"طيران أديل" ينظم رحلة لممثلي وسائل الإعلام السعودية لاكتشاف كنوز تبوك

دعمًا للسياحة الداخلية انطلاقًا من الغربية للشرقية والجنوبية والشمالية مرورًا بالوسطى

نظم "طيران أديل" أحدث طيران اقتصادي تابع للخطوط السعودية وثالث أكبر مشغل بالمملكة، رحلةً تعريفيةً لممثلي مختلف وسائل الإعلام السعودية في المنطقة الغربية؛ لاكتشاف أهم المواقع السياحية والتاريخية في منطقة تبوك؛ وذلك بمناسبة افتتاحها وإضافتها إلى شبكة رحلاتها المتنامية كوجهة جديدة للشركة، التي تضم حالياً 7 وجهات هي: الرياض، جدة، الدمام، القصيم، جازان، أبها، تبوك.

وكان في مقدمة مستقبلي الوفد الإعلامي: نائب الرئيس للموارد البشرية بشركة طيران أديل المهندس أمين بخاري، الذي رافقهم على متن الرحلة رقم F3 181 المغادِرة من مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صباح اليوم الخميس، متوجهةً إلى مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز الإقليمي بتبوك؛ حيث استغرق زمن الرحلة ما يقارب الساعة والنصف.

وقد أعد "طيران أديل" برنامجاً سياحياً للوفد الإعلامي شمل جولةً على المعالم البارزة بمدينة "تبوك"، التي تزخر بعديد من المقومات الحضارية والاقتصادية والتنموية، وذلك بالتنسيق مع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة؛ حيث تضمن البرنامج زيارةً لقلعة تبوك الأثرية التي تجسد أصالة تاريخ شمال المملكة مرورًا ببعض معالم المنطقة ومشاهدة سكة الحديد، وهي إحدى محطات خط حديد الحجاز القديمة، ووصولاً إلى القرية التراثية، بحضور مدير الخطوط السعودية بتبوك إياد جمل الليل، ومدير الآثار بهيئة السياحة بتبوك عبدالإله الفارس.

وأكد المهندس أمين بخاري في حديثه للإعلاميين على أن الرحلة التعريفية للإعلاميين تأتي ضمن جهود "طيران أديل" لدعم السياحة الداخلية؛ حيث تغطي الشركة حالياً جميع الجهات على خريطة المملكة بأحدث أسطول من الطائرات؛ فهي تنطلق من الغربية إلى الشرقية والجنوبية والشمالية مروراً بالوسطى، وبما يتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تركز على ضرورة دعم صناعة السياحة وتنميتها باعتبارها من أهم الموارد الاقتصادية عالمياً.

بدورهم أكد الإعلاميون المشاركون في الرحلة على دور وأهمية شركات النقل الجوي المحلية في دعم السياحة وتنمية الوطن، مشيدين بمبادرة طيران أديل في هذا الاتجاه، مضيفين أن الرحلة التعريفية التي نظمها "طيران أديل" تعد فرصة مهمة للتعرف على حضارات الوطن وعمقه الحضاري والتاريخي، لافتين إلى أهمية دعم وسائل الإعلام والإعلاميين لمثل هذه المبادرات للنهوض بصناعة السياحة في المملكة.

تجدر الإشارة إلى أن "طيران أديل" انطلق بالتحليق في سماء الوطن خلال فعاليات اليوم الوطني الماضي السابع والثمانين، وقد كانت البداية مختلفة تماماً؛ حيث بدأ من حيث انتهى الآخرون في مجال تقديمِ خدمات الطيران الاقتصادي.

كما استطاع أن يغير الكثير من قوانين ومفاهيم واستراتيجيات الطيران الاقتصادي، لتكون أكثر سهولة وبساطة، وخاصة إذا علمنا أن هذه الشركة الناشئة التي عمرها 7 أشهر فقط، حققت نجاحات متوالية تصبّ في قطاع الطيران الاقتصادي، فهي اليوم تسيّر رحلاتها إلى 7 وجهات داخلية، ويتكون أسطولها من 7 طائرات حديثة من نوع إيرباص 320A بدرجة سفر واحدة.

ومن المنتظر أن يصل حجمه بحلول 2023م إلى 25 طائرة كحد أدنى، وصولاً إلى 50 طائرة، كما أنها تشغل 38 رحلة يومياً تنقل على متنها أكثر من 6 آلاف مسافر، كما ضخت على القطاع الداخلي ما يزيد على 950 مقعدًا بنهاية شهر أبريل الماضي.

اعلان
"طيران أديل" ينظم رحلة لممثلي وسائل الإعلام السعودية لاكتشاف كنوز تبوك
سبق

نظم "طيران أديل" أحدث طيران اقتصادي تابع للخطوط السعودية وثالث أكبر مشغل بالمملكة، رحلةً تعريفيةً لممثلي مختلف وسائل الإعلام السعودية في المنطقة الغربية؛ لاكتشاف أهم المواقع السياحية والتاريخية في منطقة تبوك؛ وذلك بمناسبة افتتاحها وإضافتها إلى شبكة رحلاتها المتنامية كوجهة جديدة للشركة، التي تضم حالياً 7 وجهات هي: الرياض، جدة، الدمام، القصيم، جازان، أبها، تبوك.

وكان في مقدمة مستقبلي الوفد الإعلامي: نائب الرئيس للموارد البشرية بشركة طيران أديل المهندس أمين بخاري، الذي رافقهم على متن الرحلة رقم F3 181 المغادِرة من مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صباح اليوم الخميس، متوجهةً إلى مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز الإقليمي بتبوك؛ حيث استغرق زمن الرحلة ما يقارب الساعة والنصف.

وقد أعد "طيران أديل" برنامجاً سياحياً للوفد الإعلامي شمل جولةً على المعالم البارزة بمدينة "تبوك"، التي تزخر بعديد من المقومات الحضارية والاقتصادية والتنموية، وذلك بالتنسيق مع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة؛ حيث تضمن البرنامج زيارةً لقلعة تبوك الأثرية التي تجسد أصالة تاريخ شمال المملكة مرورًا ببعض معالم المنطقة ومشاهدة سكة الحديد، وهي إحدى محطات خط حديد الحجاز القديمة، ووصولاً إلى القرية التراثية، بحضور مدير الخطوط السعودية بتبوك إياد جمل الليل، ومدير الآثار بهيئة السياحة بتبوك عبدالإله الفارس.

وأكد المهندس أمين بخاري في حديثه للإعلاميين على أن الرحلة التعريفية للإعلاميين تأتي ضمن جهود "طيران أديل" لدعم السياحة الداخلية؛ حيث تغطي الشركة حالياً جميع الجهات على خريطة المملكة بأحدث أسطول من الطائرات؛ فهي تنطلق من الغربية إلى الشرقية والجنوبية والشمالية مروراً بالوسطى، وبما يتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تركز على ضرورة دعم صناعة السياحة وتنميتها باعتبارها من أهم الموارد الاقتصادية عالمياً.

بدورهم أكد الإعلاميون المشاركون في الرحلة على دور وأهمية شركات النقل الجوي المحلية في دعم السياحة وتنمية الوطن، مشيدين بمبادرة طيران أديل في هذا الاتجاه، مضيفين أن الرحلة التعريفية التي نظمها "طيران أديل" تعد فرصة مهمة للتعرف على حضارات الوطن وعمقه الحضاري والتاريخي، لافتين إلى أهمية دعم وسائل الإعلام والإعلاميين لمثل هذه المبادرات للنهوض بصناعة السياحة في المملكة.

تجدر الإشارة إلى أن "طيران أديل" انطلق بالتحليق في سماء الوطن خلال فعاليات اليوم الوطني الماضي السابع والثمانين، وقد كانت البداية مختلفة تماماً؛ حيث بدأ من حيث انتهى الآخرون في مجال تقديمِ خدمات الطيران الاقتصادي.

كما استطاع أن يغير الكثير من قوانين ومفاهيم واستراتيجيات الطيران الاقتصادي، لتكون أكثر سهولة وبساطة، وخاصة إذا علمنا أن هذه الشركة الناشئة التي عمرها 7 أشهر فقط، حققت نجاحات متوالية تصبّ في قطاع الطيران الاقتصادي، فهي اليوم تسيّر رحلاتها إلى 7 وجهات داخلية، ويتكون أسطولها من 7 طائرات حديثة من نوع إيرباص 320A بدرجة سفر واحدة.

ومن المنتظر أن يصل حجمه بحلول 2023م إلى 25 طائرة كحد أدنى، وصولاً إلى 50 طائرة، كما أنها تشغل 38 رحلة يومياً تنقل على متنها أكثر من 6 آلاف مسافر، كما ضخت على القطاع الداخلي ما يزيد على 950 مقعدًا بنهاية شهر أبريل الماضي.

10 مايو 2018 - 24 شعبان 1439
09:59 PM

"طيران أديل" ينظم رحلة لممثلي وسائل الإعلام السعودية لاكتشاف كنوز تبوك

دعمًا للسياحة الداخلية انطلاقًا من الغربية للشرقية والجنوبية والشمالية مرورًا بالوسطى

A A A
0
2,749

نظم "طيران أديل" أحدث طيران اقتصادي تابع للخطوط السعودية وثالث أكبر مشغل بالمملكة، رحلةً تعريفيةً لممثلي مختلف وسائل الإعلام السعودية في المنطقة الغربية؛ لاكتشاف أهم المواقع السياحية والتاريخية في منطقة تبوك؛ وذلك بمناسبة افتتاحها وإضافتها إلى شبكة رحلاتها المتنامية كوجهة جديدة للشركة، التي تضم حالياً 7 وجهات هي: الرياض، جدة، الدمام، القصيم، جازان، أبها، تبوك.

وكان في مقدمة مستقبلي الوفد الإعلامي: نائب الرئيس للموارد البشرية بشركة طيران أديل المهندس أمين بخاري، الذي رافقهم على متن الرحلة رقم F3 181 المغادِرة من مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صباح اليوم الخميس، متوجهةً إلى مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز الإقليمي بتبوك؛ حيث استغرق زمن الرحلة ما يقارب الساعة والنصف.

وقد أعد "طيران أديل" برنامجاً سياحياً للوفد الإعلامي شمل جولةً على المعالم البارزة بمدينة "تبوك"، التي تزخر بعديد من المقومات الحضارية والاقتصادية والتنموية، وذلك بالتنسيق مع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة؛ حيث تضمن البرنامج زيارةً لقلعة تبوك الأثرية التي تجسد أصالة تاريخ شمال المملكة مرورًا ببعض معالم المنطقة ومشاهدة سكة الحديد، وهي إحدى محطات خط حديد الحجاز القديمة، ووصولاً إلى القرية التراثية، بحضور مدير الخطوط السعودية بتبوك إياد جمل الليل، ومدير الآثار بهيئة السياحة بتبوك عبدالإله الفارس.

وأكد المهندس أمين بخاري في حديثه للإعلاميين على أن الرحلة التعريفية للإعلاميين تأتي ضمن جهود "طيران أديل" لدعم السياحة الداخلية؛ حيث تغطي الشركة حالياً جميع الجهات على خريطة المملكة بأحدث أسطول من الطائرات؛ فهي تنطلق من الغربية إلى الشرقية والجنوبية والشمالية مروراً بالوسطى، وبما يتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تركز على ضرورة دعم صناعة السياحة وتنميتها باعتبارها من أهم الموارد الاقتصادية عالمياً.

بدورهم أكد الإعلاميون المشاركون في الرحلة على دور وأهمية شركات النقل الجوي المحلية في دعم السياحة وتنمية الوطن، مشيدين بمبادرة طيران أديل في هذا الاتجاه، مضيفين أن الرحلة التعريفية التي نظمها "طيران أديل" تعد فرصة مهمة للتعرف على حضارات الوطن وعمقه الحضاري والتاريخي، لافتين إلى أهمية دعم وسائل الإعلام والإعلاميين لمثل هذه المبادرات للنهوض بصناعة السياحة في المملكة.

تجدر الإشارة إلى أن "طيران أديل" انطلق بالتحليق في سماء الوطن خلال فعاليات اليوم الوطني الماضي السابع والثمانين، وقد كانت البداية مختلفة تماماً؛ حيث بدأ من حيث انتهى الآخرون في مجال تقديمِ خدمات الطيران الاقتصادي.

كما استطاع أن يغير الكثير من قوانين ومفاهيم واستراتيجيات الطيران الاقتصادي، لتكون أكثر سهولة وبساطة، وخاصة إذا علمنا أن هذه الشركة الناشئة التي عمرها 7 أشهر فقط، حققت نجاحات متوالية تصبّ في قطاع الطيران الاقتصادي، فهي اليوم تسيّر رحلاتها إلى 7 وجهات داخلية، ويتكون أسطولها من 7 طائرات حديثة من نوع إيرباص 320A بدرجة سفر واحدة.

ومن المنتظر أن يصل حجمه بحلول 2023م إلى 25 طائرة كحد أدنى، وصولاً إلى 50 طائرة، كما أنها تشغل 38 رحلة يومياً تنقل على متنها أكثر من 6 آلاف مسافر، كما ضخت على القطاع الداخلي ما يزيد على 950 مقعدًا بنهاية شهر أبريل الماضي.