"فيديو القريات" وتوجيه "أمير الجوف".. رسالة للمسؤولين وعقوبة تنتظر المقصرين

تحت شعار "لا تهاون في خدمة المواطن وهدر المال والمحاسبة"

جاء التوجيه العاجل من أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، بالتحقيق في معلومات وردت بمقطع فيديو متداول يُظهر قيام عمالة بإحدى الشركات المنفذة لمشروع رصف بالقريات، بمخالفة المعايير والمواصفات المنصوص عليها بحسب المشروع.

وفي التفاصيل: أكد تقرير لجنة التحقيق ببلدية القريات، التي أمر بتشكيلها أمير المنطقة لهذا الخصوص، ليبعث رسالة واضحة ومباشرة لكافة الجهات الحكومية بالقريات خاصة والمنطقة عامة، وأخرى تحمل استبشارًا واطمئنانًا للأهالي؛ أن مشاريع المنطقة الخدمية والتنموية، سواء القائمة منها أو المتعثرة، هي محل اهتمام ومتابعة من أمير المنطقة ونائبه.

وطالبت اللجنة بضرورة إنجاز ومتابعة كل جهة لأعمال المقاولين المنفذين لمشاريعها؛ تفاديًا لوقوع مخالفات، أو إهمال قد يتأثر به المشروع، وذلك من خلال متابعتها تطبيق المواصفات والشروط المنصوص عليها نظامًا، وبعقد المشروع المبرم؛ كون هذه المشاريع تكلف الدولة مئات الملايين التي تقدمها للجهات الخدمية بهدف تقديم أفضل الخدمات للمواطن والمقيم؛ وهو ما تشدد عليه القيادة الحكيمة لهذا الوطن.

ويؤكد ذلك أمير منطقة الجوف في اجتماعاته مع المسؤولين وزياراته للمحافظات، وتجاوبه ومعالجته لأكثر من مشروع كان متعثرًا أو متوقفًا بسبب معوقات وأسباب مختلفة كان آخرها سرعة تجاوبه ومتابعته الشخصية لما ورد من معلومات بفيديو مشروع الرصف بالقريات، وتوجيهه العاجل بالتحقيق به والرفع له بالنتائج؛ ليؤكد بذلك للمسؤول وللمواطن أنه على اطلاع دائم لكل ما تقوم به وتقدمه الجهات الحكومية والقطاع الخاص بالمنطقة، من خدمات وأعمال تمس حياة المواطن وخدماته بمنطقة الجوف ومحافظاتها؛ وهو الأمر ذاته الذي يشدد عليه كذلك نائبه الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي في اجتماعاته مع المسؤولين بالمنطقة.

وبعد عدة زيارات قام بها أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف لمحافظات المنطقة ومراكزها، ومنها محافظة القريات، التي بدأها منذ صدور الثقة الملكية وتوليه مسؤولية إمارة المنطقة كأمير لها؛ وقف خلالها على المشاريع المنفذة والمتعثرة لعدد من الجهات الخدمية بالمحافظة، وأشرف شخصيًا مع المسؤول ومقاول المشروع على الأعمال الجارية، نتج عنها معالجة وإنهاء معوقات كانت تواجه بعض هذه المشاريع الحيوية المتوقفة منذ عشرات السنين بسبب إشكاليات تواجهها، وعطلت سير إنجازها؛ كنزع للملكيات وتعديات واعتراضات وتوجيهه بسرعة إنجازها وإزالة كافة المعوقات أمامها بحسب الأنظمة؛ ومنها إكمال العمل بازدواج طريق الوادي بالقريات، وتذليل العقبات التي تعترض مساره وإزالة التعديات الواقعة على حرم الطريق.

وكذلك وقوفه شخصيًا على الجزء المتوقف من شارع الملك عبدالعزيز، منذ نحو أربعين عامًا؛ بسبب الممتلكات والعقارات التي تعترضه وتوجيهه بمعالحتها لإكمال العمل بالطريق وسرعة تشغيله؛ وهو ما تحقق وبفترة وجيزة لينهي بذلك معاناة طويلة للأهالي باستخدام الشارع الذي أصبح شريانًا ينتصف المدينة، ويختصر عليها المسافات والوقت.

كما وجه أمير المنطقة مؤخرًا باستكمال إنارة طريق الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز -جنوباً- خدمة لمرتادي الطريق؛ لما يمثله من أهمية كحزام دائري شرق مدينة سكاكا، بالإضافة لبقية المحافظات بالمنطقة التي نالت اهتمامه ومتابعته؛ كدومة الجندل وطبرجل وصوير.

وشدّد الأمير فيصل بن نواف بأكثر من زيارة ولقاء مع مسؤولي الجهات الحكومية وأعضاء المجالس البلدية والمحلية بالقريات؛ على اهتمامه الشخصي وحرصه على تنفيذ الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، والخطط التنموية التي تضعها وتوفرها الدولة لهم؛ لأنها حقٌ للمواطن وواجب عليها؛ ومنها بعض المشاريع المتعثرة بالقريات التي يعاني ويشتكي من توقفها المواطنون المشمولون بخدماتها.

وفي بيان أصدرته إمارة منطقة الجوف، أكد المنسق الإعلامي بالإمارة عبدالعزيز عبدالواحد الحموان؛ أن توجيهات أمير المنطقة تأتي ضمن حرصه حفظه الله على متابعته الشخصية لكل ما يخص الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، ومعاقبة المقصرين والمخالفين لتطبيق المواصفات والمعايير بالمشاريع المنفذة وفق ما تنص عليه الأنظمة والتعليمات، ومن أجل الحفاظ على المال العام.

وحول نتائج التحقيق الذي وجّه به أمير الجوف حول الفيديو المتداول مؤخرًا عن مشروع الرصف بالقريات، أوضح "الحموان" في بيان صادر أنه وبناءً على توجيهات أمير منطقة الجوف؛ قام أمين منطقة الجوف المهندس عاطف محمد الشرعان بزيارة المحافظة، ووقوفه ميدانيًا على المشروع المذكور بالفيديو المتداول، بحضور رئيس بلدية القريات المهندس سميحان الشمري، ومسؤولي البلدية، والتي قامت بتشكيل لجنة فنية مختصة وفورية للشخوص على أعمال المقاول المنفذ للمشروع؛ حيث تبيّن للجنة وما توصلت إليه في التقرير المرفوع لسمو أمير المنطقة بأن المقطع المتداول يخص مشروع حدائق وممرات مشاة وساحات.

ولفت إلى أن التقرير أكد وجود أعمال جارية تم تنفيذها من قبل المقاول مخالفة للمواصفات، متمثلة في أعمال خاصة بالبردورات لم يتقدم المقاول بطلبات الاستلام لها، ولم يتم استلامها من قبل جهاز الأشراف بالبلدية وتكرار المخالفات من نفس المقاول، ووفق ما تمت ملاحظته بخطاب رسمي من البلدية، وتم تكليفه وتوجيهه بالإزالة الفورية للأعمال المخالفة, واستبعاد المهندس المقاول والمشرف على المشروع واستبداله بمهندس آخر، بالإضافة إلى تنبيه المقاول بالتقيد بما ورد بخطاب البلدية, وأنه في حال تكرار نفس الأخطاء سيتم تطبيق الإجراءات النظامية وفق ما يتضمنه عقد المشروع ولائحة الغرامات والجزاءات البلدية.

القريات أمير منطقة الجوف
اعلان
"فيديو القريات" وتوجيه "أمير الجوف".. رسالة للمسؤولين وعقوبة تنتظر المقصرين
سبق

جاء التوجيه العاجل من أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، بالتحقيق في معلومات وردت بمقطع فيديو متداول يُظهر قيام عمالة بإحدى الشركات المنفذة لمشروع رصف بالقريات، بمخالفة المعايير والمواصفات المنصوص عليها بحسب المشروع.

وفي التفاصيل: أكد تقرير لجنة التحقيق ببلدية القريات، التي أمر بتشكيلها أمير المنطقة لهذا الخصوص، ليبعث رسالة واضحة ومباشرة لكافة الجهات الحكومية بالقريات خاصة والمنطقة عامة، وأخرى تحمل استبشارًا واطمئنانًا للأهالي؛ أن مشاريع المنطقة الخدمية والتنموية، سواء القائمة منها أو المتعثرة، هي محل اهتمام ومتابعة من أمير المنطقة ونائبه.

وطالبت اللجنة بضرورة إنجاز ومتابعة كل جهة لأعمال المقاولين المنفذين لمشاريعها؛ تفاديًا لوقوع مخالفات، أو إهمال قد يتأثر به المشروع، وذلك من خلال متابعتها تطبيق المواصفات والشروط المنصوص عليها نظامًا، وبعقد المشروع المبرم؛ كون هذه المشاريع تكلف الدولة مئات الملايين التي تقدمها للجهات الخدمية بهدف تقديم أفضل الخدمات للمواطن والمقيم؛ وهو ما تشدد عليه القيادة الحكيمة لهذا الوطن.

ويؤكد ذلك أمير منطقة الجوف في اجتماعاته مع المسؤولين وزياراته للمحافظات، وتجاوبه ومعالجته لأكثر من مشروع كان متعثرًا أو متوقفًا بسبب معوقات وأسباب مختلفة كان آخرها سرعة تجاوبه ومتابعته الشخصية لما ورد من معلومات بفيديو مشروع الرصف بالقريات، وتوجيهه العاجل بالتحقيق به والرفع له بالنتائج؛ ليؤكد بذلك للمسؤول وللمواطن أنه على اطلاع دائم لكل ما تقوم به وتقدمه الجهات الحكومية والقطاع الخاص بالمنطقة، من خدمات وأعمال تمس حياة المواطن وخدماته بمنطقة الجوف ومحافظاتها؛ وهو الأمر ذاته الذي يشدد عليه كذلك نائبه الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي في اجتماعاته مع المسؤولين بالمنطقة.

وبعد عدة زيارات قام بها أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف لمحافظات المنطقة ومراكزها، ومنها محافظة القريات، التي بدأها منذ صدور الثقة الملكية وتوليه مسؤولية إمارة المنطقة كأمير لها؛ وقف خلالها على المشاريع المنفذة والمتعثرة لعدد من الجهات الخدمية بالمحافظة، وأشرف شخصيًا مع المسؤول ومقاول المشروع على الأعمال الجارية، نتج عنها معالجة وإنهاء معوقات كانت تواجه بعض هذه المشاريع الحيوية المتوقفة منذ عشرات السنين بسبب إشكاليات تواجهها، وعطلت سير إنجازها؛ كنزع للملكيات وتعديات واعتراضات وتوجيهه بسرعة إنجازها وإزالة كافة المعوقات أمامها بحسب الأنظمة؛ ومنها إكمال العمل بازدواج طريق الوادي بالقريات، وتذليل العقبات التي تعترض مساره وإزالة التعديات الواقعة على حرم الطريق.

وكذلك وقوفه شخصيًا على الجزء المتوقف من شارع الملك عبدالعزيز، منذ نحو أربعين عامًا؛ بسبب الممتلكات والعقارات التي تعترضه وتوجيهه بمعالحتها لإكمال العمل بالطريق وسرعة تشغيله؛ وهو ما تحقق وبفترة وجيزة لينهي بذلك معاناة طويلة للأهالي باستخدام الشارع الذي أصبح شريانًا ينتصف المدينة، ويختصر عليها المسافات والوقت.

كما وجه أمير المنطقة مؤخرًا باستكمال إنارة طريق الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز -جنوباً- خدمة لمرتادي الطريق؛ لما يمثله من أهمية كحزام دائري شرق مدينة سكاكا، بالإضافة لبقية المحافظات بالمنطقة التي نالت اهتمامه ومتابعته؛ كدومة الجندل وطبرجل وصوير.

وشدّد الأمير فيصل بن نواف بأكثر من زيارة ولقاء مع مسؤولي الجهات الحكومية وأعضاء المجالس البلدية والمحلية بالقريات؛ على اهتمامه الشخصي وحرصه على تنفيذ الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، والخطط التنموية التي تضعها وتوفرها الدولة لهم؛ لأنها حقٌ للمواطن وواجب عليها؛ ومنها بعض المشاريع المتعثرة بالقريات التي يعاني ويشتكي من توقفها المواطنون المشمولون بخدماتها.

وفي بيان أصدرته إمارة منطقة الجوف، أكد المنسق الإعلامي بالإمارة عبدالعزيز عبدالواحد الحموان؛ أن توجيهات أمير المنطقة تأتي ضمن حرصه حفظه الله على متابعته الشخصية لكل ما يخص الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، ومعاقبة المقصرين والمخالفين لتطبيق المواصفات والمعايير بالمشاريع المنفذة وفق ما تنص عليه الأنظمة والتعليمات، ومن أجل الحفاظ على المال العام.

وحول نتائج التحقيق الذي وجّه به أمير الجوف حول الفيديو المتداول مؤخرًا عن مشروع الرصف بالقريات، أوضح "الحموان" في بيان صادر أنه وبناءً على توجيهات أمير منطقة الجوف؛ قام أمين منطقة الجوف المهندس عاطف محمد الشرعان بزيارة المحافظة، ووقوفه ميدانيًا على المشروع المذكور بالفيديو المتداول، بحضور رئيس بلدية القريات المهندس سميحان الشمري، ومسؤولي البلدية، والتي قامت بتشكيل لجنة فنية مختصة وفورية للشخوص على أعمال المقاول المنفذ للمشروع؛ حيث تبيّن للجنة وما توصلت إليه في التقرير المرفوع لسمو أمير المنطقة بأن المقطع المتداول يخص مشروع حدائق وممرات مشاة وساحات.

ولفت إلى أن التقرير أكد وجود أعمال جارية تم تنفيذها من قبل المقاول مخالفة للمواصفات، متمثلة في أعمال خاصة بالبردورات لم يتقدم المقاول بطلبات الاستلام لها، ولم يتم استلامها من قبل جهاز الأشراف بالبلدية وتكرار المخالفات من نفس المقاول، ووفق ما تمت ملاحظته بخطاب رسمي من البلدية، وتم تكليفه وتوجيهه بالإزالة الفورية للأعمال المخالفة, واستبعاد المهندس المقاول والمشرف على المشروع واستبداله بمهندس آخر، بالإضافة إلى تنبيه المقاول بالتقيد بما ورد بخطاب البلدية, وأنه في حال تكرار نفس الأخطاء سيتم تطبيق الإجراءات النظامية وفق ما يتضمنه عقد المشروع ولائحة الغرامات والجزاءات البلدية.

10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441
08:48 PM

"فيديو القريات" وتوجيه "أمير الجوف".. رسالة للمسؤولين وعقوبة تنتظر المقصرين

تحت شعار "لا تهاون في خدمة المواطن وهدر المال والمحاسبة"

A A A
6
14,853

جاء التوجيه العاجل من أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، بالتحقيق في معلومات وردت بمقطع فيديو متداول يُظهر قيام عمالة بإحدى الشركات المنفذة لمشروع رصف بالقريات، بمخالفة المعايير والمواصفات المنصوص عليها بحسب المشروع.

وفي التفاصيل: أكد تقرير لجنة التحقيق ببلدية القريات، التي أمر بتشكيلها أمير المنطقة لهذا الخصوص، ليبعث رسالة واضحة ومباشرة لكافة الجهات الحكومية بالقريات خاصة والمنطقة عامة، وأخرى تحمل استبشارًا واطمئنانًا للأهالي؛ أن مشاريع المنطقة الخدمية والتنموية، سواء القائمة منها أو المتعثرة، هي محل اهتمام ومتابعة من أمير المنطقة ونائبه.

وطالبت اللجنة بضرورة إنجاز ومتابعة كل جهة لأعمال المقاولين المنفذين لمشاريعها؛ تفاديًا لوقوع مخالفات، أو إهمال قد يتأثر به المشروع، وذلك من خلال متابعتها تطبيق المواصفات والشروط المنصوص عليها نظامًا، وبعقد المشروع المبرم؛ كون هذه المشاريع تكلف الدولة مئات الملايين التي تقدمها للجهات الخدمية بهدف تقديم أفضل الخدمات للمواطن والمقيم؛ وهو ما تشدد عليه القيادة الحكيمة لهذا الوطن.

ويؤكد ذلك أمير منطقة الجوف في اجتماعاته مع المسؤولين وزياراته للمحافظات، وتجاوبه ومعالجته لأكثر من مشروع كان متعثرًا أو متوقفًا بسبب معوقات وأسباب مختلفة كان آخرها سرعة تجاوبه ومتابعته الشخصية لما ورد من معلومات بفيديو مشروع الرصف بالقريات، وتوجيهه العاجل بالتحقيق به والرفع له بالنتائج؛ ليؤكد بذلك للمسؤول وللمواطن أنه على اطلاع دائم لكل ما تقوم به وتقدمه الجهات الحكومية والقطاع الخاص بالمنطقة، من خدمات وأعمال تمس حياة المواطن وخدماته بمنطقة الجوف ومحافظاتها؛ وهو الأمر ذاته الذي يشدد عليه كذلك نائبه الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي في اجتماعاته مع المسؤولين بالمنطقة.

وبعد عدة زيارات قام بها أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف لمحافظات المنطقة ومراكزها، ومنها محافظة القريات، التي بدأها منذ صدور الثقة الملكية وتوليه مسؤولية إمارة المنطقة كأمير لها؛ وقف خلالها على المشاريع المنفذة والمتعثرة لعدد من الجهات الخدمية بالمحافظة، وأشرف شخصيًا مع المسؤول ومقاول المشروع على الأعمال الجارية، نتج عنها معالجة وإنهاء معوقات كانت تواجه بعض هذه المشاريع الحيوية المتوقفة منذ عشرات السنين بسبب إشكاليات تواجهها، وعطلت سير إنجازها؛ كنزع للملكيات وتعديات واعتراضات وتوجيهه بسرعة إنجازها وإزالة كافة المعوقات أمامها بحسب الأنظمة؛ ومنها إكمال العمل بازدواج طريق الوادي بالقريات، وتذليل العقبات التي تعترض مساره وإزالة التعديات الواقعة على حرم الطريق.

وكذلك وقوفه شخصيًا على الجزء المتوقف من شارع الملك عبدالعزيز، منذ نحو أربعين عامًا؛ بسبب الممتلكات والعقارات التي تعترضه وتوجيهه بمعالحتها لإكمال العمل بالطريق وسرعة تشغيله؛ وهو ما تحقق وبفترة وجيزة لينهي بذلك معاناة طويلة للأهالي باستخدام الشارع الذي أصبح شريانًا ينتصف المدينة، ويختصر عليها المسافات والوقت.

كما وجه أمير المنطقة مؤخرًا باستكمال إنارة طريق الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز -جنوباً- خدمة لمرتادي الطريق؛ لما يمثله من أهمية كحزام دائري شرق مدينة سكاكا، بالإضافة لبقية المحافظات بالمنطقة التي نالت اهتمامه ومتابعته؛ كدومة الجندل وطبرجل وصوير.

وشدّد الأمير فيصل بن نواف بأكثر من زيارة ولقاء مع مسؤولي الجهات الحكومية وأعضاء المجالس البلدية والمحلية بالقريات؛ على اهتمامه الشخصي وحرصه على تنفيذ الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، والخطط التنموية التي تضعها وتوفرها الدولة لهم؛ لأنها حقٌ للمواطن وواجب عليها؛ ومنها بعض المشاريع المتعثرة بالقريات التي يعاني ويشتكي من توقفها المواطنون المشمولون بخدماتها.

وفي بيان أصدرته إمارة منطقة الجوف، أكد المنسق الإعلامي بالإمارة عبدالعزيز عبدالواحد الحموان؛ أن توجيهات أمير المنطقة تأتي ضمن حرصه حفظه الله على متابعته الشخصية لكل ما يخص الخدمات المقدمة للمواطنين والمواطنات، ومعاقبة المقصرين والمخالفين لتطبيق المواصفات والمعايير بالمشاريع المنفذة وفق ما تنص عليه الأنظمة والتعليمات، ومن أجل الحفاظ على المال العام.

وحول نتائج التحقيق الذي وجّه به أمير الجوف حول الفيديو المتداول مؤخرًا عن مشروع الرصف بالقريات، أوضح "الحموان" في بيان صادر أنه وبناءً على توجيهات أمير منطقة الجوف؛ قام أمين منطقة الجوف المهندس عاطف محمد الشرعان بزيارة المحافظة، ووقوفه ميدانيًا على المشروع المذكور بالفيديو المتداول، بحضور رئيس بلدية القريات المهندس سميحان الشمري، ومسؤولي البلدية، والتي قامت بتشكيل لجنة فنية مختصة وفورية للشخوص على أعمال المقاول المنفذ للمشروع؛ حيث تبيّن للجنة وما توصلت إليه في التقرير المرفوع لسمو أمير المنطقة بأن المقطع المتداول يخص مشروع حدائق وممرات مشاة وساحات.

ولفت إلى أن التقرير أكد وجود أعمال جارية تم تنفيذها من قبل المقاول مخالفة للمواصفات، متمثلة في أعمال خاصة بالبردورات لم يتقدم المقاول بطلبات الاستلام لها، ولم يتم استلامها من قبل جهاز الأشراف بالبلدية وتكرار المخالفات من نفس المقاول، ووفق ما تمت ملاحظته بخطاب رسمي من البلدية، وتم تكليفه وتوجيهه بالإزالة الفورية للأعمال المخالفة, واستبعاد المهندس المقاول والمشرف على المشروع واستبداله بمهندس آخر، بالإضافة إلى تنبيه المقاول بالتقيد بما ورد بخطاب البلدية, وأنه في حال تكرار نفس الأخطاء سيتم تطبيق الإجراءات النظامية وفق ما يتضمنه عقد المشروع ولائحة الغرامات والجزاءات البلدية.