شاهد.. والد الطفلين الليبيين باكيًا من شدة الفرح بعد نجاح العملية

"الربيعة" يرفض السماح له بتقبيل يده.. في مشهد إنساني

أجهش بالبكاء والدُ الطفلين الليبيين السياميين اللذيْن أجريت لهما عملية فصل، على يد الطبيب العالمي عبدالله الربيعة وفريقه؛ وذلك بعد خروجهما من غرفة العمليات وإعلان نجاح العملية.

ورفض الدكتور الربيعة "تقبيل" والد الطفلين يدَه؛ في مشهد يؤكد تواضع الطبيب الذي ذاع صيته عالميًّا بعد نجاح العديد من عمليات فصل السياميين والتي وصلت إلى 48عملية.

وكان المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قد أعلن عن نجاح عملية فصل التوأم الليبي "أحمد ومحمد" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض.

وقال: تكونت العملية من 11 مرحلة، بدأت بالتخدير ثم المنظار للجهاز البولي والتناسلي وقساطر البول، بعد ذلك تمت مرحلة تعقيم الأطفال، بعدها جرى تحديد مرحلة القطع للدخول للتجويف البطني، ثم تم فصل الأمعاء والجهاز البولي والتناسلي والحوض والطرف السفلي المشترك بينهما، ثم نُقل كل طفل إلى طاولة منفردة لبدء عملية الترميم؛ ليُنقلا وهما منفصلان إلى غرفة العناية المركزة.

ورفع "الربيعة" باسمه ونيابة عن أعضاء الفريق، الشكرَ والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على الدعم الكبير للبرنامج الوطني لفصل التوائم السيامية.

وأضاق: ما تَحقق من إنجاز طبي يسجل باسم الوطن وقيادته المعطاءة، ونثمن لأعضاء الفريق الطبي ما قاموا به من عمل، وإن العمل قد أُنجز على أكمل وجه؛ في ظل الخبرة التي يتمتعون بها، وأسهمت باختصار ساعات العملية ساعة واحدة.

وأردف: هذه العملية هي رقم "48" لعمليات فصل التوائم السيامية التي تُجرى في المملكة خلال ثلاثة عقود.

التوأم السيامي #أحمد_ومحمد عملية فصل التوأم السيامي الليبي أحمد ومحمد
اعلان
شاهد.. والد الطفلين الليبيين باكيًا من شدة الفرح بعد نجاح العملية
سبق

أجهش بالبكاء والدُ الطفلين الليبيين السياميين اللذيْن أجريت لهما عملية فصل، على يد الطبيب العالمي عبدالله الربيعة وفريقه؛ وذلك بعد خروجهما من غرفة العمليات وإعلان نجاح العملية.

ورفض الدكتور الربيعة "تقبيل" والد الطفلين يدَه؛ في مشهد يؤكد تواضع الطبيب الذي ذاع صيته عالميًّا بعد نجاح العديد من عمليات فصل السياميين والتي وصلت إلى 48عملية.

وكان المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قد أعلن عن نجاح عملية فصل التوأم الليبي "أحمد ومحمد" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض.

وقال: تكونت العملية من 11 مرحلة، بدأت بالتخدير ثم المنظار للجهاز البولي والتناسلي وقساطر البول، بعد ذلك تمت مرحلة تعقيم الأطفال، بعدها جرى تحديد مرحلة القطع للدخول للتجويف البطني، ثم تم فصل الأمعاء والجهاز البولي والتناسلي والحوض والطرف السفلي المشترك بينهما، ثم نُقل كل طفل إلى طاولة منفردة لبدء عملية الترميم؛ ليُنقلا وهما منفصلان إلى غرفة العناية المركزة.

ورفع "الربيعة" باسمه ونيابة عن أعضاء الفريق، الشكرَ والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على الدعم الكبير للبرنامج الوطني لفصل التوائم السيامية.

وأضاق: ما تَحقق من إنجاز طبي يسجل باسم الوطن وقيادته المعطاءة، ونثمن لأعضاء الفريق الطبي ما قاموا به من عمل، وإن العمل قد أُنجز على أكمل وجه؛ في ظل الخبرة التي يتمتعون بها، وأسهمت باختصار ساعات العملية ساعة واحدة.

وأردف: هذه العملية هي رقم "48" لعمليات فصل التوائم السيامية التي تُجرى في المملكة خلال ثلاثة عقود.

15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441
04:04 PM

شاهد.. والد الطفلين الليبيين باكيًا من شدة الفرح بعد نجاح العملية

"الربيعة" يرفض السماح له بتقبيل يده.. في مشهد إنساني

A A A
16
40,084

أجهش بالبكاء والدُ الطفلين الليبيين السياميين اللذيْن أجريت لهما عملية فصل، على يد الطبيب العالمي عبدالله الربيعة وفريقه؛ وذلك بعد خروجهما من غرفة العمليات وإعلان نجاح العملية.

ورفض الدكتور الربيعة "تقبيل" والد الطفلين يدَه؛ في مشهد يؤكد تواضع الطبيب الذي ذاع صيته عالميًّا بعد نجاح العديد من عمليات فصل السياميين والتي وصلت إلى 48عملية.

وكان المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قد أعلن عن نجاح عملية فصل التوأم الليبي "أحمد ومحمد" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض.

وقال: تكونت العملية من 11 مرحلة، بدأت بالتخدير ثم المنظار للجهاز البولي والتناسلي وقساطر البول، بعد ذلك تمت مرحلة تعقيم الأطفال، بعدها جرى تحديد مرحلة القطع للدخول للتجويف البطني، ثم تم فصل الأمعاء والجهاز البولي والتناسلي والحوض والطرف السفلي المشترك بينهما، ثم نُقل كل طفل إلى طاولة منفردة لبدء عملية الترميم؛ ليُنقلا وهما منفصلان إلى غرفة العناية المركزة.

ورفع "الربيعة" باسمه ونيابة عن أعضاء الفريق، الشكرَ والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على الدعم الكبير للبرنامج الوطني لفصل التوائم السيامية.

وأضاق: ما تَحقق من إنجاز طبي يسجل باسم الوطن وقيادته المعطاءة، ونثمن لأعضاء الفريق الطبي ما قاموا به من عمل، وإن العمل قد أُنجز على أكمل وجه؛ في ظل الخبرة التي يتمتعون بها، وأسهمت باختصار ساعات العملية ساعة واحدة.

وأردف: هذه العملية هي رقم "48" لعمليات فصل التوائم السيامية التي تُجرى في المملكة خلال ثلاثة عقود.