مواطن يشكو التشخيص الخاطئ والإهمال لحالة زوجته المعلمة من "مستشفى البرك"

"صحة عسير" لـ"سبق": زوج المريضة رفض إجراء مزيد من الفحوصات حسب الإقرار بالملف

شكا علي بن حسين الهلالي التشخيص الخاطئ والإهمال الذي تعرضت له زوجته في مستشفى البرك غرب منطقة عسير بعد تعرضها لحادث مروري.

وقال "الهلالي" لـ"سبق": "تعرضت زوجتي لحادث مروري أثناء عودتها وزميلاتها من الدوام، ونومت في مستشفى البرك العام، وتم عمل أشعة مقطعية، وشخصت الحالة بكسر في الفقرة الثانية في الرقبة، وكانت تعاني من ألم في الصدر وضيق في التنفس، إلا أن دكتور الجراحة المعالج لحالتها قال إنها سليمة 95%، ولا تعاني من أي مشكلة في الصدر".

وأضاف: "في اليوم الرابع طلبنا أشعة للصدر، وأفاد الطبيب بأن لديها كسراً في الضلع العاشر فقط؛ ما دفعني لأخذ CD الأشعة والتوجه به لمستشفى محايل العام، الذي شخص الحالة من خلال الأشعة ذاتها التي أجريت بمستشفى البرك العام بأنها كسر في الفقرة الثانية وشعر في الفقرة الخامسة وكسر في القفص الصدري في الضلع الثاني وجرح في الرئة".

وأكد "الهلالي" أن زوجته كانت تعاني من التواء في مفصل القدم، ولم تتم معالجتها أو عمل أشعة لها، إضافة إلى أنها كانت تعاني من رضوض في أنحاء متفرقة من الجسم، وجروح لم يتم التعامل معها من قبل المستشفى المباشر للحالة.

وذكر أن "دكتور الجراحة المعالج لحالتها بمستشفى البرك قال لها: ما عندك أي مشكلة في الصدر، وعمل لها خروجًا من ثاني يوم، إلا أنها رفضت الخروج من المستشفى لما تعانيه من آلام مبرحة".

وأمام هذا قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز بن يحيى آل شايع: إنه بتتبع التقارير الطبية والخطة العلاجية لحالة المريضة هدى بنت محمد القيني، تبين أنها تلقت علاجها مبدئياً بمستشفى البرك العام كحالة طارئة تم استقبالها إثر حادث مروري، وقدمت لها كافة الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة.

وأبان أنه عند إخضاعها لمزيد من الفحوصات الطبية الدقيقة بعمل أشعة مقطعية رفض زوج المريضة هذا الإجراء حسب الإقرار بالملف الطبي للمريضة، وسجل لها متابعة بعيادة الجراحة، إلا أن زوجها فضل الذهاب بها إلى مستشفى محايل العام، وأجريت لها أشعة مقطعية بمستشفى محايل بعد رفض "زوجها" عمل تلك الأشعة في مستشفى البرك.

وأضاف: "بهذا يتضح أن ما تم من فحوصات طبية وتقارير بملف المريضة بمستشفى محايل يعتبر إمتدادًا لما قام به مستشفى البرك العام، وبالتالي فإن حالة المريضة كانت محل اهتمام ومتابعة الفريق الطبي المعالج للحالة، وقد شهدت حالتها تحسنًا ولله الحمد، ونسأل الله لها الشفاء العاجل".

وزارة الصحة القطاع الصحي صحة عسير عسير خطأ طبي الأخطاء الطبية مستشفى البرك في عسير حادث مروري
اعلان
مواطن يشكو التشخيص الخاطئ والإهمال لحالة زوجته المعلمة من "مستشفى البرك"
سبق

شكا علي بن حسين الهلالي التشخيص الخاطئ والإهمال الذي تعرضت له زوجته في مستشفى البرك غرب منطقة عسير بعد تعرضها لحادث مروري.

وقال "الهلالي" لـ"سبق": "تعرضت زوجتي لحادث مروري أثناء عودتها وزميلاتها من الدوام، ونومت في مستشفى البرك العام، وتم عمل أشعة مقطعية، وشخصت الحالة بكسر في الفقرة الثانية في الرقبة، وكانت تعاني من ألم في الصدر وضيق في التنفس، إلا أن دكتور الجراحة المعالج لحالتها قال إنها سليمة 95%، ولا تعاني من أي مشكلة في الصدر".

وأضاف: "في اليوم الرابع طلبنا أشعة للصدر، وأفاد الطبيب بأن لديها كسراً في الضلع العاشر فقط؛ ما دفعني لأخذ CD الأشعة والتوجه به لمستشفى محايل العام، الذي شخص الحالة من خلال الأشعة ذاتها التي أجريت بمستشفى البرك العام بأنها كسر في الفقرة الثانية وشعر في الفقرة الخامسة وكسر في القفص الصدري في الضلع الثاني وجرح في الرئة".

وأكد "الهلالي" أن زوجته كانت تعاني من التواء في مفصل القدم، ولم تتم معالجتها أو عمل أشعة لها، إضافة إلى أنها كانت تعاني من رضوض في أنحاء متفرقة من الجسم، وجروح لم يتم التعامل معها من قبل المستشفى المباشر للحالة.

وذكر أن "دكتور الجراحة المعالج لحالتها بمستشفى البرك قال لها: ما عندك أي مشكلة في الصدر، وعمل لها خروجًا من ثاني يوم، إلا أنها رفضت الخروج من المستشفى لما تعانيه من آلام مبرحة".

وأمام هذا قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز بن يحيى آل شايع: إنه بتتبع التقارير الطبية والخطة العلاجية لحالة المريضة هدى بنت محمد القيني، تبين أنها تلقت علاجها مبدئياً بمستشفى البرك العام كحالة طارئة تم استقبالها إثر حادث مروري، وقدمت لها كافة الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة.

وأبان أنه عند إخضاعها لمزيد من الفحوصات الطبية الدقيقة بعمل أشعة مقطعية رفض زوج المريضة هذا الإجراء حسب الإقرار بالملف الطبي للمريضة، وسجل لها متابعة بعيادة الجراحة، إلا أن زوجها فضل الذهاب بها إلى مستشفى محايل العام، وأجريت لها أشعة مقطعية بمستشفى محايل بعد رفض "زوجها" عمل تلك الأشعة في مستشفى البرك.

وأضاف: "بهذا يتضح أن ما تم من فحوصات طبية وتقارير بملف المريضة بمستشفى محايل يعتبر إمتدادًا لما قام به مستشفى البرك العام، وبالتالي فإن حالة المريضة كانت محل اهتمام ومتابعة الفريق الطبي المعالج للحالة، وقد شهدت حالتها تحسنًا ولله الحمد، ونسأل الله لها الشفاء العاجل".

15 مارس 2018 - 27 جمادى الآخر 1439
10:52 PM
اخر تعديل
08 مايو 2018 - 22 شعبان 1439
05:08 PM

مواطن يشكو التشخيص الخاطئ والإهمال لحالة زوجته المعلمة من "مستشفى البرك"

"صحة عسير" لـ"سبق": زوج المريضة رفض إجراء مزيد من الفحوصات حسب الإقرار بالملف

A A A
18
16,785

شكا علي بن حسين الهلالي التشخيص الخاطئ والإهمال الذي تعرضت له زوجته في مستشفى البرك غرب منطقة عسير بعد تعرضها لحادث مروري.

وقال "الهلالي" لـ"سبق": "تعرضت زوجتي لحادث مروري أثناء عودتها وزميلاتها من الدوام، ونومت في مستشفى البرك العام، وتم عمل أشعة مقطعية، وشخصت الحالة بكسر في الفقرة الثانية في الرقبة، وكانت تعاني من ألم في الصدر وضيق في التنفس، إلا أن دكتور الجراحة المعالج لحالتها قال إنها سليمة 95%، ولا تعاني من أي مشكلة في الصدر".

وأضاف: "في اليوم الرابع طلبنا أشعة للصدر، وأفاد الطبيب بأن لديها كسراً في الضلع العاشر فقط؛ ما دفعني لأخذ CD الأشعة والتوجه به لمستشفى محايل العام، الذي شخص الحالة من خلال الأشعة ذاتها التي أجريت بمستشفى البرك العام بأنها كسر في الفقرة الثانية وشعر في الفقرة الخامسة وكسر في القفص الصدري في الضلع الثاني وجرح في الرئة".

وأكد "الهلالي" أن زوجته كانت تعاني من التواء في مفصل القدم، ولم تتم معالجتها أو عمل أشعة لها، إضافة إلى أنها كانت تعاني من رضوض في أنحاء متفرقة من الجسم، وجروح لم يتم التعامل معها من قبل المستشفى المباشر للحالة.

وذكر أن "دكتور الجراحة المعالج لحالتها بمستشفى البرك قال لها: ما عندك أي مشكلة في الصدر، وعمل لها خروجًا من ثاني يوم، إلا أنها رفضت الخروج من المستشفى لما تعانيه من آلام مبرحة".

وأمام هذا قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز بن يحيى آل شايع: إنه بتتبع التقارير الطبية والخطة العلاجية لحالة المريضة هدى بنت محمد القيني، تبين أنها تلقت علاجها مبدئياً بمستشفى البرك العام كحالة طارئة تم استقبالها إثر حادث مروري، وقدمت لها كافة الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة.

وأبان أنه عند إخضاعها لمزيد من الفحوصات الطبية الدقيقة بعمل أشعة مقطعية رفض زوج المريضة هذا الإجراء حسب الإقرار بالملف الطبي للمريضة، وسجل لها متابعة بعيادة الجراحة، إلا أن زوجها فضل الذهاب بها إلى مستشفى محايل العام، وأجريت لها أشعة مقطعية بمستشفى محايل بعد رفض "زوجها" عمل تلك الأشعة في مستشفى البرك.

وأضاف: "بهذا يتضح أن ما تم من فحوصات طبية وتقارير بملف المريضة بمستشفى محايل يعتبر إمتدادًا لما قام به مستشفى البرك العام، وبالتالي فإن حالة المريضة كانت محل اهتمام ومتابعة الفريق الطبي المعالج للحالة، وقد شهدت حالتها تحسنًا ولله الحمد، ونسأل الله لها الشفاء العاجل".