتي السودان ثم المغرب في مقدمة الدول العربية الأكثر انتحاراً، والسعودية وسوريا هي من الدول الأقل، وعدد الحالات المسجلة كانت بالسعودية يقارب 700 حالة سنوياً.
 
عوامل تقود للانتحار
وأضاف أن العوامل المؤدية للانتحار هي متفاوتة؛ فمنها الجانب الاجتماعي والنفسي والاقتصادي، إلا أن الجوانب النفسية هي الأسباب الأكثر شيوعاً بين المنتحرين، ومن أهم هذه الأسباب: الاكتئاب النفسي والاضطراب ثنائي القطب واضطراب الشخصية الحدية وتناول المخدرات، ويشكل المنتحرون بسبب الاكتئاب ما بين 50 - 70% من الحالات.
 
وقال أيضاً الدكتور "السنوسي": في العادة فإن النساء يستخدمن طرقاً أقل عنفاً عندما يحاولن الانتحار مثل تناول الأدوية وجرح اليد بالسكين والحرق، وأما الرجال فيميلون إلى استخدام الأساليب الأكثر عنفاً مثل الطلقات النارية والشنق، ومن المهم الانتباه والحذر عند إصابة أحد أفراد العائلة باكتئاب شديد، وأخذ أي تلميح للرغبة في الموت على محمل الجد وعدم الاستهانة بذلك، كما أن من المهم المسارعة في علاج الحالات النفسية والاستعانة بالمتخصصين في ذلك؛ إذ إن كثيراً من المرضى نفسياً لا يصلون إلى العناية الصحية النفسية؛ نظراً للوحدة الاجتماعية من المرض النفسي، وهذا سيجعلهم أكثر عرضة للانتحار.
 
البطالة والوازع الديني
ويأتي الإحباط وانعدام فرص العمل وضعف التواصل الاجتماعي وضعف الوازع الديني كأسباب مهمة ومحفزة للإقدام على الانتحار، ولا شك أن اعتقاد حرمة قتل النفس والوعيد الشديد في ذلك هي أسباب جعلت الانتحار أقل في المجتمعات الإسلامية رغم تنامي الظاهرة فيها عموماً، وتأتي الهند والصين في مقدمة الدول في أعداد الأشخاص المنتحرين، ومن اللافت أن حالات الانتحار هي أكثر في الدول المتقدمة عنها في الدول الأخرى، كما أن نسبة الانتحار تقل أثناء الحروب.
 
واختتم الدكتور "السنوسي" حديثه قائلاً: من المهم الجدية في استخدام الأدوية النفسية؛ نظراً لدورها في علاج كثير من الحالات النفسية المسببة للانتحار، وأن الترابط الاجتماعي والأسري له دوره الكبير، ومما يجب ذكره أن المتزوجين أقل عرضة للانتحار عن غيرهم مما يبين دور العامل الاجتماعي في الوقاية من الانتحار.
 
قصص للمنتحرين
وحملت مواقع الصحف الكثير من قصص تلك الحالات التي أزهقت أرواحهم بعد معاناة وضيق عيش وتعنيف، وأخرى رحلت بصمت بسر انتحارها معها.
 
فتاة "ركوبة صامطة" وهي طالبة جامعية سعودية في العقد الثاني من عمرها شنقت نفسها في غرفتها؛ وذلك بسبب معاناتها من العنف الأسري.
 
والتي كانت تسكن مع إخوانها من أبيها، بعد وفاة أبيها حيث كانت تعاني كثيراً من التعنيف، وحاولت إنهاء حياتها شنقاً داخل المنزل أكثر من مرة، وأدخلت على إثرها المستشفى عدة مرات، بعد أن تمكنت أسرتها من إنقاذها، إلا أنها فارقت الحياة في محاولتها الأخيرة.
 
وتكشفت بعض مما تعانيه الفتاة حيث إنها كانت محرومة من رؤية والدتها المطلقة الموجودة حالياً باليمن، وأن لديها أخاً وأختاً أصغر منها وجميعهم تحت وصاية إخوتها من والدها.
 
وكانت الفتاة قد أرسلت لصديقاتها رسالة قبل وفاتها تحمل معاناة نفسية وإحباطاً شديداً، حيث دارت حول فقد الاستقرار، وكشفت عن حالة من عدم التواصل مع أسرتها. والذي قادها لإنهاء حياتها.
 
مشرف تربوي يموت شنقاً
وفي تلك القرية "الركوبة" أنهى مشرف تربوي حياته شنقاً بعد أن نجا من محاولة سابقة بعد أن أقدم على إطلاق النار على نفسه، ولكنه تم إنقاذه بعد أن تم نقله إلى المستشفى، وتلقيه للعلاج اللازم، وقد فوجئ أهل القرية صباح أمس بخبر انتحاره شنقاً في غرفته.
 
انتحار طفلين
لم يغِب خبر انتحار طفل يمني في محافظة العارضة والذي شنق نفسه، حتى فُجعت عائلة في أبو عريش بوفاة طفلهم ذي العشرة أعوام بعد أن وُجد مشنوقاً في شجرة خلف منزلهم، ليرحل دون أن يعرفوا سبب انتحاره.