أسوةً بالإمارات.. "الجميلي": بشّروا مواطنينا بتقسيط المخالفات المرورية!

قال: أعجزت الظروف الاقتصادية بعضهم عن السداد

أسوةً بما قامت به دولة الإمارات، يطالب الكاتب الصحفي عبدالله الجميلي إدارة المرور في المملكة بتقسيط المخالفات المرورية، بعدما تسببت الظروف الاقتصادية بعجز شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود عن السداد.

قرار مرور الإمارات

وفي مقاله "أبشروا بتقسيط المخالفات المرورية!" بصحيفة "المدينة"، يقول "الجميلي": "(إدارة المرور توقّعُ مذكرات تفاهم مع أربعة بنوك وطنية، تتيح تقسيط المخالفات المرورية دون فوائد؛ وذلك للارتقاء بالخدمات المقدمة بصورة تنعكس إيجابياً على إسعاد المتعاملين، وتماشياً مع التوجه الاستراتيجي في تعزيز جودة الحياة للمجتمع...)، هذا ما أُعلِن في الإمارات العربية المتحدة، وبدأ تطبيقه فعليّاً قبل أيام".

مرورنا

ويضيف "الجميلي" قائلاً: "أمّا (مرورُنا العزيز)، فهو يردد في حساباته على مواقع التواصل: (لا يوجد تقسيط للمخالفات المرورية، لكن بإمكانكم سداد كل مخالفة على حِدَة)؛ وبالتالي ما زالت شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود والمفقود يعيشون منذ سنوات (أزمة حقيقية)"!

ظروفهم الاقتصادية أعجزتهم

ويعلق "الجميلي" قائلاً: "فنعم هم قد وقعوا في المحذور، وخالفوا القوانين والأنظمة المرورية، ولكن ظروفهم الاقتصادية اضطرتهم إلى العجز عن سدادها في حينها، وهذا ترتب عليه مضاعفتُها، وأن يتبعها غيرها؛ لعدم قدرتهم على تصحيح أوضاع رخصهم المرورية المختلفة، والنتيجة مطالبتهم بعشرات ومئات الألوف من الريالات المتراكمة والتي تزيد أرقامها في كلّ يوم، إضافة لحرمانهم جرّاء ذلك من بعض الخدمات الضرورية".

بشّروهم مواطنينا

وينهي "الجميلي" قائلاً: "فَــ(يا مسؤولي مرورنا).. نقدّركم جداً، ونؤمن بالغاية النبيلة من (حرصكم على الالتزام بالقواعد والتوجيهات المرورية، ومعاقبة متجاوزيها)، وهي المحافظة على الأرواح ثمّ الممتلكات، وليست جباية الأموال؛ فأرجوكم، سارعوا بمعالجة أوضاع أولئك الغلابى، وبشّروهم بخروجهم مِـن (سجن أزمتهم تلك) التي يعانون منها نفسيّاً وأُسرياً واجتماعياً واقتصادياً؛ ولعلكم في ذلك تفيدون من التجربة الإماراتية".

الكاتب الصحفي عبدالله الجميلي
اعلان
أسوةً بالإمارات.. "الجميلي": بشّروا مواطنينا بتقسيط المخالفات المرورية!
سبق

أسوةً بما قامت به دولة الإمارات، يطالب الكاتب الصحفي عبدالله الجميلي إدارة المرور في المملكة بتقسيط المخالفات المرورية، بعدما تسببت الظروف الاقتصادية بعجز شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود عن السداد.

قرار مرور الإمارات

وفي مقاله "أبشروا بتقسيط المخالفات المرورية!" بصحيفة "المدينة"، يقول "الجميلي": "(إدارة المرور توقّعُ مذكرات تفاهم مع أربعة بنوك وطنية، تتيح تقسيط المخالفات المرورية دون فوائد؛ وذلك للارتقاء بالخدمات المقدمة بصورة تنعكس إيجابياً على إسعاد المتعاملين، وتماشياً مع التوجه الاستراتيجي في تعزيز جودة الحياة للمجتمع...)، هذا ما أُعلِن في الإمارات العربية المتحدة، وبدأ تطبيقه فعليّاً قبل أيام".

مرورنا

ويضيف "الجميلي" قائلاً: "أمّا (مرورُنا العزيز)، فهو يردد في حساباته على مواقع التواصل: (لا يوجد تقسيط للمخالفات المرورية، لكن بإمكانكم سداد كل مخالفة على حِدَة)؛ وبالتالي ما زالت شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود والمفقود يعيشون منذ سنوات (أزمة حقيقية)"!

ظروفهم الاقتصادية أعجزتهم

ويعلق "الجميلي" قائلاً: "فنعم هم قد وقعوا في المحذور، وخالفوا القوانين والأنظمة المرورية، ولكن ظروفهم الاقتصادية اضطرتهم إلى العجز عن سدادها في حينها، وهذا ترتب عليه مضاعفتُها، وأن يتبعها غيرها؛ لعدم قدرتهم على تصحيح أوضاع رخصهم المرورية المختلفة، والنتيجة مطالبتهم بعشرات ومئات الألوف من الريالات المتراكمة والتي تزيد أرقامها في كلّ يوم، إضافة لحرمانهم جرّاء ذلك من بعض الخدمات الضرورية".

بشّروهم مواطنينا

وينهي "الجميلي" قائلاً: "فَــ(يا مسؤولي مرورنا).. نقدّركم جداً، ونؤمن بالغاية النبيلة من (حرصكم على الالتزام بالقواعد والتوجيهات المرورية، ومعاقبة متجاوزيها)، وهي المحافظة على الأرواح ثمّ الممتلكات، وليست جباية الأموال؛ فأرجوكم، سارعوا بمعالجة أوضاع أولئك الغلابى، وبشّروهم بخروجهم مِـن (سجن أزمتهم تلك) التي يعانون منها نفسيّاً وأُسرياً واجتماعياً واقتصادياً؛ ولعلكم في ذلك تفيدون من التجربة الإماراتية".

01 فبراير 2021 - 19 جمادى الآخر 1442
02:31 PM

أسوةً بالإمارات.. "الجميلي": بشّروا مواطنينا بتقسيط المخالفات المرورية!

قال: أعجزت الظروف الاقتصادية بعضهم عن السداد

A A A
23
51,986

أسوةً بما قامت به دولة الإمارات، يطالب الكاتب الصحفي عبدالله الجميلي إدارة المرور في المملكة بتقسيط المخالفات المرورية، بعدما تسببت الظروف الاقتصادية بعجز شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود عن السداد.

قرار مرور الإمارات

وفي مقاله "أبشروا بتقسيط المخالفات المرورية!" بصحيفة "المدينة"، يقول "الجميلي": "(إدارة المرور توقّعُ مذكرات تفاهم مع أربعة بنوك وطنية، تتيح تقسيط المخالفات المرورية دون فوائد؛ وذلك للارتقاء بالخدمات المقدمة بصورة تنعكس إيجابياً على إسعاد المتعاملين، وتماشياً مع التوجه الاستراتيجي في تعزيز جودة الحياة للمجتمع...)، هذا ما أُعلِن في الإمارات العربية المتحدة، وبدأ تطبيقه فعليّاً قبل أيام".

مرورنا

ويضيف "الجميلي" قائلاً: "أمّا (مرورُنا العزيز)، فهو يردد في حساباته على مواقع التواصل: (لا يوجد تقسيط للمخالفات المرورية، لكن بإمكانكم سداد كل مخالفة على حِدَة)؛ وبالتالي ما زالت شريحة واسعة من المواطنين ذوي الدّخل المحدود والمفقود يعيشون منذ سنوات (أزمة حقيقية)"!

ظروفهم الاقتصادية أعجزتهم

ويعلق "الجميلي" قائلاً: "فنعم هم قد وقعوا في المحذور، وخالفوا القوانين والأنظمة المرورية، ولكن ظروفهم الاقتصادية اضطرتهم إلى العجز عن سدادها في حينها، وهذا ترتب عليه مضاعفتُها، وأن يتبعها غيرها؛ لعدم قدرتهم على تصحيح أوضاع رخصهم المرورية المختلفة، والنتيجة مطالبتهم بعشرات ومئات الألوف من الريالات المتراكمة والتي تزيد أرقامها في كلّ يوم، إضافة لحرمانهم جرّاء ذلك من بعض الخدمات الضرورية".

بشّروهم مواطنينا

وينهي "الجميلي" قائلاً: "فَــ(يا مسؤولي مرورنا).. نقدّركم جداً، ونؤمن بالغاية النبيلة من (حرصكم على الالتزام بالقواعد والتوجيهات المرورية، ومعاقبة متجاوزيها)، وهي المحافظة على الأرواح ثمّ الممتلكات، وليست جباية الأموال؛ فأرجوكم، سارعوا بمعالجة أوضاع أولئك الغلابى، وبشّروهم بخروجهم مِـن (سجن أزمتهم تلك) التي يعانون منها نفسيّاً وأُسرياً واجتماعياً واقتصادياً؛ ولعلكم في ذلك تفيدون من التجربة الإماراتية".