إغاثي الملك سلمان يدشن حملة للتوعية بحمى الضنك في عدن

بمشاركة 80 متطوعًا و8 مبادرات شبابية

دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، في محافظة عدن، الحملة الشبابية التطوعية ضمن مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك في مديريات عدن، بالتنسيق مع مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بالمحافظة.

وتتضمن الحملة التي تأتي تحت شعار "وعيك خير وقاية" بمشاركة أكثر من 80 متطوعًا ومتطوعة من 8 مبادرات شبابية؛ تستهدف كل مديريات محافظة عدن، وتستمر شهرًا كاملًا عبر جولات ميدانية لتنفيذ أنشطة توعوية مختلفة حول التوعية من الإصابة بخطر حمى الضنك وكيفية الوقاية منها.

وبدأت الحملة اليوم، بورشة لممثلي الفِرَق المشاركة وعددهم 16 مشاركًا ومشاركة، و8 مشرفين ميدانيين؛ لشرح آلية الحملة.

وأشارت مديرة الصحة المدرسية في عدن المنسق العام للصحة المدرسية الدكتورة نور الكوني، إلى أهمية استهداف كل شرائح المجتمع وخاصة الأطفال في المدارس، حول كيفية الوقاية من حمى الضنك والتخلص من المياه الراكدة التي تُعد بؤرًا للبعوض المسبب للمرض، من خلال اتباع عدد من الأساليب التوعوية النوعية لتحقيق الهدف الرئيسي من الحملة.

وأوضح ممثل مركز الملك سلمان للإغاثة عبدالله الطيار، أن الحملة تهدف إلى الحد من انتشار مرض حمى الضنك والملاريا في كل مديريات عدن، عبر توعية المجتمع بكيفية القضاء على بؤر نواقل المرض، وبث الرسائل التوعوية الصحية للمواطنين في الأحياء السكنية والمدارس؛ مضيفًا أن الحملة تأتي في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية المتواصلة من المملكة ممثلة في المركز للشعب اليمني.

وأكد مدير مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك الدكتور زكريا بازرعة، أهمية تعريف المتطوعين بضرورة استخدام طرق مؤثرة على المجتمع لإيصال الرسالة التوعوية بالشكل المطلوب، وتوعية أكبر شريحة ممكنة من المجتمع حول كيفية الوقاية من خطر الإصابة بحمى الضنك.

اعلان
إغاثي الملك سلمان يدشن حملة للتوعية بحمى الضنك في عدن
سبق

دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، في محافظة عدن، الحملة الشبابية التطوعية ضمن مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك في مديريات عدن، بالتنسيق مع مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بالمحافظة.

وتتضمن الحملة التي تأتي تحت شعار "وعيك خير وقاية" بمشاركة أكثر من 80 متطوعًا ومتطوعة من 8 مبادرات شبابية؛ تستهدف كل مديريات محافظة عدن، وتستمر شهرًا كاملًا عبر جولات ميدانية لتنفيذ أنشطة توعوية مختلفة حول التوعية من الإصابة بخطر حمى الضنك وكيفية الوقاية منها.

وبدأت الحملة اليوم، بورشة لممثلي الفِرَق المشاركة وعددهم 16 مشاركًا ومشاركة، و8 مشرفين ميدانيين؛ لشرح آلية الحملة.

وأشارت مديرة الصحة المدرسية في عدن المنسق العام للصحة المدرسية الدكتورة نور الكوني، إلى أهمية استهداف كل شرائح المجتمع وخاصة الأطفال في المدارس، حول كيفية الوقاية من حمى الضنك والتخلص من المياه الراكدة التي تُعد بؤرًا للبعوض المسبب للمرض، من خلال اتباع عدد من الأساليب التوعوية النوعية لتحقيق الهدف الرئيسي من الحملة.

وأوضح ممثل مركز الملك سلمان للإغاثة عبدالله الطيار، أن الحملة تهدف إلى الحد من انتشار مرض حمى الضنك والملاريا في كل مديريات عدن، عبر توعية المجتمع بكيفية القضاء على بؤر نواقل المرض، وبث الرسائل التوعوية الصحية للمواطنين في الأحياء السكنية والمدارس؛ مضيفًا أن الحملة تأتي في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية المتواصلة من المملكة ممثلة في المركز للشعب اليمني.

وأكد مدير مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك الدكتور زكريا بازرعة، أهمية تعريف المتطوعين بضرورة استخدام طرق مؤثرة على المجتمع لإيصال الرسالة التوعوية بالشكل المطلوب، وتوعية أكبر شريحة ممكنة من المجتمع حول كيفية الوقاية من خطر الإصابة بحمى الضنك.

06 نوفمبر 2020 - 20 ربيع الأول 1442
07:18 PM

إغاثي الملك سلمان يدشن حملة للتوعية بحمى الضنك في عدن

بمشاركة 80 متطوعًا و8 مبادرات شبابية

A A A
0
301

دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، في محافظة عدن، الحملة الشبابية التطوعية ضمن مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك في مديريات عدن، بالتنسيق مع مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بالمحافظة.

وتتضمن الحملة التي تأتي تحت شعار "وعيك خير وقاية" بمشاركة أكثر من 80 متطوعًا ومتطوعة من 8 مبادرات شبابية؛ تستهدف كل مديريات محافظة عدن، وتستمر شهرًا كاملًا عبر جولات ميدانية لتنفيذ أنشطة توعوية مختلفة حول التوعية من الإصابة بخطر حمى الضنك وكيفية الوقاية منها.

وبدأت الحملة اليوم، بورشة لممثلي الفِرَق المشاركة وعددهم 16 مشاركًا ومشاركة، و8 مشرفين ميدانيين؛ لشرح آلية الحملة.

وأشارت مديرة الصحة المدرسية في عدن المنسق العام للصحة المدرسية الدكتورة نور الكوني، إلى أهمية استهداف كل شرائح المجتمع وخاصة الأطفال في المدارس، حول كيفية الوقاية من حمى الضنك والتخلص من المياه الراكدة التي تُعد بؤرًا للبعوض المسبب للمرض، من خلال اتباع عدد من الأساليب التوعوية النوعية لتحقيق الهدف الرئيسي من الحملة.

وأوضح ممثل مركز الملك سلمان للإغاثة عبدالله الطيار، أن الحملة تهدف إلى الحد من انتشار مرض حمى الضنك والملاريا في كل مديريات عدن، عبر توعية المجتمع بكيفية القضاء على بؤر نواقل المرض، وبث الرسائل التوعوية الصحية للمواطنين في الأحياء السكنية والمدارس؛ مضيفًا أن الحملة تأتي في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية المتواصلة من المملكة ممثلة في المركز للشعب اليمني.

وأكد مدير مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة حمى الضنك الدكتور زكريا بازرعة، أهمية تعريف المتطوعين بضرورة استخدام طرق مؤثرة على المجتمع لإيصال الرسالة التوعوية بالشكل المطلوب، وتوعية أكبر شريحة ممكنة من المجتمع حول كيفية الوقاية من خطر الإصابة بحمى الضنك.