البعوض يهاجم "ثمامية حائل".. والأهالي يحمّلون بلدية السليمي مسؤولية انتشاره

طالبوا الجهات المعنية بتكثيف حملات الرش بالمنازل ومكافحته بشكل دوري

اشتكى أهالي قرية الثمامية (240 كلم جنوب حائل)، من انتشار البعوض في القرية، والذي ألحق ضررًا بهم وبأطفالهم طوال اليوم، موضحين أن لسعاته الموجعة شوّهت أجسادهم، بجانب تهديدهم بالأمراض.

وتفصيلاً، طالَبَ الأهالي بلدية محافظة السليمي بتحمّل المسؤولية تجاه انتشار البعوض، ودعوها بتكثيف حملات الرش والمكافحة؛ للحد من انتشاره؛ مؤكدين أن أكثر ما يُخيفهم أن تتسبب البعوض في نقل الأمراض للأطفال وكبار السن، وهم أكثر الفئات العمرية الأكثر تضررًا من لسعاتها؛ مسببة الألم؛ مما يجبرهم على حك مكانها؛ وهو ما يتسبب في ظهور تورمات خاصة على اليدين والرجلين.

وأكد الأهالي أن البعوض هذا الموسم يختلف عن سابقه من حيث "كبر حجم البعوضة وتأثير لسعته"، بالإضافة إلى حالة الحساسية الشديدة التي يسببها للجسم، مطالبين البلدية، بتوجيه الفِرق وتكثيفها في القرية، والعمل على خطة، تكون -بإذن الله- مناسبة لمعالجة انتشار البعوض خلال الفترة القادمة.

وقال الأهالي لـ"سبق": إن عدم مكافحة البعوض من الجهات المعنية، وعدم قيامها بعمل جولات مكثفة على المنازل ورش أماكنه ومكافحته بشكل دوري؛ أدى إلى زيادته بشكل مخيف هذه الأيام.

وأكد المواطن عبدالله الحربي، أن ما يثير قلق الأهالي؛ هو ظهور سلالات جديدة من البعوض، أشد عدوانية، وأكثر ضررًا من سابقاتها؛ إذ إنها عادة ما تترك بقعًا حمراء وبثورًا وألمًا؛ لافتًا إلى أنهم لم يعهدوا مثل هذه الإصابات التي تُخلّفها.

حائل قرية الثمامية
اعلان
البعوض يهاجم "ثمامية حائل".. والأهالي يحمّلون بلدية السليمي مسؤولية انتشاره
سبق

اشتكى أهالي قرية الثمامية (240 كلم جنوب حائل)، من انتشار البعوض في القرية، والذي ألحق ضررًا بهم وبأطفالهم طوال اليوم، موضحين أن لسعاته الموجعة شوّهت أجسادهم، بجانب تهديدهم بالأمراض.

وتفصيلاً، طالَبَ الأهالي بلدية محافظة السليمي بتحمّل المسؤولية تجاه انتشار البعوض، ودعوها بتكثيف حملات الرش والمكافحة؛ للحد من انتشاره؛ مؤكدين أن أكثر ما يُخيفهم أن تتسبب البعوض في نقل الأمراض للأطفال وكبار السن، وهم أكثر الفئات العمرية الأكثر تضررًا من لسعاتها؛ مسببة الألم؛ مما يجبرهم على حك مكانها؛ وهو ما يتسبب في ظهور تورمات خاصة على اليدين والرجلين.

وأكد الأهالي أن البعوض هذا الموسم يختلف عن سابقه من حيث "كبر حجم البعوضة وتأثير لسعته"، بالإضافة إلى حالة الحساسية الشديدة التي يسببها للجسم، مطالبين البلدية، بتوجيه الفِرق وتكثيفها في القرية، والعمل على خطة، تكون -بإذن الله- مناسبة لمعالجة انتشار البعوض خلال الفترة القادمة.

وقال الأهالي لـ"سبق": إن عدم مكافحة البعوض من الجهات المعنية، وعدم قيامها بعمل جولات مكثفة على المنازل ورش أماكنه ومكافحته بشكل دوري؛ أدى إلى زيادته بشكل مخيف هذه الأيام.

وأكد المواطن عبدالله الحربي، أن ما يثير قلق الأهالي؛ هو ظهور سلالات جديدة من البعوض، أشد عدوانية، وأكثر ضررًا من سابقاتها؛ إذ إنها عادة ما تترك بقعًا حمراء وبثورًا وألمًا؛ لافتًا إلى أنهم لم يعهدوا مثل هذه الإصابات التي تُخلّفها.

27 مارس 2020 - 3 شعبان 1441
12:16 AM

البعوض يهاجم "ثمامية حائل".. والأهالي يحمّلون بلدية السليمي مسؤولية انتشاره

طالبوا الجهات المعنية بتكثيف حملات الرش بالمنازل ومكافحته بشكل دوري

A A A
0
3,449

اشتكى أهالي قرية الثمامية (240 كلم جنوب حائل)، من انتشار البعوض في القرية، والذي ألحق ضررًا بهم وبأطفالهم طوال اليوم، موضحين أن لسعاته الموجعة شوّهت أجسادهم، بجانب تهديدهم بالأمراض.

وتفصيلاً، طالَبَ الأهالي بلدية محافظة السليمي بتحمّل المسؤولية تجاه انتشار البعوض، ودعوها بتكثيف حملات الرش والمكافحة؛ للحد من انتشاره؛ مؤكدين أن أكثر ما يُخيفهم أن تتسبب البعوض في نقل الأمراض للأطفال وكبار السن، وهم أكثر الفئات العمرية الأكثر تضررًا من لسعاتها؛ مسببة الألم؛ مما يجبرهم على حك مكانها؛ وهو ما يتسبب في ظهور تورمات خاصة على اليدين والرجلين.

وأكد الأهالي أن البعوض هذا الموسم يختلف عن سابقه من حيث "كبر حجم البعوضة وتأثير لسعته"، بالإضافة إلى حالة الحساسية الشديدة التي يسببها للجسم، مطالبين البلدية، بتوجيه الفِرق وتكثيفها في القرية، والعمل على خطة، تكون -بإذن الله- مناسبة لمعالجة انتشار البعوض خلال الفترة القادمة.

وقال الأهالي لـ"سبق": إن عدم مكافحة البعوض من الجهات المعنية، وعدم قيامها بعمل جولات مكثفة على المنازل ورش أماكنه ومكافحته بشكل دوري؛ أدى إلى زيادته بشكل مخيف هذه الأيام.

وأكد المواطن عبدالله الحربي، أن ما يثير قلق الأهالي؛ هو ظهور سلالات جديدة من البعوض، أشد عدوانية، وأكثر ضررًا من سابقاتها؛ إذ إنها عادة ما تترك بقعًا حمراء وبثورًا وألمًا؛ لافتًا إلى أنهم لم يعهدوا مثل هذه الإصابات التي تُخلّفها.