4 سلالات لكورونا تجتاح العالم.. ما الفرق بينها؟ وهذا اللقاح هو الأقوى في المواجهة

أعراض مختلفة لكل سلالة

تحذير بريطاني من "دلتا" المتحور عن فيروس كورونا المستجد والمعروف باسم المتغير الهندي؛ بسبب أعراضه التي تشبه -إلى حد كبير- أعراض الزكام، وأصبح مصدر قلق في أكثر من 74 دولة عبر العالم.

ويمثل هذا الفيروس المتحور ما نسبته 75% من الإصابات بكورونا في بريطانيا، ونحو 96% من الإصابات الجديدة.

أعراض جديدة

تشير البيانات التي تم جمعها كجزء من دراسة أعراض كوفيد-19، إلى أن متغير "دلتا" يشبه "نزلة البرد".

ووفقًا لتيم سبيكتور أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينجز كوليدج في لندن وهو الذي قاد الدراسة التي نقلتها صحيفة الجارديان؛ فإن المصابين به قد يعتقدون أن لديهم نوعًا ما من البرد الموسمي فقط وبالتالي يستمرون في التعايش مع الآخرين.

وقال سبيكتور في حديث للغارديان: منذ بداية شهر مايو كنا نبحث في الأعراض الرئيسية؛ فوجدنا أن العرَض الأول هو الصداع، يليه التهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى.

وفي حين أن السعال والحمى وفقدان التذوق والشم هي الأعراض الكلاسيكية لكورونا المستجد كما عرفناه منذ أكثر من سنة ونصف؛ فإن السعال هو خامس أكثر الأعراض الأكثر شيوعًا مع "دلتا"؛ بينما لم يحتل عرَض فقدان حاسة الشم المراكز العشرة الأولى وفقًا لنتائج الدراسة.

وقد أثبتت تجارب حديثة أن اللقاحات المعروفة ناجحة بالفعل ضد هذا المتغير المستعصي، والذي أودى بالعديد من الأرواح.

وخلصت دراستان منفصلتان أجريتا في المملكة المتحدة، إلى انخفاض خطر دخول المستشفى إلى 70% بعد جرعتين من أي لقاح بالنسبة للأشخاص المصابين بسلالة "دلتا" من فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير معهد أوشر للطب بجامعة إدنبرة "عزيز شيخ" ومؤلف إحدى الدراستين: "إن فعالية اللقاح ضد دلتا ما زالت كبيرة جدًّا".

لقاحات كورونا ومتغير دلتا

وبحسب منظمة الصحة العالمية؛ فإن متغير "دلتا" الذي اكتُشف للمرة الأولى في الهند، ويُنظر له على نطاق واسع بأنه السبب الرئيسي في رفع أعداد الوفيات؛ قد رُصد في 74 بلدًا حول العالم.

وتساعد جرعتان من لقاح فايزر بتقليل خطر الإصابة بدلتا بنسبة 79% مقارنة بـ92% لمتغير ألفا، الذي اكتُشف لأول مرة في المملكة المتحدة.

وعلى مستوى لقاح أسترازينيكا، ذكرت الدراسة أن جرعتين من هذا اللقاح، توفران حماية ضد دلتا بنسبة 60% و73%.

ما هي سلالات كورونا

هناك العديد من السلالات التي نتجت عن فيروس كورونا؛ ولكن هناك أربعة سلالات هي الأهم على الإطلاق، وهي ألفا (بريطانيا)، وبيتا (جنوب إفريقيا)، وغاما (البرازيل)، ودلتا (الهند).

وتم تصنيفها جميعًا على أنها سلالات مثيرة للقلق من قِبَل منظمة الصحة العالمية؛ لأنها تشكل خطرًا متزايدًا على الصحة العامة من خلال جعل الفيروس أكثر قدرة على العدوى أو التسبب في مرض أشد، أو تمكين الفيروس من مقاومة اللقاحات في نسبة أكبر من الحالات.

وقررت منظمة الصحة العالمية تسمية تلك السلالات بالأحرف الأبجدية اليونانية؛ لتجنب ربطها بالبلدان التي تم التعرف عليها فيها لأول مرة وفقًا لـ"بي بي سي".

لقاح كورونا فيروس كورونا الجديد
اعلان
4 سلالات لكورونا تجتاح العالم.. ما الفرق بينها؟ وهذا اللقاح هو الأقوى في المواجهة
سبق

تحذير بريطاني من "دلتا" المتحور عن فيروس كورونا المستجد والمعروف باسم المتغير الهندي؛ بسبب أعراضه التي تشبه -إلى حد كبير- أعراض الزكام، وأصبح مصدر قلق في أكثر من 74 دولة عبر العالم.

ويمثل هذا الفيروس المتحور ما نسبته 75% من الإصابات بكورونا في بريطانيا، ونحو 96% من الإصابات الجديدة.

أعراض جديدة

تشير البيانات التي تم جمعها كجزء من دراسة أعراض كوفيد-19، إلى أن متغير "دلتا" يشبه "نزلة البرد".

ووفقًا لتيم سبيكتور أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينجز كوليدج في لندن وهو الذي قاد الدراسة التي نقلتها صحيفة الجارديان؛ فإن المصابين به قد يعتقدون أن لديهم نوعًا ما من البرد الموسمي فقط وبالتالي يستمرون في التعايش مع الآخرين.

وقال سبيكتور في حديث للغارديان: منذ بداية شهر مايو كنا نبحث في الأعراض الرئيسية؛ فوجدنا أن العرَض الأول هو الصداع، يليه التهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى.

وفي حين أن السعال والحمى وفقدان التذوق والشم هي الأعراض الكلاسيكية لكورونا المستجد كما عرفناه منذ أكثر من سنة ونصف؛ فإن السعال هو خامس أكثر الأعراض الأكثر شيوعًا مع "دلتا"؛ بينما لم يحتل عرَض فقدان حاسة الشم المراكز العشرة الأولى وفقًا لنتائج الدراسة.

وقد أثبتت تجارب حديثة أن اللقاحات المعروفة ناجحة بالفعل ضد هذا المتغير المستعصي، والذي أودى بالعديد من الأرواح.

وخلصت دراستان منفصلتان أجريتا في المملكة المتحدة، إلى انخفاض خطر دخول المستشفى إلى 70% بعد جرعتين من أي لقاح بالنسبة للأشخاص المصابين بسلالة "دلتا" من فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير معهد أوشر للطب بجامعة إدنبرة "عزيز شيخ" ومؤلف إحدى الدراستين: "إن فعالية اللقاح ضد دلتا ما زالت كبيرة جدًّا".

لقاحات كورونا ومتغير دلتا

وبحسب منظمة الصحة العالمية؛ فإن متغير "دلتا" الذي اكتُشف للمرة الأولى في الهند، ويُنظر له على نطاق واسع بأنه السبب الرئيسي في رفع أعداد الوفيات؛ قد رُصد في 74 بلدًا حول العالم.

وتساعد جرعتان من لقاح فايزر بتقليل خطر الإصابة بدلتا بنسبة 79% مقارنة بـ92% لمتغير ألفا، الذي اكتُشف لأول مرة في المملكة المتحدة.

وعلى مستوى لقاح أسترازينيكا، ذكرت الدراسة أن جرعتين من هذا اللقاح، توفران حماية ضد دلتا بنسبة 60% و73%.

ما هي سلالات كورونا

هناك العديد من السلالات التي نتجت عن فيروس كورونا؛ ولكن هناك أربعة سلالات هي الأهم على الإطلاق، وهي ألفا (بريطانيا)، وبيتا (جنوب إفريقيا)، وغاما (البرازيل)، ودلتا (الهند).

وتم تصنيفها جميعًا على أنها سلالات مثيرة للقلق من قِبَل منظمة الصحة العالمية؛ لأنها تشكل خطرًا متزايدًا على الصحة العامة من خلال جعل الفيروس أكثر قدرة على العدوى أو التسبب في مرض أشد، أو تمكين الفيروس من مقاومة اللقاحات في نسبة أكبر من الحالات.

وقررت منظمة الصحة العالمية تسمية تلك السلالات بالأحرف الأبجدية اليونانية؛ لتجنب ربطها بالبلدان التي تم التعرف عليها فيها لأول مرة وفقًا لـ"بي بي سي".

05 يوليو 2021 - 25 ذو القعدة 1442
12:03 PM
اخر تعديل
07 سبتمبر 2021 - 30 محرّم 1443
01:01 AM

4 سلالات لكورونا تجتاح العالم.. ما الفرق بينها؟ وهذا اللقاح هو الأقوى في المواجهة

أعراض مختلفة لكل سلالة

A A A
3
9,155

تحذير بريطاني من "دلتا" المتحور عن فيروس كورونا المستجد والمعروف باسم المتغير الهندي؛ بسبب أعراضه التي تشبه -إلى حد كبير- أعراض الزكام، وأصبح مصدر قلق في أكثر من 74 دولة عبر العالم.

ويمثل هذا الفيروس المتحور ما نسبته 75% من الإصابات بكورونا في بريطانيا، ونحو 96% من الإصابات الجديدة.

أعراض جديدة

تشير البيانات التي تم جمعها كجزء من دراسة أعراض كوفيد-19، إلى أن متغير "دلتا" يشبه "نزلة البرد".

ووفقًا لتيم سبيكتور أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينجز كوليدج في لندن وهو الذي قاد الدراسة التي نقلتها صحيفة الجارديان؛ فإن المصابين به قد يعتقدون أن لديهم نوعًا ما من البرد الموسمي فقط وبالتالي يستمرون في التعايش مع الآخرين.

وقال سبيكتور في حديث للغارديان: منذ بداية شهر مايو كنا نبحث في الأعراض الرئيسية؛ فوجدنا أن العرَض الأول هو الصداع، يليه التهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى.

وفي حين أن السعال والحمى وفقدان التذوق والشم هي الأعراض الكلاسيكية لكورونا المستجد كما عرفناه منذ أكثر من سنة ونصف؛ فإن السعال هو خامس أكثر الأعراض الأكثر شيوعًا مع "دلتا"؛ بينما لم يحتل عرَض فقدان حاسة الشم المراكز العشرة الأولى وفقًا لنتائج الدراسة.

وقد أثبتت تجارب حديثة أن اللقاحات المعروفة ناجحة بالفعل ضد هذا المتغير المستعصي، والذي أودى بالعديد من الأرواح.

وخلصت دراستان منفصلتان أجريتا في المملكة المتحدة، إلى انخفاض خطر دخول المستشفى إلى 70% بعد جرعتين من أي لقاح بالنسبة للأشخاص المصابين بسلالة "دلتا" من فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير معهد أوشر للطب بجامعة إدنبرة "عزيز شيخ" ومؤلف إحدى الدراستين: "إن فعالية اللقاح ضد دلتا ما زالت كبيرة جدًّا".

لقاحات كورونا ومتغير دلتا

وبحسب منظمة الصحة العالمية؛ فإن متغير "دلتا" الذي اكتُشف للمرة الأولى في الهند، ويُنظر له على نطاق واسع بأنه السبب الرئيسي في رفع أعداد الوفيات؛ قد رُصد في 74 بلدًا حول العالم.

وتساعد جرعتان من لقاح فايزر بتقليل خطر الإصابة بدلتا بنسبة 79% مقارنة بـ92% لمتغير ألفا، الذي اكتُشف لأول مرة في المملكة المتحدة.

وعلى مستوى لقاح أسترازينيكا، ذكرت الدراسة أن جرعتين من هذا اللقاح، توفران حماية ضد دلتا بنسبة 60% و73%.

ما هي سلالات كورونا

هناك العديد من السلالات التي نتجت عن فيروس كورونا؛ ولكن هناك أربعة سلالات هي الأهم على الإطلاق، وهي ألفا (بريطانيا)، وبيتا (جنوب إفريقيا)، وغاما (البرازيل)، ودلتا (الهند).

وتم تصنيفها جميعًا على أنها سلالات مثيرة للقلق من قِبَل منظمة الصحة العالمية؛ لأنها تشكل خطرًا متزايدًا على الصحة العامة من خلال جعل الفيروس أكثر قدرة على العدوى أو التسبب في مرض أشد، أو تمكين الفيروس من مقاومة اللقاحات في نسبة أكبر من الحالات.

وقررت منظمة الصحة العالمية تسمية تلك السلالات بالأحرف الأبجدية اليونانية؛ لتجنب ربطها بالبلدان التي تم التعرف عليها فيها لأول مرة وفقًا لـ"بي بي سي".